أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر العذاري - شعراء الكيس














المزيد.....

شعراء الكيس


ثائر العذاري

الحوار المتمدن-العدد: 2322 - 2008 / 6 / 24 - 08:28
المحور: الادب والفن
    


بوصفي تدريسيا لمادة الأدب العربي الحديث في الجامعة، أعاني كل عام من محاولة إيجاد تعريف واف للصورة الشعرية، خاصة أني أعود طلبتي على التعريفات ذات الطابع العلمي البحت التي تزيل الغموض عن المعرف وتكون جامعة مانعة. ثم لا أجد تعريفا أفضل من : ((هي بناء الشاعر لعلاقات بين أشياء لا توجد بينها علاقة في الواقع.)). وهدا التعريف قد يكون قريبا من طبيعة الصورة الشعرية لكنه لا يخرجنا من اللبس تماما.
ما علاقة هذا الكلام بالعنوان الغريب الذي اخترته لهذه المقالة؟ سأحكي لكم حكاية طريفة، أعود بعدها الى الموضوع.
لي خال ينيف عمره الآن على السبعين، معلم قديم يحب الشعر ويحفظه وينظم العمودي منه، لكنه يكره الأساليب الحديثة خاصة تلك التي تميل إلى الغموض. سجن هذا الرجل عام 1963 بعد انقلاب الثامن من شباط في سجن نقرة السلمان مع مجموعة من المثقفين العراقيين بتهمة الانتماء الى الحزب الشيوعي العراقي، وفي القاعة التي سجن فيها كان معه شاعران عراقيان معروفان، الأول كان ممن ينظمون القصيدة العمودية التقليدية وقد يكتب القصيدة الحرة السيابية، أما الثاني فكان من دعاة التحرر وشعر التأمل الذي يتخذ من الصورة المعقدة الغامضة أساسا. وفي يوم من أيام الاعتقال تلك اتفق خالي مع الشاعر الأول على تدبير مقلب ساخر لصاحبهما. فجاءا بمجموعة كبيرة من القصاصات الورقية وراحا يكتبان على كل قصاصة كلمة واحدة من اللغة الشعرية ذلك الوقت مثل عصفور شجرة أزهار شمعة يضيء يحترق ........الخ ووضعا تلك القصاصات في كيس ورقي، وبطريقة تشبه القرعة أخذا يسحبان قصاصة عشوائية في كل مرة ويربطان بينها وبين كلمة القصاصة التالية، حتى كتبا مجموعة كبيرة من الأسطر بتلك الطريقة، فذهبا بها الى صاحبنا وقالا انهما اقتنعا بطريقته في النظم، وجربا كتابة نص يريدان رأيه فيه.
راح صاحبنا يقرأ النص ويهز رأسه حيرة واندهاشا وربما إعجابا، ثم قال لهما إن هذا نص عميق ومذهل.
أفهم الفن، أي فن، على أنه نظام جمالي يمتاز بالانضباط، ويكون العمل الفني مدهشا بقدر ما يستطيع أن يجد تراكيب جديدة ومدهشة رغم ذلك الانضباط الصارم للقوانين الفنية. غير أن ثمة عاملان مهمان أديا الى ظهور ظاهرة خطيرة سأسميها ظاهرة شعراء الكيس؛ أما الأول فهو الاتجاه الى كتابة النصوص النثرية بلغة شعرية بما يعرف بقصيدة النثر أو النص المفتوح، الذي صور للبعض أن الشعر مركب سهل كل ما يحتاج اليه أن تكون عارفا بالقراءة والكتابة والهذيان، وأما الثاني فهو النشر الألكتروني المتاح للجميع من غير ضوابط أو مسؤولية، وقد أسهم هذان العاملان في إحداث نقلة نوعية في الأدب العربي، ولكنهما في الوقت نفسه أنتجا موجة عارمة من التشويش، وطوفان من شعراء الكيس.
يكفيك أن تزور أي موقع ألكتروني ثقافي لترى الأعاجيب من النصوص والتعليقات الملحقة بها، شاعر لا يعرف أن حرف الجر يجر، وأن الهمزة المكسورة تكتب على ياء,...... هذا ليس ذنبه طبعا ما دامت الكلمات تخرج من الكيس، ثم يأتيك آخر ليكيل المديح للشاعر الأول ويصوره بأنه الشاعر العظيم النحرير، وتجد أن هذا المعلق يكتب كلمة (لكِ) هكذا (لكي) وكلمة (يؤذن) مثلا هكذا (يأذن) وينصب الفاعل و.............. وهو غير ملوم طبعا ما دامت الكلمات تخرج من الكيس.
هل يمكن أن يكون الإنسان شاعرا وهو لا يمتلك أبسط مستلزمات الصنعة وهي النحو والإملاء، أم ترى سيقال هنا أيضا إن هذا تجديد وثورة على اللغة القديمة وابتكار لغة جديدة مناسبة لروح العصر.
الصورة الشعرية هي ابتكار لعلاقات جديدة بين أشياء لا توجد بينها علاقة في الواقع، لكنها في النهاية يجب أن تعيد تركيب العالم وتقدم رؤية جديدة مفهومة ولم تخطر على بال أحد من قبل، يجب أن تضيء العالم وتجعلنا نفهمه أكثر من ذي قبل على أن تكون منضبطة بقانون يحكم ديناميتها ولا تكون محض هذيان (كيسي).
لا شك أن النقاد والدارسين يتحملون مسؤولية كبيرة للارتقاء بالذوق العام وتدريبه على معرفة الزائف والرديء من الأصيل والجميل. ولا شك أن أصحاب المواقع الثقافية أيضا (بالمناسبة ثمة شاعر كيس يكتب أيضا أيظا) يتحملون المسؤولية في أن يحدوا من نشر الرديء ويشجعوا نشر الجميل وفي الأقل لا ينشرون تلك النصوص المليئة بالأخطاء الإملائية والنحوية وأن ينبهوا الشباب الى أن معرفة أصول اللغة شرط أساسي من شروط الكتابة الأدبية. ومن غير ه-ا اقرؤوا على الأدب العربي السلام، فالعملة الرديئة تطرد العملة الجيدة كما كان ت.س. إليوت يقول





