أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صلاح الدين محسن - شاعر الجغرافيا ! أفسد علما فجعلوه رمزا ! / 6















المزيد.....

شاعر الجغرافيا ! أفسد علما فجعلوه رمزا ! / 6


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 2384 - 2008 / 8 / 25 - 07:52
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


.. و تضيف دكتورة نعمات أحمد فؤاد . مزيدا من الهيام في حب مصر – في مقالها المشار اليه بالحلقة السابقة والذي نشرته بجريدة الهرم – مصر – ما هو امتداد للهيام والغزل الوطني الرومانتيكي – الجالب للنعاس والتخلف - للدكتور حمدان - شاعر الجغرافيا - . فتقول :
" كم لمصر من ريادات . ان سبقها في الزراعة . اولي رياداتها كما يؤكد " سميث " ، توماس شيري " خير دليل . أما لماذا مصر ؟ فلانها الوحيدة في العالم كله التي تنفرد بنظام فيضان نهري دوري سنوي يتفق مع دورة المناخ الفصلي للحبوب خاصة القمح والشعير والكتان " ثم تضيف عن مثل هذه الظروف الطبيعية يقول الدكتور جمال حمدان : " انها ليس لها مثيل في العالم القديم برمته سواء في الرافدين أو الجانج والسند او أنهار الصين " .

تعقيب :
ان تكرار أقوال دكتور حمدان . سواء الرومانسية . غير المعقولة في مبالغاتها او في هيامها أو المنتهية الصلاحية .. أغلب مثقفي مصر يتعاطون تلك المسكنات والمنومات الفكر جغرافية . التي تخدر الحس الوطني وتسكن رغبة الانسان في النهوض وتسلمه للنوم اللذيذ الطعم مع خلطة الفقر وتشكيلة توابل التخلف ..

بعض مواطني دول المنطقة يغيظهم الافتتان الجغرافي – الحمداني - الزائد للمصريين . بمصر ونيلها وجغرافيتها عموما .. فيرد بعضهم علي أشعار شاعر الجغرافيا وحمدانياته . واليكم نموذج :

كتب : زياد دياب ( حمص . سوريا ) بمجلة العربي . الكويتية عدد رقم 544 – عدد مارس 2004 – صفحة 169 . ردا علي كاتب مصري - ممن حفظوا ويتغنون بالفكر الحمداني الجغرافي - وتحت عنوان " قصة نهر منسي " ما نقتطف منه :

" .. وأسوة بنهر النيل . كان لابد أن يتعرف العربي علي نهر منسي له فصل من فصول الحضارة . – ويرد علي مقولة " ان نهر النيل هو الوحيد في العالم الذي يتجه في مساره من الجنوب الي الشمال " - فيقول :

والحقيقة ان المبالغة في تفرد مصر في حضارتها واهراماتها ومسلاتها ونقوشها ، وما كتبه الاخوة المصريون قد تعدوا فيه التاريخ ووصلوا الي نتيجة تقضي بتفرد مصر حتي في جغرافيتها . وقلما يذكرون أن الحضارات المعاصرة لمصر، والتي سبقتها والتي لحقتها لها فضل علي الانسانية جمعاء ، وكأن الله لم يخلق سوي مصر ونيلها ..هل تستحق هذه الظاهرة – يقصد جريان النيل من الجنوب للشمال – دراسة تاريخية وجغرافية وطبيعية وبشرية وحضارية . أم الاحتكار الحضاري خاص بمصر وشعبها ؟

ويضيف الاستاذ زياد : هناك أنهار كثيرة تجري من الجنوب الي الشمال ولا تبتعد كثيرا . فان نهر العاصي في سوريا يجري من الجنوب الي الشمال ، وهو أيضا نهر عالمي وحضاري وانساني لا يقل قيمة عن نهر النيل . فهو ينبع من جنوب بلاد الشام ( لبنان ) ويتجه شمالا مخترقا سهول ( حمص ) ومشكلا بحيرة ( قطنية ) التي قامت عليها حضارات ومدن كبيرة اهمها مدينة ( قادش ) . وفيها دارت أعظم معارك التاريخ القديم بين الفرعون رمسيس الثاني في القرن الثالث عشر قبل الميلاد والحيثيين بقيادة ( شابيلو ليوما ) .. الي أن يقول :

