أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل أحمد بهجت - المالكي.. و أنتاج -الثقافة-!!














المزيد.....

المالكي.. و أنتاج -الثقافة-!!


سهيل أحمد بهجت

الحوار المتمدن-العدد: 2387 - 2008 / 8 / 28 - 00:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان لإعلان السيد رئيس الوزراء نوري المالكي عن انطلاق مشروع "المجلس الأعلى للثقافة" فرصة لنا كمثقفين و لي شخصيا كمهتم بالشأن الثقافي و السياسي و إبداء الملاحظات حول سياسيات الحكومة العراقية المتعلقة بالشأن الثقافي و الفني و العلمي و ترابط هذه المجالات الثلاث مع بعضها البعض بحيث يصعب الفصل بينها، و إذا ما كنا سننتقد جوانب من سياسات الحكومة فإنني أود ها هنا أن أقول أن أطروحات الأستاذ المالكي ينطبق عليها المثل العراقي الذي يقول:
"أسمع كلامك يعجبني، أشوف فعلك أتعجب.."!!
فالخطاب السياسي للمالكي كرئيس لأعلى سلطة تنفيذية هو خطاب ممتاز و يغطي كافة الجوانب التي يعاني منها العراقيون كحاجتهم إلى الثقافة الوطنية و بناء دولة الإنسان و المواطن و ترسيخ الحرية و الديمقراطية كبديل واضح عن الطــائفية و القومية اللتين تهددان سلامة البناء القانوني للدولة، لكن ما يطبق على الأرض هو عكس كل هذا الخطاب، و اللوم هنا لا يمكن أن يقع كليا على ذمة رئيس الوزراء و لكنه يتحمل جزءا من هذا الوزر و الخطأ، فالثقافة العراقية الآن تشهد ما يشبه الانتكاسة بسبب سياسات الحكومة التي تشجب البعث و النعرة القومية "إعلاميا" لكنها على أرض الواقع تتيح للبعثي سواء كان فنانا أو دكتورا ـ وصل إلى الدراسات العليا عبر تزكيات البعث ـ و أن هناك فعلا الآن أحزابا قومية في الحكومة تنتهج ذات النهج القومي البعثي، بالمقابل هناك غالبية من المثقفين الوطنيين الذين تم تجميدهم من أيام صدام و إلى الآن.
لا أريد هنا أن أسبق الأحداث و أحكم بفشل المجلس الأعلى للثقافة رجما بالغيب، لكن من خلال سياق أداء الحكومة نستطيع أن نتوقع نوعية ما سيتم إنتاجه، فالجميع يعرف أن الحكومة العراقية باتت بلا معارضين تقريبا، فالكل يكاد يأكل من الغنيمة، حتى البعثيون تسللوا إلى الحكم بوساطات قومية محلية عربية و غير عربية، و مؤسسات الدولة الثقافية سواء وزارة الثقافة أو التعليم العالي و دار الشؤون الثقافية و غيرها أصبحت أشبه بالملك الخاص و من يملك وساطة أو قرابة من مسؤول فإنه بالتالي يصبح صاحب إمكانيات إعلامية و "ثقافية"!! و إن كان هذا الشخص من النمط "الطلفاحي ـ نسبة إلى خير الله طلفاح خال صدام" الذي لا يتقن إلا التملق و الارتزاق و تمجيد الماضي المليء بالتخبط و الفشل.
و من الطبيعي أن يكون غالبية حاملي الشهادات الكبيرة في العراق من البعثيين فقد كان هؤلاء يمنعون حتى أكبر العقول العراقية من الوصول إلى التحصيل العلمي ما لم يكن بعثيا و من هنا كان الخطر الذي يهدد الثقافة و السياسة العراقيتين، يبدو لي أن الحكومة الآن تردد شعارات "المرحلة" بينما هي على أرض الواقع تعيد إنتاج أنماط شبيهة أو مستنسخة من العقلية البعثية، فلحد الآن لا نرى ديمقراطيتنا تنتج أي نوع من "الثقافة الإنسانية" و أن يكون العراقي ابن بلده لا غير، بدلا من هذه الثقافة نجد المزيد و المزيد من المكتسبات للفئات العنصرية و القومية و الطائفية و في اللقاء الذي أجراه رئيس الوزراء مع لفيف من المثقفين العراقيين طالب أحدهم بمزيد من الإمكانيات المادية و الأعمال لفئته "القومية" بعد أن مجد نفاقا بالعراق و تحريره ـ مع أنه لا يؤمن إلا بوطنه القومي المزعوم ـ و بالتالي فأنا متأكد أن ما سيكون سمة للمجلس الأعلى الثقافي المزمع إنشاءه سيكون تكرارا للأسطوانة المشروخة عن التعايش "القومي الطائفي" و "الثقافة القومية" التي ستعيدنا إلى القرون الوسطى و أيام البعث الغاشم.
