أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - ناجي نهر - جريمة العصر... انك كامل وهم ناقصون














المزيد.....

جريمة العصر... انك كامل وهم ناقصون


ناجي نهر

الحوار المتمدن-العدد: 2390 - 2008 / 8 / 31 - 06:45
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


رفيقي العزيز كا مل شياع :
ليس العجب فى أنهم قتلوك ولا بكيفية استشهادك واستهدا فك كسراج وراية ورمز للثقافة العالمية فهو أمر مكشوف ومعروف لك ولنا وللناس ,ولكن العجب العجاب كيف صبروا عليك هذه المدة التي جاوزت العام وانت بينهم وهم وحوش كاسرة ولم يقتلوك ,فليس من صفاتهم ولا من ثقافتهم الأجرامية ان يصبروا على قتل أحد مدة طويلة حتى لمن يختلف معهم على جزء صغيرمن الدولاراو أقل من ذلك شأنآ !! ,انهم لا يصبرون على ذبح بعضهم البعض ساعات معدودات فكيف صبروا عليك ياكامل شياع العظيم هذه المدة التي هي بحساباتهم طويلة وانت بيرق الفكر التقدمي ونبراس الثقافة الحرة ,فجزاهم الله خيرآعلى ذلك!! .
لقد حسدتك يا رفيقي على هذا الأستشهاد الذي جسدت فيه مزايا وسجايا الشيوعي وتصميمه على تحدي من يقف حائلآ بينه وبين ايصال رسالته الأنسانية .
لقد كنت تعلم مسبقآ وعلم اليقين انهم سيقتلوك فقد هددوك وتوعدوك واعترفوا لك بعجزهم عن منازلتك علميآ وانسانيآ واختاروا المنازلة بالسيف الكاتم الذي لايستهويك ذكر اسمه او حمله .!!! كانوا جهلة ,فلم يكن بمقدورهم فهم مضامين رسالتك الأنسانية التي كنت تحثهم وتنصحهم بفهمها واستيعابها ,لقد كانوا قراصنة وقطاع طرق يجهلون سمة العصر ومكانة الأنسان السوي فيه وكنت متحضرآ تقابلهم بما كانوا يبدونه لك من خشونة التعامل وصلافة الرد ووحشيته بالكلمة الطيبة والحسنى ولا تكترث وتختلق لهم الأعذار وترجع باسباب تخلفهم الى الأنظمة الدكتاتورية التي ربما ظلمتهم وتسببت فى جهلهم واجرامهم ,ولم يدر بخلدك ان تتصور انسان فى هذا العصر المتحضر ولأي سبب كان يندفع بفعل طائش الى قتل انسان آخر لم يكن ينازعه على مغنم اوسرقه او يتدخل بشكل مباشر بخصوصياته أو حتى ينصحه من القيام بتصرفات شريرة مكشوفة.
ان القاصي والداني يعلم ,بل ويؤكد ان السبب الأول والأخيرلهذا العمل الأجرامي الجبان لم يكن سوى محاربة العلم وافكار التقدم والتجديد وعرقلة بناء وطن حر وشعب سعيد .
ولكن بالأضافة الى السبب الرئيس والأوحد ربما سنجد فى الصنوق الأسود الذي سنعثر عليه بالقريب العاجل فى بركة دمك الفائرة اسراراضافية اخرى للجريمة ,فلا تبتئس يارفيقي العزيزالوديع فأنت كامل وهم ناقصون وانت انسان وهم مجرمون واصبر علينا فما ضاع حق وراءه مطالب .
لقد اراد القتلة الأوباش الحد من وعيك العلمي وكسر قلمك المتلألأ بأنسانيته ,ربما أغروهم بدفعة شهية من الدولار وقصر فى الجنة من عشرة طوابق فقد كانوا من الحثالات المغفلين وأعداء الحرية والأنسانية الجهلة.
سوف تحرق وجوهمم البائسة شعلة علمك الوهاجة وقد خسئوا بأفكارهم وتصوراتهم الظلامية وبئس ما كانوا يحسبون ,فسيبقى اسمك مرفوعآ فوق اعلى القمم ومحبي ثقافتك الأنسانية فى تزايد وسيتعذرعليهم احصاء الأعداد الزاحفة منهم لتصحيح أخطاء الزمان والمكان معهم ,ففي لحظة استشهادك ولد الف حفيد لك .
لقد أخزت جريمة قتلك قاتليك وانزلتهم نحو قعرالحضيض وفضحت ثقافتهم المعادية للأنسان ودفنتها فى مزابل الشعوذة والتطفل والأوهام ورداءة الوعي .
لقد قرأت فى أغلب رسائل نعي رفاقنا لك ياكاملنا العزيز سؤآل يكاد يكون مشترك هو من هو القاتل ؟ ولماذا قتل ؟ ولماذا كمال وليس غيره ؟ ,واليوم وانا اكتب هذا النعي اقترب من تشخيص الجاني اللئيم فهو يدور مرتبكآ حول جريمته النكراء وحول جسدك المسجى امامنا وكأنك تقول لنا خذوه يا رفاق حيث العدل ,ولا تظلموا احدآ غيره ,برغم جريمته التي لا تضاهيها جريمة فى بشاعتها ,ولكن لا ترهق نفسك كثيرآ فيكاد المجرم يقول خذوني وسيضطرالى تسليم نفسه كي ينجو من فزع ما اٌقدم عليه من جرم فادح واثيم .
سنبقى وراء القاتل وهمنا الوحيد كشف العصابات والشلل التي تقود الجريمة المنظمة الهادفة لأفراغ العراق من علماءه ومثقفيه ومشاعله التنويرية .
سنبقى وراء الجهلة الظلاميين اعداء الحرية والديمقراطية والسلام الجبناء حتى تدمير دفاعاتهم واوكارهم وحاضناتهم ,فأين المفر , فالجريمة لا تستهدف شخصآ واحدآ بل الحركة التقدمية برمتها .
لقد كتبت في يوم استشهادك الأليم الى رفاقك الميامين فى مجلس تحرير مجلة ( الثقافة الجديدة ) حين وصلني نعيهم ,كتبت بما تمكنت منه فى تلك اللحظة المأساوية التي توقفت فيها الأحاسيس وانشغلت فيها الأفئدة بلملمة الهياج الوجداني المنكسر وقلت لهم يارفاقي الأوفياء يا حملة رايات الأنسانية الخفاقة ,تلقيت بألم شديد وحزن عميق وقلب منكسر ودموع غزيرة ,تلقيت نعيكم لهامة الثقافة الأنسانية العالية الشهيد كامل شياع ,فانا أعرف هذا الرفيق معرفة شخصيةجيدة ,واعرف سمو وعيه ومكانته العلمية والثقافية المتألقة واعرف مميزاته وسجاياه الأنسانيةالنادرة التي لا تعوض ,ولذا سيبقى هذا الرفيق العزيز خالدآ فى ذاكرتي ووجداني ما حييت , واضنه سيبقى خالدآ فى ضمير ووعي جميع من عرفوه فى العالمين العالمي والوطني.
ايها الرفاق الميامين ,انني اعرف جيدآ ان ليس امام الشيوعي المصمم على ابلاغ رسالته الأنسانية غير تحدي ارهاب من يراه .يحول دون وصولها ,وقد فعل كامل شياع ذلك بكل مسئولية وبسالة .
ولذا ارجوكم ايها الرفاق الميامين ان تتقبلوا مواساتي الرفاقية الصادقة لكم حيث لا يسعني فى هذه اللحظة الباكية الا أن اشد على ايديكم وجهودكم الفكرية التنويرية المبدعة التي كل ما فيها نابع من الشعب ومتحيز اليه . كما ارجو من خلالكم ايصال مواساتي الصميمية لعائلة الرفيق ومحبيه ومشاركتي احزانهم بمصابهم الجلل الذي هو بالتأكيد مصابنا جميعآ ,والى أمام - - -





