أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تحسين كرمياني - شاعر البلاط الرئاسي










المزيد.....


شاعر البلاط الرئاسي


تحسين كرمياني

الحوار المتمدن-العدد: 2396 - 2008 / 9 / 6 - 08:06
المحور: الادب والفن
    


[وهو من كان قهراً عليك/أتى ليقول:أترك اللغو،/وأطمح إلى غير ما أنت فيه/خذ القلب لك/هي ذي الخاتمة/أنت لا ظل لك/أنت لا أهل لك..]..(ممدوح عدوان).
***
لم تنفعه جهود زوجته،ولا عودة الحياة إلى الشوارع،ظلّ مذعناً للصمت،يسحق أعقاب السجائر حيثما تهبط أنامله،وكلما تلتجئ امرأته إلى من بقي من أصدقائه،خائبة ترتدع،ليس ثمة طريق يفضي إلى حل،كي تنتشله من هذياناته،لم يخطر ببالها فيما مضى أن الأيام عصيبة حين تنقلب،تسلب محاسن الأشياء وتترك رماد الفوضى،أين ذهبوا..؟؟.تتساءل،أين ذابوا..؟؟.كل شيء حين يحترق يخلّف رماده،إلاّ هم..انماثوا في العدم..مثل الملح في الماء..لكن الماء حين يتبخر ..يعود الملح..إلاّ هم..أين هم..؟؟.ليس من صديق تلتجئ إليه،تكاد أن تفقد رشدها،موت بطيء يستشري فيها..من يعد لها زهوها..؟؟.خروجه من صمته هو دواءها..هو مثلهم..ربما اقلّهم شأناً،لم اختفوا..وأين..؟؟.لم هو ينزوي متسربلاً بهذا الغموض ويقبع في زنزانة صبرها،ودّت لو انتهج نهجهم وكلّها تأهب كي تمضي معه إلى حيث مضوا..!!تستفز ذاكراتها أيامها العسلّية،يوم كانت تراقب عيون الناس منبهرة حاسدة تنزرع فيها أينما تكن،ملؤها غيرة وتذلل،كانت تستشعرها أمطار نيسانية تنهمر لتغسلها،يرتقي مزاجها وتسمو روحها جرّاء ألحاظهم،كلما تهدر القاعات بالتصفيق،تحلّق فوق السحب وصوته الساحر يصير لها أجنحة من بلور،تحلق مع النجوم والأقمار البعيدة..
***
كانت العزلة مهنته،يلج غرفته في أوقات غير معلومة،كلما تحاصره الكلمات،يصعد إلى غرفته،هناك قرب النافذة يستدرج كل مفيد كلمات،تقدم بكل هدوء ورغبة قهوته الساخنة،وتشغّل له آلة التسجيل ليتشبع الجو بالموسيقى،طقوس لابد منها،تضيف زخماً إليه،تشحنه بطاقة روحية لا تنفد،سرعان ما يهبط ليفاجئها،أينما تكن،في المطبخ..أو الحمّام..وربما هي تستلقي على فراشها،وأحياناً يسحبها وهي تكركر عبر حاكية الهاتف،يبشرها بميلاد فرح جديد،تنسلخ من كينونتها،تطلب منه أن يغرد،تريد أن تكون أوّل سامع،يتخيل نفسه في قاعة حاشدة،يحرر حنجرته ليشنّف أسماعها بقصيدته الجديدة،تشحنه هي بلازمة أثيرة،ظلّت لا تتبدل،(الله..الله..ما أروعها..!!)،سواء عرفت معاني الكلمات أو لم تعيها،ينطلق هو في مجده،يوماً بعد يوم،بينما هي تتخيل هبة(الرئيس)لحظة يعود وهو ينوء بحقيبة جديدة،يفتحها وينثر فوق رأسها أوراق نقدية لم يمسها الهواء بعد،تسارعت الأيام وليس هناك بصيص ضوء يفرحها،تراه يتعذب،تجتاحه دوّامات من تأنيب الضمير،لا يريد سوى الصمت وسحق أعقاب السجائر،وكلما تحاوره،تجده مذعوراً،غارقاً في لجّة مهلكة،كأنّه ينوء بوزر العالم..
