أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدنان شيرخان - تحت التكوين














المزيد.....

تحت التكوين


عدنان شيرخان

الحوار المتمدن-العدد: 2405 - 2008 / 9 / 15 - 09:35
المحور: المجتمع المدني
    


رغم مرور اكثر خمس سنوات على سقوط النظام الشمولي، فلا توجد اية ادلة على معالم الصورة النهائية التي سيظهر بها المجتمع العراقي على العالم . لم تتكون الصورة النهائية، لان المعركة بين المؤيدين للتغيير الذي حدث ربيع العام 2003 والمعارضين له لم تنته تماما، والذين يؤمنون بغير ذلك، فأنهم بأي فخر سيتحدثون عن المحاصصة الطائفية التي تميز الحياة السياسية، وتشكل العمود الفقري للبرلمان والحكومة وحتى داخل الوزارة الواحدة، او الانتخاب بنظام القائمة المغلقة الذي خلف كوارث برلمانية، او اقرار العجز امام محاربة تفاقم الفساد الذي ينخر كالسوس نخاع الدولة والمجتمع، والموقف من تهيمش الذين رفضوا اضافة انفسهم الى طائفة او قومية مهما كان مبلغهم من العلم وهم الذين يطلق عليهم التكنوقراط . . .
بامكان المجتمع المدني ومنظماته الحقيقية فعل الكثير للمساهمة في رسم صورة المجتمع النهائية. المواطن العراقي مهتم بالسياسة ومتابع جيد يومي للاحداث داخل وطنه وخارجه، الا انه ولاسباب تاريخية مصاب بعقدة الانتماء الى الاحزاب السياسية، وانتخابات العام 2005 اثبتت بما لايقبل الشك انه يكره الانتماء للاحزاب والحركات السياسية، وهذا خبر جيد لانصار المجتمع المدني الذي من الممكن ان يحل محل الاحزاب، ولكن بشروط لان الاحزاب والحركات السياسية لايمكن ان ترفع الراية البيضاء بسهولة، ولديها دائما ما يمكن ان تثير به الصخب، على عكس جماعات المجتمع المدني الذين يعملون بصمت وهدوء وسكينة ... على المجتمع المدني ان يطرح نفسه واضحا وصريحا وشجاعا، وان يرفع شعار (خير المجتمع في قليل من السياسة وكثير من المجتمع المدني)، ان يكون له في كل قضية رأي وتصور وحل لصالح المواطن، لصالح تنوع المجتمع العراقي، لصالح الديمقراطية كآلية للحكم الرشيد القوي. عندها سياسر المجتمع المدني الالباب لانه ببساطة يريد الخير للصالح العام وليس لفئة محددة.
معظم المعارك التي خاضتها مجتمعات الدول الديمقراطية، قادها مفكرون ومصلحون ورجال مخلصون، ولكن لم يستطعوا ان يحسموا الامر الا بمساعدة وتأييد المواطن (الناخب)، فهو الحكم والفيصل والمقرر الاخير للشكل النهائي للمجتمع. .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,609,268
- ثقافة الاستقالة
- العدالة الانتقالية
- ثقافة الاعتذار
- اضطهاد وضحايا
- المرأة والبرلمان
- المصالحة في جنوب افريقيا : مهارات التفاوض وبناء الثقة أعادت ...
- مواجهة الوحش
- سرطان السلطة
- مانديلا : 90 عاما
- خيبة امل المنتظرين


المزيد.....




- النيابة الكويتية تأمر باعتقال أمير من العائلة الحاكمة
- وكالة إغاثة تعلق عملياتها في شمال شرقي سوريا وتجلي موظفيها ا ...
- رئيس اللجنة العربية لحقوق الانسان يشيد بالمستجدات التي اتخذت ...
- تعذيب وتهديد مقابل كلمة سر الهاتف.. حبس إسراء عبد الفتاح 15 ...
- الأمم المتحدة: 160 ألف نازح إثر الهجوم التركي شمال سوريا
- نصائح تكنولوجية وخرائط أمان.. هكذا يتحايل المصريون لتجنب اعت ...
- بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدين القصف الجوي على مناطق مدنية ...
- الأمم المتحدة: 160 ألف نازح جراء الهجوم التركي في سوريا
- المرصد السوري: عدد النازحين جراء العملية التركية تجاوز 250 أ ...
- أبوظبي تستضيف مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد في ديسمبر القادم


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدنان شيرخان - تحت التكوين