أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امنة محمد باقر - من هو العراق ؟؟ وماهي حقيقة العراقيين !!!!!!!!!!!!!















المزيد.....

من هو العراق ؟؟ وماهي حقيقة العراقيين !!!!!!!!!!!!!


امنة محمد باقر

الحوار المتمدن-العدد: 2378 - 2008 / 8 / 19 - 05:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتابات امرأة غاضبة ....لا اريد ان اعطي تعريفا ، ولا اريد ان اتملق باوصاف عالية بلغة من يسمون (( وطنيين )) لانني بصراحة (( غسلت ايدي من اناس البعد بينهم وبين هذا الوطن بعد السماء والارض )) ، فهذا الوطن طيب غني وجنة الله في الارض ، والناس فيه مثل مجنون تزوج حسناء عاقلة ، يذيقها ويلات العذاب صباح مساء ، او مثل احمق تزوج حسناء ذكية ، وايما شئتم من الاوصاف بحق من قيل فيهم (( يعطي جوز للذي ليس لديه اسنان !!!!!!!!!! ))

بلد هم الكثير من ابناءه ان يسرقوه ، لان ان يبنوه ،، بلد ابناؤه كل وطنيتهم ان يقتل بعضهم بعضا ، بلد هم ابناءه انهم حين خلصوا من هدام ان يتنافسوا على اي خيرات تركت نهبا بعده بحيث يستطيع ان ينهبها ايا كان فكانت فلسفة ابناءه :: لم لا انهبها انا الشمالي قبل الجنوبي او انا الواسطي قبل ذاك الشرقي او الغربي !!!!!!!!!!

والا لو كانت نسبة الوطنية (( وهي مقياس الوحيد لحب الوطن بعد مقاس رختر في حساب الزلازل !! )) لو كانت النسبة عالية ، اي ان الذين يحبون وطنهم واهلهم اعلى ، اذن لما كان هنالك قتل ، ولما قتل احد احدا بعد رحيل هدام الاعوج.
ناس يعيشون في جنة عدن وهمهم الوحيد نهبها ، ناس الدم لديهم ارخص شئ ، ناس صار القتل لديها اسهل وسيلة للتعبير عن الحقد ، احقد عليك واكرهك اذن يجب ان اقتلك ، ولا حتى اشتمك ، اكرهك ولم تعجبني اذن يجب ان يكون القتل مصيرك.

وعونك يا وطن يابو الحضارات : الك حبي سوالف عالسلاطين: حيطانك صفت بس للشعارات :: وهواية احزاب وشوية الحياطين!!!!!!!!

اما زمن مابعد هدام فهو زمن السلب والنهاب ،، كأن نبوءة علي الوردي قد تحققت في كون العراقي سلابا نهابا !!!!!!!!!! مهما تمنطق ومهما تحذلق !!!!!!!!!

فهذه البلاد المسماة ببلاد مابين النهرين ،او ارض مسابيتيميا وغيرها من خرافات الاوصاف وكلمات العظمة والتعظيم التي اسس لها هدام وفقا لمثل (( شيم العربي ينطيك عباءته )) !! هذه البلاد جميلة لكن اهلها تقوم ثقافتهم على مبدأ To be Rude يعني يجب ان تكون فظا ،، بما في الفظاظة من قسوة القول وفحش العمل.

اجل نحن ابناء هذه الحضارة العريقة التي بنيت على الدم ، والدين الذي بني على النفاق ، والا ماذا تفسر كل تلك الحروب الطاحنة التي جرت على هذه الارض (( يومية هادين !!!!!!! ))

لم لان نتحدث حديث مفتوح ، عن واقع عراقنا الجديد !!!!!!!!!!!!!! اقصد عراق مابعد هدام الذي فرخ ملايين الهدامين !!!!!!!!!!!!!! من احزاب وافراد ومؤسسات وجماعات وحكومة وشعب عليه ان يبتهل الى الله كي يكف عنه هذه اللعنات وينجيه من هذه المحنة والابتلاء الاسود الذي لم تره السعودية ولم تره قطر ، بل رأته العائلة العراقية المظلومة !!!!!!!!!!!

