أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - الناس والحرية - 10















المزيد.....

الناس والحرية - 10


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 2364 - 2008 / 8 / 5 - 10:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


1 - رسالة :
Sun 8/03/08 2:10 AM
To : salahmohssein@hotmail.com
أكتب لك هذه الكلمات استاذ صلاح و دموعي تقطر من عيني - أكاد أجزم لو مات أبي او أمي لن أبكي و أصدم مثلما حدث عندما علمت اليوم باستشهاد الأخت فاطمة المطيري من بريدة - منطقة القصيم - طالبة الصحافة و الإعلام السنة الثالثة االمعروفة باسم سارة بملتقى مسيحيي الخليج ، الشابة المملوءة إنسانية و صدق و محبة للثقافة و المتبرءة من ثقافة الصحارى و القتل و الكره و العنصرية و الإرث الديني الثقيل و المتعصب لأهلها و عشيرتها
أخبرتني اكثر من مرة أنها ملت حياة الازدواجية و أن حياة أهلها مقرفة و مليئة بالتعصب و أنه دائمة النقاشات مع أخيها المطوع المجنون و كانت تتحدث بمحبة عن أبيها المتزوج من اثنتين و عن أخ لها تحبه كثيراً لا يصلي و يشاركها كثيراً من أفكارها الإنسانية و لطالما تحدثت بسخط على امها المتعصبة التي أرغمت أختها ذات السنوات السبع على ارتداء الحجاب و كيف تكرهها على الذهاب معها للجامع

ليلة الحادث بعثت لي و لغيري رسالة ربما هذه الرسالة و النقاش الذي دار مع أهلها - نفس ما ورد في مقالك السابق - لربما أحست بالقدر المجنون و بأتباع البدوي المجرم الذي زرع الدنيا إرهاباً و خراباً ينوون ذبحها من أجل إيمانها - و كتبت لي رسالة هذا نصها أتركها معاك و للتاريخ و لأهلها و لكل الإنسانيين الذين لم ينجح الإسلام بنزع هذه الطبيعة من أرواحهم و تبقى شاهداً على الإسلام المتوحش و شرائعه الإجرامية و كيف يجعل الأخ يقتل أخته لبضعة رسائل لا أكثر و يحرق جثتها و يمثل بجسدها الطاهر و يتفاخر أمام المجتمع بهذا الأمر : .

انا بورطه كبيره أهلي بدأو يشكون بي , بسبب نقاش ديني امس المغرب مع امي و اخواني حول الدين وسبيت الاسلام من غير شعور بحالة غضب عشتها "لاني كثيرة التفكير بالضيق الي اعيشه لاحريه دينيه ولا شي " المهم قلت لهم ان سيرة المسيح أطهر من سيرة الرسول وفرق كبير بينهم .. اشتد النقاش لدرجة ان اخوي قال توبي و الا كفرتي , قلت لهم استغفر الله وكانت حاله وعدت وتلقيت سيل من الشتائم من اخوي و يقول هذا النت غيرك وغير اخلاقك ودينك ....المهم ذهبنا لبيت عمي , ولم رجعت الساعه 1 وجدت غرفتي مفتوحه و جهازي "اللابتوب ليس موجود , بعد ربع ساعه اكتشفت انه مع اخي ... وكان فيه ملف خواطر مسيحيه بقلمي و علامة الصليب والخواطر بعضها بالعامية ...... و سألته لماذا اخذت جهازي ؟ قال : اظطريت ان افتحه واتصل بالانترنت لان جهازي عطلان !! و نظر اليّ بنظرة حاده ابتسمت بوجهه واغلقت الغرفه على نفسي ولحد هذه اللحظه . انا اجزم انه قرأ الخواطر وشاهد صور الصليب لان المستند بسطح المكتب و كذلك لماذا فتح غرفتي ؟ والمفتاح معي كيف حصل على النسخه للمفتاح !! انا خايفه صارلي 4 ساعات بغرفتي .لاني شكيت فيه و نظراته خوفتني كثير ... صلي لي ارجوك ..... إن غبت قليلا لا تقلق فالرب معي هو نوري وخلاص فممن اخاف لاني سأحاول ابتعد عن النت لئلا يشك بي احد

