أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الصمد المغربي - من أجل تطوير خط طبقي بخصوص القضية القومية الأمازيغية .















المزيد.....

من أجل تطوير خط طبقي بخصوص القضية القومية الأمازيغية .


عبد الصمد المغربي

الحوار المتمدن-العدد: 2322 - 2008 / 6 / 24 - 09:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مند أن ظهرت أولى تجليات القضية القومية الامازيغية الى الوجود بالمغرب ، بدا واضحا مدى سريان الروح الاصلاحية داخل الحركة التي أفرزتها بما يتفق مع طبيعة القوى البرجوازية التي إتخدتها تعبيرا لها . و لاتزال الحركة القومية الأمازيغية لحد اليوم رغم التحولات الهائلة الجارية داخلها مند أزيد من ثلاث عقود سجينة الطرح البرجوازي الصغير دو الطبيعة التساومية . و رغم مساهمة اليسار البرجوازي في حقنها ببعض المرتكزات و المبادئ التقدمية ، لاتزال هده الحركة حتى الان سائرة في الابتعاد عن سيرورة الإتجاه الكفاحي الشعبي الكفيل بانماءها من جهة ومد مجمل الحركة الثورية المغربية بطاقات كفاح جبارة كامنة داخلها من جهة اخرى . ما يعوق تأطير قواعدها الناشئة دات الاصول الفلاحية في الغالب داخل الخط الطبقي الثوري على الاقل في المرحلة الراهنة من الصراع الطبقي و يهدد بتحويلها الى خزان آخر للثورة المضادة .

و بينما لاتزال الحاجة ملحة الى طليعة عاملة داخل اوساط الفلاحين الفقراء المغاربة لأجل تقديم مشروع الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية ، يظهر حجم الاهدار الحاصل بسبب انجرار ابناء الفلاحين وراء الشعارات البراقة و المدغدغة للشعور القومي ووقوعهم في مستنقع ايديولوجية القيادات البرجوازية الصغيرة المشوشة والانتهازية . ما ينمي صعود خط فاشي يعتمد طروحات مفعمة بلغة البروباغاندا التي تستميت في إنكار قاعدة الصراع الطبقي و معاداة الايديولوجيا الشيوعية و البروليتاريا .

من المؤكد أن هدا يؤشر في الحقيقة على مظهر من مظاهر ازمة الحركة الشيوعية المغربية التاريخية ، وليس يرد فقط الى نتاج هده الأزمة التي تتمثل إحدى مظاهرها في ضعف توجه الشيوعيين حتى الآن الى فلاحينا الفقراء و فشلهم في فك التطويق القمعي و الحصار الإقتصادي الدي ظلت تتعرض له البادية المغربية من قبل تحالف الكومبرادور وبقايا الاقطاع المسيطر لتاريخ مديد . لدلك على الماركسيين اللينينيين الماويين التصدي لاسباب هده الفشلات و اعطائها حقها من البحث و التفسير لتجاوزها ان هم ارادوا حقا ربط نضال الطلائع البروليتارية المغربية مستقبلا بحركة فلاحين حليفة قوية و ثورية تسند الكفاح العمالي بدءا بمكافحة الاقطاع الرجعي و مواجهة جشع الراسمالية على الارض و ثرواتها ، وصولا الى مهمة انجاز الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية و مهامها. وهوما لن يتاتى دون ايقاظ الروح التحررية لدى فلاحي الشعب الفقراء والاستفادة من كل تلك التقاليد الانتفاضوية التي راكموها عبر كفاحهم المرير، ضمن برنامج التحضير و التحويل الديمقراطي باتجاه بناء و إخراج المجتمع الجديد .

لن يكون دورالشيوعين هنا غير الانصهار المنظم في اوساط الفلاحين الفقراء و المعدمين ، و مواصلة اعمال الدعاية و التحريض و تامين الوعي الطبقي داخلهم . انها مهمة حاسمة من اجل تدراك التاخر و التفاوت الحاصلين بين اقطاب التحالف الثوري و تحصيل التقدم الضروري نحو الثورة الوطنية الديمقراطية و الدي لن يصير ممكنا مالم يجري تحفيز قوى الفلاحين الفقراء و توجيهها أولا لخدمة مصالحهم الآنية الملموسة .

