أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - انتصار الميالي - حكاية قصيدة














المزيد.....

حكاية قصيدة


انتصار الميالي

الحوار المتمدن-العدد: 2357 - 2008 / 7 / 29 - 12:15
المحور: الادب والفن
    



إلتقيتها ذات مساء كانت هادئة كنسمة رقيقة لكنها متعبة وتبحث عن شيء ما بين أكوام مبعثرة من الكتب والأوراق القديمة،اقتربت منها وطلبت الإذن بأن أساعدها علّي أقلل من ذلك الإرهاق الذي يسودها ، شكرتني وقالت: لما لا ربما تقللين من حالة التوتر التي تحيط بي،وفعلاً بدأت يدانا تبحر في وسط أوراق وأوراق، منها ما هو قديم ومنها ما هو جديد،وبينها أمسكت يدي بورقة صغيرة قد طويت بين طيات كتاب صغير،فتحتها علّنا نجد غايتنا من البحث،وإذا هي قصاصة من صفحة كتيب أو مجلة قديمة لا اعرف،أدهشني مضمون الورقة ،كانت قصيدة وتحمل اسمها،ألتفت إليها اسألها: أتكتبين الشعر؟،
صمتت ونظرت في الورقة وقالت: نعم لكن ذلك كان قديماً جداً وفي فترة الشباب.
سألتها: لكنك كنت تنشرين ما تكتبين والدليل أن الصفحة قد قصت من كتاب أو مجلة؟
أجابت :نعم أنها مجلة قديمة اسمها (قيثارة الروح) اكتب في صفحة نوافذ مضيئة لكن ذلك حدث قبل أكثر من عشرين عاماً.
نظرت في الورقة مجدداً وتمعنت في مفردات ما كتبت مرة واثنين وثلاثة وأردت أن اطلب شيئاً منها لكنني ترددت،وبينما أنا كذلك وإذا بها تقول: وأخيراً لقد وجدت ما كنت ابحث عنه وابتسمت وقالت ألان أنا ارتحت كثيراً وأستطيع أن أكمل مسائي معك.
ابتسمت لها وسألتها:هل أستطيع أن اطلب منك شيئاً؟
أجابت بهدوء: تفضلي اطلبي أي شيء تريدين؟
قلت لها: أريد أن أحتفظ بهذه القصاصة كي انشر مضمونها فهل توافقين؟
ابتسمت وقالت: هل ترينها جيدة؟
أجبتها: نعم، نعم أنا صحيح مبتدئة في هذا الطريق لكنني برأيي أجدها جيدة جداً،وسألتها لما لا تكررين المحاولة وتكتبين؟
قالت: لا ادري ربما لن أستطيع وربما أفكر في ذلك قد أفعل،لكن همومي ومشاغلي هي السبب فهي تعيقني.
فرحت بالحصول على موافقتها وقررت نشرها بعد أن قرأتها مرات عديدة.
قصيدة (أوراق عن زمن الانتظار) ...كتبتها... (شميران مروكل)..

كان زمن الحب والانتظار
وكان وجه حبيبي بلون الأرض
طيبا كالخبز
جميلاً كعيون الأطفال
يجوب أزقةَ الفقراء في قريتنا
ينشدُ المراثي على أبوابنا
فتحمل الريح أنينة كل يوم
وحكايات الفارس الأتي
كان زمن الانتظار
وكان فلاحو قريتنا يصلّون كل مساء
أمام الأيقونات المضاءة بالشموع
وحينما يولي الشتاء وتهبط الليالي المقمّرة،
تمتد آلاف الأيدي فوق الأسطح الطينية
آلاف الجياع يحلمون....ويحلمون
وكاهن القرية العجوز يعطر المنازل
بدخان المجّمرة الفضية
يلعنُ الشياطين
يبارك الآتين
يعقد الزيجات
وينعى الموتى
يحلمون ...يحلمون
وحينما يزحف الربيع على قريتنا
تخضر العتبات
ويورق الزيتون على أبوابنا
وفوق الروابي تتفتح شقائق النعمان
والنرجس البري يبتسم بين الصخور
في وادينا الجميل
ويحلمون ...ويحلمون
بالأمس عاد حبيبي من زمن الانتظار
يشع العشق العتيق من عينيه
وجنتاه تمطران الفرح الممزوج بالعرق المالح
قبلّ أطفال قريتي
وسار في أزقتها يغني
يرتل مع الجموع
يغني مع الصبايا
أحلى الأناشيد
ويظل حبيبي سائراً في أزقتنا
يحمل الحب والحلوى للجميع
وحفنة من الذكريات الحبيبة......





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,405,445
- صباح تموزي في عينيك
- المدرسة...الحيز الوسيط بين الاسرة والمجتمع
- المرأة .....بعيداً عن ثقافة العنف
- همسة في عمق الليل
- لقّاء
- اكتشاف أمرأة
- فنجان قهوة
- بحر عينيك
- محاولة
- الوجع اللذيذ
- تأملات أمرأة
- تهنئة الى الشيخ الذي لا يشيخ( الحزب الشيوعي العراقي ) في ذكر ...
- عاشت الذكرى 56 لتأسيس رابطة المرأة العراقية
- إلى الرجل الذي أنتظرته أن يهنئني في عيديَ الآذاري
- في عيدها الاذاري لاأدري أي شيء اهديها غير الاماني تلو الامان ...
- عاش الثامن من اذار رمزاً للتضامن ووحدة الحركة النسائية من اج ...


المزيد.....




- شاعر وإعلامي عراقي يشارك بمهرجان دولي للرومانيين في منطقة ال ...
- اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يعقد اجت ...
- كارول سماحة تقاوم الوجع بالموسيقى في “ليالي قلعة دمشق”
- جدل بين بووانو والطاهري حول المنطقة الصناعية سيدي بوزكري
- لماذا يعد -عندما التقي هاري بسالي- أفضل فيلم كوميدي رومانسي؟ ...
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- صيانة خط غاز حقل الشاعر وعودته للخدمة بعد استهدافه من قبل إر ...
- استياء في المملكة بسبب حجب صورة للفنانة السعودية داليا مبارك ...
- تعلم الخط العربي في موسكو: قصة أستاذ وطلابه


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - انتصار الميالي - حكاية قصيدة