أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - بولس رمزي - النوم في العسل














المزيد.....

النوم في العسل


بولس رمزي

الحوار المتمدن-العدد: 2383 - 2008 / 8 / 24 - 05:41
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


استعير من الفنان الكبير عادل امام عنوان احد افلامه ليكون عنوانا لهذه المقاله لان ما نتعرض له في مصر حاليا هو بنفسه النوم في العسل

لقد دأب الساده المسئولين في الحكومه المصريه علي تنويم الشعب المصري في العسل وهنا ارفع القبعه لجميع المسئولين في الحكومه المصريه علي نجاحهم الباهر في التمكن من تنويم الشعب المصري بامتياز واستطاعت ان تقسمه الي ثلاثة فئات :

الفئه الاولي : النائمون في ثبات وهؤلاء يمثلون السواد الاعظم للشعب المصري
وهذه الفئه لاتحرك لها الاحداث ساكنا فهم مخدرون عن الوعي
مغيبون لايشعرون باي عطش او جوع مسالمون يائسون خانعون
لا يتكلمون ولايسمعون ولا يبصرون ولفرج الله ينتظرون

الفئه الثانيه : النائمون نوم الذئاب يغمضون عين ويفتحون الاخري وهذه الفئه
تتمثل في جماعة الاخوان المسلمون الذين بكرسي العرش يتربصون
وهؤلاء استطاعوا ان يكونوا منظمون يتحركون في هدوء
لا يجعجعون يتوغلون وهم صامتون علي الكثير من الاجهزه الحساسه
في الدوله هم متواجدون يسيطرون ويتحكمون حتي في الحزب الحاكم
نفسه فهم متواجدون ويسيطرون ويتحكمون ينتظرون اللحظه
الحاسمه التي فيها كرسي العرش سوف يلتهموه والناس نائمون لا
لايدركون

الفئه الثالثه : فئة المجعجعاتيه لاينامون ويصرخون ويلطمون الخدود لكن لا
يستطيعون فعل اي شئ سوي لطم الخدود يملئون الدنيا صراخا لكن لا
يفكرون كيف يكونوا منظمون حتي صراخهم فيه غير منظمون
يتنافسون ويتطاحنون في الصراخ لا قياده لهم فهم متنافرون وحتي في
صراخهم فهم غير مرحومين فابواب السجون والمعتقلات لهم مفتوحه
علي مصراعيها لاستقبال هؤلاء المهووسون الذين علي اللبن المسكوب
هم باكون مولولون والناس ساكنون نائمون لايتحركون


اما بالنسبه للسلطه وياعيني علي السلطه فهي آخر سلطنه بعد ما لبسوا الشعب السلطانيه وقسمونا الي فئات غريبه علي مجتمعنا المصري وتركونا نتقاتل ونتطاحن من اجل ان تروق الادمغه العاليه للساده الحكام فقد قسمونا الي مسلمينا واقباطا وياريت اكتفوا بهذا لكنهم قسموا المسلمين انفسهم الي معتدلون ومتطرفون والاقباط كذلك الامر الي اقباط الداخل واقباط المهجر
وكل مسلم يفتح فمه للمطالبه باي حق له يتم تصنيفه من المسلمون المتطرفون الارهابيون الذين الي السجون يساقون تهمة الارهاب جاهزه لكل مسلم يفكر في تعكير صفو المزاج العالي للساده الحكام

وكل قبطي يفتح فمه للمطالبه بالمساواه مع اخوه المسلم في الحقوق والمعاناه يتم تصنيفه ضمن فئة اقباط المهجر الذين بانعت العبارات يوصفون والي السجون ذاهبون وكذلك الامر فان تهمة العماله جاهزه لكل قبطي يفكر في تعكير جو السلطنه لاصحاب المزاج العالي

اما اذا حدثت مصيبه والعياز بالله من شر المصائب فنجد تصريحات الساده المسئولين جاهزه ومحفوظه في علب معقمه تخرج فورا للضحك علي الذقون وامثلة هذه التصريحات المضحكه المقرفه كثيره ومنها :

1 – عندما اعتدي احد القتله علي احدي كنائس الاسكندريه وقتل احد المصلين داخل الكنيسه علي الفور وقبل القبض علي الجاني يخرج علينا السيد محافظ الاسكندريه بتصريح ظريف يقول فيه ان القاتل مجنون كيف يا سيادة المحافظ عرفت انه مجنون قبل ان يتم القبض عليه والكشف علي قواه العقليه؟ لايهم فالناس نائمون لايدركون

