أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جواد الديوان - روسيا القطب الثاني في العالم














المزيد.....

روسيا القطب الثاني في العالم


جواد الديوان

الحوار المتمدن-العدد: 2398 - 2008 / 9 / 8 - 09:45
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


استطاعت روسيا تسويق حربها مع جورجيا باعتبارها محاولة لاعادة القطبية للعالم (توضحت حدود القدرة الامريكية في الصراع الاخير في القوقاز) بعد ان اختفت في العقد الاخير من القرن الماضي، ورغم صعوبة ذلك وتداخل الاقتصاد في ذلك وربما حاولت روسيا رسم خط لمصالحها. وهلل لذلك من اتعبهم القطب الواحد، وسيوفر نظام القطبين حماية لانظمة تشابه نظام صدام حسين، ومنها ايران لتطوير قابلياتها النووية، ورسم بطولات وهمية في تحد النظام العالمي (حروب طويلة الامد وخرق قرارات مجلس الامن وتدخل في الشؤون الداخلية لدول اخرى مثل دول الخليج والعراق).
وتلعب الكراهية للولايات المتحدة الامريكية في التمني لتلعب روسيا دور القطب الاخر، وانتشرت تلك الكراهية بعد احداث افغانستان والعراق وقبلها الحصار الاقتصادي (1990-2003). وتعززت تلك الكراهية بين العرب، وغذى الكراهية جيش من الاحزاب والحركات القومية ورجال الدين والحركات الاسلامية من خلال ارساء العداوة للولايات المتحدة الامريكية للعرب والاسلام (الاخوان المسلمون والايرانيون والمتطرفون والاحزاب الاسلامية في العراق). وساهم الاعلام العربي بشكل كبير في انتشار وتعزيز الكراهية، وربما لان العرب يعشقون دور المناذرة والغساسنة. واحداث العنف في العراق وغزة ولبنان واشكالية اسرائيل وغيرها عززت تلك الكراهية حيث فقد العرب اليات الفخر. وفي العراق ضاعف فشل الاحزاب الاسلامية في الحكم (ترفض الكتل السياسية اعتبارها اسلامية رغم منطلقاتها وبرامجها واسمائها) من النقمة والكراهية للولايات المتحدة الامريكية باعتبارها حاضنة لتلك الاحزاب والحركات والكتل السياسية، بل وممول لها ومساهمة في وصولها للسلطة، بل ان تلك الاحزاب تجد في فشلها التواجد الامريكي.
وقد تشكل روسيا تحالفا من سوريا وايران وحزب الله والراديكاليين (ماركسيون واسلامويون وغيرهم) لزعزعة امن القوات الامريكية في العراق (الحرب بالنيابة من سمات الحرب الباردة سابقا)، وعنده ستتشكل جبهة عريضة من المجموعات المسلحة شيعية وسنية بمساندة سوريا وايران، وستضم القاعدة (اوضحت وزارة الداخلية بان العرب من القاعدة تركوا العراق) والجيوش متعددة الاسماء (جيش الحق وجيش عمر وجيش المهدي وغيرها فلا زال افرادها بعد ان تمتعوا بالعفو الاخير تنشر الصحف احاديث لهم يفتخرون بالقتل والتهجير وغيرها). ويرافق زعزعة امن القوات الامريكية خرق امن العراق، وتظهر في الصورة انفجارات وقتل عشوائي وتهجير (الفتاوي الجديدة تحرم الدم ولا تحرم التهجير!) وخطف وغيرها، وتلعب العصابات المسلحة دورا لتشل حركة الاقتصاد العراقي من خلال مهاجمة الاسواق والنشاطات الاخرى من تعليم وخدمات صحية وبلدية وغيرها.
وربما كان لروسيا دورا واضحا في احداث العنف للسنوات السابقة في العراق من خلال تزويد العصابات المسلحة بالاسلحة المتطورة ومنها ما يسمى بالتكنولوجيا المتناهية في الصغر (الميني تكنولوجي). وان صناعة مثل تلك المعدات بعيدا عن قابلياتهما!. وبهذا فان روسيا تعمل منذ فترة طويلة على تقديم نفسها القطب الثاني في العالم، فكانت فرصة في الحرب مع جورجيا، بعد ان استفادت من زعزعة الامن العراقي، وكانت الارقام الفلكية لضحايا الارهاب.
يؤثر الاصطفاف كردي – عربي سلبا على بعض الديمقراطيين، فتصور بعضهم بان الاكراد تجاوزوا كل الخطوط في مطاليبهم وتصرفاتهم، وعزز ذلك التصور اشكالية كركوك. والتصويت السري في البرلمان للمادة 24 من قانون انتخابات مجالس المحافظات رد فعل لذلك الاصطفاف، وربما للبعث دور فيه، لا صحوة داخل البرلمان كما يصوره البعض. ويضغط بعض هولاء الديمقراطيين لتحجيم علاقات احزابهم او تاييدها للكرد. وقد ينضم ديمقراطيون لتلك الجبهة العريضة (حزب الله – الجماعات المسلحة) وتختلط الاوراق.
ستنال العمليات الارهابية الديمقراطيين بالتاكيد وخاصة انهم يعملون على بناء الوطن بعيدا عن افكار القوميات والمذاهب الدينية، وبالتعايش مع قوات التحالف. وستطالهم وصمات الكفر والخيانة! الى غير ذلك من قوالب تلك المجاميع المسلحة. وربما سيدفع العراقيون ثمن ظهور قطب عالمي ثاني، فقد تباكى ساسته الجدد في الحكومة والبرلمان على غياب ذلك القطب، وقد يكون خطاب الجلاء للمالكي في مؤتمر عشائري جزء من ترتيبات روسيا لتلعب القطب الثاني.







