أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم وأنتم له كافرون وعنه معرضون-(13)















المزيد.....

عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم وأنتم له كافرون وعنه معرضون-(13)


راندا شوقى الحمامصى

الحوار المتمدن-العدد: 2316 - 2008 / 6 / 18 - 04:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


روى العلامة سهل بن عبدالله التوسترى فى تفسيره عن عكرمة بن عباس(رض) أنه قال سالت رسول الله(ص) فى مَ النجاة غداً فقال:" عليكم بكتاب الله عز وجلّ فإن فيه نبأ من قبلكم وخبر من بعدكم وحكم ما بينكم من دينكم الذى تعبّدكم به الله عزّ وجلّ". إلى آخر الحديث. فترى أن رسول الله(ص) أخبر أمته بأن فى القرآن نبأ من قبلهم من الأمم وخبر من بعدهم من الأمم وحكم ما بين أمته وهو يخاطب هذه الأمة المحمدية . فإذاً يريد بالأمم الآتية والماضية امم الرسل وهى أمم الاجابة فالأمم الآتية هى التى تتكون بإرسال الرسل لها كما تكوّنت أمة موسى وأمة عيسى والأمة المحمدية بإرسال رسلها لها فخبر تلك الأمم بالقرآن كما كان خبر الأمة المحمدية فى الانجيل والتوراة وخبر الأمة العيسوية فى التوراة وغيرها من الكتب المقدسة القديمة فإذا يأتى بعد انتهاء أجل هذه الأمة المحمدية رسل تتعاقب وتكوّن امماً.


براهين الطريق الثالث


ع-هل وردت بشائر بشأن السيد على محمد الباب وبهاءالله فى الكتب السماوية المتقدمة وهل فى القرآن شيء من ذلك؟
س- نعم. ان البشائر عنهما كثيرة جداً ولا سيما فى القرآن الكريم فكما جاء التبشبر عن سيدنا محمد(ص) فى الكتب السماوية المتقدمة كما قال تعالى" الذين يتبعون النبى الأمى الذي يجدونه مكتوبًا عندهم فى التوراة والانجيل"(الاعراف:156) فكذلك كل رسول يأتى بعده لا بُد له بشائر فى الكتب المتقدمة عليه.
ع- اذاً اسمعنى تبشيراً من القرآن الكريم بشأن السيد على محمد الباب.
س-ان الآيات التى بشأن السيد على محمد الباب بالقرآن الكريم كثيرة منها قوله تعالى:"أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى امامًا ورحمة اولئك يؤمنون به ومن يكفر به من الاحزاب فالنار موعده فلا تكن فى مرية منه انه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون"(هود:17).
قال العلامة البغوي فى تفسيره"الذي على بينة من ربه محمد ويتلوه شاهد منه أي يتبعه من يشهد له بصدقه".
فعلى هذا الذي يعقب محمدًا(ص) هو الذى يشهد له على صدق ما ادعى من الرسالة ويقتضى ان يكون رسولاً مستقلاً بشريعة غير تابعة لمحمد(ص) والا فكل تابع لمحمد(ص) يقول:( أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله) أى يشهد بصحة رسالة محمد(ص) فلا بُد إذًا أن يكون هذا الشاهد غير تابع لمحمد(ص) بل مستقلاً برسالة وتشريع ولم نر بعد محمد (ص) من ادعى رسالة أو تشريعاً غير السيد على محمد الباب قد شهد لمحمد(ص) وصدقه برسالته ودعواه وهذا الشاهد هو منه أى من ذريته ونسله والضمير هنا يرجع إلى من كان على بينة من ربه وهو محمد(ص) كما تقدم والسيد على محمد الباب هو من ذرية فاطمة من نسل محمد(ص) ومثل هذا الشاهد المتأخر مجيئه بعد محمد(ص) شاهد آخر متقدم بمجيئه عن محمد(ص) وهو كتاب موسى عليه السلام وهذا المتأخر امامًا ورحمة للناس والرسل هى رحمة لأممها قال تعالى(وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)(الانبياء:107) اولئك يؤمنون به فالاشارة من اولئك ترجع إلى الذين يقولون افتراء فى الآية الرابعة قبل قوله أفمن كان على بينة من ربه والمراد بهم كل من كذب محمدًا(ص) من مشركين ونصارى ويهود ومجوس وغيرهم فقد وعد الله سبحانه وتعالى ان الذين كذبوا محمداً(ص) يؤمنون بهذا التالى أعنى السيد على محمد الباب وكذلك كان الامر فقد آمن به الآن ممن قد كذبه من مشركين وموسويين وزردشتيين(مجوس) ومسيحيين وغيرهم لم يكونوا قد آمنوا بمحمد(ص) من قبل وكانوا يقولون افتراء ولا بُد أن يعم الايمان العالم أجمع بهذا التالى أعنى السيد علي محمد الباب تبعاً لايمانهم ببهاء الله.ثم أن الله عز وجل توعد بالنار من كفر بهذا التالي ولم يؤمن به قال عز من قائل:-
(ومن يكفر به من الاحزاب فالنار موعده) أى كفر به من اية فرقة من الفرق فالنار موعده وهى جزاؤه وهل يجازى إلا الكفور (فلا تك فى مرية منه) أى فى شك من أحقية مايجيء به أنه الحق من ربك وهذا الخطاب وان كان موجهاً لمحمد(ص) فانه يراد به الأمة ولكن أكثر الناس سيؤمنون أي به فى دورته ففيها لم يؤمن به إلا القليل من الايرانيين وبعضاً من العرب فضلاً عن العالم كله ولكن الناس سيؤمنون به تبعاً لإيمانهم ببهاءالله فقد تبين لنا من صريح هذه الآية الكريمة خمس علامات لهذا التالي لمحمد(ص).