هذه رسالتها لي يوم الثلاثين من حزيران الماضي و انتظرت أسبوع و أسبوعين قلت لنفسي ممكن الاوضاع عاصفة و أهلها منزعجين و هي تنتظر ليهدأ الوضع أو حتى تبدأ الجامعة حتى ترسل لي رسالة تطمئنني و للأسف الصدمة التي حرقت قلبي أنها ستغيب طويلاً - قرات اليوم مقالك الذي سبب لي صدمة كبيرة و أنا أبكي حزناً على هذه الوردة الندية التي سحقها الاسلام و أنهى حياتها من أجل صورة صليب و بضعة أشعار

أكاد أجزم لم تكن الاولى و لن تكون الأخيرة و لكن أرسل نداء لكل ذي عقل أن يترك هذا الدين المتوحش و هذه العقيدة البربرية و يريح البشرية من أهوالها فكفى 1400 سنة - كفى

أتمنى لو أعرف المكان الذي دفنت فيه و أن أزوره و أن يوضع صليب فوقه و أن يكتب على شاهدته قديسة من السعودية ماتت لأجل من أحبها و أحبته

بالنهاية أطلب من معارفها و منك شخصياً أية معلومات إضافية لتضعها هنا لنرسلها للهيئة السعودية لحقوق الإنسان و كل من يهمه الأمر لتتابع و يلاحق هذا المجرم السفاك الذي أنهى حياة أخته البريئة الطاهرة
التوقيع :
إنسان كانت فاطمة المطيري صديقته لسنتين / انتهت الرسالة

بعد وصول تلك الرسالة وكتابة المقال وقبل ارساله للنشر فتحت بريدي فوجت رسالة بها رابط موقع فتحت الرابط لاجد منشورا به رسالة لصديقة لفاطمة تحكي ماساتها وتضيف معلومات أخري ننقل لكم جزاء منها : - الموقع حذف اسم وبيانات صديقتها تقول :
- انا مسلمه صحيح لكني لم اقبل بهذا التصرف الطائش بقتل صديقة ...
انا - ### - صديقة فاطمه بنت محمد بن عثمان المطيري البالغه من العمر 26 عام التي ماتت قبل عشرة ايام على يد اخوها الذي يعمل بهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر , ومدرس التربيه الاسلامية .
هي ليست طالبه بالاعلام كانت تدرس بالاعلام , و تعمل معلمه باحد المدارس ، انا ####... هي كانت تدرس بالاعلام قبل اختيارها التدريس أنه الاسهل وظيفيا ً ولا يوجد به اختلاط ؟
انا صديقتها من#### , والجريمه وقعت بالشرقيه وليست بالقصيم . كما اخبرني اقاربي بأن فاطمه تعرضت للحرق بظهرها ووجهها وقطع لسانها ....لذلك انا ثائره جدا عليهم ...
فاطمه هي من القصيم وكانت تعيش بالشرقيه وتتردد على مدينتها من فتره لفتره .
حتى قررت الاستقرار بالقصيم بعد ان طلبت نقل للتدريس بمدينتها " بريده " شمال الرياض . ما الجريمه فوقعت بالشرقيه عند زيارتها لها ... باقي الرسالة تجدونها : http://www.freecopts.net/arabic/arabic/content/view/3922/9 / .
--- ----
الي هنا نترك تلك الرسالة لمنظمة حقوق الانسان العالمية . حيث الموضوع يتعلق بنظام دولة تتعامل مع الحرية الدينية كجريمة لا تغتفر تبيح اهدار الروح بلا حساب ولا عقاب من قانون ..! وتقيد الجريمة علي انها قضاء وقدر ..! ونترك تلك المأساة بين يدي " المركز الديموقراطية وحقوق الانسان السعودي " - ومقره لندن –ليتولاه بنفسه .
=====
2- قارئة عزيزة رمزت لنفسها باسم : " الباحثة عن الحقيقة " . تسال عما اذا كنت قرأت للمفكر عبد الله القصيمي ، ولماذا تراجع عن أفكاره الليبرالية 180 درجة ؟؟!
الرد : القاريء النابه لا يعبأ ولا يعترف بتراجعات المفكرين المتراجعين . القاريء النابه يقبل فكر المفكر بعقله لا بعقل المفكر وحده .. ولن يقبل تراجعات المفكر الا بعقله هو ايضا ان رأي للتراجعات حيثيات ودواعي موضوعية ، لا تخاذل ولا ضعف ولا تهريج . فليقل " اديسون " عن المصباح الكهربائي ما يقول وليتبرأ منه ان شاء ولكنه لن يمنع الناس من استخدامه للانارة . و تعداد المفكرين المتراجعين الآن ومنذ الثلث الأول من القرن الماضي أصبح كتعداد قبيلة ..! ولكن يظل القراء النابهون يستشهدون باقوال المفكرين المتراجعين ويشيرون لكتبهم وكان التراجع هذا لم يحدث ..! فهو تراجع من طرف واحد هو المفكرون المتراجعون ولم يقبله الطرف الآخر - أي القراء الذين اعتمدوا المفكرين كمفكرين - .