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,627,258
- صحي وسريع برنامج للتثقيف الصحي
- محاولات الولايات المتحدة لتغير الشرق اوسط
- افتراضات الشبيب في مقامة الكيروسين
- نموذج مثقف
- مع قرب موعد انتخابات مجالس المحافظات
- قوى اللقاء الديمقراطي في الذكرى الخامسة لسقوط نظام صدام
- في ذكرى سقوط نظام صدام تغيرات في الشرق الاوسط
- ذكريات بمناسبة عيد تاسيس الحزب الشيوعي العراقي
- وشعرت بقوة حماية كلية الطب!
- من بقايا الذاكرة
- مدنيون وقوى اللقاء الديمقراطي
- ذكريات اليماني عن صدام
- نموذج من العراق
- مدنيون ونزدهر في النور اتحاد قوى سياسية لا انشطارها
- التناقضات في شعر المتنبي
- الم في الذاكرة
- محاولات لبناء مفهوم علمي للعنف
- رواية حبال الغسيل
- جابر حبيب جابر يقترح حلا لازمة العراق السياسية
- برنامج بالعراقي يتناول تاثير العنف على العراقي


المزيد.....




- استقالة الحكومة في مالي
- الجيش الليبي يرسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى غربي البلاد
- بومبيو يلتقي نظيره الإماراتي
- ليبيا: فايز السراج رئيس الحكومة المعترف بها يدين -صمت- الحلف ...
- سيناريوهات معركة طرابلس.. حسم أم تسوية أم استمرار للصراع؟
- الدعاية الإعلامية.. الوجه الآخر لحرب حفتر على طرابلس
- مؤسسات دولية تدعو لإنشاء مرصد لمراقبة تطبيق القانون الدولي
- اشتباكات عنيفة في مدينة غريان بين قوات الجيش الليبي وعناصر ت ...
- -أنا مسلم.. أنا مارينز-
- نوتردام.. كاميرا قد تكشف سبب الحريق


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جواد الديوان - روسيا القطب الثاني في العالم