الأولى-أنه من ذرية محمد(ص) وكذلك كان علي محمد الباب.
الثانية-أنه يشهد لمحمد(ص) بصدق ما جاء به وكذلك كان السيد على محمد الباب.
الثالثة-أنه امامًا والامام القدوة ويكون بمعنى الرسول قال تعالى لابراهيم عليه السلام:"انى جاعلك للناس امامًا"(البقرة:124) والرسل رحمة لأممها وقدوة وهكذا كان السيد علي محمد الباب رسولاً وقدوة لتابعيه.
الرابعة-ان بعض الذين لم يؤمنوا بمحمد(ص) وقالوا أنه مفتر يؤمنون بهذا التالي وكذلك وقع فآمن بالباب نصارى ويهود ومشركون وغيرهم.
الخامسة-ان الذين لا يؤمنون به هم أكثر الناس وكذلك الباب كان الذين آمنوا به فى دورته قليلون –فهل تريد أكثر من هذا وضوحاً على صحة ما جاء به السيد على محمد الباب.
وكان على مقربة من هذين الفاضلين أعنى-(ع،س)-رجل يهودى اسمه عزرا قد كان يسمع لحديثهما من حين البدء به فقال:-

عزرا-أفى كتاب موسى شهادة لمحمد على صحة دعواه؟

س-ان فى التوراة كثير من الشهادات على صدق ما جاء به محمد(ص) وإليك الآية الواحدة والعشرين وما بعدها من الاصحاح الثامن عشر من سفر التثنية تشهد لمحمد (ص) على صدق كل من جاء بمثل ما جاء به محمد(ص) وانطبقت العلامات التى فيها عليه وهى"وان قلت فى قلبك كيف تعرف الكلام الذى يتكلم به الرب فما تكلم به النبىباسم الرب ولم يحدث ولم يصر فهو الكلام الذى لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبى فلا تخف منه" والمراد بما تكلم به النبى هى نفس دعواه فان نفذت فى النفوس واطاعه الناس وانقادوا إليه فذلك هو النبى المرسل الصادق لأن الرسول انما يقول للناس ويتكلم به باسم الرب هو قوله آمنوا بى واطيعونى واتبعوا بما آمركم به وما جئتكم به من تشريع فان نفذت كلمته هذه فيهم وانقادوا له واطاعوه فقد صار ما تكلم به باسم الرب فيعلم أنه صادق فيما ادعاه وان لم تنفذ فيهم كلمته ولم يطع أو اطيع ولم يلبث إلا وارتد عنه كل من صدقه فيعلم أنه كاذب فى دعواه الرسالة لأن الذى تكلم به لم يحدث ولم يصر فالفارق بين الصادق والكاذب من مدعى الرسالة هو نفوذ كلمة الصادق فى من ارسل إليهم باطاعتهم له وانقيادهم لما جاء به والكاذب بعكس ذلك انظر كيف ان معلم الناموس غمالائيل أحد علماء الفريسيين أمر الكهنة أن يتركوا الرسل الذين كانوا يعلمون شعب اسرائيل باسم المسيح وشأنهم وقال لهم ان كان هذا العمل من الله فلا تقدرون عليه وان كان من الناس فسوف ينتقض وهذه الحادثة جاءت فى اعمال الرسل:الآية الرابعة والثلاثون من الاصحاح الخامس وإليك نصها:-
"فقام فى المجمع رجل فريسى اسمه غمالائيل معلم الناموس مكرم عند جميع الشعب وأمر أن يخرج الرسل قليلاً ثم قال لهم ايها الرجال الاسرائيليون احترزوا لأنفسكم من جهة هؤلاء الناس فيما أنتم مزمعون أن تفعلوا لأنه قبل هذه الأيام قام ثوداس قائلاً عن نفسه أنه شيء الذى التصق به عدد من الرجال نحو اربع مئة الذى قتل وجميع الذين انقادوا إليه تبددوا وصاروا لا شيء بعد هذا قام يهوذا الجليلى فى أيام الاكتتاب وازاغ ورائه شعباً غفيراً فذلك أيضاً هلك وجميع الذين انقادوا إليه تشتتوا والآن أقول لكم تنحوا عن هؤلاء الناس واتركوهم لأنه ان كان هذا الرأي أو هذا العمل من الناس فسوف ينتقض. وان كان من الله فلا تقدرون أن تنقضوه لئلا توجدوا محاربين لله أيضاً فانقادوا إليه ودعوا الرسل وجلدوهم واوصوهم أن لا يتكلموا باسم يسوع ثم اطلقوهم".
