أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف المحمداوي - باق وأيام الظلام قصار














المزيد.....

باق وأيام الظلام قصار


يوسف المحمداوي

الحوار المتمدن-العدد: 2392 - 2008 / 9 / 2 - 03:19
المحور: الادب والفن
    


يا كامل الموقف والإبداع والسلوك، كيف يمكن للصبح أن يذعن للظلام، كيف لي أن لا ابكي وأنا أودع الحمام على سيمفونية الرصاص لا سيمفونية البجع.

لماذا يا أخي... الم تدر بان للمتنبي ألف فاتك يتربصك فعلام هذا الألم في زمن الخسارات، في أتون المحرقة الكتاب يتفقد صاحبه- ضحكات الطفولة بحاجة الى من يواسيها... الثقافة تندب أخر من تبقى من القائمين عليها.. تعال فولدك الآن يرزم مكتبك بلهفة السياب وهو يصرخ حتى الظلام هناك أجمل فهو يحتضن العراق تعال فاخر ما اشتريته من مكتبة عدنان بانتظار انيس الوعي بانتظار من أرزم عقله وقلبه لثقافة العراق يا من ترفعت تواضعاً وثقافة وأيمانا بما تؤمن بمرافقة مواكب الحماية وأثارت رؤية بلدك كاي مواطن عراقي وها هو الثمن. هل يمكن للبراءة ان تكون نقطة للتصويب وتصويب من خفافيش ظلام وكاتم صوت يخترق صدر الضلوع المستحقة للحياة من القاتل؟ انا...؟ هم...؟ انت...؟ الحب...؟ نعم الحب حب العراق الاحمر الذي حمله مودعوك كأعلام للتباهي والتضافر ولهم الحق في ذلك ما زلت ايها الكامل دائرة الوطنية الحقة موسيقى لا يمكن لنا لأي إنسان الا الإصغاء لها.

هل من الممكن ان يعيرني هذا الزمن كاملاً مثلك... لا اظن فمثلك لا يتكرر وسواك يملأ قلوبنا أيمانا ويعشق المبدأ والوطن والتحليق عالياً بأجنحة الإبداع في سماء الحب عرفتك مرتدياً ثياب التواضع تؤطر اللقاء بضحكة لا يجيدها غيرك وحديث حكيم، لكن أترضى هذا ان أعيد خزنة أسماء ذاكرة هاتفي بين الحين والحين لامحو أرقاما وأسماء لأعزاء فارقونا لكن كما انت في الذاكرة سيبقى رقم هاتفك في ذاكرة هاتفي علني أتلقى مكالمة منك في وقت ما.

***

لي قالوا: مات!...

فركبت موج تفاؤلي

صوب الحقائق

كي اكذب ما يصدقه الطريق

ليبيح ذبح تفاؤلي دمع الصديق

وعراق فوق الجسر يصرخ بانكسار

الحب يا ويحي لقد مات الرفيق

وخجلت جداً

وارتعشت..

ها إنني الآن رجعت

عند احتراقي كان نعشك

في العراق

أنت العراق

مادمت صبحاً والظلام بوهنه

يرنوا لمرحلة استباق

يا دم كامل لا تراق

فهناك فراشات شهدك

تنتظر منا السباق..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,644,627,010
- انا.. شني!
- بالدولار
- نواب: ثورة 14 تموز حزمة من المنجزات والمشاريع الكبرى
- 504... ولكن
- السكوت من ذهب
- خارطة الوطن النقابي
- خارج الفصول
- تعيش النقابة
- لارصاص في البندقية
- هوية النقابة
- ناي مبحوح
- قناة الحرة
- هزيمة آدم
- موطني
- طعام مليوني
- الاستحقاق الثقافي
- الحل عند بوذا !!
- بانتظار فتن أخرى !
- امرأة... ونواب
- برجوازية ليل غيلان في عرس الماي


المزيد.....




- أمكراز يستعرض في البرلمان سبل الحد من هجرة الأدمغة
- -أنت مع نيكول أم تشارلي-... فيلم سكارليت جوهانسون الجديد يقس ...
- الاعلان عن ملتقى القاهرة الدولي الخامس للشعر العرب
- ثوران بركان نيوزيلندا
- دعا العرب أولادهم حربا وكلبا وعاصية وسماهم النبي سِلما وجميل ...
- قائمة معهد الفيلم الأميركي لأفضل 10 أفلام في 2019
- وفاة المخرج المصري سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاماً
- وفاة المخرج المصري سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاماً
- وفاة المخرج المصري سمير سيف عن عمر 72 عامًا
- الحساني رئيسة جهة طنجة في ضيافة سفير بريطانيا


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف المحمداوي - باق وأيام الظلام قصار