أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - كريم الزكي - نفطنا لنا..














المزيد.....

نفطنا لنا..


كريم الزكي

الحوار المتمدن-العدد: 2387 - 2008 / 8 / 28 - 00:47
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


نفطنا لنا .. لا للاتفاقيات المشبوهة مع الغزاة ومن أجل تفعيل دور شركة النفط الوطنية العراقية
من أجل قبر الاتفاقية النفطية الاستعمارية بين العراق والامبريالية الأمريكية . والتي تقول
( على العراق التخلي عن 75 بالمائة من ارثه الوطني لتسديد فواتير غزوه واحتلاله غير المشروعين ). .أن غزو الدول للاستيلاء على مصادرها الطبيعية غير مشروع بموجب معاهدة جنيف . وهذا يعني أن أعادة بناء البنية التحتية العراقية , بما فيها البني التحتية النفطية , هو من مسؤولية الغزاة . ويتعين عليهم دفع تعويضات , بالضبط كما دفع المقبور صدام 9 مليارات دولار عن غزوه الكويت عام 1990 . قد يتمكن الغزاة من تمرير اتفاقيتهم المشبوهة , وأن مثل الصفقات القذرة ممكنة في عراق اليوم , الذي تحكمه حكومة مكونة من مجموعة من اللصوص والجواسيس والمعتوهين الرجعيين , من رجال الدين الشيعة والسنة وبقايا البعث الصدامي ,ومن عراق عانى الكثير . ومن الأسباب الأخرى هي المعانات العراقية ذاتها ومشاكله التي لاتنتهي . وهي مجتمعة بالمنطق القائم : لقد درس المحتلين كيفية السيطرة التامة على كل شئ من خيرات العراق . وهم يعلمون أن صناعة النفط العراقية بحاجة إلى الخبرة الأجنبية لأن سنوات من العقوبات والحصار جعلته بحاجة ماسة للتكنولوجيا الجديدة , كما زاد الغزو واستمرار العنف الذي افرزه الاحتلال الوضع سوءاَ . بسبب الحرب فالبلد ممزق والمليارات التي قدمت إلى الشركات الغربية والأمريكية في عقود من دون عطاءات فشلت في إعادة بنائه , والحقيقة لقد تم سرقتها جميعاَ..
أما الغزو الذي قامت به الولايات المتحدة مع شريكتها بريطانيا وباقي شلة الدول المارقة السائرة في ركاب الولايات المتحدة , فجميعهم ملهوفين في كيفية وطريقة السرقة وبالطرق السريعة ومن خلال موانئ العراق الرسمية . فبالإضافة إلى الموانئ الرئيسية في المياه العميقة قبالة إيران والكويت . يتم التحميل عن طريق أرصفة مؤقتة جديدة في المملحة والفاو للجيش الأمريكي .. وعن طريق شط العرب في رصيف ابو فلوس وأم الرصاص ورأس البيشة وميناء خور الزبير ,عن طريق البواخر واللنجات وهذه السرقة يقوم بها صغار اللصوص من حزب الفضيلة والصدريين ومنظمة بدر , بحيث تبحر عشرات البواخر الصغيرة والتي سعتها تزيد أو تقل عن اربعة ألاف طن , وبمساعدة القوات البريطانية في بداية الاحتلال واليوم بمساعدة القوات الإيرانية وأجهزة الجيش والشرطة المحلية العراقية مقابل مشاركتهم في السرقة أو رزمة من الدولارات .. خلال التسعينات ولغاية سقوط صدام كانت عمليات السرقة أو التهريب تتم تحت أنظار الأمم المتحدة في الخليج وبمعرفة القوات المتعددة الجنسية التي كانت تطبق الحضر الدولي على العراق ولعبت إيران أقذر أدوارها في مساعدة حكومة الدكتاتور صدام في عمليا ت التهريب , بحيث كانت إيران تزود البواخر العراقية التي تهرب مادة الكاز والنفط الخام او النفط الأسود الفيول فواتير الشحن على