احزاب اسلامية ، احزاب علمانية ، مجتمع مدني ، منظمات اجنبية ، منظمات نسوية ، بعثيين في جيش المهدي ، بعثيين يقودون جرائم منظمة ، نساء ثكالى ، اخوات مهضومات ، شباب مستهدفون من قبل كل تلك التيارات ، شيوخ اتعبتهم الحياة ، نساء فقدن فلذات الاكباد ، طفولة لاتدري مايخبأ لها القدر ، شعب تعبان ، حكومة تعبانة !!!!!!!!! اميركان مسيطرين ، نفط يأسى لحالة الشعب الامريكي الذي يعاني من ازمة وقود ، نفاق لازال ساري المفعول ، البعثية لازال لديهم امل في العودة من خلال منافذ اخرى ، لانهم كالحرباء كل يوم في جلد ، وحتى امن ومخابرات هدام الاعوج لازال لهم وجود في مجتمعنا فتراهم يتلونون ويعيشون ولايمسهم لغوب في كل وقت ، فهذه الدنيا جنتهم لا يجوع منهم احد ولايعرى طالما لازال يملك جلد الحرباء والافعى ، حكومة اصبح البعثيون فيها ملتحون ومتدينون ، صداميين لازالوا في كل مكان يحكمون !!!!!!! بل ويأمرون وينهون ، لم تتغير الفعال ولم تتغير الوجوه !!!!!!!!!!!!!!!

تفصيل الحال : حتى الاحزاب الاسلامية التي جاهدت هدام باتت اليوم متهمة ، اليسار متهم ، واليمين متهم ، وكأن الحكم في العراق موضع شبهة كل من دخله كأنما دخل مواطن السوء فيتهم !!!!!!!!! !!!!!!!!! هؤلاء كانوا سابقا ابطال الجهاد ونجوم القمة ، والناس تحلف بأسماءهم !!!!!!!!!!!!! كيف يكون ذلك ، ومن اصدق بعد هذا ومن انتخب ؟؟ واي انتخابات اذهب اليها وانا لا ارى بشرا واحدا يستحق الثقة ، وبمن اثق في زمن كثر فيه الظلم ،، فلم نعد نر خيرا في الناس ؟؟؟ واي عقل بقي لدي في بلد الشقاق والنفاق ،، نحن اشباح بشر هاهنا ، اشباح بشر ، وقد قالها مثال الالوسي للمالكي ::: انت تحكم اشباحا !!!!!!!!!!!!!

دين :: بأي حال عدت يا دين !!!!!!!!!!!!!!!! صار الذي لم يكمل علومه الدينية آية عظمى وهو لايعرف اسس علم الشريعة . كأننا يجب ان نتحمل وزر كون هدام قد قتل اباه فصار وبكل بلاهة يقودا جيشا بعثيا ، والف ميلشيا لاعد لها ولاحصر: باع الشيعة ومزقهم ، وحالف البعثية ، وحالف كل مجرم من الذين خرجو من سجون هدام (( حين امر هدام بتنظيف السجون )) والف جيشا معظمه بعثية ، وامن ومخابرات هدام !!!!!!!!! ببساطة جيش يسئ الى ائمة الشيعة ، ماهو الا مجموعة بعثية يقودون جريمة منظمة ولو سألتهم من يفوض لكم قتل الابرياء في الشوارع لقالوا : نريد ان يتخلص من العملاء ، في كل زمن يقتل شبابنا لانهم عملاء ، كما قتل محمد باقر الصدر من قبل هدام المجرم ولم يعترض احد !!!!!!!!!!! لاندري من منا لم يبق نقيا خالصا من هذه التهمة ؟؟ اي شخص في العراق لم تطله هذه التهمة بعد الاحتلال ، صارت مسبتنا الشائعة بيننا ، انت عميل وامك عميلة ، وابوك عميل وغيرها من اوصاف لايفعلها الا بعثي فقد منصبه ،، فصار يغار من ان يعيش الناس تحت لواء حكومة غير بعثية ، لذا فكل الشعب لديه عملاء مثلما كان كل الشعب متهما بالاعدام مع وقف التنفيذ !!!!!!!!!!

