أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميروز الصفار - لم تكن قصة حلم ....














المزيد.....

لم تكن قصة حلم ....


ميروز الصفار

الحوار المتمدن-العدد: 2369 - 2008 / 8 / 10 - 08:39
المحور: الادب والفن
    


توطئة ...
- يا ابنتي لا تروي احلامك لاحد .فالحلم يتلاشى ما ان ننطقه ويتبدد في الكلمات التي تطير في الهواء ...حاذري ان تروي احلامك لاي انسان ...
- ولكن ... اريد ان احكي ... يضايقني الحلم وهو في قلبي ... اريد ان احكي ...
- اذن احكي حلمك لطفل مثلك ... ولا تدعي شخصا كبيرا يسرقه منك ...
- اذن لماذا ؟
- بعض الكبار يقتلون الاحلام ... فحاذري ...
لطفية الدليمي – مرويتها الرائعة ( ضحكة اليورانيوم )

الأنا تؤنب : لم تسمعي تحذيرها ...
الأنا تعتذر :سامحيني ... اعتقدتهم اطفال مثلي ....

.........

لم تكن قصة حلم في ذلك اليوم التموزي المكتنز حره بذرات الغبار عندما رمى الاصدقاء الاربعة ..مازن ..ثائر .. وهاب ..مي ... عملهم البحثي جانبا ...لينشغلوا في تفسير منطق قصة تعود لعدد قديم من مجلة خليجية ثقافية وضعها بين ايديهم مازن ...ليقضي على حيرته فيها ... وينقذهم مؤقتا من ملل العمل في بحوث مخصصة للترقية العلمية وليس العلم !!!
القصة تحكي عن رجل بغدادي فقير في غابر العصر والزمان ....وقد بلغ اليأس بهذا الرجل في ايجاد عمل يرتزق منه وبلغ فيه الفقر الى عدم تمكنه من استئجار كوخ له ولعائلته فسكن خارج اسوار بغداد ..في العراء حيث مكان مقفر ليس فيه بناء الا انقاض نافورة قديمة قرب بئر ماء عذب ...
ولم يكن يشغل تفكير هذا الرجل فقره فقط وانما حلم غريب يراوده كل ليلة عندما يغط في نومه يسمع فيه صوتا قويا يدعوه للسفر الى القاهرة لان كنزا ثمينا ينتظره هناك !
وجاء اليوم الذي توقفت قافلة مسافرة الى القاهرة عند البئر تسقي حيواناتها فسارع الرجل الى عرض خدماته المختلفة عليهم اثناء السفر مقابل الذهاب به الى هناك ...وعندما وصلوا تفرق عن القافلة ليمسكه حرس المدينة بتهمة التسول ورميه في السجن ثم عرضه على القاضي ...
عندها حكى للقاضي قصته بخجل واستمع الاخير لهذا الحلم بدهشة تشوبها السخرية ونظر الى الرجل بوقار وحكمة وقال :( اذا تركنا احلامنا تقرر مصائرنا فلن نحقق شيئا ... وقد تدهش اذا قلت لك انني ايضا ارى كل ليلة حلما واسمع صوتا يدعوني للذهاب الى نافورة محطمة تقع خارج بغداد حيث يرقد حجر مدفون تحته كنز ثمين ولكن كما ترى اني لم اسر وراء احلامي )
وما ان سمع الرجل كلام القاضي حتى سقط مغشيا عليه وفور استعادته وعيه هرع للالتحاق باي قافلة للعودة الى بغداد سائرا راكبا راكضا ولما وصل جعل يحفر قرب النافورة وسط دهشة عائلته حتى وجد صخرة تحتها صندوق مليء بانواع الذهب والماس واللآليء ....ليتحقق حلمه ويعيش حياة رغيدة طوال عمره ....

كان هذا ملخص القصة اما ما دار من حوار بين اصدقاءنا الاربعة ...

مازن : انا ارى في هذه القصة محاكاة لجيلنا اللاهث وراء احلام السفر والاغتراب ...بان تحقيق احلامهم موجود في مكان قريب داخل ارض الوطن لكنهم لا يدركون ذلك الا بعد ان يغادروه ....

وهاب :انا لا ارى ذلك ...اعتقد انها تخبرنا ان الرجل سار وراء حلمه الى النهاية فاستحق الحياة الرغيدة على عكس القاضي الغارق في الواقعية والتعقل فهو سيقضي عمره يتقاضى اجره من الوالي ...حتى ينتهي به الامر كانسان متقاعد عادي ....

ثائر : كاتب هذه القضة ظالم ...كيف ينتصر لرجل جاهل لا يعمل سوى ان يحلم ...ولا يكافيء الرجل الحكيم الفاهم .... ثم استدرك كلامه ضاحكا ... كان عليه ان يعطي اجازة للقاضي كي يذهب للتاكد من حلمه فيجمع بين عمله الواقعي المحترم وبين احلام وحياة الشهرة و الترف التي يستحق ...

استدار الثلاثة نحو مي متسائلين : اليوم لا روح للنقاش ؟؟؟
مي :في بالي افكار كثيرة تحملها هذه القصة.... لكني سابقى حاليا مع الراي الاخير ... دعونا ننتهي بسرعة من ما بين ايدينا من واقع مزعج على اكمل وجه .........فاني متلهفة........
لاحياء احلامي ...






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,288,445
- اخر صيحات المنطق
- حكمة نهر في نهار ....
- الوحدة تغرق ....
- دمعة متسللة في الغروب
- حصة الشعب الأبي


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميروز الصفار - لم تكن قصة حلم ....