فاذا علمت هذا فمحمد(ص) أليس قد نفذت كلمته فى الناس وعمّ الإيمان به وانقاد لأمره من لايحصى من الامم والشعوب اذاً فمحمد(ص) صادق فى دعواه وهذه احدى شهادات كتاب موسى لمحمد(ص) وقس على سيدنا محمد(ص) كل من جاء بمثل ما جاء به محمد(ص) وصدق واتبع فهو الصادق فيما جاء به كالسيد على محمد الباب وبهاءالله.
ع- هذه الآية من التوراة تطابق بمعناها الآيات التى اوردتها وبرهنت بها على التفريق بين الصادق والكاذب من مدعى الرسالة بالطريق الأول.
س-فما جاء من الله لا يختلف بعضه عن بعض وبمثل هذا الدليل استدل المسيح عليه السلام على صحة دعواه ايضاً كما جاء فى انجيل.( يوحنا الاصحاح الخامس الآية 31)
" ان كنت أشهد لنفسي فشهادتى ليست حقاً الذي يشهد لى هو آخر وانا أعلم أن شهادته التى يشهدها لي هي حق أنتم أرسلتم لي يوحنا فشهد للحق وانا لا أقبل شهادة من انسان ولكنى أقول هذا لنخلصوا أنتم كان هو السراج الموقد المنير وأنتم أردتم أن تبتهجوا بنوره ساعة وأما أنا فلي شهادة أعظم من يوحنا لأن الاعمال التى أعطانى الاب لاكملها هذه الأعمال بعينها التي أنا أعملها هى تشهد لي أن الأب قد أرسلنى والأب نفسه الذى أرسلني يشهد لي ولم تسمعوا صوته قط ولا أبصرتم هيئته وليست لكم كلمته ثابتة لكم كلمته ثابته فيكم لأن الذى أرسله هو لستم أنتم تؤمنون به.فتشوا الكتب لأنكم تظنون أن لكم فيها حياة أبدية. وهى التي تشهد لي ولا تريدون أن تأتوا إليّ لتكون لكم حياة".
فالمسيح عليه السلام استشهد كما رأيت فى هذه الاية على أن اكمال الاعمال التى جاء بها هى تشهد له والاعمال التى جاء بها هى دعوة الناس لاتباعه والايمان به واطاعته واكمالها هى أن تستجيب الناس لدعوته وتؤمن به وتطيعه فيما أمر فإذا حصل هذا فقد كملت اعماله وكمال اعماله هى تشهد له على صدق دعواه أفرايت كيف تطابقت الكتب السماوية الثلاثة على أن استجابة الدعوة والثبوت عليها لرسول جاء بتشريع جديد دليل على صدقه ثم أن المسيح عليه السلام استشهد بشاهد آخر وهو شهادة الكتب له ويعنى بها الكتب السماوية السابقة.
ولما كان اكمال الاعمال التى جاء بها المسيح شاهد على صدقه فكذلك هو شاهد على صدق محمد(ص) وصدق كل مدع دعوى مثل دعوة المسيح ومحمد عليهما الصلاة السلام وكالسيد على محمد الباب وبهاءالله فهذه الكتب السماوية قد تظافرت على أن هذا الدليل هو دليل صدق مدعى الرسالة.(من كتاب-التبيان والبرهان)

وتابعوا معى هذه السلسلة من مقالات –عفواً يا أمة الإسلام....ومقالنا القادم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,696,365
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم ...
- الطبيعة خاضعة لقانون عام -(2)
- الطبيعة خاضعة لقانون عام-(1)
- بقاء الروح وخلودها
- الله والرسل والجنس البشري
- بعض من المبادئ البهائية
- المفهوم البهائي للذات الإلهية
- الإنسان والعلم والدين
- تعالوا معاً نقول كلمة حق لدعوة الحق


المزيد.....




- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - عفواً يا أمة الإسلام قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما بعدكم وأنتم له كافرون وعنه معرضون-(13)