أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - خيطٌ حارقٌ يتغلغلُ في تجاعيدِ الحلمِ














المزيد.....

خيطٌ حارقٌ يتغلغلُ في تجاعيدِ الحلمِ


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 2399 - 2008 / 9 / 9 - 10:02
المحور: الادب والفن
    


6
...
برقٌ من نوعٍ مريبٍ
يهطلُ فوقَ مرافئِ المساءِ
مَنْ كسرَ أعناقَ دالياتي الخضراء؟
سفرٌ في أعماقِ المسافاتِ
ليالي مهجورة خالية من الدّفء
حولي صقيعٌ مترامي الأطراف ..
جفلَ عجوزٌ طحنَتْهُ الأيام
عندما سمعَ هديرَ السَّماءِ
ماتَتِ الكائناتُ الصَّغيرة
والكبيرة في طريقِهَا إلى الهلاكِ

آهٍ ..
نعيشُ اليومَ مقمَّطينَ بحضارةٍ
مِنْ لَوْنِ البراكينِ

ارتبكَتْ قِطَّّةٌ جائعة
عندما اندلقَت عليهَا شظايا
من أعماقِ اللَّيل

كيفَ تتحمَّلُ السَّماءُ
ضبابَ الشَّظايا؟

تقعّرَتْ رُوْح الأشجارِ
لكنها ما تزالُ
شامخة كالجبالِ

ماتَتْ طفلةٌ مِنَ الحزنِ
في زهرةِ العمرِ!
أمٌّ محتارة
تبحثُ عَنْ خِرْقَةٍ مُمَزَّقة
تقمِّطُ رضيعَهَا

حلمٌ ينمو بينَ جنباتِهِ الكوابيس

رؤى مهروسة ..
غارقة في البكاءِ
حزنٌ من لونِ قتامةِ القبورِ
حزنٌ يضاهي حجمَ المجرّات

كيفَ تتحمَّلُ أيها الإنسان
كلّ هذا الاحتراق؟
غرقَت خشبة الخلاص
احترقَت وجنة الصَّباح
قبّة اللَّيلِ والنَّهارِ

احترقَت أجنحة الهواءِ
في عزِّ الحضارة
هل ثمَّة حضارة؟
تَبّاً لكِ يا حضارة!

لماذا لا يلملمُ الإنسانُ حبيباتِ الفرحِ
ويرشرشُهَا فوقَ رؤوسِ الحمامِ؟
هلْ مازالَ تحتَ قبّةِ السَّماءِ حمام؟
آهٍ .. من حلاوةِ الرُّوحِ تاهَ الحمام.

جَفَلَتِ القنافذُ هاربةً
من خفافيشِ الأرضِ
من غدرِ الثَّعالبِ
من رجْرَجَاتِ الصُّخورِ المنجرفةِ
فوقَ أجنحةِ الفراشاتِ
كيفَ تقاومُ أجنحةَ الفراشات
الشَّرارات المندلقة
من حلقِ طيشِ الطَّائراتِ؟

ثمّةَ أسئلة عديدة
منبثقة من واحاتِ المخيّلة
تُجِْفلُ أسرابَ العصافيرِ!
ترتعدُ خوفاً قممُ الجبال ِ
حتّى أعماقِ الصَّحارى
لم تنجُ من جموحِ الشَّظايا

آهٍ .. أينَ أنتَ يا أمان؟!
لَمْ يبقَ على أجنحةِ
فراخِ الطِّيورِ زغباً
فرّتِ القبَّراتُ بعيداً

الرُّوح عطشى ..
فسحةٌ ضئيلة مِنَ الْفَرَحِ
فسحةٌ صغيرة لأسرابِ الهداهدِ
أينَ المفرُّ مِنْ وَمْضَاتِ البكاءِ؟

ثمّةَ خيطٌ حارقٌ
يتغلغلُ في تجاعيدِ الحلمِ
يريدُ العبورَ
في غاباتِ الذَّاكرة البعيدة
خيطٌ مشتعلٌ بالجمرِ
يعصرُ ظلالَ القلبِ
غير مبالٍ بدموعِ الرُّوحِ
المنسابة فوقَ خدودِ اللَّيلِ
خيطٌ غير مرئي
يعبرُ جنباتَ اللَّيلِ
خيطٌ كثيفُ الشَّراراتِ
يحرقُ دونَ رحمةٍ
قرونَ غزالةٍ برّية!

سقطَ غرابٌ من قمّةِ الجبلِ
لَمْ يكنْ معتاداً على القممِ

عندما نهضَتْ مٍنْ نومِهَا
رأَتْ أفواجَ الجرادِ
تلتهمُ مؤونةَ الشِّتاءِ
مِنْ أينَ جاءَ كلّ هذا الجراد؟
قحطٌ مخيفٌ يغلّفُ أعماقَ الوديان
عابراً السُّهول الفسيحة
المتاخمة لمرافئِ الأنهارِ!
... .. ... ... ... يتبع!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,475,792
- غريبةٌ أنتِ يا روح في دنيا من حَجَر
- أهلاً بكَ يا طين ..
- أينَ تلاشَتْ وداعات الحمام؟
- الآنَ تأكّدْتُ لماذا تفورُ البراكين؟
- وحدهُ الشِّعرُ يمنحني ألقَ البقاء
- الاحتفاء بالكتابة
- مرحى لوئامِ الأرضِ والسَّماءِ
- حبرُكِ يناغي حفاوةَ الصّلصالِ
- عبرتِ القصيدةُ طراوةَ الطِّينِ
- حبري يمحقُ مرارةَ الأرقِ
- خرَّ حبري فوقَ مهودِ الطُّفولةِ
- آهاتي تضاهي جهامةَ الرِّيحِ
- تعرَّشَتِ الورودُ في جبينِ الصُّخورِ
- وداعاً يا جرحَ أرضٍ
- قلبٌ مشظّى من جرحِ مطرٍ
- أنشودة الحياة ج8 ص 778
- أنشودة الحياة ج8 ص 777
- أنشودة الحياة ج8 ص 776
- أنشودة الحياة ج8 ص 775
- أنشودة الحياة ج8 ص 774


المزيد.....




- أفلام ناقشت العلاقة الإنسانية والعاطفية بين البشر والآلة
- منصب فارغ بالمجلس الإقليمي لتارودانت يثير صراعا سياسيا
- فنانون صامتون وقلة فقط من قدموا العزاء بالرئيس الراحل محمد م ...
- فنانون صامتون وقلة فقط من قدموا العزاء بالرئيس الراحل محمد م ...
- أغنية I’M OK ‎ تحلق في يوتيوب!
- في عقدها التاسع.. الجيوسي تتسلم وسام الثقافة والعلوم والفنون ...
- متابعة فعاليات اليوم الثاني لمسابقة تشايكوفسكي الموسيقية الد ...
- خبراء التراث العالمي بالكويت: بذل المزيد من الجهود لحماية ال ...
- العديد من دول العالم تجدد التأكيد على -دعمها الكامل- لمبادرة ...
- فنانة -سايبورغ- تتنبأ بالهزات الأرضية بجسدها


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - خيطٌ حارقٌ يتغلغلُ في تجاعيدِ الحلمِ