أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اياد محسن - لبنان ..العراق..كركوك..ثلاثة اوجه لمشكلة واحدة














المزيد.....

لبنان ..العراق..كركوك..ثلاثة اوجه لمشكلة واحدة


اياد محسن

الحوار المتمدن-العدد: 2361 - 2008 / 8 / 2 - 10:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اللجنة السياسية التابعة لاحد الكتل العراقية وهي تختبر الرؤية السياسية لبعض الشباب المتقدمين لشغل حصتها في بعض المناصب وضعت السؤال التالية كابرز الاسئلة المطروحة في الاختبار ...كيف يمكن ان تحل مشكلة كركوك ؟؟؟ ..كانت الاجوبة مختلفة ومتباينة الا ان ابرزها كان لاحد الاصدقاء الذي اجاب بتوجيه سؤال اخر مفاده ...كيف يمكن ان نطيل عمر هذه المشكلة ...نؤجل حلها للضغط على الاكراد لتحقيق اكبر قدر من المنجزات في العملية السياسية ...
رؤية صديقي تمثل وجهة نظر العديد من السياسيين الذين يدركون ان كركوك هي سبب التواجد الكردي الموقت في العملية السياسية العراقية ...وربما كان حل هذه المشكلة يمثل مفترق طرق بالنسبة لهذا التواجد ...ادرك السياسيون ذلك وراحوا يماطلون في الحل للسنوات الاربع الماضية محاولين استغلال العدد الكبير الذي يشغله الاكراد في مجلس النواب لتحقيق منجزات كثيرة في بناء الوضع السياسي كتمرير الدستور والتصويت على الفدرالية وتشكيل الحكومة ...و...و... وكانت كركوك تمثل الثمن المؤجل الذي سيدفع لقاء التعاون الكردي مع هذا الطرف او ذاك ...
كركوك بالنسبة للاكراد ...النفط والغاز ... ...المال والثروة ..الداعم الاقتصادي لتشكيل الكيان المستقل او ربما دولة الحلم التي يتم طبخها على النار الهادئة ...
كركوك الخط الاحمر الذي لا يمكن التازل عنه ...هنا وجدت الاحزاب التي شكلت مع الاكراد التحالف الرباعي نفسها محرجة ...لان الوقت حان لسداد الدين للاكراد ومن ثم الوقوف معهم ضد التوجهات التي تريد لكركوك ان تضل باللون العراقي...فالاكراد هم من حال دون سحب الثقة عن الحكومة ...هم من انقذ العملية السياسية من الانهيار ...ولا بد من الوفاء لهم بالتزامات مؤجلة ...المجلس الاعلى وحزب الدعوى في موقف حرج ...حيث الوفاء للحليف المهم يعني تقديم التنازل الاكبر ...الذي يمثل الخسارة الكبرى على المستوى الوطني ...
لكن من كان سبب هذه الحرج وهل كان بالامكان افضل مما كان ...اعتقد ان الجهات التي تريد الان ان تبعد كركوك عن الهيمنة الكردية هي التي تسببت في هذا الموقف الشائك ...وقد تكون سببا في ضم كركوك لاقليم كردستان لانها تخلت عن الائتلاف في اصعب الظروف وحاولت اسقاط الحكومة واعادة تشكيل العملية السياسية وكانت مواقفها السلبية هذه تدفع الائتلاف الحاكم للبحث عن الحليف الذي يحمي العملية من الانهيارولم يكن امامهم سوى الاكراد الذين يجيدون اللعب السياسي اكثر من غيرهم ويدركون جيدا ان لكل تحالف ثمنه الذي يجب ان يسدد ...
ولكن ما هو الحل ...؟؟
الحل الذي صوت عليه مجلس النواب والذي قسم المدينة على ثلاثة ...العرب ..والاكراد ...والتركمان ...ومن وجهة النظر الكردية لم يكن متماشيا مع الاسس الديمقراطية التي توجب معاملة كركوك كاي محافظة وبالتالي يجب ان يترك الامر للانتخابات لتحديد الاغلبية التي تدير امور المحافظة ...
لكن هل ان كل ما جرى ويجري في اطار بناء العملية السياسية في العراق كان متماشيا مع الاسس الديمقراطية ...ام ان هناك سوابق كثيرة من خلالها تم الالتفاف على هذه الاسس ومن ثم سحب البساط من الاغلبية التي يجب ان تحكم بحجة تحقيق المصلحة وحماية الاقلية وضمان سير العملية التي لا يمكن ان تستمر الا بالتوافق ...الم يكن من نتيجة ذلك تشكيل المجالس الثلاثية لادارة الرئاسات الثلاث ...هيئة رئاسة الجمهورية ...وهيئة رئاسة مجلس النواب ...وهيئة رئاسة مجلس الوزراء ...ومن ثم اعطاء حق النقض ( الفيتو ) للاقليات لتلافي تمرير اي قرار او مشروع قانون لا يلائم توجهاتهم وكان الاكراد اكثر من استفاد من عملية التوافق اللا ديمقراطي باستخدام حق النقض في تعطيل قانون انتخاب مجالس المحافظات ...
ليس الوضع العراقي مثاليا ومستقرا لتطبيق الاسس الديمقراطية بحذافيرها ... على الاكراد ان يدركوا ذلك ...عليهم ان يدركوا ان ادعاء الوطنية ليس بالشعارات لان الزيف سينكشف عند اي محك وعند اول اختبار ...الوطنية فعل وممارسة وسلوك ..يتطلب تقديم تنازلات للوطن على حساب الحزب او المذهب او القومية ...العراق يشبه لبنان بتلون طيفه ...وتعدد مذاهبه وقومياته ...وتعقيد وضعه السياسي ...وكركوك صورة مصغرة عن الوضع العراقي لانها تمثل نموذجا للتلون ...والتعدد ...والاختلاف ...وكما ان العراق كبلد ادير بمبدأ التوافق اللا ديمقراطي وكانوا هم من المستفيدين من ذلك ...عليهم ان يقبلوا بادارة كركوك بنفس الطريقة ...طريقة التوافق وتقسيم سلطة اتخاذ القرار على المكونات الرئيسة في كركوك لتجنب حدوث ازمة سياسية ...ولاثبات حسن النوايا تجاه العراق ...لكي نفهم ان الاكراد يريدون العراق وطن ...وليس جسر للعبور الى الدولة الحلم ...