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,210,019
- سمو الوعي سموآ للعدل والمساواة / 18
- أحقآ تحول الشعب الى ما يدعون ؟؟؟!!!
- دعوني أفتخر بتضحيات عائلتي وشهدائها
- تعزية
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //17
- ثورة 14/تموز /58م/ الخالدة : ما أعظمها وأجلها واحلاها
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة/16
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //14
- 1/آيار عيد العمال العالمي
- تهنئة للحزب الشيوعي العراقي
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة//11
- سموالوعي سموللعدل والمساواة
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //10
- وسائل الإتصال الجماهيرية
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //9
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة//8
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة // 7
- فى ذكرى المناضل البطل خالد الخالدي
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //2
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة // 6


المزيد.....




- واشنطن تدعو السودان للإفراج عن محتجين والتحقيق بمقتل متظاهري ...
- فينزويلا.. كيف نفهم الوضع ونستنتج الدروس؟؟؟
- الحزب الشيوعي يعقد مؤتمرا صحفيا يكشف فيه الحقائق
- واشنطن تدعو السودان للإفراج عن المحتجين والتحقيق في مقتل متظ ...
- تقديم كتاب عن حصار لينينغراد في كرواتيا
- حزب مناهضة الامبريالية بتولوز ينظم فعالية تضامنية مع القائد ...
- التحالف الشعبي يتقدم بشكوي بشأن الزميل محمد رمضان معتقل الست ...
- وزارة الدفاع التركية: تحييد 21 مسلحا من حزب العمال الكردستان ...
- محاكمة مثيرة للصحفي عدلان ملاح بمجلس قضاء الجزائر..!
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...


المزيد.....

- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - ناجي نهر - جريمة العصر... انك كامل وهم ناقصون