ان استجلاب الفلاحين الفقراء الى حزب الشعب الثوري القائد و لحم قوى التغيير الثوري ، يقتضي قبل كل شيء دعم نضالات الفلاحين على الارض و تحريكهم بوعي ضد اعدائهم لاجل ارساء التحالف الطبقي الثوري . وهدا يحتاج اول ما يحتاج الى ابتكار تكتيكات لتجاوز كل ما يهدد بتشويه وعي جماهير القرى و تخليصها من هيمنة الايديولوجيا البرجوازية المضللة التي بدأت تتسرب إليهم من جماعات القوميين الأمازيغ الليبراليين.

انه حول هده القضية بالدات يقف مستقبل تمكين الفلاحين من تشكيل تنظيماتهم الجماهيرية مرحليا، و عليها تتوقف هزيمة التحالف الطبقي المسيطر داخل مختلف الجبهات. ان مستقبل تعزيزمشروع بناء الأداة الثورية الصلبة و المنظمة يجب ان يوازيه حتما التمهيد لتحرير الفلاحين الفقراء من مفعول ايديولوجيات الاحزاب و الحركات التي تبقيها بعيدة عن الشيوعيين - لا وبل تواصل بث دعاوى التحريض السامة ضدهم في اوساطها - و من ثم مساعدتهم باتجاه تلمس طريق التحرر الوطني .

تختلف السياسة الشيوعية عن سياسة جماعة القوميين الامازيغ ، كون الأخيرة تصدر عن نقطة انطلاق قومية بافق اصلاحي ، فيما تصدر الأولى عن قاعدة انطلاق ثورية طبقية واممية . لدلك فمهمة الماركسيين الليننيين الماويين لن تكون حتما التغطية عن حقيقة التمايزات القومية في المجتمع بل العمل معها من اجل قلب اوضاع الاضطهاد و الاستغلال التي تعيش الطبقات الشعبية في كنفها . لدلك يتوجه نضال الشيوعيين بلا شك الى الغاء الكبث القومي الدي يتعرض له الامازيغ من ابناء الشعب من طرف الطبقات المسيطرة و التحريض الحقير الدي تقوده ابواقها و اجهزتها الايديولوجية ضد مشروعية الكفاح من أجل حقوقهم الديمقراطية القومية .

ان الكدح الامازيغ المغاربة الدين هم الاشد عرضة للغبن الطبقي و شتى اصناف جرائم العقوبات الجماعية ، و الدين ظلوا رغم كل اوضاع الاضطهاد و التمييز القاسية تلك خزانات لاتنضب لكفاح الشعب ، لا يمكن ان يكونوا بحكم موقعهم الطبقي الا الى جانب مشروع الثورة الوطنية الديمقراطية . بما هي الكفيلة و حدها باخراجهم من اوضاع البؤس و القهر وضمان حقوقهم القومية المسلوبة عبر تمكينهم من تقرير مصيرهم بانفسهم على اساس طبقي ديمقراطي .

من المفهوم تماما ان التقدم من هده الناحية وحده الدي سيقود الى حل المسالة القومية ببلادنا حلا جدريا و نهائيا ، لدلك يتحتم تعميق الموقف الجدلي العلمي منها و ووضع حقيقة حجم ارتباطها بالتناقضات الطبقية المحركة للصراع داخل المجتمع الطبقي ككل على بساط التحليل و الممارسة . فضلا عن مواصلة الكشف عن انعكاساتها المتخفية داخل الحركة الجماهيرية داتها . لكل دلك لا ينبغي التقليل من أهمية النضال بخصوص هده القضية حتى لا يتوقف النضال لأجل الحقوق القومية الأمازيغية عند منتصف الطريق و يتحول الى غير اهدافه ، سواء لخدمة سياسات نظام تحالف الطبقي المسيطر في تكريس و رعاية الطابع الانقسامي في صفوف كادحي شعبنا و تابيد سيطرتها ، او خدمة لمصالح ضيقة لفئات معينة من البرجوازية الإنتهازية المتقنعة بقناع الغيرة القومية المضلل و قياداتها .