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,641,404,134
- مدينة الصدر .. تصنع الثراء وتعيش الفقر
- لي قطع من خشب ..الهو بها في اللعب ..
- التيار الصدري وفتاوى ما بعد ثورة العشرين
- مباراة بكرة القدم ..ام معركة طائفية..
- لا تقبلوا القسمة على اثنين
- هل العراق ما زال مراهقا ؟؟ !!
- الخوف من الاستبداد
- ملاكمة رجال الحرس الوطني لرجل معدم
- طمطموها
- مفوضية النزاهة وغياب الدور التثقيفي
- الصحوة السياسية والخروج من النفق الطائفي
- حبل المشنقة بانتظار المزيد
- حكومة المالكي تراجع وانكار للحقائق
- بلال ... الغائب الابرز عن المشهد العراقي
- في ضوء اتفاقيتها مع المانيا واليابان افاق التعاون والصداقة ب ...
- جبهة التوافق .. مواقف وطنية ام مصالح شخصية ؟؟
- العراق دولة دينية ام مدنية ؟؟ .. ام دولة متارجحة ؟؟
- لمن هذه الجنازة؟؟
- قمة العرب (قمة الهرب)


المزيد.....




- ثورة بركان في جزيرة تابعة لنيوزيلندا والسلطات تتحدث عن إصابا ...
- محمد بن سلمان يعزي ترامب بضحايا الطيار السعودي في فلوريدا
- العلاج بالفن يساعدكِ في تخطي الأوقات الصعبة
- والدة الشهيد الأسير أبو دياك تروي للجزيرة نت فصولا من معاناة ...
- رئيس اللجنة القضائية بـ-النواب- الأميركي: ترامب سيدان في 3 د ...
- بعد عودته من واشنطن… رئيس وزراء السودان: بين يدينا ما يمكن أ ...
- السعودية... مدينة الملك سعود تكشف حقيقة استقبال حالات بسبب - ...
- مهرجان -لوس إسكوبازوس- الإسباني
- مظاهرات لبنان: ميشال عون يؤجل مشاورات اختيار رئيس وزراء جديد ...
- مستشار الأمن القومي الأمريكي: البيت الأبيض يعمل على ترتيب لق ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اياد محسن - لبنان ..العراق..كركوك..ثلاثة اوجه لمشكلة واحدة