***
أخرجته مرّة كي ترفّه عنه،سار بصمت معها،شعر أنه استحال إلى هدفٍ مغرٍ لوابل فواكه فاسدة، بعدما كانت أنفار في أيامه السالفة تهرع إليه،تتقدم بصمت ومهابة وخشوع كي تنعم بمصافحته ـ فكّر ـ إذ ليس بوسعه أن يزيح ما تعلق برقبته من رزايا،فما ألصقه في أذهان الناس،تركة ثقيلة،قصائد في حضرة(القائد)،صارت أناشيد في ذاكرة أطفال المدارس والرياض،قلائد معلقة في كل قاعة،كاد أن يختنق،وجد قدميه لا تحتملانه،تكادان تلتويان،هواء يرفض مهادنته،يرفض الولوج لمصافحة رئتيه،عاد وأستسلم لعزلته..
***
مثل فأر فقد صاحبه،يرتجف وهو يذوي وليس من متنفس سوى السجائر،شيء عنيد أجبره على التدخين،لم يضع سيجارة في فمه سابقاً،رغم تقولات كثيرة تؤكد بالعلاقة الجدلية ما بين السيجارة والقصيدة،ما بين المشروبات الروحية والإبداع،ما بين الصعلكة والجنون وعالم الأدب المتحرر،فلسفة شائعة تتباهى بها شلّة يراهم أقزام يتسكعون في الشوارع والمقاهي،رفض أن يذعن لتقولات المتصعلكين وصار رغماً عنهم شاعر المملكة من غير مشروب،أو حتى دخان،كانت حرائق الشعر تنهض من غير محفزات،تتأجج كلما يضع صورة(حبيبه)إزاءه،يراه يبتسم،يصفق له،يطلب منه المزيد،الآن صار لا يترك سيجارة تنطفئ حتى يستل واحدة،تشبه لحد ما تلك القصائد التي كانت تحتشد واقفة على أرصفة ذاكراته،وكانت تتناحر فيما بينها،كل واحدة تريد الانفلات من سجنها،تريد الحرية وإن كانت بلا خلود،لا فرق إذاً،سيجارة بـ(…)سيجارة أو قصيدة بـ(…)قصيدة،وجد العزلة آفة كونية تبتلع أعظم العبقريات،شيء ما يسكنه ويرغمه على ترك ماضيه،ماضٍ تليد ليس بمجيد،ماضٍ يراه مثل أوراق الخريف،باكرة تغادر غير مأسوف عليها،يتجرع حسرات تقتلع من جوفه أشياء كبيرة،تتوالد وتندفع مع كل نفث دخان،نحن ـ هكذا فكّر ـ (ما زلنا نتمسك بعروة الجاهلية)،خاطرة مرقت بذهنه،وجدها من مخلفات ثقافته التنظيرية،فكرة تخالف ما كان سائداً،ليس من الحكمة التفوه بها،كونها حقيقة تنطح صخور عنيدة دحرجتها الطبيعة في لحظة غباء،لتجثم على صدور الناس(لساننا سبب بلاءنا..!!،ماذا لو قال خالق الكون لرسوله ـ أعمل ـ بدلاً من كلمة ـ أقرأ ـ لربما كنّا في حالة أخرى،وكنّا أمّة عمل،لا أمّة جدل..!!)،وجد الفكرة انفلاتاً جبّاراً من فلكه،وانسلاخاً تاماً من مستنقع زمنه،تقرفص متكوراً،حدّق بالموجودات الخرساء من حوله،تأكد من النافذة،كانت مغلقة والستائر منسدلة،خشى من هاجس الأذن المتلصصة،والعين المتربصة،هزّ رأسه،حاول أن يمزق الفكرة ويبعدها من ذاكرته،وجد تفتيش الذاكرة تعقيداً للأمور،فهو واقع من سفينة تحطمت برياح زمانية عاتية،يريد قشّة كي ينجو من مخالب كواسج بدأت تطفو وتبحث عن الناجين من الهلاك المحتوم..
