أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - بولس رمزي - عفوا سيدي الرئيس















المزيد.....

عفوا سيدي الرئيس


بولس رمزي

الحوار المتمدن-العدد: 2335 - 2008 / 7 / 7 - 10:23
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


طالعتنا وكالات الانباء بخبران مرا علينا مرور الكرام دون ان نتوقف عندهما بالرغم من مدي اهميتهما ومفادهما كما يلي:


الخبر الاول : منقولا عن قناة الجزيره في 23-5-2008 وجاء نصه كما يلي :

عين ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة النائبة اليهودية هدى نونو سفيرة للمملكة لدى الولايات المتحدة، لتكون أول يهودية في العالم العربي تشغل هذا المنصب

الخبر الثاني : نقلا عن جريدة الاسبوع المصريه ومفاد هذا الخبر هو قيام اسرائيل بتعيين السيد حسن كعيبه الاسرائيلي الجنسيه والذي يدين بالاسلام قنصلا لاسرائيل بمدينة الاسكندريه وفي نبذه عن حياة حسن كعيبه اوردت الصحيفه انه خدم في الجيش الصهيوني منذ عام‮ ‬1984‮ ‬وحتي عام 2000 ،‮ ‬وقام بسلسلة من المهام العسكرية السرية التي أوصلته لرتبة‮ ‬كولونيل‮ ‬ومارس نشاطات في حقل المجتمع المدني،‮ ‬مما دفع الخارجية الصهيونية للاستعانة به في مهمته الجديدة في مصر‮.‬
وتتردد معلومات حول علاقة القنصل الجديد بجهاز الموساد الإسرائيلي،‮ ‬وأوكلت له مهام خطيرة وسرية

وقبل ان انتقل الي موضوع المقاله لابد هنا وان نتوقف وندقق بالتعليق علي كلا الخبران فيما يلي :

الخبر الاول : اورد الخبر في عجاله ان السيده البحرينيه هدي نونو قبل ان يتم تعيينها سفيره لبلادها في الولايات المتحده كانت تشغل منصب نائبه في البرلمان البحريني ولا غرابة في هذا القرار اذا ما اتخذ في احدي دول العالم الحر ولكن الغريب ان يحدث في مملكة البحرين الاقل حظا في العراقه والحضاره من بلد كمصر التي كانت منارة الفكر والتحضر في المنطقه العربيه كلها فلم نجد من اعترض علي مثل هذا القرار ولم نجد ايضا من اعترض في الاساس علي كونها نائبه في البرلمان البحريني وهنا اقول عفوا سيدي الرئيس مصر تخلفت في عهدكم وسبقتها دويلة البحرين التي اصبحت الاكثر تحضرا

الخبر الثاني : فنجد انه بالرغم من الهويه اليهوديه لدولة اسرائيل العبريه الامر الذي يضع اسرائيل في مصاف الدول العنصريه الا واننا نجد في القنصل الاسرائيلي السيد حسن كعيبه المسلم بانه خدم في الجيش الاسرائيلي حتي وصل رتبة "كولونيل" والمعلومات التي تشير بعلاقته بالموساد الاسرائيلي والذي يمثل اخطر جهاز امني في دولة اسرائيل ونجد ان هذه الدوله العنصريه والتي تبح حناجر اعتي الدعاه والحكام المسلمين بضرورة تجييش امة الاسلام ضد هذه الدوله اليهوديه وازالتها من علي خارطة العالم وبالرغم من ذلك نجد ان السيد كعيبه يعمل في اخطر وادق جهاز اسرائيلي علي الاطلاق وتوكل له مهمة القنصليه الاسرائيليه في مدبنة الاسكندريه المصريه دون التخوف من ان يكون ولاء الرجل لاخوته في الاسلام والعمل ضد دولته العبريه الكافره وهنا نجد ثقة الحكومه الاسرائيليه في ولاء الرجل لوطنه وهنا اقولها مرة اخري : "عفوا سيدي الرئيس" فان دولة اسرائيل العنصريه الصهيونيه اصبحت اكثر سماحة من مصر بلد السماحه

اذا استخدمنا هذين الخبرين مقياسا للواقع القبطي في مصر فنجد مايلي:

اولا : الاقباط يمثلون اكثر من عشرون في المائه من المجتمع المصري وبهذه المناسبه دائما وابدا الاجهزه الحكوميه الرسميه في مصر تشيع بان الاقباط يمثلون عشرة في المئة تارة واخرون يشيعون بان تعداد الاقباط في مصر لا يتجاوز ستة ملايين تارة اخري وهنا اتحدي اي حكومه في مصر تسمح لجهه محايده كالامم المتحده بان تقوم بعمل احصاء محايد ونزيه للاقباط في مصروبالتالي فان الغرض من محاولات التضليل في تعداد الاقباط في مصر يهدف الي التقليل من اهميتهم في المجتمع المصري وبالرغم من ذلك وفي اسوأ الافتراضات فانه حتي ولو كان الاقباط تعدادهم ستة ملايين كما يدعون البعض فان عدد الاقباط في هذا الادعاء يعادل مجموع تعداد دول مجلس التعاون الخليجي مجتمه مع استبعاد السعوديه واضافة لبنان وبالرغم من هذا فانا اتحدي اي رئيس حكومه في مصر بان تعداد الاقباط لايقل عن عشرون مليونا ومن لايوافق علي هذا عليه ان يوافق علي عمل احصاء محايد للاقباط تقوم به منظمة الامم المتحده ونحن كاقباط نرحب بهذا الاحصاء والكاذب هو من يرفض اجرائه ومن خلال هذه المقاله اقولها صريحة : "عفوا سيدي الرئيس" لن نقبل دعوتكم في تنظيم او تحديد النسل ومن خلال هذه المقاله ادعوا الاقباط صراحة الي زيادة الانجاب طالما الدوله تخاطبنا كاقباط من الناحيه العدديه وبالتالي فلن نقبل اي تنظيم للنسل ادعو كل قبطي بان يكون الحد الادني لمعدلات الانجاب خمسة اطفال

ثانيا : بالاضافه الي هذا لايجب علينا ان نتناسي بان الاقباط اصحاب الجذور المصريه الاصيله لم ولن يرضوا بان يعاملوا في وطنهم معاملة الاقليات والجاليات ويكون ملفهم في ايدي الجهات الامنيه فنحن اكثر المصريين وطنيه واخلاصا لهذا البلد لانها بلدنا لايمكن لاي قبطي ان يقبل في ان يبيع وطنه وقوميته لاي قوي في العالم لان ولاؤه ليس لحكومات او اشخاص بل ولاؤه لطين وتراب هذا البلد وبالتالي لم ولن يوجد قبطي علي ارض مصر يقبل في ان يكون خائنا لبلده

ثالثا : عندما نجد رجلا مسلما يشغل منصبا مهما في الجيش الاسرائيلي وموقعا حساسا في اخطر الاجزه الاسرائيليه حساسيه علي الاطلاق الا وهو جهاز الموساد وتوكل لها مهمات سريه ومهمه وكذلك يعين قنصلا لاسرائيل في الاسكندريه فنحن نري ان اقباط مصر مجتمين لم ولن يصل اي منهم لنفس هذه القيمه التي وصل اليها الكولونيل حسن كعيبه القنصل الاسرائيلي في الاسكندريه
"عفوا سيدي الرئيس"! اقباط مصر ليسوا بخونه وليسوا اقل حنكة ودهاء لكي تحجب عنهم مثل هذه الوظائف التي تقلدها السيد حسن كعيبه المسلم في دولة اسرائيل اليهوديه

رابعا : عندما نجد سيده يهوديه تشغل منصب نائبه في البرلمان البحريني ويتم تعيينها سفيره لبلدها في الولايات المتحده الامريكيه هنا علينا ان نقول عفوا سيدي الرئيس فان حزبك الوطني الذي تتراسه سيادتك ويراسه نجلكم لجنة سياساته لم يقدم لانتخابات مجلس الشعب المصري مرشحا قبطيا واحدا تحت ذريعة ان الحزب يقدم المرشحين الاكثر شعبيه وان المرشح القبطي سوف يؤدي الي خسارة الحزب المقعد المرشح له وهنا اتساءل هل في مصر ديموقراطيه حقيقيه ؟ هل اعضاء مجلس الشعب المصري يتم اختيارهم طبعا لاراده شعبيه حقيقيه؟ وان سلمنا بذلك جدلا بان في مصر اختيار حر لاعضاء البرلمان فاين الاقباط في الهيكل الهرمي للحزب الوطني نفسه لو ولن نسمع عن قبطي واحد ذو حيثيه حقيقيه في الهيكل الهرمي لهذا الحزب لماذا لم تعينون سيادتكم قيادات قبطيه في التشكيلات التنظيميه للحزب الوطني من القاع الي القمه عفوا سيدي الرئيس ! فان مصر لم تصل لهذا المستوي الحضاري الذي وصلت اليه دولة البحرين