أساس أن الحمولة من المشتقات النفطية إيرانية المصدر , وتسهل مرور بواخر التهريب العراقية في المياه الإقليمية الإيرانية . واليوم إيران تلعب نفس الدور القذر بمساعدة فرق الموت الإرهابية في تهريب النفط . كما أن هناك السرقات التي تتم في أروقة وزارة النفط العراقية ووزيرها الإيراني , بدأ الأمر باسم عقود الخدمات وأيضاَ لم تطرح كعطاءات , والغريب أن هكذا عقود لن تذهب الى شركات خدمات النفط . وإنما ذهبت لشركات النفط الرئيسية الكبرى والتي يقتصر عملها على التنقيب والإنتاج وامتلاك الثروة الكربونية . وهذه الشركات الكبرى المعنية سيكون لها حق الرفض لكل العقود المستقبلية , إذا ما دار في ذهن أحدى الشركات في المستقبل لتقديم عطاءاتها للحكومة العراقية ..
العراقيين قادرين على تفعيل دور شركة النفط الوطنية .. وباستطاعتهم تطوير صناعتهم الاستخراجية والإنتاجية والتصديرية النفطية وبالمساعدة النزيهة من الدول والشركات النفطية وفق مصلحة العراق أولا ,,
لتسقط اتفاقيات الذل والعار . وأن الشعب العراقي , قادر على إسقاطها ..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,220,679
- رسالة حزبية 16 / 10 / 2003 - إلى قيادة الحزب الشيوعي العراقي ...
- اكبر سرقة للنفط في التاريخ
- 3 تموز 1963ورود حمراء في الباب الشمالي (الباب النظامي لمعسكر ...
- قبل عام وفي الاول من أيار تم استهداف الشهيد الرفيق الشيوعي ا ...
- لتتوحد قوى اليسار والخير للاسقاط اتفاقية العار التي تحاول ال ...
- قبل عام وفي الاول من أيار تم استهداف الشهيد الرفيق الشيوعي ا ...
- الاول من ايار الذكرى الاولى لاستشهاد الشيوعي المقدام أبن نين ...
- جواسيس الأمس يؤسسون حزباّ شيوعيا ّ ( نداء الحوا سم )
- 31 آذار رمز النضال من أجل وطن حر وشعب سعيد
- المراة هي الحياة
- الشيوعية اقوى من الموت
- أين دور الشعب العراقي في الدفاع عن كرامته الوطنية وثرواته ال ...
- الشيوعية والتصفويين العراقيين
- ملحمة بطولية في جديدة الشط
- وفاة المناضل الوطني والشيوعي الباسل شمعون جما
- الوجه القبيح للسياسة الامركية
- المسلخ البشري معتقل قصر النهاية
- اول مظاهرة جماهيرية تخرج في بغداد بعد سقوط الدكتاتورية في 14 ...
- الشيوعيين العراقيين هم قادة انتفاضة معسكر الرشيد في 3/تموز/1 ...
- اربعبن يوماّ على رحيل الشيوعي وأبن نينوى البار مثنى محمد لطي ...


المزيد.....




- انفجار محولات كهربائية يحول الظلام في تكساس لعرض ضوئي مبهر
- داخل حمام كيم كارداشيان.. مغسلة من -عالم آخر-
- ردود فعل تستنكر الانفجارات الدامية في سريلانكا
- قرقاش: غدت قطر تتمسك بصعوبة مع ما تبقى من علاقاتها العربية و ...
- صور.. ضيفة غريبة ميتة على شاطئ رفح
- المجلس العسكري الانتقالي في السودان يجدد التزامه بتسليم الحك ...
- ترامب يرتكب خطأ جسيما في أول تعليق له بشان تفجيرات سريلانكا ...
- صحف عربية: صفقة القرن بين -الرفض السلبي- وحل الدولتين-
- ترامب يرتكب خطأ جسيما في أول تعليق له بشان تفجيرات سريلانكا ...
- الخارجية الروسية : هجوم سريلانكا يؤكد الحاجة لتوحيد الجهود ل ...


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - كريم الزكي - نفطنا لنا..