***
كان فيما مضى،يود أن يطول عمر(الرئيس)،فهو من إنتشله من الضياع،خلّصه من لسان زوجته وتهديداتها المتواصلة بتركه،فلق رأسها بشعر فارغ،شعر يغرد خارج السرب،شعر وصفه فيما بعد تخريجات أرواح ولهانة وفاسدة،كانت زوجته تهاجمه(شعرك لا يوّكل خبز)،في لحظة حاسمة جلس منتصف الليل بعد أرق وقلق،بعد جوع وتعري،كتب مطوّلة تلقفها عين راصدة ووضعها أمام(سيادته)،قال له ذلك المترصد والصائد الماهر أن(الرئيس) يطلبك لتقرأها أمامه،أنّه هو صاحب تلك الخطوة العظيمة،إذ ليس من اليسر أن تكون في(حضرته)لتسمعه قصيدتك،أزجاه بضاعة فيما بعد عرفاناً على جميل صنيعه،بل صار يقدّم مبلغاً محترماً كلما قام صاحب الفضل الأوّل بتوفير فرصة مال له،وصفه لزوجته(لا أحد يقدم معروفاً لوجه الله في هذه المملكة)،لم يقر له قرار،لم ينم،صار مشتتاً،يريد أن يضبط مخارج الكلمات،يريد أن لا يخطأ،فالخطأ في(حضرته)خطيئة لا تغتفر،هو الذي يتباهى بين رؤساء وملوك الأمم أن رعيته أصحّاء لا يزلّون،صامدون بعبقريته وحكمته،مركبة من عالم الخيال نقلته،ووجد نفسه في فردوس أرضي زاد فيما بعد من نيران شعره وفجّر ينابيع عبقريته،كاد أن يهوي،أن يهرب،لكن من سبقوه من شعراء مدّوه بعزيمة وغيرة،ألقى قصيدته،مدحاً لم يجرأ شاعر من(بلاد ما بين الرافدين) أن يرصف هكذا كلمات تحت إيقاع موسيقي لا ينقطع صداه،عاد كطير وجد فراخه بعد دهر من البحث،دفع الباب بقدمه،دخل وراح يدور حول نفسه وحولها،نثر حقيبة نقود على رأسها،نست ماضيها،نست أمها وأبيها،نست أختها وأخيها،نست آلامها،نست عشيرتها،قامت غير مصدقة،فقدت رشدها،ألقت ملابسها ورقصت أمامه عارية،نهضت شهوته،رفعها ودار بها الغرف،يريد مكاناً غير اعتيادياً،غير تقليدياً،وجد الأرض أقرب إليه،(هي ذي الحداثة الجنسشعرية)هذا وهو يمددها،راح ينثر الدنانير على طول جسدها،كانت تضحك،وضع رزمة كاملة في فمها ورزمة أخرى على بوابة مملكتها،صاحت(أدخلها كي ترتاح أغواري)،يوم لا ينساه كلما يعود ومعه رزم صارت كثيرة عليه،وصارت قصائده تنطلق كعصافير من قفص مخروم،يكتب ليل نهار،خزائن رأسه تتوسع،يريد أن يتوازن معها،أن تتناسب أعماله طردياً مع ما تتوالد فيها،ارتقى سلالم المجد وصار شاعر الإيوان الرئاسي،الشاعر الذي لا ينام(الرئيس)من غير سماع صوته،إن لم يكن هو قرب رأسه،على إذاعات البلاد،أن تطلق عبر الأثير صوته الهادر والساحر بمرسوم رئاسي،كي ينام مرتاحاً من غير تعكير مزاج جرّاء أوضاع العالم المتفاقمة من حوله،يريد أن تغدو أرض مملكته مشبعة بترانيم الشعر،ليس كل شعر طبعاً،يريد شعراً هو أقفالها وقوافيها..!!
