أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - سليم سوزه - الجمهورية الموريتانية الانقلابية














المزيد.....

الجمهورية الموريتانية الانقلابية


سليم سوزه

الحوار المتمدن-العدد: 2369 - 2008 / 8 / 10 - 11:14
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


لم استغرب حينما سمعت، بان انقلاباً عسكرياً قد حصل في موريتانيا قبل ايام قلائل، لانني اعرف جيداً نفسية وميول العنصر الموريتاني المُحبّة لهكذا كرنفالات دورية، الاّ ان الحق يجب ان يُقال، بان الانقلابيين الموريتانيين كانوا هذه المرة لطفاء مع زعمائهم، واكتفوا بتقييدهم واخراجهم خارج المراكز الرئاسية دون ان يصاحب ذلك اطلاق رصاص او تجاوز من هنا او هناك، يعني انه انقلاب ابيض، مع خط احمر تحت كلمة (ابيض)، لانه لا يوجد بالحقيقة انقلاب ابيض وآخر اسود، سوى انه عمل اجرامي بغيض، يرغب القائمين به، الوصول الى كرسي الحكم باقرب فرصة ممكنة وبوسائل خاكية دموية في كثير من الاحيان.

بصراحة شديدة، ان الشخصية الموريتانية ومن خلال دراسة واقعها وبيئتها السياسية المليئة بالانقلابات والثورات على الانظمة، تشبه الى حدٍ كبير شخصية العراقي الذي تربى على فكر الانقلاب طوال فترة اعلان دولته دولة مستقلة، فلا تمر فترة خمس سنوات كمعدّل، الاّ وطلّ علينا بيان رقم واحد مُشبّع بكلمات الحب والغزل بالوطن ومُغذّى ب(كلاوات ودجل) الوطنية والرغبة في انتشال البلد من الدكتاتورية والانفراد والخيانة والتخلّف ...... والقائمة طويلة وعريضة، لا يستطيع سليم سوزه حصرها بأجمعها في مقالٍ واحد ..

الموريتانيون كذلك ... فلقد حطّموا الرقم القياسي في سباق الانقلابات، والمُسجّل باسم العراق حتى اول امس القريب، واستطاعوا ان يكونوا روّاداً للفكر الانقلابي بامتياز، بعد ان قدّموا للعالم اروع النماذج في ذلك، وما كان آخرها فهو الاسوأ من بين الجميع، حيث كان انقلاباً على الديمقراطية التي تأسّست على انقاض دكتاتورية معاوية ولد سيدا احمد الطايع.
باعتقادي ان الموريتانيين سيندمون كثيراً على الانقلاب الاخير الذي حصل، لانه كان بالامكان ان تنتعش الديمقراطية في موريتانيا، بعد الانتخابات الحرّة الديمقراطية الاخيرة مطلع عام 2007 والتي لم تشهد الدولة مثلها طوال تاريخها الطويل .. لكن القدر كان لهم بالمرصاد وحصل ما حصل مؤخراً، لينهي آمال دولة تمشي على خطى الديمقراطية في وطن عربي لا يعرف سوى شعار (بالروح بالدم .. نفديك يازعيم).

لا ادري ان كانت مسألة الانقلابات تتعلق بجينة وراثية متجذرة داخل خلايا الجسد العربي، ام هي شيء غيبي لا يعرف مكنونه، الاّ الله والراسخون في العلم، لكن ما انا متأكد منه، هو ان شهري تموز وآب شريكان اساسيان في العنف والخراب العربي، لأنهما احتضنا كل انقلابات بلاد العروبة .. وما انقلابات الرابع عشر والسابع عشر والثلاثون من تموز في العراق، والثاني والعشرون من يوليو في مصر، والواحد من آب في السودان، بل وكل انقلاباتنا الاخرى التي لم تقع خارج ايام تموز او آب كحد اقصى، الاّ دليل على ما نقول.

لهذا لابد لنا من محاكمة حرارة يوليو وآب بدلا ً من ان نحاكم العسكر، فهي سبب هيجان العقل العسكرتاري، وتمدّده نحو الانقلاب على المدني .. بالتالي هي السبب وراء مصائب الامة ومشاكلها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,010,835
- الخيار الجديد لجيش المهدي، خطوة متأخرة جداً
- كركوك (قدس) كوردستان ام (كشمير) العراق؟
- انقذوا النساء
- قريباً البشير على طريقة صدام
- (اتصالنا) نموذج آخر للنصب والاحتيال
- نكتة (الحسم) مرة ً ثانية
- الحريري في بغداد
- اين هم معارضو الاحتلال الامريكي؟
- يهودي في مؤتمر سعودي
- هل باع المالكي العراق لتركيا؟
- المثقف العراقي وازمة الموقف / الحلقة الثالثة والاخيرة
- المثقف العراقي وازمة الموقف / الحلقة الثانية
- المثقف العراقي وازمة الموقف / الحلقة الاولى
- لا يا طالباني
- العصا لمَن عصى
- النقال وما يُقال
- ولله في خلقه شؤون .. امريكي يدعو لمقاومة الامريكان
- اشاعات
- علي بابان وضريبة الوطنية
- انتخابات مجالس المحافظات بين العمامة والكفاءة


المزيد.....




- تداول فيديو لرسالة -مؤثرة- من سيدة لبنانية لعسكري تنتهي بقبل ...
- أردوغان سيبحث وجود الجيش السوري في منطقة عمليات تركيا مع بوت ...
- هدوء -نسبي- يسود شمال شرق سوريا بعد يومين من دخول اتفاق وقف ...
- قد يدفعه لقتل نفسه.. ما آثار التنمر على الطفل؟
- محمد علي: السيسي يُشيّد أنفاقا سرية تحت قناة السويس
- لبنان.. المحتجون يصعّدون واجتماعات متواصلة بمنزل الحريري
- السبت الكبير في بريطانيا.. مجلس العموم يدعو لتأجيل البريكست ...
- مهلة الحريري لشركائه في الحكومة... مجلس العموم يصوت على بريك ...
- شاهد.. أسلحة الجيش السوري لمواجهة المسلحين -الصينيين- بريف ا ...
- أردوغان يهدد بـ-سحق رؤوس- المقاتلين الأكراد


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - سليم سوزه - الجمهورية الموريتانية الانقلابية