أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - نبأ سليم حميد البراك - آن الأوان للاقتصاص من هؤلاء الذين ارتكبوا أكبر فضيحة في التأريخ














المزيد.....

آن الأوان للاقتصاص من هؤلاء الذين ارتكبوا أكبر فضيحة في التأريخ


نبأ سليم حميد البراك

الحوار المتمدن-العدد: 2347 - 2008 / 7 / 19 - 10:47
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


الحصار الاقتصادي على العراقيين 1990- 2003
اجتاح العراق الكويت في 2/ آب / 1990 و نتج عن هذا الاجتياح تداعيات خطيرة و عقوبات دولية وكان الهدف المعلن من اغلبها تشديد الحصار على النظام الحاكم في العراق وتضييق الخناق عليه اقتصادياً. في 6/ آب/ 1990 اصدر مجلس الامن قراره المرقم 661 بفرض الحصار الاقتصادي على العراق. وفي 16/ ك2 /1991 شنت الولايات المتحدة الأمريكية ومعها جيوش 32 دولة حرب عاصفة الصحراء على العراق فقتلت الانسان ودمرت معظم البنى التحتية وساءت الخدمات وتردى الواقع الصحي مع تخريب خطير في الجانب الاقتصادي والاجتماعي مما أدى الى تأثيرات خطيرة على السلوكيات العامة للمواطن وسلبيات عميقة في بنية المجتمع العراقي، وزاد التضخم وعم الخراب الاقتصادي وانتشرت البطالة وجاع الرجل والمرأة والطفل. كان ملايين البشر يبحثون عن رغيف خبز، فأكلنا خبزا معمولا من علف الحيوانات المخلوط بفضلات الجرذان وحشرات صوامع الحبوب! وتردت صحة أطفالنا من شحة الحليب وسوء التغذية وتلوث الماء والتشوهات الخلقية وانتشرت أنواع السرطانات نتيجة استخدام جيوش الحلفاء لليورانيوم المنضب الخارق للدروع فخرقت وحرقت أعضائنا وأحالتها ركاما وصرنا نزف أطفالنا وكبارنا الى المقابر زرافاتا زرافات، وزادت الهجرة وخنقت الحياة وتدمرت مفاصلها فنتج تخلف فظيع في النظام التعليمي الثانوي والعالي بسبب شحة الكتب والمصادر والدوريات الحديثة ومستلزمات المختبرات والبحوث العلمية وانحدرت المؤسسات الصحية في تجهيزاتها وكوادرها فعاني المواطن البسيط والمتعلم وارتفعت مستويات الأمراض المستوطنة والوبائية والمزمنة بسبب نقص المستلزمات التشخيصية والعلاجية وأسقط في يد الأطباء العراقيين الذين كان يشهد لهم الغرب قبل الشرق في عقود الثمانينات وماقبلها بالعلمية والمهارة المهنية.

لقد كانت سنوات الحصار 1990-2003 ذروة عذاب العراقي ومكابدته، انها عقوبات آلمت وقتلت المواطن وجوفت العراق وسمحت للنظام أن يبني ويشيد قصورا ويعمر موائد الطعام للوفود من الأجانب والمرتزقة. عقوبات أفرغت الدولة من ماهيتها وتركت ورائها بلداً يعاني من فجوة تخلف تنموي تتسع عاماً بعد عام مع انخفاض حاد في مستويات المعيشة وانتشار الفقر والمرض والتلوث البيئي والتخلف التكنولوجي .

حرب وحصار واحتلال أوصلت بنا الحال في العراق اليوم وكأننا نعيش في غابر الأزمان، أنها التدمير الشامل للانسان ولعملية التنمية الاقتصادية ولولا الحروب والحصار والاحتلال لكان يمكن للعراق ان يكون الان احد المراكز الصناعية والتجارية المتقدمة في الشرق الاوسط والعالم.

ان كل ماذكرته لايفي العراقي حقه

الجماهير العراقية يجب أن تتحرك وتعبر عن نقمتها ومطالبتها بمحاكمة المسؤولين عن كارثة الحصار الاقتصادي الذي دمر البشر والطير والحجر.

أرسل صرخة نداء الى المواقع العراقية وأناشدها تنظيم حملات لجمع تواقيع العراقيين وشرفاء العالم لأجل محاسبة من سعى في تجويع وقتل الشعب العراقي.

صحيفة لاتريرا الاسبانية قالت أن التأريخ نفسه سيقول كلمته يومًا ما في محاكمة هؤلاء الزعماء الذين قاموا بغزو العراق في 2003، وأنا أقول آن الأوان لمحاكمة ومسائلة الأشخاص الذين فرضوا الحصار الظالم وقتلوا الشعب العراقي قبل 2003 وعلى مدى سنوات الحصار، فهل نتوقع من أوكامبو التحقيق في ذلك؟

أن قتل الشعب العراقي كان أكبر كارثة انسانية، انها جريمة حرب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,981,542
- شعب لايقهر وأمة لن تموت!!!
- مافرّقه الوطن جمعتهُ الغربة!!!
- أمنيات شابة عراقية لم تستطع تحقيقها....
- شاخ الربيع في بلادي.....
- الثامن من آذار ، عيد المرأة...
- الموج قادم وصمتكم لاينقذ الموقف!
- لنحدث التغير
- لن نتنازل عن عراقيتنا لكائن من يكون


المزيد.....




- النيابة السعودية تحقق مع مغرد -مس- النظام العام عبر نشر محتو ...
- بريطانيا: جونسون يرسل -مكرها- طلبا غير موقع إلى الاتحاد الأو ...
- بدء إعادة إعمار حقول النفط والغاز في محافظة الرقة السورية
- شاهد: إنهيار سد في منجم للذهب بروسيا يودي بحياة عمّال وهم نا ...
- تحديات تواجه جوكي في ولايته الرئاسية الثانية لإندونيسيا
- لبحث التطورات السورية والفلسطينية.. وفد رفيع من الكونغرس يلت ...
- بعد اتهامه بالفساد.. ترامب يتراجع عن عقد قمة السبع بمنتجعه
- النواب الأميركي يستعد لبحث رفع السرية عن معلومات تتعلق بهرب ...
- سباق اللحظات الأخيرة بلبنان.. عون يطمئن والحريري يشاور وعشرا ...
- صحيفة: الغضب الشديد اللبنانيين سببه النظام الظالم


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - نبأ سليم حميد البراك - آن الأوان للاقتصاص من هؤلاء الذين ارتكبوا أكبر فضيحة في التأريخ