المؤكد أننا لن نستطيع أن نتجاوز الثقافة و العقلية البعثية التي ربت أجيالا بأكملها على ثقافة الحرب و العزة القومية و تقسيم العراقيين بين أصلاء و غير أصلاء عبر الولاء الحزبي و العرق و الدم و الطائفة و المذهب، لكن بدلا من الشروع فعلا في محو هذه الثقافة أو بالأحرى "النعرة" فإن المنافقين المنتمين لهذه الثقافة أو من يشبههم في النعرات القومية غير العربية أصبحوا يشكلون تهديدا فعليا لهذه الدولة و قد يتسببون بانهيار الدولة فيما إذا لم يردعهم أحد، و المثير هو أن المالكي رغم كل تصريحاته عن "محاسبة المفسدين" و اللصوص الموجودين في السلطة إلا أنه لم يقم بمحاسبة أي مسؤول لحد الآن على الأقل رغم أنه وعد أن عام 2008 سيكون عام محاربة الفساد، فإذا كان أعلى السلطة يريد أن يستغفلنا بالخطابات الرنانة ـ على طريقة عـــــلاوي ـ فمن الطبيعي و المؤكد أن الوزراء سيسرقون و ينهبون كما يشاؤون.
و إذا ما قال قائل أن كاتب هذه السطور إنما يتهجم على رئيس الوزراء لأمر شخصي و بمعنى أنني أتعامل معه انطلاقا من شخصي و معاناتي، نجيب و بكل وضوح أنني يمكنني أن أجعل معاناتي الشخصية تجربة فردية عانيتها و بالتالي يمكنني أن أشعر بكل الضحايا و المثقفين الذين كانوا و لا زالوا يعانون، فنجد الأحزاب المشاركة في الحكم تعطي لشخص ما 6 أو 7 رواتب بعنوان "خبير" و "مهندس" و "مستشار" و إلى غير ذلك ـ حتى أن أحدهم يتسلم شهريا 60 ألف دولار أمريكي ـ بينما يترك آخرون العديد من ذوي الخبرات و العقول المبدعة يجوبون الشوارع و الأزقة عاطلين عن العمل، أستطيع أن أقول أن لا أمل في حكومة المالكي البالية و الفاشلة و الفاسدة، و إذا ما قرر المالكي أن يستمر في في التبرير و تقديم الوعود الكاذبة و شتم البعث إعلاميا و محاباته سريا فإن على الشعب العراقي أن يقف بوجه هذه الحكومة الفاسدة التي أصبحت تبريرا للأمر الواقع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,225,503
- إتحاد الأقاليم الجنوبية لا -إقليم الجنوب-
- لهذه الأسباب.. أكره البعث
- ثقافة رهن الارتزاق!!
- مبادئ لتنمية الديمقراطية العراقية
- الدعوة.. على مفترق الطريق
- الانتخاب و الديمقراطية كونها -تجربة-!!
- فجأة.. العراقيون كلّهم بعثيون ..!!
- من حكم المركز.. إلى المركزيات.. نظرة إلى الفدرالية في العراق ...
- رحلتي مع الفيحاء
- -القومي-.. حاكما و معارضا!!
- أحزاب -وراثية- حتى العظم
- الديمقراطية التوافقية التآمرية و أزماتها
- هل تتخلى إيران عن نهج -الوهابية-؟
- المسلمون يهتفون: عاش هبل.. يسقط محمد..!!
- مؤتمر مدريد لحوار الأديان.. حكماء و دهماء
- الحوزة العلمية و الديمقراطية
- أزمة الفهم الديني في مجتمعاتنا
- الإرهاب ..بين الدين و القومية
- من صدام حسين إلى البشير..
- السفينة العراقية و حضرة -المفتي التمساح-!!


المزيد.....




- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN: أمن الخليج في عالم ما بع ...
- قرية مصرية في الجيزة تنتج أجود أنواع السجاد في العالم
- رشيدة طليب تبكي في مؤتمر خلال حديثها عن معاناة الفلسطينيين
- كيف حاولت -عناصر مارقة- تهريب البشير من سجن كوبر وما قصة -ال ...
- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN عن أمن الخليج العربي في ع ...
- تجاهلٌ أم سخرية؟ بعد رفض الدنمارك بيع غرينلاند.. ترامب يعد ب ...
- شاهد: سيدةٌ أمريكية على كرسي متحرك كُتبت لها النجاة بعد سقوط ...
- الحرب في اليمن: من يتحمل عواقبها وكوارث -الجوع والمرض والتهج ...
- تجاهلٌ أم سخرية؟ بعد رفض الدنمارك بيع غرينلاند.. ترامب يعد ب ...
- شاهد: سيدةٌ أمريكية على كرسي متحرك كُتبت لها النجاة بعد سقوط ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل أحمد بهجت - المالكي.. و أنتاج -الثقافة-!!