ويتابع العاصي . مسيرته الشمالية ليخلق لنا ليخلق لنا مدينة حمص وحضارته القديمة ويتابع شمالا . ويشكل سدا في الرستن . ويصنع حضارة " الرستن " منذ الألف الثانية قبل الميلاد . ويفجر العاصي الهام الفنانين ويرسمون لنا لوحات فسيفسائية رائعة تدل علي مدي الغني والترف والنعيم الذي عاشته المنطقة بفضل العاصي ... ويستمر اختراقه شمالا ليصل سهول افافيا حيث قامت مدينة تضاهي روما في جمالها وعظمتها وذلك كله بفضل العاصي المتجه شمالا ليخلق خطا جغرافيا حضاريا قلما يتكرر في التاريخ بسعته وتنوعه وكثافة الحضارات المنتشرة حوله وخاصة الآرامية والعمورية والسريانية . ولا يزال العاصي متجها شمالا ليصل الي " شيزر " ..
الي أن يواصل قوله عن نهر العاصي والحضارات التي قامت عليه :

وكان الفضل في اقامة هذه المدن العسكرية والقلاع والسدود والقناطر لنهر العاصي . هذا النهر هو نهر الحضارة السورية بلا منازع . وما ان يدخل مدينة حماة العتيقة حتي يفجر ينابيع الهندسة الميكانيكية واساليب الري الحديثة المذهلة والتي لا تزال موجودة حتي يومنا هذا . وهي فكرة الري عن طريق تلك النواعير لان النهر يدخل حماة وهي في منخفض ووادي كبير وليتمكن النهر من سقاية الاراضي المرتفعة تمكن المهندسون . من اختراع نظام مائي فريد من نوعه في العالم . واعجب من الذين قيموا وأسموا اعاجيب الدنيا السبعة كيف لم يضعوا النواعير من اعاجيب الدنيا . علما أنها لا تزال موجودة الي اليوم تؤدي المهمة نفسها التي كانت لها منذ ثلاثة آلاف سنة ... ويمضي الكاتب في حديثه عن نهر العاصي :

ويستمر النهر متجها شمالا ( لا حظوا انه يكرر ويركز علي اتجاه نهر العاصي شمالا – من الجنوب للشمال . للرد علي مزاعم أن النيل هو الوحيد في الدنيا الذي يجري من الجنوب للشمال .. وكأنها فضيلة او فضل ! – حتي يدخل الاسكندرونة شقيقة الاسكندرية لأن الاسكندر المقدوني بني كلتا المدينتين الرائعتين ..
الي ان يقول عن نهر العاصي :

ويصب في البحر الابيض المتوسط بكل هدؤ تاركا وراءه هموم التاريخ لان قاع النهر مليء بالوثائق والاحجار والاثريات وبقايا الحضارات فقد رفض ان يجلبها معه ليرميها في البحر كما تفعل بقية الأنهار التي تلقي كنوز حضارتها بالبحر . انه نهر يحب التاريخ لأن اقدم انسان عاش في الارض كان علي ضفتيه . وهذا ليس ببعيد لان هرقل عظيم الروم اقام في حمص وبني له قصرا علي ضفة العاصي. ولهذا يقول أهل روما مثلا لا يزال يتداول حتي اليوم " ان نهر التيبر " يصب في العاصي " ... ، والهم العاصي المخترعين والمهندسين لاختراع طاحونة تدار علي المياه لطحن الحبوب . وهي كثيرة علي ضفة النهر .

ويقول : " أحب أهل العاصي نهرهم . وأسموه " الميحاس " ، وتغنوا به كثيرا ، وكانت اجمل لياليهم علي ضفتيه ، وما " السيران " الا ميزة لا يعرفها الا سكان بلاد الشام ولها نكهة خاصة ومراسم وطقوس يتفنن بها أهل العاصي وهو نزهة جماعية مليئة بالفرح والسرور والغناء الاصيل وهو تقليد قديم منذ العهد الروماني. فقد عرف من عائلة آل دومنة الحمصية . التي حكمت روما مئات السنين . وعائلة كركلا . الني تربعت علي عرش روما مدة طويلة . ونقلوا عاداتهم ولباسهم وطعامهم واسلوب حياتهم الحمصية الي روما وجعلوا من نهر التيبر متنزها كما العاصي متنزها .

ويقول : " لم يخطيء الفيلسوف الروماني " لونجين " عندما استقر في حمص ليكون علي مقربة من العاصي . لتاتي اليه تلميذته الرائعة " زنوبيا " لتعلم الفلسفة واللغة علي يديه . حتي تخرجت من مدرسته لتحكم تدمر . التي نافست روما , وكادت تقضي عليها .