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,919,894
- قطار محمود درويش الساقط من الخريطة منذ ستين عاما
- مقتل سحر وموهبة ميسون أسدي
- الواقعية الشعرية في النص المفتوح – إشارات أولية / أشرعة الهر ...
- مناحة نبيل ياسين على بلاد الرافدين
- الفضاء الفاعل في نصوص خالدة خليل
- علم الأدب
- في البلاغة الرقمية
- البطولة في الوعي العربي /حول مسلسل (باب الحارة)
- من أجل توضيح التباس القصد في عصر المعرفة الرقمية
- عصر المعرفة الرقمية
- سوق النساء أو ص.ب 26
- في التشكيل الشعري
- (السرد الخفي وتنميط العالم) تأملات في أدب الأمثال
- القافية بين التراث والمعاصرة
- (حمالة الدلع) وفخاخ القصة القصيرة
- ابن قتيبة وإغفال التجربة الشعورية
- شعرية القصة القصيرة جدا
- تناقضات الغذامي في القصيدة والنص المضاد
- نمر سعدي .. الرومانسي الجديد
- جيكور أمي – قراءة ثانية في تجربة السياب العروضية


المزيد.....




- وأخيرا.. لجنة بمجلس النواب تنهي -بلوكاج- القانون الاطار للتر ...
- فرنسا و«وليدات العنصرية»!
- ابن كيران يخسر معركة القانون الاطار للتربية والتكوين
- بي تي أس في السعودية: لماذا تريد الرياض أشهر نجوم الفن على أ ...
- الفنانة المصرية أمل رزق: -مش محتاجة غير ستر ربنا-
- -فنانة العرب- أحلام الشامسي -ترقص- في السعودية!
- أمانة البيجيدي تعاقب منتخبي -المصباح-
- رئيس -أوسكار-: الأفلام التركية ساحرة وأكثر صدقا من الأميركية ...
- المغرب يشارك في منتدى رفيع المستوى للتنمية المستدامة بنيويور ...
-  ثقافة وقضايا حقوق الإنسان في “الإذاعة” !


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثائر العذاري - شعراء الكيس