***
تعطلت الحياة،ومضت رغبته أدراج رياح التغير،كل شيء إنقلب على عقبيه،زحفت جيوش الدوّل الغاضبة على مملكة(مريض زمانه)،فرّ تاركاً عرينه لقوارض لاهثة من كل فج عميق،ولّت حاشيته وزبانيته،انتشروا شذر مذر،وجد نفسه مأخوذاً غير مصدقاً ما يجري في مملكة كانت حديدية،محكمة،لا ريح يمر فيها إلاّ بتصريح رسمي،مملكة شعرية تتناثر فيها الدنانير على أنغام الموسيقى وإيقاعات الرقص الذي لم يتوقف لحظة واحدة،قابعاً في عزلة،لا يتفوه بكلام،حتى الشعر سبت في إجازة مفتوحة،ظلّ يحدق في كل شيء،تارة ينهض ويلقي نظرة خجولة من وراء الستائر،شوارع لم تعد كما كانت،ناس تمشي بلا ضوابط،مركبات غريبة تجوب بلا ذوق أو فن وأخلاق،تحرر أصوات منبهاتها من غير شعور،غبار يكسو الأفق،وشمس بدأت تشرق خجولة،ليل خانق ودبق،يعود ليقرفص نفسه،ليلقي سبب هذه التركة الثقيلة على(الرسول الأمين)لأنه لم يبدّل الكلمة المرسلة،ارتعشت أوصاله وكاد قلبه يطفر من جوفه،تعلّم الدرس جيداً،لا كلمة مهما كان مضمونها الظاهري والباطني بوسعه أن يرعشه،وضع قاموس الوجود في باله وراح يرص المفردات التمجيدية في قوالب عامودية انتفخت لها أوداج(الرئيس)،عاد وفكّر من جديد،(ماذا لو لم تكن ـ أقرأ ـ لما كان لنا ديوان،ربما كنّا أصحاب برلمان وخسرنا الشعر كله..)،تلاعبه فكرة مغرية،يريد أن يتآلف معها،أن يتلبسها،فكرة أن ينتفض ويقتحم الحياة من جديد،لكل زمن لباسه الخاص،ولكل وقت آذانه،ولكل مقام مقال،على سفينة الذاكرة أن تجري بما تشتهي ريح الرغبة،ريح الزمن،هكذا وجد الشعر مذ كتب وظلّ يخبأ ما يكتب،قتله الجوع وكاد أن يغدو مشرداً لولا ومضة عقل برقت في ليل مأزوم،يريد أن يرجع ولو بثوب جديد،ليس بوسع الشاعر أن يسكت،كلام مفيد تعلّمه من شاعر ثوري تم شنقه لأنه هاجم(الرئيس) بقصيدة ساخرة،فالشعر جوع ضاغط،مرض يدلق حماوته،يرغب بثوب سيرغمه على أن يكون وفق مقاسه ولو كره الكارهون،ربما سيستعين باسم مستعار لحين من الوقت،وحين ترسو سفينة الناس على بر الأمان،إذ ذاك ليس ثمة ما يخشاه،يريد مبارحة عزلته،في زمن تحررت فيها النفوس،ولم تعد العيون ترحم ولا الأيدي تستعطف،طالما باب الغفران في هذه المملكة لا يغلق بوجه من سها أو غفل أو زل أو أخطأ أو..أو..أو..!!
***
تمر الأيام،منزوياً لا يرضخ لطلبات زوجته،ليس لديها رغبة في إعادة خصوماتها السابقة،فهو إنتشلها من دهاليز العوز والحرمان،وغطى جسدها بالمال،وأغرقها في وسخ الدنيا كما كانت تسمع همسات بعض النساء المحرومات،صارت تمشي وعيون النساء تلاحق ركام الذهب المثقل لبدنها النحيف..
