أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السمّاح عبد الله - هواء طازج - 3














المزيد.....

هواء طازج - 3


السمّاح عبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 2393 - 2008 / 9 / 3 - 07:50
المحور: الادب والفن
    


أ - حِكَايَةُ الْعَصَافِيرِ وَالشَّجَرْ
لا ينحازُ حبيبي لي
ينحازُ إلى العصفورات
وأنا
لا أنحازُ إليه
أنحازُ إلى الشجرِ الطالعِ
والعشب المتسلق .

....................

بيني وبين بلاد من هجر الفؤادَ بلاد
شجرٌ
وعشبٌ طالعٌ في كل ناحيةٍ
وليس يروح ناحية المهاجرِ للعصافيرِ البعيدة
بيني وبين بلاده
جرّبتُ زقزقة العصافيرِ
جربت رفرفةَ العصافيرِ
وبنيت لي عشا على الأشجار
خبّأتُ قوتَ الجسمِ
ما خبّأتُ قوتَ القلب
حتى كبرتُ
ولم يزل قلبي صغيرا في تعشّقه
هاجرتُ من عشي
وجربتُ البلادَ
حططتُ في كل البلادِ
وها أنا
في آخر الأعوام
أصبحتُ كهلا
ضيقا بالعشبِ
والشجر الكثيرِ
ولم يزل بيني وبين بلاد
من هجر الفؤاد بلاد .

....................

من أجل حبيبي
قلّدتُ العصفورات
زقزقتُ
ورفرفتُ
لكن حبيبي من أجلي
هل قلّد شجرا يطلعُ
أو
عشبا يتسلّق ؟ .

-----------------------------------------------------------
ب - صَفَاءْ
-----------------------------------------------------------

مقلتاكِ اللتان استوى شجرُ الصيفِ
بين جفونهما
فجأةً أتتا
حطّتا في انتظاري
وما كنتُ أعرفُ هذا الغرامَ
ولا رفرف الشجر الحلوُ
في جسدي قبل هذي الفجاءة
شجرٌ يا صفاء
يكبر الآن بين دمي ودمي
يتخطّفني
يتعقّبني في خُطاي
ويتركني في اندهاشة هذا الكلأ
شجرٌ يا صفاء
يتصّيَّدُني
وكأني أنا صَيفُه
أو كأنيَ سُقيا يديهِ
وما أنا أقدرُ أن أتحاشى
شِراكَ الشجر
لا
وبي كَلَفٌ بالثمار النواضجِ
بين بنفسجه
شجرٌ يا صفاء
يكبر الآن بين المسامِ
ويكبر
ويكبرُ
حتى تصيريَ سيدةً للفراغِ
وسيدةً للشجر
والغنا
والنهار
فسبحان
سبحان هذا الشجر .

-----------------------------------------------------------
بَعْدَ أَنْ تَغِيبَ الشَّمْس
-----------------------------------------------------------

مقفولٌ بابي
مقتولٌ مابي
والشمس تودع عالمنا
وأنا في البيت المنعزل عن الناسِ بلا أصحابِ
أتأمل صورتها فوق الحائط
وزهورا نبتت في الشرفةِ
وإناء يعكس للشمس غروبا
وقميصا من سنوات شبابي
وكتابا كنت قديما أدخل منه إلى مدن تشعل فيّ عذابي
ها هو ذا أكلي وشرابي
يتقرّبُ منه الدود
ويصنع دائرة
تحوي دائرة أخرى
ها هي ذي سجّادة أرقي .

....................

تنظر لي عيناها من برواز الذكرى فوق الحائط
تتمدّد في جسمي وتذوب
أتأمل
والقلم بكفي يتحرّك
والشمس
تغيب .

-----------------------------------------------------------
د - خُطُوطٌ فِي جِدَارِ الْحُزْن
-----------------------------------------------------------

ألوجه الغائب منذ سنين
يأتي الآن
ويعود ليشرق في الأفق الممزوج بحزن الليل
في النافذة الخلفية
رجل يصرخ يبغي الحرية
ونساء ثكلى تبكي
وكلاب تعوي
رجل يقف وينتظر ويمشي
وفتاة تقف على جبانة عاشقها الميت
وجياع فوق الشط ينامون
وظلالٌ متكسّرةٌ للقمر الشاحبِ
ودموع تتدحرج من شبّاكات واطئة
لتتابع خطوات الماشينْ
وهواء مسجونْ
وأنا
أجلس تحت شجيرة كافور عقيمة .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,316,845
- انخطاف
- ورود يانعة لنا كلنا من رجل واحد
- سلفادور دالي
- انظر وراءك في فرح لتكتب شعرا حقيقيا
- من أين أقتطع خبزة القصيدة ؟
- خراب السقيفة
- فرلين
- عن مكاوي سعيد
- تصاوير ليلة الظمأ
- أقوال المرأة البليلة وتفاسير أقوالها
- أغنية البحار
- فتنة الذكرى
- معزوفة للحمائم البعيدة
- الشهداء
- استراحة المحارب
- خدعة
- الرجل بالغليون في مشهده الأخير
- كلام عن عبد الرحمن الداخل
- صلاح عبد الصبور
- وكان متعبا من كثرة التجوال


المزيد.....




- حوار -سبوتنيك- مع الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبي ...
- هذه تعليمات أمير المؤمنين لوزير الداخلية بخصوص انتخابات هيئ ...
- فنانة تطلب من بوتين على الهواء منحها الجنسية الروسية (فيديو) ...
- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...
- ادوات الاتصال والرواية العر بية في ملتقى القاهرة للرواية الع ...
- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية
- ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ41


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السمّاح عبد الله - هواء طازج - 3