أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - العلمانية في شعر أحمد شوقي - 5














المزيد.....

العلمانية في شعر أحمد شوقي - 5


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 2316 - 2008 / 6 / 18 - 08:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


( شكسبير . في شعر شوقي )
ماذا قال شوقي عن شكسبير ؟
طبعا لا خلاف علي عالمية وعبقرية شكسبير وعظمة شعره ومسرحه.. ولكن أحمد شوقي لم يكتف بالاشادة بعظمة شعر شكسبير . وانما ساوي بينها وبين آيات القرآن وأجزاء الانجيل والتوراة . ورفع شكسبير لمصاف الأنبياء بصراحة ووضوح . اذ قال :
شعر من النسق الاعلي يؤيده *** من جانب الله الهام وأهواء
من كل بيت كآي الله تسكنه *** حقيقة من خيال الشعر غراء
وكل معني كعيسي في محاسنه *** جاءت من بنات الشعر عذراء
أو قصة ككتاب الدهر جامعة *** كلاهما فيه اضحاك وابكاء
مهما تمثل تري الدنيا ممثلة *** أو تتلي فهي من الانجيل أجزاء
-- --
موقف شوقي من الرسل والكتب :
في وصفه لحفل راقص ( مرقص ) أقيم بسراي عابدين عام 1904 – معروف أن شوقي كان شاعر القصر – كتب شوقي قصيدته اللطيفة . التي نستمع اليها الآن من فرقة أم كلثوم . يقول مطلعها:
مال واحتجب *** وادعي الغضب
ليت هاجري *** يشرح السبب
الي أن يقول :
ذقت صده *** غير محتسب
ضقت فيه *** بالرسل والكتب
فتري : هل يقصد شوقي بالرسل : رسل الغرام ! ويقصد بالكتب : كتب المحبين ؟!
ويلاحظ أن هذه القصيدة قالها شوقي وهو في قرابة منتصف الثلاثينات من العمر .
صحيح ان شوقي له أقوال أخري كتلك التي يقولها في قصيدة بعنوان " الطبيعة " :
تلك الطبيعة قف بنا يا ساري ** حني اريك بديع صنع الباري
الي ان يقول :
دلت علي ملك الملوك فلم تدع ** لأدلة الفقهاء والأحبار
من شك فيه . فنظرة في صنعه ** تحو أثيم الشك والانكار
فهل هو التخبط بين الشك والايمان ؟ أم هي مناورة بين تكتيك واستراتيجية . لشاعر – كغيره من شعراء - يعيش في بلد لا يسمح بحرية العقيدة أو حرية الري والفكر والتعبير ؟!-- --
شوقي ومعابد فيلة
حازت معابد فيلة المدهشة – بجنوب مصر – بلا شك علي الاعجاب الجم من احمد شوقي فعبر عن اعجابه هذا بقصيدة ساوي فيها بين المساجد وبين معابد فيلة من حيث الخشوع والوقار المعهودين عند دخول المساجد للصلاة - بفعل المبني . فحتي مبني أي شخص ينزلك اما لاجلاله بمجرد رؤيته أو للاستخفاف به - وطالب بنفس الاجلال لمعابد فيلة شانها شان المساجد . وكانت تلك المعابد – فيلة – تقدم فيها القرابين للآلهة عند قدماء المصريين من آلاف السنين بنفس الخشوع والوقار الذي تخص به المساجد للواحد القهار – عندما دخلتها في النصف الثاني من التسعينيات شعرت كأنني بمعبد تؤدي فيه العبادة اليوم . من هيبة ووقر المبني وما يوحي به - . فجاء في قصيدة شوقي :
أيها المنتحي بأسوان دارا *** كالثريا تريد أن تنقضا
اخلع النعل واخفض الطرف واجشع *** لا تحاول من آية الدهر غضا
-- --

- تأليه النيل في شعر شوقي -
في قصيدة النيل . يقول شوقي مخاطبا النهر :
دين الاوائل فيك دين مروءة *** لم لا يؤله من يقوت ويرزق ؟
وذلك بعد ان يمتدحه قائلا :
من اي عهد في القري تتدفق ؟!** وباي كف في المدائن تغدق ؟!
ومن السماء نزلت أم فجرت من** عليا الجنان جداولا تترقرق؟!
الي ان يقول مخاطبا النيل :
تسقي وتطعم لا اناؤك ضائق ** بالواردين ولا خوانك ينفق
تعيي منابعك العقول ويستوي ** متخبط في علمها ومحقق !
ولكن شوقي يتخبط هو أيضا ، اذ بعد ن يشهد للنيل بحقه في أن يؤله . يعود ليقول :
لو ان مخلوقا يؤله لم تكن *** لسواك مرتبة الألوهية تخلق
ثم يضع شوقي بعد ذلك مفهوما لمعني العبادة هو مفهوم واسع فضفاض يمكن أن يتسع اتسعابلا اقتصار، حيث يجيز عبادة النيل فيقول :
جعلوا الهوي لك والوقار عبادة ** ان العيادة خشية وتعلق
وهكذا وضع شوقي تعريفا مفتوحا للعبادة : خشية وتعلق ../ دونما تحديد للمخشي منه والمتعلق به .. فهو معبود.. فالعبادة خشية وتعلق : تعريف رحب للعبادة .
والي الحلقة السادسة : " شوقي . وفريضة الحج "
***********
أعدت بالقاهرة عام 1994
صلاح محسن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,867,063
- العلمانية في شعر أحمد شوقي - 4
- العلمانية في شعر أحمد شوقي - 3
- العلمانية في شعر أحمد شوقي - 2
- فقح الحجازيون وصأصا المصريون
- العلمانية في شعر أحمد شوقي - 1
- مذكرات مسلم
- ليبراليون يساندون الارهاب . ألا يدرون ؟! 1/2
- فيروز و أم كلثوم
- في ظلال تطبيق الشريعة الاسلامية
- نوادر بوكاسا ( مسرحية ) الحلقة 7
- بل العرب والعروبة تمييز ضد كل الجنسيات الأخري
- الناس والحرية - 7
- هل الدين لعبة ؟
- اغتصاب اسلامي لأطفال العراق
- الحروب أنواع وأخطرها محاربة البيئة
- ستون عاما شجار ومرار . فلسطين / اسرائيل . والارض لمن ؟
- من المغرب لسلطنة عمان مرورا بالمخروسة!
- حرس السد العالي . وحرس رئيس الجمهورية
- 60 عاما من الصداع / العبري العربي 2/2
- الي السياسيين المغاربة


المزيد.....




- لمحبي المشاهدة والاسترخاء.. هل هذا أفضل تصميم لسرير ذكي على ...
- الأمن المصري يقبض على -بلطجي- روع المارة بالسيف
- شاهد.. لحظة فرار اسرائيلي يتزعم شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرا ...
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...
- بعد عودتهم من السعودية.. حجاج من كشمير يعربون عن قلقهم بشأن ...
- شاهد: ملابس "ذكية" تحافظ على بطاريات الأجهزة القاب ...
- فيديو: مصريون يسعون لتشكيل أول منتخب كروي للأقزام
- مقتل نادل في مطعم فرنسي بسبب -بطء الخدمة-
- شاهد: إسرائيل تبتكر نظاما لمطاردة واصطياد الناموس بالليزر
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح الدين محسن - العلمانية في شعر أحمد شوقي - 5