أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد صادق عبود - الانتماءات














المزيد.....

الانتماءات


محمد صادق عبود

الحوار المتمدن-العدد: 2322 - 2008 / 6 / 24 - 09:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعودنا ان نطالع مقالات وكتابات بإمضاء أصحابها وتعود بعض أصحاب تلك النشاطات الأدبية والسياسية اطلاع القارئ على انتماءاتهم من خلال ذكر اسم العشيرة أو القبيلة وربما انتماءه المناطقي أو القومي أو الديني
و نجد في بعض الأحيان إن قسما من هؤلاء الأشخاص لهم تواصل و ارتباط فكري مع تلك الأصول والانتماءات مما يدعوهم للتشبث أو التمسك بها و إن ارتباطها بأسمائهم دليلا على ذلك و اما القسم الاخر فهم الذين يكتبون هذه الانتماءات وهم اصلا ليس لديهم إي علاقة ولا إيمان و لا ارتباط فكري بتلك المسميات مع ذلك نجدهم يزينون اسماءهم بها و يصرون على ارتباطها بهم و هم يظنون انها تمنح اسماءهم لمعانا اكثر و ربما تسهل على القارئ حفظها للقسمين نقول اننا لو بحثنا حولنا نجد ان اكثر الدول غير مهتمة بهذه الاشياء و كلما تقدمنا نحو العالم المتحضر اندثرت هذه الانتماءات الضيقة و اكتفى الشخص بكتابة اسمه الموجود في بطاقته الشخصية دون الحاجة لكتابة اسم مجموعة من الناس (القبيلة) في محاولة منه لكسب عز بعشيرة وعلينا ان ندرك ان نتاجات المثقفين هي التي تمنح اسمائهم الشهرة و النجاح وليس العكس .
ولا ينحصر الموضوع في الصحفيين و المثقفين و يمتد إلى السياسين حيث نرى ان الاغلبية العظمى منهم أعلنوا عن انتسابهم لمناطق و عشائر و قوميات و اديان بل و مذاهب ايضا وهم بذلك يسعون الى الحصول على مكاسب سياسية فهم يظنون ان الاصوات الانتخابية قد تاتي اليهم من خلال اعلانهم عن تلك الانتماءات الضيقة ولكن اعتقد ان الجميع صار يدرك ان خدمة المواطن (الناخب) و العمل على حل ازماته المزمنة هو الطريق الامثل للحصول على صوته و ليس بذكر تلك الانتماءات ولو ابتعدنا قليلا عن الاسماء و بقينا في نفس الموضوع نجد ان هناك اعلان عن الانتماء من خلال ارتداء الملابس حيث يتنافس البعض في ارتداء الزي الذي يمثل قوميته او مذهبه في المناسبات العامة او من خلال ظهوره في لقاء صحفي ليؤكد بشكل قوي و صريح انه يمثل تلك الفئة التي ينتمي اليها و سيعمل على خدمتها اولا ومن ثم يعمل لخدمة انتماءه الاكبر وهو الوطن الذي من المؤكد انه يحتوي على تلوينه من القوميات و الاديان ..... على السياسين في مثل هذه البلدان ان يدركوا انهم يجب ان يعملوا على اساس المواطنة الصحيحة الخالصة و يكون انتماءهم الاول للوطن0 ولو فعلوا ذلك سيضمنوا حب و احترام واصوات ابناء الوطن من كل الانتماءات







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,532,485
- التربية والثواب والعقاب
- الاعلام والشعائر الحسينية
- ليلى تساعد امها مقالة في التربية وعلم النفس
- عراقيون لايفرحون لفرح العراق


المزيد.....




- عضوات الكونغرس: تغريدات ترامب -العنصرية- -إلهاء للشعب-
- تركيا: قرارات الاتحاد الأوروبي لن تؤثر على عزمنا مواصلة أنشط ...
- مباحثات أميركية صينية حول التجارة الأسبوع الحالي
- غريفيث يبحث الحل السياسي في اليمن مع نائب وزير الدفاع السعود ...
- ماي ترقص على أنغام أغاني -آبا-
- واشنطن تريد بحث إمكانية عقد اتفاق ثلاثي بشأن الأسلحة النووية ...
- إيطاليا... ضبط صاروخ وأسلحة في مداهمات -النازيين الجدد-
- قيادي بتحالف المعارضة بالسودان: -الحرية والتغيير- فرغت من در ...
- أعاصير كبدت أميركا 600 مليار دولار
- ترامب يرشح مارك إسبر لمنصب وزير الدفاع


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد صادق عبود - الانتماءات