أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان الدراجي - قصة اغتصاب ظل














المزيد.....

قصة اغتصاب ظل


عدنان الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 2322 - 2008 / 6 / 24 - 08:26
المحور: الادب والفن
    


عرفته حين كنت أتصيد ولائم الموسرين إذ كان يجتذب أمثالي بطراوة حديثه وحكاياته المبتورة,أدمنت الإنصات إلى قصصه وتشبعت بعوالمه حتى كدت أميز صدقه من كذبه.
حدثنا في احد الأيام بحكاية غريبة سأسرد ما علق منها في ذاكرتي حيث قال كنت في شرخ شبابي طالب حق مهتضم ولما يزل, متقلدا سيفي الأصدق ومؤتزرا جَلَدي الراسخ ومتوشحا بدعاء أمي وزغاريد حبيبتي التي احتضنت جراحي, أردت رفع خصومتي إلى قاضي القضاة لكي ادرأ ذرائع القاعدين الراكنين إلى اللسان دون الجنان فترقبت موكب القاضي ورفعت صوتي صارخا مستنجدا الغوث الغوث يا سيدي القاضي، فتمهل من فوره والتفت إليَّ قائلا ألا تعلم ان السلام بسملة الكلام.
قلت اغتصبه خصمي, اقسم يا سيدي ان خصمي اغتصب الأرض والسلام.
فقال القاضي ائتني بخصمك حالا.
قلت لن يجيب دعوة حق.
قال فليرافقك جلواز.
قلت جميع الجلاوزة متواطئون معه يا سيدي.
انتاب القاضي سعال كاد ان يخنقه, فهرع الحاجب بقدح ماء بلوري عب منه القاضي ثم مسح لحيته بكفه وبعد هنيهة أشار إليَّ ان أعود إليه لاحقا في دار القضاء.
وما ان عم ضياء اليوم التالي حتى أسبغت وضوئي واعتمرت عمامتي ويممت وجهي صوب دار القضاء ولم ابرح حتى ناداني الحاجب فمثلت بين يدي القاضي.
سألني: ما أسمك؟ قلت: كنعان.
فسألني مرة أخرى: أين تسكن ؟ قلت: في خيمة تائهة في منافي الأرض.
قال: ما ظلامتك يا كنعان؟ قلت: سلبوا ارضي.
قال: ارض الله واسعة ! قلت: لم تقبلني ارض سواها.
قال: أفنيت قبيلتك ؟ قلت: كلا.
فقال: الجأ إليهم , قلت: فعلت لكنهم عرضوا وجعي للبيع في سوق عكاظ(سمعت مناديهم يقول ان وجع كنعان وجعنا).
قال: الم يعطوك شيئا ؟ قلت: فتافيت طعام وقصائد حمل بعير!( بعضهم مات دونه وبعضهم التقط قطرات دمه النازف ليوفر ثمن جارية)
قال: فماذا تريد, قلت: ارضي وحسب.
قال اخبرني خصمك انك بعتها بطيب خاطر, قلت أتباع رفاة الأسلاف؟!(لعله أراد نفي الإشاعات التي تقول انه باع جزءا من أرضه فعلا)
قال: لدى خصمك وثيقة ممهورة بختم السلطان الأعظم فماذا لديك ؟ قلت: تشهد لي الصخرة والمعراج ومفاتيح بيتي وتراب الأرض وضفاف النهر ومد البحر.
قال: ألديك وثائق ؟
قلت: زيفها الغاصب!
فتأوه القاضي بتصنع متقن(شهد له جاري الذي عمل طويلا خادما في بيته برهافة الحس وصدق النية) وقال: موقفك حرج!فشهودك غير عدول ووثائقك مفقودة!!
قلت: تبغونها عوجا وانتم شهداء. فنهرني متوعدا وقال: لا سبيل لنكث البيع.
فصرخت: الظلم قبيح يا قاضي القضاة! فهم بيَّ جلواز أشقر ليبطش بي إلا ان القاضي أشار إليه بإصبعه ثم ناداني برفق قائلا لست وحدك مظلوما يا ولدي، فخصمك طرد من أوطانه مرارا وقُتل من أهل بيته ما لا يعد, كما لا يُنكر ان له حقا في هذه الأرض.
فتفجر الغضب البارد في أحشائي وصرخت بأعلى صوتي أي حق لشذاذ الآفاق في ارض المقدسات!!!
اسمع يا هذا قالها القاضي بلين مصطنع(لو حكم له القاضي لما تحامل عليه), أنا امقت الظلم والظالمين وأشاطر المظلومين شقاءهم وما أراك وخصمك إلا أبنا عم جنى الدهر عليكما فنصب أحدكما العداء للآخر وعُمِي عما أصاب خصمه من أهوال, ثم امرني القاضي بالجلوس ودنا مني قائلا بهمس اسمع يا ولدي لا سبيل لك على خصمك فبراهينه دامغة والعظماء يؤازرونه وقد استأثر بمال قارون وورث دروع داود، ويقال ان عصا سليمان بحوزته(انا اعلم ان القاضي كان صادقا بوصفه لخصم كنعان) ولسوف أسُرك بأمر لن يطلع عليه غيرك لتعرف كم هي سطوته!
قلت: ما هذا السر؟
قال: اخبرني بالأمس كبير عسسي انه لم تبق حنجرة ولا لسان لم يستأجرها خصمك, صدقني يا ولدي لقد وجدت أسماء أشقائك في قائمة أُجرائه, أما أنت فقد بان عظمك وهزلت راحلتك وقل ناصرك فلا تركبنَّ الصعب بل عليك اقتناص السانح وإلا فلن تعودنَّ إلا بخفي حنين (يا لنصيحة القاضي الطيب).
فسألته ما السانح؟
قال: خصمك يمني نفسه بالسلام وأنت تهفو إلى الأرض فتقايضا تربحا كلاكما وأنا سألقي على عاتقي أمر جمعك مع خصمك في داري العامرة وسأكون شاهدا وضامنا,فماذا تقول؟
قلت أهناك شروط مسبقة؟
قال أمرها يسير.
قلت اخبرني بشروطكم؟
قال تتنازل عن ظلك ثم رفع ساعديه ليشهد الله على صلاح سريرته فانكشف وشم نجمة زرقاء على ذراعه(وشم قديم لا يدل على تواطئ القاضي مع الخصم كما يلمح كنعان دائما).
د.عدنان الدراجي
adnanaldarraji@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,299,705
- صعلكة
- سياحة
- الوطن البكر
- نزوة شجرة
- قصة أنفاس الفجر
- قصة رائحة بلدي
- نبتة الخلود


المزيد.....




- إسبانيا .. أزيد من 273 ألف مغربي مسجلين بمؤسسات الضمان الاجت ...
- شاهد: افتتاحية مبهرة لمهرجان الكرَّامين السويسري بحضور 7 آلا ...
- ساحة النوم والراحة والسياسة: 13 معلومة من تاريخ السرير
- إيران تبث لقطات -تدحض- الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرتها ...
- الإعلان الترويجي لفيلم Cats يسبب رعبا جماعيا على شبكة الإنت ...
- 21 سنة من الرموز التعبيرية.. هل يمكن أن تكون أول لغة عالمية ...
- معرض فنان تشكيلي نرويجي يحقق نجاحا مبهرا في موسكو
- شاهد.. واقعة مستفزة لعازف يجلس على أغلى بيانو في مصر ووزارة ...
- قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طا ...
- فيديو كليب يعرض الفنان محمد رمضان لغرامة


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان الدراجي - قصة اغتصاب ظل