أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صالح سليمان عبدالعظيم - -عايزة أتجوز-














المزيد.....

-عايزة أتجوز-


صالح سليمان عبدالعظيم

الحوار المتمدن-العدد: 2369 - 2008 / 8 / 10 - 10:17
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



رغم أن كتاب غادة عبدالعال، الصيدلانية المصرية بنت المحلة الكبرى المولودة عام 1978، يتناول أحوال الفتيات المصريات اللاتي لم يتزوجن حتى الآن، إلا أن الكتاب يمكن تعميمه على مجمل الفتيات في عالمنا العربي بنسب متفاوتة. الكتاب في الأصل عبارة عن مدونة أسستها المؤلفة من أجل البوح والتنفيس عما تواجهه الفتيات من صعاب مختلفة من أجل الحصول على عريس. كما أنه يعرض للظروف المختلفة اللاتي يواجهنها إبان عمليات التعرف المتواصلة والفاشلة على المتقدمين لهن من أجل أزواج. ومن الأهمية بمكان أن يعلم القارئ أن الكتاب صدرت منه ثلاث طبعات في خلال ثلاثة شهور فقط، وهى حالة نادرة في عالم النشر بالعربية.
والكتاب عبارة عن هواجس تم بثها عبر صفحات الإنترنت لتنتقل بعد ذلك في سلسلة جديدة أسستها دار الشروق المصرية تحت عنوان "مدونات الشروق". وتعتمد هذه السلسة على إعادة طبع المدونات التي ثبت أهميتها وذاع صيتها بين متصفحي الإنترنت. ولعل هذه السلسة تثبت بشكل كبير أهمية التلاقي بين الكلمة الالكترونية وبين الكلمة المطبوعة في عالمنا المعاصر. وهو الأمر الذي يؤدي إلى المزيد من حرية التعبير واتساع حجم التأثير والتعرض للقضايا الاجتماعية الحساسة التي لا يحاول الكثيرون الاقتراب منها من قريب أو بعيد، مثل تأخر سن الزواج في عالمنا العربي بين الإناث على وجه الخصوص.
يندرج الكتاب، رغم حساسية القضية التي يتناولها، ضمن منظور الكوميديا الاجتماعية التي تتناول أعقد القضايا بشكل مرح يضفي على الموضوع الكثير من الاستمتاع. وهو نوع من الكتابة الذي يضحكنا ويبكينا في الوقت نفسه. فالكتابة الضاحكة تجعلنا نفكر عبر أسطر الكتاب: هل نضحك على تلك المآسي التي تواجهها الفتيات أم نضحك على خيبتنا الكبيرة في تآمر المجتمع والعادات والتقاليد ضد المرأة وضد حقها الطبيعي في أن تتزوج.
لا يجعلنا المجتمع الشرقي نفكر في لحظة واحدة في أحقية المرأة في أن تتزوج، دائما يبدو هذا الحق من حقوق الرجل. فهو الذي يفكر في الزواج، وهو الراغب في تشكيل الأسرة، وهو المهتم بإشباع رغباته وتكملة نصف دينه، وهو صاحب الحق في الحفاظ على اسمه وإنجاب الأطفال. أما المرأة فعليها الانتظار والصمت وكبت كل تلك الرغبات والمشاعر التي يسعى وراءها الرجل ويبحث عنها. من هنا يحمل الكتاب هدفا بسيطا وواضحا يتمثل في إعلان المرأة عن رغبتها في الزواج، بالعامية المصرية السلسة والجميلة "عايزة أتجوز". وبالمناسبة فإن الكتاب مكتوب باللغة العامية المصرية أيضا مثله مثل العنوان. وهى محاولة جديدة ربما تهدف بالأساس لتقريب القضية للقراء ومحاولة الانتقال بها من التعقيد إلى التبسيط.
منذ الصفحات الأولى للكتاب تلح الكاتبة على حقها في أن تتزوج، وتطرح علينا سؤالا مهما: لماذا أرغب في الزواج؟ وهى تطرح علينا مجموعة من الإجابات المضحكة الأقرب للسياق المصري والتي تحمل خفة دم تزيد من عمق المأساة. فالكاتبة تهتم بالإجابات البسيطة التي تجعل من الزواج والرغبة فيه مسألة ارتباط بالحياة وتفاصيلها الصغيرة التي تجعلنا نتمتع بها. لذلك فهي تريد أن تتزوج من أجل أن يساعدها زوجها في الحصول على أنبوبة بوتوجاز حينما تخلص الأنبوبة، أو يقتل لها صرصارا ظهر في البيت، أو يساعدها في ركوب الميكروباص والحفاظ عليها من الازدحام المصري القومي، أو أن تطلع غلها وقرفها على زوجها حينما يضايقها رئيسها في العمل...إلخ من تلك الأسباب التي تقودنا إلى عالم من الضحك والاستمتاع.
لا يعني ما سبق أن الكاتبة تهدف إلى مجرد الضحك السخيف غير الهادف، لكنها تنقل لنا تلك الأسباب لكي تبرهن لنا أنها تريد أن تتزوج من أجل أن تحيا حياة عادية وبسيطة مثلها في ذلك مثل الآخرين. لذلك فهى تقوم بدرجة رائعة ومضحكة في الوقت نفسه بعملية وصف غير عادية تثبت من خلالها حجم الأعباء التي تعانيها الفتاة من أجل أن تتزوج. حيث ينقلب البيت رأسا على عقب من أجل الاستعداد لاستقبال العريس والحوار معه وإثبات حسن النوايا من أجل التخلص من البنت وتزويجها. وتكشف الكاتبة عن حجم المعاناة التي ترتبط بالفشل في كل مرة يتقدم لها فيها عريس. كما تكشف عن حجم الكذب والغرور والغطرسة المرتبط بالعرسان المتقدمين. فهذا كذاب وهذا قميء وهذا ابن أمه وهذا بخيل وهذا مدعي وهذا قبيح وهذا متغطرس... إلخ من تلك الصفات المنفرة والتي تجعل الفتاة تقبل الوحدة والعزلة على الدخول في تلك العوالم المخيفة والمدمرة في الوقت نفسه.
تؤكد الكاتبة وتحلف بالله العظيم أن الفتيات غلابة وأن ما يشاع عنهن أنهن مفتريات مسألة فيها ظلم كبير. وهى تكشف أن كل الفتيات يرغبن في الزواج، وأن حكاية التعليم وإثبات الذات وهذا الكلام الكبير والضخم لا يعني أنهن لا يردن الزواج، وهى تختصر البراهين والتبريرات لهذا الموضوع في جملة واحدة: أن الزواج هو الطريقة الوحيدة لإنجاب الأطفال والحصول على لقب أم.
رغم أن الكاتبة تعلنها صراحة أنها "عايزة تتجوز" إلا أن هذا لا يعني أنها تلقي بنفسها على أي رجل يتقدم لها، فالهدف العميق للكتاب هو الدفاع عن من تعدين الثلاثين أو الأربعين عاما بدون أن يتزوجن. فالكاتبة التي دخلت عالم الثلاثين تكشف أنها أصبحت أكثر قوة ومنعة وتعودت على حياة الوحدة. كما أن العمل أتاح لها مقابلة الكثير من البشر وفهمهم والانفتاح عليهم، من هنا فإن تأثيرات العمر لم تعد تخيفها وتضعفها. المهم أن يفهم المجتمع أن المرأة مظلومة وخاضعة ومقهورة بالعادات والتقاليد، المهم أن يفهم المجتمع مشاعر غير المتزوجة ويمتنع عن استخدام كلمة "عانس" التي تكرهها الكاتبة وتمقتها.
إذا كانت غادة عبد العال قد أخرجت مكنون صدرها ومشاعرها وتحدثت بالنيابة عن ملايين الفتيات اللاتي لم يتزوجن في العالم العربي، فماذا فعلنا نحن للمساعدة في حل هذه المشكلة التي تمس الجميع؟ وكيف نحل مشكلة تأخر سن الزواج في مجتمعاتنا العربية الفقيرة والغنية على السواء؟!













كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,080,854
- عبء التاريخ
- صورة الذات
- المعنى العميق للثقافة
- المعارك الصحفية في عالمنا العربي
- حالة القوات العسكرية الأمريكية اليوم
- آليات العزل وحكايات الكلب الأجرب!!
- سيناريو انهيار الأقصى
- التمييز العنصري ضد المسلمين في أمريكا
- بنية التواطؤ
- الاتساق الفكري
- أحوال مصرية
- عالم بدون إسلام
- مُعضلة التدين في العالم العربي
- تقرير حالة السكان العالمي 2007 الصادر عن صندوق الأمم المتحدة ...
- -جَوْجَلة- المعرفة
- نحو سلام واقعي
- أزمة علم الاجتماع في العالم العربي
- الأغنية العربية المعاصرة
- -الحرية والخوف- التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية 2007
- ثقافة التمثيل


المزيد.....




- عطسة كافية لكسر عظمك.. ما السبب؟
- American Mathematics Competitions – Overview
- The Nuiances of Relationships Chemistry
- Getting the Best Relationships Chemistry
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Buy Dissertations Reviews & Tips
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple
- مراقبون روس يجرون في أكتوبر طلعات جوية فوق أمريكا وبولندا بم ...
- اليمن... -أنصار الله- تستعيد قرى ومناطق من الجيش في صعدة
- رئيس بوليفيا موراليس يتصدر الانتخابات الرئاسية بحصوله على 45 ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صالح سليمان عبدالعظيم - -عايزة أتجوز-