أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - اياد محسن - مباراة بكرة القدم ..ام معركة طائفية..














المزيد.....

مباراة بكرة القدم ..ام معركة طائفية..


اياد محسن

الحوار المتمدن-العدد: 2327 - 2008 / 6 / 29 - 09:26
المحور: عالم الرياضة
    


هكذا نحن دائما طائفيون.. نتعامل مع ابسط المشاكل واعقدها بصور طائفية ....نتسابق للاسطفاف كل في طابور جماعته ..او قوميته.. لنعلن موقفا موحدا بعيدا عن قناعاتنا الشخصية التي قد تختلف مع قناعات ابناء جلدتنا لكننا نصر على التفكير بشكل متشابه يقودنا تفكير جمعي متنخلف ..
خسر المنتخب الوطني مباراة بكرةالقدم ..كما كان يخسر دائما في عهد فلاح حسن وعلي كاظم وحسين سعيد...ليست هي المرة الاولى ...ربما كانت الخسارة نتيجة طبيعية لعدم استعداد اللاعبين بدنيا ..وربما كانت نتيجة صفقات عقدت خلف الكواليس.. وربما ..وربما..فهل يحتاج الامر كل هذه الضجة وكل هذا التهويل ..واذا كان محتاجا مثل ذلك فهل يجوز ان ينقاد اعلاميينا ومثقفينا ورياضبينا وسياسيينا للتصريحات المستندة على انفعالات طائفية لا تخلو من الرغبة في تصفية حسابات لمواقف كثيرة سابقة بعيدة عن الرياضة والرياضيين .
احدى الطوائف ممثلة بقنواتها الفنية والرياضية وصحفها واعلامييها ووسياسييهاورياضييها اعتبرت خسارة المبارة مع قطر امر طبيعي يحدث في كل زمان ومكان في عالم كرة القدم وقالت ان العراق ليس افضل من هولندا وايطايا وهما تخرجنا بنجوم كبار من بطولة امم اوربا ...
الطائفة الثانية ايضا بقنواتها الفضائية وبسياسييها ورياضييها وكافة رجالاتها اعتبرت الخسارة خيانة وطنية وبيع للمبادىء العراقية في سوق العروبة كجزء من المؤامرة التي تقودها الطائفة الاخرى ضد ما تسميه العراق الصفوي ..حيث ان حسين سعيد وعدنان حمد ..و..و.. والكلام لابناء الطائفة الثانية ...ربما يفظلون النصر الكروي وان كان لصالح بلد شقيق مثل قطر على نصر عراقي ممكن ان يندرج ضمن انجازات حكومة لا يؤمن عدنان وحسين سعيد بشرعيتها .
كارثة ان تصل بنا الامور الى هذه الدرجة ..ونحن وبعد خمس سنوات من نزيف الدم وتناثر الاشلاء نعود لنفكر بهذه الطريقة ..فكلما شعرنا بالتفائل من ان هناك تحسنا امنيا وواقعيا وذهنيا يمكن ان يقرب المختلفين . كلما تلاشى الامل باول موقف يضع الجميع على المحك لتظهر الحقائق التي تبعث على التشائم من مستقبل هذا البلد ...
لنفرض جدلا ان المباراة تم بيعها بصفقة عقدت مع الاتحاد او اللاعبين لقاء مبلغ مغري من المال ..هل هذا امر جديد على العراقيين الذين يعيشون زمن التناحر والاختلاف ...حين يكون المال وسيلة لاغراء السياسيين والقادة الذين يمارسون اللعبة السياسية ..فربما يكون المال كذلك مع الرياضيين خصوصا وان اغلبهم ذو مستوى ثقافي محدود وليس له دراية بامور الشريعة والشرع وامور الحلال والحرام التي يعرفها السياسيون جيدا ورغم ذلك يبتسابقون للحصول على الدعم والتمويل من خارج الحدود وان كان الثمن ملايين الاطفال والارامل ..وان كان الثمن ان يكون وطنك بلد للاشباح لا تستطيع ان تجوب شوارعه وانت مطمئن...
منذ زمن ونحن نطالب بان تكون السياسة بعيدة عن الدين والدين بعيد عن السياسة للحفاض عليهما معا ومنع المتصيدين من ان يستغلوا الدين لاغراض سياسية ..كذلك نطالب بان تكون الرياضة بعيدة عن السياسة والسياسيين لاننا سئمنا منها بعد ان سيس كل شيء في حياتنا ابتداءا من حياتنا العائلية وانتهاءا بحياتنا العملية وطيلة الخمس سنوات كانت الرياضة هي المتنفس الوحيد لابناء هذا الشعب وهي بصيص الامل وسط كم هائل من الاحباط والتشائم ..لاجل ذلك فاننا لا نريد ان نفسده كما افسدت السياسة كل حياتنا .
على المعنيين بالرياضة ان ياخذوا المبادرة ..وان يقوموا بما يجب عليهم ..وان ينزعوا ثيابهم بكل تفاصيلها ويرتدوا ثوب وطنهم ...ليؤسسوا الى مراحل قادمة ولتكن خسارتنا مع قطر هي بداية للتصحيح وانطلاقة لتاسيس بناء صحيح ممكن ان يعيد للعراق جزء من هيبته في هذا العالم الرحب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,644,645,562
- لا تقبلوا القسمة على اثنين
- هل العراق ما زال مراهقا ؟؟ !!
- الخوف من الاستبداد
- ملاكمة رجال الحرس الوطني لرجل معدم
- طمطموها
- مفوضية النزاهة وغياب الدور التثقيفي
- الصحوة السياسية والخروج من النفق الطائفي
- حبل المشنقة بانتظار المزيد
- حكومة المالكي تراجع وانكار للحقائق
- بلال ... الغائب الابرز عن المشهد العراقي
- في ضوء اتفاقيتها مع المانيا واليابان افاق التعاون والصداقة ب ...
- جبهة التوافق .. مواقف وطنية ام مصالح شخصية ؟؟
- العراق دولة دينية ام مدنية ؟؟ .. ام دولة متارجحة ؟؟
- لمن هذه الجنازة؟؟
- قمة العرب (قمة الهرب)


المزيد.....




- بوتين: يعاقبوننا رياضيا لاعتبارات سياسية
- مشجع يتعرض للطعن بسبب قميص ميلان
- -سقوط في المنزل- يبعد نجم دورتموند عن الملاعب حتى نهاية العا ...
- اختبار وحسابات للبطل.. موقف محرج لليفربول بدوري الأبطال
- كابوس راموس.. حكم الكلاسيكو يثير مخاوف ريال مدريد
- -تبادل الصفعات- أصبحت بطولة عالمية
- شاهد: العاهل المغربي يفتتح مجمَّع محمد السادس رياضي
- شاهد: العاهل المغربي يفتتح مجمَّع محمد السادس رياضي
- عقوبات على روسيا.. الرياضة والسياسة
- بالفيديو.. أرسنال يستعيد نغمة الانتصارات بفوز مثير على ويسته ...


المزيد.....

- العربي بن مبارك أول من حمل لقب الجوهرة السوداء / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - اياد محسن - مباراة بكرة القدم ..ام معركة طائفية..