ويمضي في حديثه عن نهر العاصي : " .. نهر له قصص غريبة وعجيبة – وبعد ان يروي لنا قصة حب لشاعر حمص والعصر العباسي " ديك الجن " – عبد السلام بن رغبان – " .... :
وتدخل في سجله – اي نهر العاصي - اساطير نري احداها في معابد مصر الفرعونية في القرن الثالث عشر قبل الميلاد . حيث تقول الاسطورة ان رمسيس الثاني عندما وصل " قادش " علي ضفاف نهر العاصي . كان يحمل معه من مصر قارورة مليئة بمياه النيل فانكسرت القارورة وجرت مياهها متجهة شمالا واخترقت الاراضي فكان نهر العاصي . لأن عصي انهار سورية واتخذ نهج ابيه النيل متجها من الجنوب للشمال – حسبما تقول الاسطورة الفرعونية -
... ...
كما رايتم أعزائي القراء .. هكذا يري غيرنا نهرهم وجغرافيتهم وتاريخهم . لا تقل عن نهرنا ولا جغرافيتنا أو تاريخنا بشيء . ويتعجبوا من افراطنا ومغالاتنا في الحديث عن جغرافيتنا .. ومباهاتنا للعالم بزعم أن نهرنا – النيل – هو الوحيد الذي يجري من الجنوب للشمال ! ذاك الموضوع الخالي القيمة والفاقد الاهمية – لو صح !! - !

فهل نترك ملايين من مرضانا بكافة أمراض التلوث واخطرها ، ونترك ملايين من شبابنا عاطلين . وملايين من بناتنا بين عانس او في طريقها للعنوسة . ونترك مئات اللصوص الكبار يمصون قوتنا وينهبون ثروات وخيرات بلدنا . وملايين من الاطفال ضائعين بالشوارع – قنبلة اطفال الشوارع - ، وفئران الفساد وثعالب المفسدين . تتكاثر وتتكاثر ..
وندع شعوب الارض الاخري بالمشارق وبالمغارب تنهض وتتقدم . ..
ونمضي نحن وفي مقدمتنا مثقفونا . لنردد وراء شاعر الجغرافيا وشعراء الأغاني :
حلاوة شمسنا ونهرنا وأهرامنا وجغرافيتنا .. وخفة ظلنا . والجو عندنا : ربيع طول السنة ؟؟؟!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,541,481
- دين الرحمة . نبي الرحمة - 2
- شاعر الجغرافيا ! أفسد علماً فجعلوه رمزاً! - 5
- الاستنجاد بالشعب !
- شاعر الجغرافيا ! أفسد علما فجعلوه رمزا ! - 4
- الأراضي الطاهرة
- شاعر الجغرافيا ! افسد علما فجعلوه رمزا ! - 3
- شاعر الجغرافيا ! افسد علما فجعلوه رمزا ! - 2
- شاعر الجغرافيا ! -1
- الناس والحرية - 10
- اضحك مع لغة اهل الجنة
- الناس والحرية 9
- نوادر بوكاسا ( مسرحية ) الحلقة 8
- سعودي يتعجب من المصريين الذين تدروشوا ..!
- ضبط ثعلب اصولي بالسعودية / قيد الابعاد
- الناس والحرية - 8
- منوعات 5
- اعتقال البشير وتضامن الطغاة
- اعتقال البشير يجعل للمجتمع الدولي عمدة
- توقيف جريدة الانباء العالمية – المصرية -
- منوعات - 4


المزيد.....




- مصر: المقاول محمد علي يتهم السيسي بالفساد..لماذا؟
- مقاتلة -سو 35- تستعرض مهاراتها في سماء تركيا
- ولادة نادرة لعجل بساق خامسة عند رأسه
- انقاذ رضيع من مبنى حاصرته مياه الفيضانات بإسبانيا
- سفارة الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل تتعرض لـ -تخريب مشين-
- حزب -قلب تونس-: القروي حظي بالثقة ومستعدون للدور الثاني
- بالفيديو... بندقية كلاشينكوف جائزة رجل المباراة للاعب هوكي
- شاهد... أول صور لوزير الطاقة السعودي داخل شركة -أرامكو- بعد ...
- الحكومة الإسرائيلية تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استي ...
- لأول مرة… صور المناطق التي قصفتها طائرات -أنصار الله- في أرا ...


المزيد.....

- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صلاح الدين محسن - شاعر الجغرافيا ! أفسد علما فجعلوه رمزا ! / 6