3 - رسالة غريبة حملت معها رابط مدونة بها هلوسة دينية . فكرت في عدم عرضها ولكن لمن يرغب في الاطلاع . علي أن يمسك ويملك زمام وابراج عقله قبل القراءة :
http://jbbreel.blogspot.com/
-- --
4 - حمل فيلم : شهادة حية بتورط جيش المهدي بتصفية الفلسطينيين في العراق . زوروا موقع فلسطينيي العراق علي هذا الرابط : http://www.paliraq.com

*********************************
يقول فيلسوف الشعراء " ابو العلاء " عن الأديان :
" ان الشرائع القت بيننا احنا *** واورثتنا أفانين العداوات "
ويقول ايضا : اثنان أهل الأرض : دين بلا عقل وعقل بلا دين
**********************************





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,507,845
- اضحك مع لغة اهل الجنة
- الناس والحرية 9
- نوادر بوكاسا ( مسرحية ) الحلقة 8
- سعودي يتعجب من المصريين الذين تدروشوا ..!
- ضبط ثعلب اصولي بالسعودية / قيد الابعاد
- الناس والحرية - 8
- منوعات 5
- اعتقال البشير وتضامن الطغاة
- اعتقال البشير يجعل للمجتمع الدولي عمدة
- توقيف جريدة الانباء العالمية – المصرية -
- منوعات - 4
- هل الله واحد ؟! 2 /2
- هل الله واحد ؟! 1 /2
- منوعات - 3
- رؤساء العصابات ورؤساء الجمهوريات
- منوعات - 2
- مؤتمر حوار الأديان باسبانيا . يوليو 2008
- منوعات
- تقسيم مصر بسبب الدين و ببركة الضباط الحاكمين!
- يتامي العراق والخجل البعثي المفقود


المزيد.....




- وزير الشؤون الإسلامية السعودي يطمئن على صحة الإمام الأكبر شي ...
- بمناسبة اليوم الوطني الـ 89..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تس ...
- الأمير السعودي مالك -شيفيلد- يشعر -بالإهانة- لدى الحديث عن ع ...
- الأمير السعودي مالك -شيفيلد- يشعر -بالإهانة- لدى الحديث عن ع ...
- القروي من زنزانته: ستكون معركة حامية ضد الإسلاميين
- روبرت أوبراين المسيحي المحافظ الذي يعتبر إيران أكبر راعية لل ...
- بعد.. استهداف معامل تكرير البترول..نائب رئيس الإفتاء بالسويد ...
- وزير الشؤون الإسلامية السعودي يلتقي مبعوث رئيس الوزراء البري ...
- الإيغور: فيديو يثبت استخدام تقنية التعرف على الوجه في المساج ...
- الإخوان المسلمون.. لا يتذكرون شيئا ولا يتعلمون شيئا (1)


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - الناس والحرية - 10