سيدي الرئيس

اعتقد ان فخامتكم تتفقون معي ان مصر وحكومة مصر في امس الحاجه الي تبوء الاقباط مثل هذه المناصب المحرومون منها بسبب واحد فقط وهو انهم ليسوا بمسلمين وهنا اود ان اؤكد ان مصر هي التي في حاجه للاقباط في هذه الفتره الحرجه التي تمر بها منطقتنا باثرها وهذا يرجع للاسباب التاليه:

1- مصر في حاجة ماسه في ان تغير نظرة المجتمع الدولي لها في انها دوله دينيه فقد انهيت تماما في عصرنا هذا القيود الجغرافيه ولابد لكي يقبلنا العالم ان نظهر له اننا نقبل الجميع دون اي تمييز بسبب العرق او الدين او الجنس وبالتالي فانتم ياسيادة الرئيس الذين تحتاجون للاقباط وليس العكس
2- الاقباط افضل سفراء غير رسميين لمصر في جميع انحاء العالم ومتي تحسن وضعهم في بلادهم وشعروا بمساواتهم مع اخوتهم المسلمين سوف يكون له انعكاسته الايجابيه علي الجميع وبالتالي انتم الذين تحتاجون للاقباط
3- سيدي الرئيس حزبكم الوطني اصبحت صورته حزبا دينيا اكثر تشددا من الاخوان المسلمين يجب تحديد هوية الحزب فالمكتوب في الورق مختلف تماما عما هو علي ارض الواقع

اخيرا

اقولها "عفوا سيدي الرئيس" سياسة الطناش التي تتبعونها مع كل مايحدث للاقباط واخرها ماحدث في دير ابوفانا لاتصلح في لم شمل النسيج الاجتماعي في مصر والامور عن جد في منتهي الخطوره

بولس رمزي









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,012,167
- مشروع الدوله الدينيه بين النظريه والتطبيق
- رئيس مجلس الشعب المصري -مبيعرفش-
- غزوة دير ابو فانا ودفن الرؤوس في الرمال
- سقط قناع الحزب الالهي وظهر الوجه الحقيقي
- حزب الله انتصر يارجاله !!!
- الدوله الدينيه ومخاطر تفتيت دول الشرق الاوسط
- الصفقات السوريه الاسرائيليه الي اين؟؟؟
- العرب ضائعون
- قمة الضياع العربي
- هذا هو نموذج الدوله الوهابيه السعوديه
- الوهابيه السعوديه ونموذج الدوله الاسلاميه
- ضياع حقوق الاقباط في حلسات الصلح العرقي
- حوار مع بروفوسيره وهابيه
- الاسلام دين الدوله!! والشريعه الاسلاميه المصدر الرئيسي للتشر ...
- العقائد الدينيه اصبحت اوراقا سياسيه
- فخامة الرئيس مبارك هل المسيحيه دين كفر؟
- الجميع ارتدوا عباءة الدين
- الحريات الدينيه – الحكومه المصريه – ألأقباط
- قانون الصحافه المصري يحمي من؟
- العرب والديموقراطيه


المزيد.....




- القضاء يصدر حكمه الأربعاء على -إل تشابو- المهدد بالسجن المؤب ...
- بعد ظهوره في -ما خفي أعظم-.. عائلة بحرينية تتبرأ من أحد أفرا ...
- أبحاث جديدة قد تجيب عن تساؤلات العلماء حول نشأة الأرض تحت سط ...
- دبي تجرب نظاماً ذكياً جديداً على طرقاتها لفحص طالبي رخص القي ...
- نتفليكس تحذف مشهد انتحار بطلة مسلسل "13 سببا"
- من هو -فخر العرب- ومن هو -فخر العرب الحقيقي-؟
- البرازيل: زبائن يعثرون على كوكايين في علب مسحوق الغسيل
- أبحاث جديدة قد تجيب عن تساؤلات العلماء حول نشأة الأرض تحت سط ...
- دبي تجرب نظاماً ذكياً جديداً على طرقاتها لفحص طالبي رخص القي ...
- نتفليكس تحذف مشهد انتحار بطلة مسلسل "13 سببا"


المزيد.....

- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - بولس رمزي - عفوا سيدي الرئيس