***
في الليل يسهر كثيراً،يفكّر كثيراً،تحدوه رغبة أن تدور عقارب الزمن وتستعيد المملكة ثوبها المفقود جرّاء ريح مدارية أخطأت اتجاهاتها،يعرف كم من زمن مر عليه،أشياء بدأت تلح وتحاول غربلة أحشاءه،خجل في البدء،لكنه تذكر،أن الشاعر قناع مرحلة،يتعامل بكل ما هو زيف وذاتي تحت مسميّات علميّة في محاولة للهيمنة على الطبيعة البشريّة،جاءت الليلة الفاصلة،وجد نفسه متراخياً،شيء ما يمسك بلجامه،يقوده في مراعي جديدة،فيها كلأ وماء نقي رقراق صالح للشرب،نسيم منعش،وطيور تغرد من غير قيود،تلاحم مع صمت ساحر،أشياء وامضة تهطل من سماء ساكنة،سماء ترسل أشعة نجوم صافية من غير مصدات غبار،وجد النجوم تضحك لأوّل مرة،لم يكن يقتنع فيما مضى أن النجوم تضحك عندما تكون الحياة بريئة،والناس على الفطرة يتعايشون،بدأت كواكب تتسلل من نافذة غرفته،ثمة كائنات صغيرة وودودة تداعبه،تغمره براحة،عرف أنها راحة الشعر،وأنها مخاضات القصيدة،طحن برحى خياله هواجسه،أمات إغراءات قصائد كانت تضج في رأسه،قصائد القلائد الرئاسية،غادرته حسرة صائته،رافقتها أغبره عطنة،ندم لأنه أضاع حياته من اجل مكانة غير ثابتة،من أجل بقعة ضوء غير مضمون الاستقرار،كونه كان يعلم أن(سيادته)يستبدل شعراءه كما يستبدل نساءه،كما يستبدل ملابسه،كما يستبدل كل ليلة مكان نومه،لكنه كان أكثرهم بقاء،بدهائه تمكن من السكن في مزاجه،وكان يبتدع بكلمات فوق العادة قصائد تلهب روحه وتجمّد تلك الرغبة الضارية فيه..!!
***
إستحضر الصفوة الباسلة،كما كانوا يطلقون على تجمعاتهم،شعراء رفضوا أن يكونوا بلابل داجنة،أو بيع كينوناتهم كما كان بعضهم يطلق لسانه في تجمعاتهم السريّة،كان معهم لزمن ما،قبل أن يدير مركبة الشعر مع الماء الجاري،إنسلخ من واقع محروم وألقى براحلته في عالم لا ينطفئ ضوئه،وحدهم زملاءه انزووا واختاروا المنافي والجوع ورفضوا خلاف ما هو اختار ـ مال رخيص مقابل كلام ثقيل ـ وجدهم حكماء في توقعاتهم،في تنبؤاتهم،(أليس الشعر مفاتيح النبوءة)،كلام يحفظه لزميل غادر المملكة ولم يعد،سقط هو وهم افلحوا،دارت الأشياء من حوله ووجد نفسه ينجرف صوب رصيف ذاكرته،رافعاً كفيه،وانهال بلا رحمة على الحشود الضاجة في رأسه ضرباً بقلمه..!!
***
كان قرب النافذة،مستنزفاً،لاهثاً،خلاف ما كان عليه،أيام سطوعه،عندما كان يتحرر من الكلمات المحاصرة لذاكرته،كان يندفع كمجنون وجد عقله،يهبط إليها،يبحث ليمارس طقسه الدائم،كلّما انتهى من شهوة ذاكرته وجد جسده محصاراً بشهوة أخرى،شهوة الرغبة،شهوة الحب الذي لا كابح له إلاّ زوجته،يجدها أين تذهب،لن تغادر البيت عندما يكون هو يشن حربه الكلماتية،الآن يقف،كمجرم محاصر،كمحكوم بالإعدام أمام الإنشوطة المتدلية،لاشيء واضح في مكان مغسول بشمس الأصيل،حتى العابرون مثل أشباح يمرقون بلا ملامح،استدار،وجد زوجته واقفة،في عينيها عتاب،في عينيها شهوات ورغبات،قرأ كل ما فيها،كانت واقفة تستصرخه،ليس ثمة رغبة،جسده في مخاض،كامرأة وضعت طفل،خائراً حائراً ينظر إليها،واقفة أمامه،لا تصدق ما يجري،أو ما جرى،مشفقة تنظر إليه،وديعاً كما كان وكما عرفته وتعرفت عليه،أبتسم،كادت أن تهلل،كادت أن تطير،لمحت قسماته مقشرة من تكلسات الأيام الماضية،تقدم منها،ليس كما كان يفعل سنوات مجده،ببطيء خطا نحوها،وقف أمامها يريد أن يتكلم،أن يعبّر عن حالته،عرفت أنّه خاض رحلة موفقة في براكين موهبته ،من ألق عينيه عرفت أن الشعر عاد ليقوده في مملكة لا يعيش فيها من لا يتنفس شعراً أو يزفره،انحدرت من مآقيها دموع دافقة،مد كفّيه وراح يمسحها،طبع قبلتين على وجنتيها الرطبتين،رغبت أن يحتضنها وينقلها إلى الفراش،أو يلقيها على الأرض كما فعل في زمان بعيد،كما كان يفعل دائماً دبر كل قصيدة،تذكرت لم صعدت إليه،همست في أذنه
ـ لدينا ضيوف..