2 – عندما اعتدي مسلموا قرية بمها التابعه لمركز العياط علي مسيحيي القريه وضربوهم وحرقوا ممتلكاتهم طلع علينا الساده المسئولين بتصريح ان الاقباط هم المخطئون لانهم استفزوا مشاعر المسلمين ويشرعون في بناء كنيسه لهم من اجل الصلاه واستاقوا الاقباط الي جلسة الصلح العرفي للتنازل عن كل شئ حتي كرامتهم تنازلوا عنها

3- عندما اعتدي الاعراب علي رهبان دير ابو فانا وخطفوا ثلاثة منهم وضربوهم وعذبوهم وحاولوا اجبارهم علي البصق علي صلبانهم ونطق الشهادتبن نجد السيد محافظ المنيا يخرج علينا بتصريح يصف الرهبان بالمعتدين وان الموضوع مجرد نزاع علي قطعة ارض ولايوجد هناك اي مشكله طائفيه اودينيه بالرغم من ان اختطاف رهبان الدير في حد ذاته هو تعدي كل الخطوط الحمراء في الفتن الطائفيه لكن السيد المحافظ هو الاخر يحاول الضحك علي الذقون فالناس نائمون لا يدركون

4 – عندما حدثت كارثة حريق مجلس الشوري المصري فنجد انه قبل ان تتمكن فرق الاطفاء من محاصرة الحريق واطفاؤه وقبل ان يبدأ المعمل الجنائي في معاينة الحادث وتحديد اسباب الحريق نجد مشهد الحريق الهائل مازال مشتعلا علي الهواء مباشرة علي جميع الفضائيات ونسمع الساده المسئولين يدلون بتصريحاتهم لهذه الفضائيات بشكل مستفز ومقرف بان اسباب هذا الحريق يرجع الي ماسا كهربائيا ومطلوب من الشعب ان يصدق هذا وحتي ولو كان هذا صحيح فان هناك كارثه ايضا فان الحكومه غير قادره علي تامين منشئاتها وتجديد شبكات الكهرباء الخاصه بها لحماية هذه المنشئات من اخطار الحريق فهذا المسئول الذي صرح بان سبب الحريق ماسا كهربائيا هو المسئول الاول عن هذا الحريق يستوجب المحاكمه لكن ماذا نقول اذا كان الناس نائمون لايدركون...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,016,289
- هل يمكنني ان اسالك
- عفوا سيدي الرئيس
- مشروع الدوله الدينيه بين النظريه والتطبيق
- رئيس مجلس الشعب المصري -مبيعرفش-
- غزوة دير ابو فانا ودفن الرؤوس في الرمال
- سقط قناع الحزب الالهي وظهر الوجه الحقيقي
- حزب الله انتصر يارجاله !!!
- الدوله الدينيه ومخاطر تفتيت دول الشرق الاوسط
- الصفقات السوريه الاسرائيليه الي اين؟؟؟
- العرب ضائعون
- قمة الضياع العربي
- هذا هو نموذج الدوله الوهابيه السعوديه
- الوهابيه السعوديه ونموذج الدوله الاسلاميه
- ضياع حقوق الاقباط في حلسات الصلح العرقي
- حوار مع بروفوسيره وهابيه
- الاسلام دين الدوله!! والشريعه الاسلاميه المصدر الرئيسي للتشر ...
- العقائد الدينيه اصبحت اوراقا سياسيه
- فخامة الرئيس مبارك هل المسيحيه دين كفر؟
- الجميع ارتدوا عباءة الدين
- الحريات الدينيه – الحكومه المصريه – ألأقباط


المزيد.....




- القضاء يصدر حكمه الأربعاء على -إل تشابو- المهدد بالسجن المؤب ...
- بعد ظهوره في -ما خفي أعظم-.. عائلة بحرينية تتبرأ من أحد أفرا ...
- أبحاث جديدة قد تجيب عن تساؤلات العلماء حول نشأة الأرض تحت سط ...
- دبي تجرب نظاماً ذكياً جديداً على طرقاتها لفحص طالبي رخص القي ...
- نتفليكس تحذف مشهد انتحار بطلة مسلسل "13 سببا"
- من هو -فخر العرب- ومن هو -فخر العرب الحقيقي-؟
- البرازيل: زبائن يعثرون على كوكايين في علب مسحوق الغسيل
- أبحاث جديدة قد تجيب عن تساؤلات العلماء حول نشأة الأرض تحت سط ...
- دبي تجرب نظاماً ذكياً جديداً على طرقاتها لفحص طالبي رخص القي ...
- نتفليكس تحذف مشهد انتحار بطلة مسلسل "13 سببا"


المزيد.....

- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - بولس رمزي - النوم في العسل