أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام الحسيني - عرقنة الصومال














المزيد.....

عرقنة الصومال


وسام الحسيني

الحوار المتمدن-العدد: 2369 - 2008 / 8 / 10 - 10:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ولأن آبائنا هم قدوة لنا والمعين الثقافي الثرّ الي يفيض علينا من خلجاته .. فقد سألتُ والدي قبل أيام عنّ الحل.. و أكيد أنتم تعرفون أي حلّ ولأي معضلة .. نعم هي معضلة العراق .. و ماهو طريق التغير ومن أين يبدأ .. بعد أنّ وصل بنا السوء الى وصف الحالة اللبنانية من قبل زعماء الطوائف اللبنانية بعرقنة الوضع اللبناني بعد أنّ كنّا نرفض وصف اللبننة لوضعنا العراقي ..
كانت أول أدوات هذا التغير هي المقاومة بغض النظر إذا كانت شريفة أو غير شريفة , تعتمد على الدعم الداخلي أو الخارجي والتي ساندناها منذ أنّ بدأت حيث كانت تحمل شعارات الكرامة والشرف و رفع الظلم وكان الثمن يدفعه الفقراء التي تطلق من أسطح منازلهم رصاصات المقاومة الشريفة أو الغير شريفة رغماً عنهم فضلاً عن مصادرة حريتهم فتحيلهم من الفقر الى مزيداً من الفقر والخراب الذي يدفع ثمنه فقط الفقراء فتحولت المقاومة من مشروع تحرير وتغير إيجابي الى مشروع إستعباد وتغير سلبي ولنناقش بهدوء .. ماذنب من طالته رصاصات المقاومة أو المحتل وما فائدة المقاومة إذا كانت الكرامة والتعليم والصحة والحياة أيضاً مهدورة معها والضحية دائماً هم الفقراء والبسطاء بين المقاومة الباحثة عن السلطة وبين المحتل الحاصل على الذريعة المجانية في ضرب مناطق المقاومة .. إذن ما جدواها إذا كان الموت غاية من غاياتها وحياة المواطن معها مصادرة و الوطن مع بقائها عاجز عنّ البقاء ..
ثاني أدوات التغير كانت العملية السياسية بصفيها المعارض والمؤيد والتي مع أنبثاقها ظهر مصطلح العراق الجديد على السطح , لا أعلم إنّ كان العراق القديم والذي عمره أكثر خمس آلاف سنة يمثل عهداً صدامياً بعثياً ينبغي بناء عراق آخر غيره , ولا أعلم لما تستحضرني مقولة جون كيندي الرئيس الأمريكي المقتول الآن مع ذكري للعملية السياسية حيث قال : لا تسأل ما يفعله بلدك لك , بلّ أسأل نفسك ماذا فعلت لبلدك , قدّ تنطبق هذه المقولة على المتصدين للعملية السياسية من البرلمانيين الذين يعتمدون منهج الديمقراطية العراقية التي تشبثوا بها من أجل الوصول للسلطة حيث أعتقدوا أنّ الفرصة سانحة أمامهم لملأ الجيوب و العيش الرغيد و السياحة والسفر والحجّ عوضاً عن الشعب !. متناسيين أنهم مكلفيين من قبل الشعب من أجل الخلاص والتغيير , قالها الشهيد الصدر سابقاً إن الجماهير أقوى من الطغاة وذئاب السلطة نعم لكنّ مشكلتنا الحقيقية أيضاً ليست في وجود الذئاب فقط بل في كثرة الغنم ..
أي ديقراطية تلك التي يريد السادة النواب تفصيل قانون الانتخاب على مقاسهم , لضمان بقائهم في السلطة كي يستمر مسلسل الفرهود وأي ديقراطية التي من خلالها يطالب القادة الكرد بضمّ كركوك بالقوة لهم خلافاً للدستور وفق الديقراطية العراقية ! ..
طالبنا بالتغير نعم لكننا لنّ نسمح بمن اوصلته المؤامرات الإقليمية وبساطة الأكثرية من أختطاف الوطن والمساومة عليه وعلى مستقبل أجياله , حيث كان جواب والدي انّ الحلّ يكمن في صناعة جيل يتفوق عن الجيل الحالي بالفكر والقول والعمل .. الذي أتمناه أنّ نساعد في بناء هذا الجيل لِإنتشال العراق مما فيه قبل أن يظهر لنا مصطلح عرقنة الصومال ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,401,306
- لُطّفَاَ ..السِفَارَةْ في اَلّعِمَارَة !!
- طغاة نوعية فاخرة..صنع في العراق!!
- ثقافة المجاملات ..إلى أين!!
- أحبكِ أبداً
- قنبلة العمامة المسيسة .. إختراع لتدمير العقول!!
- لَستِ حَبيبتي ..حَبّيبتي لا تَكّذبّ..!!


المزيد.....




- لأول مرة... -جونسون آند جونسون- تسحب أحد منتجاتها الشهيرة من ...
- -لحظة طريفة واستثنائية-... ثعلب وسنجاب بطلا أفضل صورة للحياة ...
- تفاصيل مثيرة عن الحقيبة الدبلوماسية وطائرة خاصة محملة بأموال ...
- السعودية تخفض أسعار البنزين المحلي
- سمير جعجع يعلن استقالة وزراء حزب -القوات اللبنانية- الـ 4 من ...
- الصدر يصدر بيانا بشأن تظاهرات الـ 25 من الشهر الحالي
- رئيس المجلس الأوروبي يتلقى طلبا رسميا من جونسون لتأجيل -بريك ...
- وسائل إعلام: صربيا تتسلم منظومات -بانتسير – أس- الروسية
- جعجع يعلن استقالة وزراء حزبه من حكومة سعد الحريري
- تركيا تنفي اتهامها بعرقلة خروج مقاتلي -قسد- من رأس العين


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام الحسيني - عرقنة الصومال