ان الشيوعية وحدها هي الضمانة النهائية لكل تجاوز ثوري نهائي للمسالة القومية .بما هي البديل الوحيد كدلك لانهاء الاستغلال و التمييز القومي بين الجماهير و الشعوب . لدلك فلا مناص من مواصلة الصراع الثوري عبر كل الجبهات بما فيها جبهة الصراع الايديولوجي سواء ضد الطبقات الحاكمة او ضد القوى التحريفية و الاصلاحية ، ولن تستثنى من دلك القيادات القومية الامازيغية التي يجب فضح تناقضاتها و طبيعة برامجها الاصلاحية السائرة على خط التعاون الطبقي و التي ستنتهي بها ان عاجلا او اجلا - بسبب طبيعتها البرجوازية - الى الارتباط بالطبقات السائدة المغرقة في الرجعية و الوفية حتى النهاية لنهجها الشوفيني . و ضمن هدا الاطار تقع بالضبط مهمة طرح المسالة القومية الامازيغية على ضوء البرنامج السياسي الشيوعي .

ان قضية القومية الامازيغية بالنسبة للشيوعيين يجب ان تساهم - لا كما يريد لها البرجوازييون الاصلاحيون كعنصر كبح و تجميد للأوضاع القائمة - ، في تاجيج الصراع الطبقي بصورة اعمق و من ثم تعزيز الجبهة الثورية بهدف القضاء على النظام الملكي الرجعي ، وانتزاع ليس الأرض و الثروات من ايدي التحالف الطبقي المسيطر وفقط بل من اجل انتزاع الحقوق القومية الامازيغية ايضا ، عبر تحطيم و انهاء تحكم نظام تحالف طبقات بقايا الاقطاع و الملاك العقاريين الكبار و الراسمالية الكومبرادورية اللا شعبي ببلدنا و تدمير ايديولوجيته المركزية الشوفينية .

ان حركة تلجؤ قياداتها الى النفود الامبريالي و مؤسساته السياسية ولا تطرح في برامجها غير حلول كادبة : تعديل تلك الخرقة المسماة دستورا والتحيزاللامشروط لنمط الإنتاج الرأسمالي ، لا يمكن باي حال ان تسهم في حل القضايا القومية و الديمقراطية للقسم الامازيغي من شعبنا ! . و هي فوق كل هدا تحمل بدور الاستعداد للانحراف الى مستنقع التنظيمات الانتهازية يظاف الى دلك ما يتسبب فيه اعتمادها وسائل الاستقطاب الرجعي: العنصري و الشوفيني من ضرر فادح على وعي الجماهير وتحوله الى حائل مكشوف ضد مصالحها المتجسدة في الثورة المغربية . لدلك كله فالمناضلون الشيوعيون مدعوون الى طرح بدائل تتجاوزها مستقبلا و العمل بشكل دؤوب لصياغة اطار سديد و علمي بصدد المسالة القومية الامازيغية خلال هده المرحلة بما يكفل اخد زمام النضال الوطني الديمقراطي من اجلها ، ماداموا ( الشيوعيون) يطرحون على عاتقهم مهام الدفع بمشروع إنجاز الثورة الديمقراطية إلى الامام .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,966,272
- لماذا لا يستطيع الاصلاحيون البرجوازيون حل القضية القومية الا ...


المزيد.....




- الملوخية أم الملوكية؟ تعرف على أصل طبق الملوك
- الإمارات تؤكد عدم مغادرتها لليمن وتعيد نشر قواتها
- في ذكرى -ثورة 23 يوليو-.. ماذا قال ترامب في رسالته للسيسي؟
- بين حطام سوريا.. مناشدة مؤثرة من أمريكية لترامب بالمساعدة
- كشف خطر جديد يهدد مرضى السكري
- حفل زفاف في حفرة عملاقة...والسبب انستغرام
- مصادرة كميات قياسية من عاج الأفيال وحراشف -آكل النمل- في سنغ ...
- شاهد: ترامب يفاجئ عروسين باقتحام حفل زفافهما في نيو جيرسي
- أساتذة الجامعات المصرية.. رهائن للموافقات الأمنية
- ردا على -نيويورك تايمز-.. الحكومة القطرية توضح سياستها بشأن ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الصمد المغربي - من أجل تطوير خط طبقي بخصوص القضية القومية الأمازيغية .