بلد صار السقوط سمته الاولى ، ماذا تتوقع بعد ان نهشت تلك التيارات الضالة التي تدعي التدين والدين منها براء بتطرف يضاهي تيار بن لادن في التطرف، فالتيار الانشقاقي عبارة عن دين جديد بحد ذاته ، يصيح الاسلام منه الغوث واغواثاه ثم واغوثاه !!!!!!!!!!!!!!! مثل جموع المنافقين في جيش الرسول ص.

لا اقول سوى ماقاله الشهيد السعيد محمد باقر الصدر :: كيف بكم لو اتتكم دنيا هارون الرشيد ؟؟؟ هاقد جاءت لمن يدعون التدين ،، ساعد الله الدين حين يتم تسييسه في ملك هارون ،، ملك العراق واي ملك ؟؟ ملك يسيل له لعاب القديس ،، ولكن نصيحة مني ::: لان ملك العراق يعني ان تتعامل مع بلد مسخت فيه القيم ، وهذا يعني ان تمسخ نفسك حين تقعد على كرسي حكمه ، اما ان تمسخ نفسك بالسرقة وانت متدين ، وعار على الدين ان يكون في مستنقع الوحل هذا ، او ان تذهب بدينك لتثقف وتوعي الناس بأن يكونون مواطنين صالحين ، بدلا من ان يكونوا ميليشيا ، انني اعتقد ان الدين ان كان شريفا فعليه ان يصلح سياسييه قبل كل شئ ، وعار ثم عار على كل حزب ديني ان يمارس الخطيئة ايا كان شكلها ، لان العلماني من البداية يقول انني صريح معكم :: افصل بين السياسة والدين ، وحتى لو سرق لن يذم الدين بسببه !!!!!!!!!

اني أأسى لك كثيرا ايها الدين في بلد كالعراق ، أأسى فقد باعوك واشتروك سلعة بخسة كما بيع جمال يوسف بابخس الاثمان !!!!!!!!!!!!!! والعجيب انك لن تجد الدين الحقيقي لكي تدرسه الا في هذا البلد ، فهو مرجع العالم في المذاهب الاربعة ، وامها المذهب الشيعي ، فمن هذا البلد تأخذ الناس اسلامها :: وفقا لقاعدة عن ابي عن ابيه عن جده عن جده عن علي عن محمد عن جبريل عن الله سبحانه وتعالى ........... اي السلسلة الذهبية.

ابكي على الدين من المتدينين ، وابكي على العراق من العراقيين ، ارحموا هذا الوطن البرئ المسكين ، هذا القمر الذي ليس لديه ذنب سوى اننا ابناءه العاقون.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,726,300
- حق الحياة ، والعاملين في حقوق الانسان
- عراقية تخاطب مقبرة
- قتل النساء في العمارة مع سكوت مطبق ، لا احد يحتج ، والاعلام ...
- بين اسلامين
- الاقليات في محافظة ميسان


المزيد.....




- خدعة في سماء لوس أنجلوس تثير ذعر السكان.. ما حقيقتها؟
- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على الجولان ...
- مصدر: القبض على الرئيس البرازيلي السابق ميشيل تامر ضمن تحقيق ...
- بروكسل: نشطاء يحتجون على قمة البريكست بالمجلس الاوروبي
- بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام ...
- مصدر: القبض على الرئيس البرازيلي السابق ميشيل تامر ضمن تحقيق ...
- بروكسل: نشطاء يحتجون على قمة البريكست بالمجلس الاوروبي
- بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام ...
- في رسالة الى غويتيريش.. الحكومة تحتج على تجاوز غريفيث لصلاحي ...
- ترامب أكد دحر تنظيم الدولة أمس.. القتال مستمر والجثث مكدسة


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امنة محمد باقر - من هو العراق ؟؟ وماهي حقيقة العراقيين !!!!!!!!!!!!!