أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - سعاد خيري - الشعب الكردي اقوى واشجع من ان يحتمي بالاحتلال الامريكي واتفاقيات تشريعه














المزيد.....

الشعب الكردي اقوى واشجع من ان يحتمي بالاحتلال الامريكي واتفاقيات تشريعه


سعاد خيري
الحوار المتمدن-العدد: 2327 - 2008 / 6 / 29 - 10:41
المحور: القضية الكردية
    


عانى الشعب الكردي اسوة مع شعوب الشرق قرون من الاستغلال والتخلف الاقتصادي الاجتماعي والثقافي من الانظمة التي تجاوزت عصرها بفضل جبروت قادتها و باسناد الهيمنة الامبريالية. وارتبط عبر الاجيال النضال من اجل التحرر القومي بالنضال من اجل التقدم الاجتماعي. ويزخر تاريخه بالمعارك الطبقية والوطنية ومن اقدمها ملحمة كاوة الحداد التي يحتفل بذكراها الشعب الكردي في عيد نوروز باشعال النيران على قمم الجبال في اعلان لاستعار نيران الثورة ضد الظلم والاستغلال. ولذلك يشكل مشاركة رابطة كاوة للثقافة الكردية في حلقة دراسية تروج لعقد اتفاقية الذل والعبودبة للشعب العراقي بعربه و كرده اهانة لهذه الملحمة التاريخية المجيدة، بل اهانة للشعب الكردي لكثرة ما تردد في تلك الحلقة الدراسية التي عقدت بالتعاون مع رئاسة جامعة صلاح الدين في 32-24/6/2008 وحضرها عدد من الاكاديمين وممثلي الاحزاب الحاكمة من كلمات لتبرير موافقتهم على عقد اتفاقية تشرع احتلال الوطن واستعباد الشعب، بل وضرورتها للشعب العراقي عامة والشعب الكردي خاصة . فبحث بعضهم الاتفاقية من الناحية القانونية بعد تزييف القوانين، وغاص بعضهم في التاريخ بعد تشويهه واخرين بالحاضر بعد تزويره ليؤكدوا جميعا على ضرورة هذه الاتفاقية لحماية كردستان بل ومطالبة ممثل الاتحاد الوطني الكردستاني باقامة قواعد عسكرية امريكية في كردستان لضمان سلامتها من شرور الجيران . فمتى واين حمت القواعد الامريكية شعوب العالم من بعضها ان لم تكن مراكز انطلاق لعدوان على الشعوب الاخرى وميدان للمعارك بعيدا عن بلادها وشعبها. وهل حمت العشرات من القواعد القائمة اليوم الشعب الكردي من هجمات الجيش التركي على كردستان بحجة محاربة حزب العمال الكردستاني التركي بدعم وتنسيق مع القوات الامريكية لتحجيم الطموحات الفئوية للاحزاب الكردية الحاكمة. وراح ممثل الحزب الديموقراطي الكردستاني يعبر عن رايه بالاتفاقية معتبرا بانه يعبر عن راي حكومة الاقليم مرددا اقوال هوشيار زيباري بتاييده للاتفاقية بقوة لان الاكراد اكثر الناس تعرضا للخطر والوجود الامريكي حماية لنا فضلا عن ان امريكا حررت العراق وتكبدت خسائر بشرية ومادية واستمرار وجودها لضمان مصالحها ولحماية البلد. واي تزيف لارادة كادحي كردستان جاء على لسان ممثل حزب كادحي كردستان بقوله ان الشعب العراقي غير قادر على الدفاع عن نفسه جراء الجوار المعادي في غالبيته وخاصة ايران وسوريا والارهاب. ويوصي بتمسك الاكراد بالاتفاقية ولاسيما في ظل عدم وجود اتفاقية مباشرة بين كردستان وامريكا !! ولكن متى كانت امريكا احن على الشعب العراقي بعربه وكرده من ايران وسوريا؟؟ وكم من العرقيين عامة والاكراد خاصة لجأ من ارهاب الانظمة الرجعية التابعة للامبريالية البريطانية والامريكية الى سوريا وايران؟؟ وكم تلاحمت نضالات شعوبنا ولاسيما مع الشعب السوري والايراني ضد الانظمة الرجعية والدكتاتورية في بلداننا وفي النضال ضد الهيمنة الامبريالية والصهيونية في المنطقة.اما رئيس الاكاديمية الكردستانية فيحذر من انسحاب القوات الامريكية من العراق لما قد يحدث من كوارث. ذلك لانه لم يعاني من كل الكوارث التي يعيشها شعبنا في ظل الاحتلال التي فاقت كل ما تحمله عبر تاريخه، بل تمتع هو ومعظم من دعوا الى هذه الحلقة الدراسية ممن باعوا الشعب والوطن بالمراكز الحكومية والكراسي العالية والحماية الامنية والارصدة المليونية. فقد خلت كل التقاريرالاعلامية عن هذه الحلقة الدراسية من راي لممثل حقيقي للشعب الكردي يحترم تاريخ الشعب الكردي البطولي ومعاناة كادحيه من الاستغلال الطبقي والهيمنة الامريكية ومن تفشي الجريمة والفساد ومن تمييز ضد المرأة وقتلها واغتصابها. ورغم اعتراف استاذ العلوم السياسية في جامعة صلاح الدين بعدم تكافؤ الطرفين واختلاله لجانب امريكا، اشار الى الحاجة المشتركة للجانبين لعقد الاتفاقية فخسارة امريكا الباهضة تتطلب التعويض وحاجة العراق قوية للحماية والمساعدة واكد لن تكون الاتفاقية عادلة ولا تتضمن حقوق للشعب الكردي ولكن الواقع يلعب دوره !!
وهكذا غيب صوت الشعب الكردي الشجاع وشوه تارخه وحاضره واوغل في اهانته ووصمه بالعجز وطلب الحماية وممن من اشد اعداء الشعب العراقي بعربه وكرده. وطلب المساعدة، وهو من اغنى بلدان العالم ممن جعله من افقر شعوبه. غيب صوت الشعب العراقي بعربه وكرده وسائر مكوناته، الذي اذاق الامبريالية العالمية ولاسيما الامريكية اشد الضربات في ثورة 14/تموز/1958 وحطم احلامها في الهيمنة على الشرق الاوسط بتحطيمه حلف بغداد لما يزيد عن نصف قرن خلت، ويعمل اليوم لقبر احلام الامبريالية العالمية ولاسيما الامريكية مرة والى الابد من خلال تصعيد مختلف اشكال مقاومته للاحتلال وكل ادواته من قوى سياسية مدجنة علمانية ودينية، واجهزة حكم مبرمجة تدار بالرمونت كونترول ومنظمات ارهابية فضلا عن اتفاقيات استعبادية لتشريع احتلالهم وكل جرائمهم التي اقترفوها والتي سيقترفوها بحق شعبنا ومعاهدات لنهب ثرواته من النفط والغاز، مدعوما بتصاعد نضال جميع شعوب العالم ضد العولمة الراسمالية وقطبها الاكبر الامبريالية الامريكية باعتبارها العدو الرئيس للبشرية والمسبب الرئيس لجميع ما تتحمله البشرية من كوارث وحروب ، من ازمات واختناقات من مجاعات وامراض. فالنعزز ثقة شعبنا بنفسه وبقدراته وبالبشرية وآفاق تطورها ولنحي امجاد سطرها تحت شعار على صخرة الاتحاد العربي الكردي يتحطم الاستعباد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- انتفاضة الشعب المغربي تسجل نقلة نوعية في قدرة الجماهير على ت ...
- النضال الجماهيري السبيل الوحيد لقبر اتفاقية الذل والاستعباد ...
- مؤدلجو الاحتلال واتفاقية تشريعه
- المالكي بين ولائين يحمل الشعب العراقي اتفاقيتي استعباد دفاعي ...
- نحو حملة وطنية شاملة تحت شعار-لا لعقد اية اتفاقية مع الولايا ...
- الانتفاضة الطلابية في المغرب والعمالية في مصر نقلة نوعية للع ...
- مؤتمر العهد الدولي لاعادة اعمار العراق نموذج لفشل قطب العولم ...
- تعمق الوعي الطبقي للعولمة الانسانية يستنفر مؤدلجو العولمة ال ...
- جرائم الاحتلال بحق اطفال العراق ادانة للبشرية وتهديد لمستقبل ...
- الهدف الرئيس للشعب العراقي وطليعته الطبقة العاملة انهاء الاح ...
- يقف قادة الدول الامبريالية والتابعة المحتفلين بنتائج ستين عا ...
- التعاون الامريكي الايراني في محاربة الحركة الوطنية الثورية ر ...
- ستبقى مدينة الثورة نصبا متجددا لثورة 14/تموزالوطنية الديموقر ...
- دروس النصر على الفاشية الهتلرية تفرض استئصال جذور الفاشية لل ...
- ستون عاما والشعب الفلسطيني يقدم للبشرية دروسا في مقاومة اعدا ...
- محاكمة مسؤولي مجزرة بشت ئه شان التمرين الاول لمحاكمة بوش ومن ...
- يوم العمال العالمي واستحقاقات الرسالة التاريخية للطبقة العام ...
- عمال العراق بنضالاتهم الوطنية يحيون يومهم العالمي ويحضون بتض ...
- تدني نتائج مؤتمر الكويت وسعر الدولار من مؤشرات نهاية عصر اله ...
- لا لقانون النفط والغاز لا لتشريع الهيمنة الامريكية وتحقيق مخ ...


