أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زينب محمد رضا الخفاجي - حواسي الست وانا...سعداء بمقدمك...














المزيد.....

حواسي الست وانا...سعداء بمقدمك...


زينب محمد رضا الخفاجي

الحوار المتمدن-العدد: 2339 - 2008 / 7 / 11 - 06:10
المحور: الادب والفن
    


حينما أراك قادماً نحوي من بعيد....
تحتلني السعادة بكل جنودها وأسلحتها...
حواسي الست تنهض من سباتها....
تنفض عنها غبار انتظار...
تراكم تلاً منذ سنين....
أرتعش...
وكأن ألف فولت من الكهرباء مس قلبي...
مسكينٌ هذا المراهق الصغير...
بللهُ عطرك...
يركض مجنوناً مندفعاً ....
ينسى أو حتماً يتناسى...
أنه حافي...
في حضرتكم...
خلع النعلين...
.........................................
حينما تقترب مني...
يهرب الحزن بعيداً...
وتخفي الكآبة وجهها منك...
ولأنك والفرح شخص واحد...
ترقص أيامي ابتهاجا بمقدمك...
وتتحول ساعاتي الباردة التعيسة...
شمساً تلمس جميع المحبين برقة....
وتحرق بالسنة لهبها كل اللائمين ...
.................................................
الطيور التي كانت تقترب بخوفٍ من عالمي....
صارت تبات الليل في أحضاني سعيدة ....
تغفوا بأمان في أعشاش شعري...
ونحلم سوياً بالحب....
بالأمل...
بك أنت...
................................................
وحين تقترب مني أكثر..
وتحث الخطى...
نبتسم كلانا...
ويرتعش القلب أكثر وأكثر...
...................................................
ابتسامتك الحبيبة تعرف مسكنك...
فحبك سيدي...
يسبح في دمي...
ينام بأوردتي...
يختبئ خلف شعري...
يتنفس من فمي أنفي مسام جلدي...
أحلى حب وأروع نسمة...
ولأني أحبك....
أتحول بغمضة عين...
من صخرة صماء....
إلى أجمل فراشة...
وحين تقترب كثيراً مني...
وتقف كالنور أمامي...
أنزل رأسي...
وأسجد مقبلةً أرضا...
داستها قدميك...
شاكرةً لله قدومك....
وتسجد قربي...
ترفع رأسي...
وتهمس في أذني...
مشتاق...
وأرفع عيني ...
أبحر في عينيك....
وحين تأمر حدقتي الحواس...
نحتفل جميعاً...
نرقص لمقدمك....
وعندما يدركنا التعب والصباح...
ونصمت عن الكلام المباح...
نغفو جميعاً في فراش أحضانك..
ونستسلم للحلم والحب والأمان...
عيني...
أنفي...
فمي...
أذني...
مسام جلدي...
حبي ....
حواسي الست وأنا ....
سعداء بمقدمك....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,865,574
- واصرخ علو الصوت احبك
- وردية والدروس السبعة
- ولادة انثى .... تكملة القرين
- ماذا لو
- صحوة حلم
- القرين
- لبيك الله سأذبحهُ
- حملة أعمار قلوب الشباب ( المشيبين)
- عيد سعيد جنتي
- عرس السبايا
- لأن الله يحبني
- عصفور و وردة
- شيطان في وجهي
- عيد وثواب
- عميدة وصانع الخبز وخوفي
- تحية الى شهداء وابطال بشت ئاشان في ذكراها الخامسة والعشرين!
- حشرٌ معَ من نحب
- حكومتنا والأرقام ال 5
- خمسةٌ في عين الحسود
- ليلى والذئاب


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-
- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة
- معرض فني عن مايكل جاكسون في فنلندا لا يسعى لتمجيد الفنان الم ...
- كاظم الساهر يحيي حفلا ضخما في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زينب محمد رضا الخفاجي - حواسي الست وانا...سعداء بمقدمك...