أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد خيري - النضال الجماهيري السبيل الوحيد لقبر اتفاقية الذل والاستعباد الامريكية














المزيد.....

النضال الجماهيري السبيل الوحيد لقبر اتفاقية الذل والاستعباد الامريكية


سعاد خيري

الحوار المتمدن-العدد: 2318 - 2008 / 6 / 20 - 11:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بحت اصوات المنادين لتوحيد قوى اليسار لمواجهة المخاطر التي يتعرض لها الوطن والكوارث التي تتحملها جماهير الشعب. وجفت الاقلام وطفحت صفحات الانترنيت دون أي استجابة او تحرك للجهات المقصودة بالنداءات . فالمثل العربي يقول اسمعت لو ناديت حيا!! ويعتقد الكثير من المنادين بان المواقف الطبقية والوطنية خصائص ثابتة لا تتغير في حين شهدت البشرية في المنعطفات التاريخية تغير المواقع الوطنية والطبقية لبعض الاحزاب السياسية والقادة والمنظرين، ومعها تغيرت اهدافهم وبرامجهم وسبل ووسائل تحقيقها . وعبر التاريخ فرضت الجماهير من خلال مقاومتها للذل والاستعباد قادة ثوريين جدد يستجيبون لمتطلبات الواقع المتغير ويطورون البرامج والنظريات . فكيف تصنف من يعتبر ما يعانيه شعبنا من كوارث ومحن ومن استعباد واذلال "بانه كان حلما يراود الجميع ان يكون في بلادنا دستور وبرلمان وحكومات محلية وانتخابات وفدراليات تخضع كلها للدستور العراقي الذي يحترم حقوق الانسان ويبني على اساس الديموقراطية والحرية". في حين حتى افضع جلادي الشعوب لا يجرأون على وصف واقعنا تحت الاحتلال بهذه الاوصاف . ففي ظل هذا الدستور والبرلمان والحكومات المنصبة يستباح دماء الابرياء وييتم الاطفال وتقتل النساء وتهجر الملايين وتهدم المدارس وتباع المعامل ويلقى الاطفال في الشوارع ويجند العاطلون في المليشيات الطائفية او في مليشيات قوات الاحتلال تحت اسماء متعددة مثل مجالس الصحوة او حراس الاحياء او ابناء العراق لقاء 300 دولار شهريا تحت شعار القضاء على المليشيات الطائفية !! وتترى الاحصائيا الدولية التي يتبوأ فيها العراق المركز الاول في الفساد وفي وفيات الاطفال دون الخامسة من العمر وفي عدد العوائل المهاجرة والمهجرة فضلا عن الاتجار بالبشر وباعضائهم، وفي اوطأ درجات الفقر والتدهور الصحي والثقافي والبيئي. بل ويضيف:"هذا الحلم حري بجميع الشرفاء ان يعملوا من اجل تعزيزه لا تخريبه لان تخريبه يخدم المحتلين والطامعين الاخرين في المنطقة " اية استهانة بعقول الشرفاء الحقيقين الذين يريد خداعهم بانه ضد المحتلين والطامعين الاخرين في المنطقة، الذين اتاحوا له ومكنوه من امتلاك 90 مقرا تغطي جميع مناطق العراق. لانه يدعوا جميع الشرفاء من امثاله لتعزيز ما حققه المحتلون والطامعون من هيمنة واستعباد.
لقد شهدت البشرية في المنعطف التاريخي الذي تمر به منذ نهاية الحرب العالمية الثانية الناجم عن عجز علاقات الانتاج الراسمالية عن حل مشاكل البشرية الى جانب عجز الحركة الشيوعية عن تطوير نفسها لمواجهة متطلبات العصر، تغير المواقع الطبقية والوطنية للكثير من الاحزاب الشيوعية والقيادات الحزبية فحرمت الجماهير في كثير من بلدان العالم من القيادة السياسية الواعية وتركتها في حالة من اليأس والبؤس والتردد في وقت فاقمت الاقطاب الراسمالية من استغلال الشعوب وصعدت من وسائل واساليب قهرها . فلم تجد الجماهير بدا من الاعتماد على نفسها والاستفادة من تجاربها التاريخية من ممارسة مختلف اشكال النضال ضد الاستغلال والقمع ومصادرة الحريات ومقاومة الاستكانة والخنوع . واليوم تشهد العشرات من بلدان العالم نضالات جماهيرية متصاعدة ضد الحروب والاستغلال والتجويع ويتبلور الدور الطليعي للعمال وفقراء الفلاحين وسائر الكادحين والنساء وتبرز قيادات جديدة تثبت جدارتها من خلال تصدرها للنضالات الجماهيرية ومبادراتها الثورية واستعدادها للتضحية