ـ من..!!
ـ امرأتان غريبتان..!!
أغرقته في دوامة حيرة،تقدم منها خطوة أخرى،صار وجهه بالكاد يلامس وجهها،يريد إيضاحاً،يريد أن يسمع المزيد منها،ظلّت واجمة،لا تعرف ماذا تقول،مملكة فقدت بوصلتها وصارت تتمايل كسفينة بلا ربّان،عالم يتحرك،الكل يغادر بيئته،عالم أنقسم إلى معسكرين متخاصمين،واحد يغادر وآخر يستوطن،واحد يغرد وآخر ينوح،كان يحدق في عينيها،يقرأ جملة أجوبة وتفاسير غير مقنعة،من هم القادمون في هذا الوقت،لا صديق ظلّ ينتظر عواقب الأمور،كل شيء تاه مذ اندحرت المملكة وتركها راعيها الأمين بين مخالب فكوك زوابع وأعاصير،أستقر ذهنه وهبط مسرعاً مركبة اليقين على تلك الفئة الغاضبة،التي بدأت تنتقم لكرامتها المراقة على أيدي بطشت ما بوسعها من أجل(الرئيس الفار)أو(الفأر)كما تناهى لسمعه من ألسنة راحت تفتعل الأقاويل،لابد أنهم جاءوا ليصفوا حساباتهم مع رجالاته،فهو واحداً منهم،أقربهم إليه،لا ببطشه أو بنفاقه،بل بشعره،الذي صار ماء وهواء وغذاء لكل طفل يرغب أن يتعلم في المدارس..!!
***
امرأة هرمة معصوبة الرأس تخفي عينيها وراء نظّارة طبية،سمينة تعرج،لها نظرات ثاقبة،تبدو جريئة إلى حد ما،ترافقها امرأة نحيفة تبدو قلقة،وقفتا أمام الباب،ظلّ ينظر إليهما،امرأتان من عالم مجهول جاءتا إليه،تعذر لسانه أن يطرح شيئاً استهلالياً،تقدمت المرأة الضخمة بجرأة ووقاحة،واقتعدت كرسيّه الدوّار،الكرسي الذي أهداه له(سيادته)في ذكرى ميلاده قبل عام الفرار،راحت تدور وتدور وهي تنظر بصلافة ومكر فيه،كان يرتجف،شيئاً فشيئاً يفقد زمام نفسه،ألقت المرأة السمينة نظرة من خلال النافذة إلى الشارع،وكانت المرأة النحيفة متهيئة تراقبه باحتراس شديد،وقف حائراً ينظر إلى زوجته وهي تتركهم،امرأتان غريبتان،وسط ليل بدأ يلتهم وضوح الأشياء،امرأتان لا يعرفهما يلجان عليه غرفته،ليس بيته،بل غرفة عملياته الشعرية،وقف ينحت بصره بحيرة وصمت،بدأت المرأة الغليظة بتقليب الأوراق المنتشرة على الطاولة،علا شهيقه وزفيره،راقب يديها المتصلبتين،ونظراتها البارقة من وراء زجاج النظارة،همّ أن يتقدم،أن يفعل شيئاً،كان الصفاء يبارحه وأوصاله غزتها أسراب نمال،لم يشعر بتخاذل في يوم ما،صار أكثر شعراء البلاد جرأة،كل القاعات كانت النساء هن أغلبية الحضور،يوم كان الرجال متاريس في جبهات الحرب لدفع البلاء عن الرعية،أستعاد رغم جفاف حلقه بعض رجولته،قرر أن يدنو ويسحب أوراقه من بين يدي فضولية جاءت في وقت وجد فيه نفسه،رغب منها أن تدخل في صلب الموضوع،سيقدم اعتذاراً لها إن كانت من عاشقات شعره، أو من روّاد الصالات في الأيّام السالفة،سيكشف