المزيد.....




- تقارير: الأمير متعب بن عبد الله تعرض للتعذيب ونقل إلى المستش ...
- تقارير: الأمير متعب بن عبد الله تعرض للتعذيب ونقل إلى المستش ...
- موريتانيا ستطبق عقوبة الإعدام بحق المتهمين بـ-الكفر-
- سوليفان: نحث الخرطوم على حماية حقوق الإنسان
- استمرار تدفق اللاجئين من ميانمار ولجوء بعضهم لسبل خطرة للفرا ...
- عودة نائب موغابي المقال واعتقالات لرموز النظام
- تقرير يكشف تعذيب الأمراء المعتقلين بالسعودية
- مكتب الشؤون الإنسانية لا يستبعد حدوث مجاعة الآن في بعض مناطق ...
- واشنطن: ابن سلمان يقوم بعمل عظيم بشأن ثروات المعتقلين
- وكالات إغاثة إنسانية: الرفع الجزئي للحصار عن اليمن ليس كافيا ...


المزيد.....

- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- موسم الهجرة الطويل إلى جنوب كردستان / ابراهيم محمود
- المرسوم رقم (93) لسنة 1962 في سوريا ونظيره في العراق وجهان ل ... / رياض جاسم محمد فيلي
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - سعاد خيري - الشعب الكردي اقوى واشجع من ان يحتمي بالاحتلال الامريكي واتفاقيات تشريعه