ان النداءات والمناقشات ضرورية ليس فقط لتقريب وجهات النظروتحديد الاهداف المشتركة وتنسيق الجهود و البرامج وانما لتوعية الجماهير واشراكها في تنضيج النتائج المرجوة، عندما تستجد الاحداث ولم تتضح الاسباب والنتائج بعد وبالتالي الوسائل والاساليب لتغيير الواقع . اما اليوم وقد مر اكثر من خمس سنوات على الاحتلال واتضح لاغلبية شعبنا بفضل وعيه وتجاربه الغزيرة بان الاحتلال هو السبب في كل ما يعانيه من ازمات وكوارث ، يبقى السبيل الوحيد للتحرر هو تحريك الجماهير واطلاق طاقاتها ومبادراتها وهي من خلال ذلك تلتف حول من يثبت جدارته في كسب ثقتها بما يقدمه من مبادرات وانجازات وتضحيات . وبدون ذلك تصبح المناقشات والنداءات ثرثرات تضلل الجماهير وتبادل النقد تعرية للجميع وخيبة امل الجماهير بالجميع لاسيما في هذه الاوضاع الحرجة القاتلة كالتي يمر بها شعبنا . فشعبنا بامس الحاجة الى القيادة السياسية القادرة على التحدي والنزول الى الشارع في نضالات تساعدها على التخلص من التردد والخوف وتتصدر نضالاته الامر الذي لايتحقق بالنداءات والمناقشات واصدار البيانات او اقامة ندوات واجتماعات احتجاجية لا يحضرها سوى انفار ولا يتجاوز صداها جدران مكان الاجتماع . ولذلك بادر اكثر من تنظيم يساري جديد الى فضح الاتفاقية الامنية الامريكية باعتبارها وسيلة لشرعنة الاحتلال وادامته وتحريره من مسؤوليته عن كل الجرائم التي اقترفها بحق شعبنا واعلان رفضه لكل اتفاقية تؤدي الى أي شكل لتواجد عسكري مؤقت او دائم ودعوة الجماهير والقوى الوطنية لاقامة الفعاليات المشتركة او المنفردة للتنديد بالاتفاقية وتشكيل جبهة عريضة مناهضة للاحتلال والارهاب. والمهم اليوم بالنسبة للقوى اليسارية الحقيقية ليس ما تعلنه عن نفسها ومقراتها وصحافتها بل ما تحركه من نضالات جماهيرية والف تحية لكل فصيل يساري يبادر للنزول الى الشارع مناديا بقبر الاتفاقية الامنية مع المحتلين.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,318,978,723
- مؤدلجو الاحتلال واتفاقية تشريعه
- المالكي بين ولائين يحمل الشعب العراقي اتفاقيتي استعباد دفاعي ...
- نحو حملة وطنية شاملة تحت شعار-لا لعقد اية اتفاقية مع الولايا ...
- الانتفاضة الطلابية في المغرب والعمالية في مصر نقلة نوعية للع ...
- مؤتمر العهد الدولي لاعادة اعمار العراق نموذج لفشل قطب العولم ...
- تعمق الوعي الطبقي للعولمة الانسانية يستنفر مؤدلجو العولمة ال ...
- جرائم الاحتلال بحق اطفال العراق ادانة للبشرية وتهديد لمستقبل ...
- الهدف الرئيس للشعب العراقي وطليعته الطبقة العاملة انهاء الاح ...
- يقف قادة الدول الامبريالية والتابعة المحتفلين بنتائج ستين عا ...
- التعاون الامريكي الايراني في محاربة الحركة الوطنية الثورية ر ...
- ستبقى مدينة الثورة نصبا متجددا لثورة 14/تموزالوطنية الديموقر ...
- دروس النصر على الفاشية الهتلرية تفرض استئصال جذور الفاشية لل ...
- ستون عاما والشعب الفلسطيني يقدم للبشرية دروسا في مقاومة اعدا ...
- محاكمة مسؤولي مجزرة بشت ئه شان التمرين الاول لمحاكمة بوش ومن ...
- يوم العمال العالمي واستحقاقات الرسالة التاريخية للطبقة العام ...
- عمال العراق بنضالاتهم الوطنية يحيون يومهم العالمي ويحضون بتض ...
- تدني نتائج مؤتمر الكويت وسعر الدولار من مؤشرات نهاية عصر اله ...
- لا لقانون النفط والغاز لا لتشريع الهيمنة الامريكية وتحقيق مخ ...
- الف تحية لكل شاب وطالب عراقي تتفتح احلامه وطموحاته الوطنية و ...
- تطوير وسائل واساليب الكفاح الوطني والعالمي وفقا لمتطلبات الع ...


المزيد.....




- القضاء الفرنسي يصدر الخميس حكمه على شقيق محمد مراح منفذ هجما ...
- -القمر الوردي- يطل على الأرض في -الجمعة العظيمة-
- شاهد: اللحظات الأولى لزلزال تايوان من داخل إحدى غرف الأخبار ...
- الرئيس الإندونيسي يعلن فوزه في انتخابات الرئاسة
- شاهد.. دب قطبي يفاجئ سكان قرية روسية بعيدة عن موطنه المعتاد ...
- 5 معالم تاريخية فقدها العالم
- تمرير صفقة القرن -لن يكون سهلا- رغم تصريحات كوشنر
- عمر البشير في مقره الجديد بسجن كوبر البريطاني
- 9 مسلمين ضمن شخصيات "تايم" الأكثر تأثيراً عام 2019 ...
- شاهد: اللحظات الأولى لزلزال تايوان من داخل إحدى غرف الأخبار ...


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد خيري - النضال الجماهيري السبيل الوحيد لقبر اتفاقية الذل والاستعباد الامريكية