لها ثوبه الجديد،سيقرأ إن رغبت ما دوّن أصيل هذا اليوم،كلام جديد بحق ماضيه،سيعترف أنّه قال ما قاله فيما مضى في لحظة يأس،في لحظة فقدان الرشد،في لحظة جوع،في لحظة حرمان،سيعترف أمام العالم وعبر كل الوسائل المتاحة،أن الشاعر هو ابن اللاوعي،وليس مسؤولاً مباشراً عن كلماته،حرّكت المرأة الجالسة رأسها،وألقت نظرة حازمة ومعاتبة إنغرزت سهامها فيه،أراد أن يتقدم،وجد قدمه ملتصقة،مرتجفة،يريد أن يقول أن ما دوّنه،جاء ملائماً مع ما حصل من تغير في البلاد،وأن الشاعر ثعبان يستخدم كل الوسائل المتاحة كي ينجو من المشنقة،مشنقة الجوع ومشنقة الجلاّد،رغب أن تكن زوجته خلف الباب،ربما هي واقفة تتلصص،رغم إدراكه أنها واثقة من أخلاقه،تقدم خطوة واحدة،مدّ كفّه اليمين نحو أوراقه،شعر بقبضة المرأة النحيفة تباغته،تجمدت أوصاله،وكادت روحه أن تفر،انتزعت المرأة الضخمة النظّارة وأزاحت العصّابة من رأسها،أراد أن يسقط بين القدمين البارزتين من تحت الطاولة،شيء عنيد يمسكه ويرفض أن يحرره،يريد أن يدنوا ويتشبث،طار جسده إلى الخلف بركلة قدم قاسية وسقط على قفاه،واجماً ناحتاً بصره في فراغ يتسع ويبتلعه..
***
أخر ما تناهى لسمعه :
ـ كنت على يقين أنكم في كل وادي تنبحون..!!
قبل أن يهمد جسده وعيناه تندلقان صوب(الرئيس)الفار،ليلة اختار منزله ملاذاً آمناً،لينجو من حراب ملاحقيه..!!
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,547,153
- من كتاب اللعنات
- تحقيق الرغبة في رواية(غسق الكراكي) لسعد محمد رحيم
- إلى ذلك نسترعي الإنتباه
- الأوراق لا تأتي في خريف الرغبات
- رب نافعة ضارة أيضاً
- امرأة الكاتب العراقي
- الصديق الأخير
- فن النصر
- بيت كاميران
- أصطياد فأر....مونودراما
- غريب الدار
- حتى انت يا جمعة
- موت الواقع في رواية (موت الأب) لأحمد خلف
- السيرة الدرامية للمبدع(محي الدين زه نكنه)في كتاب ل(صباح الأن ...
- جمال الغيطاني في(حرّاس البوابة الشرقية)هل دوّن ما رأى أم سرد ...
- بين دمعتي(احمد خلف)و(حسين نعمة)دمعة كاذبة
- القارة الثامنة
- الرجل الذي أطلق النار
- في حوادث متفرقة
- مسرحيات مفخخة//حين يكون المبدع أداة مجابهة// محي الدين زنكن ...


المزيد.....




- بنعبد القادر يمر للسرعة القصوى لتنزيل ميثاق اللاتمركز الادار ...
- أفلام -أكشن- عن -مدن الفضيلة- والنوادي الليلية في عمّان
- بالفيديو.. مفاجأة أمل عرفة لجمهورها بعد قرار اعتزالها!
- عرض مسرحي عن -الهولوكوست- يثير جدلا في مصر
- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تحسين كرمياني - شاعر البلاط الرئاسي