أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عماد علي - اي نظام سياسي نريد ؟














المزيد.....

اي نظام سياسي نريد ؟


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 2308 - 2008 / 6 / 10 - 02:33
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


قبل ان ادخل في عمق ما اعنيه لابد ان اوضح ان الوضع العالمي و ما يفرضه في اية بقعة من هذه الارض هو العامل الهام و الحاسم في اكثر الاحيان في فرض و ترسيخ اي نظام سياسي مع ما يساعد هذا الوضع من المتطلبات الرئيسة و الدوافع و العوامل المساعدة الواقعية الداعمة له على الارض في اية بقعة معنية.
بعد سقوط الدكتاتورية و ما رافق العملية، اقتلعت الدولة العارقية من جذورها و لم يبق منها الا اسمه، و امام مراى و مسامع الجميع انتهك كل ما كان يجب الحفاظ عليه من باب التاريخ و الحضارة العريقة للبلد، ان كان هذا الاستئصال مخطط له من قبل الغرب و لاسباب لا يعرفها الا هم و خاصة الخفية منها لان الجميع يعلم شيء بسيط من اسباب حدوث الاعمال المفضوحة سوى كان عن قصد او عفوية غير مقصودة من قبل الشعب نفسه، الا اننا شاهدنا المسرحية و المواقف المبكية المضحكة على المسرح العراقي السياسي في القرن الواحد والعشرين و تلمسنا النوايا و السيناريوهات المكشوفة و وجوه الابطال المفتعلين الرئيسيين اصحاب الادوار المطلوبة المعلًبة و راينا ايضا الادوار الثانوية لممثلين جدد و كوجوه جديدة لم يعرفها المخضرمون في المسرح السياسي، و لذلك ظهر و اختفى بين ليلة و ضحاها مجموعة من الوجوه المفروضة من قبل هذا وذاك و لاغراض معروفة من قبل الشعب بكافة اطيافه و لم يزكيهم الواقع، و تغيرت المعادلات بسرعة فائقة و انقرض العديد من المكلفين او عاد منهم الى وظيفته الطبيعية الاصلية و تركها بتكليف من هنا و هناك و يعمل الآن في مكانه سوى كان سياسية سرية كانت او علنية او فكرية ايديولوجية و اكثرها دينية. على مدى المعلوم و بعد لحد اليوم لم يستوضح ملامح نوعية النظام السياسي لدى المجتمع، الا ان بعض من آفاق العملية قد بان في الافق دون ان يمكن التاكيد على الشكل و النوع و اللون و المغزى و الجوهر لهذا الافق الذي يمكن ان نسميه النظام السياسي الجديد في العراق،و كل ذلك نتيجة التقلبات المستمرة و المتكررة في البنية الاساسية للعملية السياسية و هي التي يجب ان تتمخض و تولد منها النظام السياسي الملائم للبلد بعد كل هذه السنين العجاف . و لكن من اهم المفارقات التي تلاحظ منذ مجيء الولايات المتحدة الامريكية و فرضهم للقوانين و الافكار المعلًبة و بعضها نافذة التاريخ و الموعد، لم يسال احد و الشعب معه السؤال الجوهري و هو، نحن الشعب اي نظام سياسي ملائم لنا و نريده جميعا؟ كانت هناك اجتماعات و اتفاقيات للمجموعات السياسية و الشخصيات المتنفذة من وراء الكواليس و اتفق على الخطوط العامة و وضع الدستور و عرض على الشعب و الخيار الوحيد امام المواطن هو القبول او الرفض في ظل ظروف يعرفها الجميع و لم يطرح للمناقشات و الدراسات و الابحاث المستفيضة لكي يُكتشف ثغراته و سلبياته و التوجهات العامة التي يعتمد عليها و لحد اليوم اكثرية العراقيين لا يعرفون بالكامل مضامين الدستور الهامة، هل هو علماني ام ديني او اي شيء آخر، و ذلك لكون التشريعات و البنود المتسلسلة فيه يمكن ان يؤخذعليها لكونها غير معلومة الاصناف و لا يمكن ان يوصف بالعلمانية بل حتى الذين كانوا لهم يد في اخراج الدستور هذا كل منهم يفسره على هواه، فهل يعقل من يؤمن بالدستور الديني و الشريعة و يضحي بروحه من اجله ان يقبل بدستور علماني من صنع يده، و حتى ان كنا نعلم لامريكا دور قاطع في الضغط على فرض مجموعة من الآراء السياسية القانونية على المجموعات التي اصلا لا يؤمنون بها.
بعد ان عايشنا و شاهدنا كافة الاتجاهات الدينية و اعمالهم على الارض الواقع في العراق و ما انتجوه من الخراب و ان كان افراد الشعب في يوم من الايام تحت ظل النظام الدكتاتوري يقبل بافكار تحت مظلة كل ممنوع مرغوب و كان في قرارة نفسه يفكر و حتى ان كان البديل نظام ديني احسن من الدكتاتورية ، اليوم و بعدما تلمس ما تعمله هذه الاتجاهات، و كما يقول المثل رب ضارة نافعة، نشاهد التغيير الواضح لعديد من المعتدلين في الفكر و المباديء و انعطافهم اكثر نحو العلمانية المعاصرة ، ولو تٌوفر العيش السليم للمواطن و خُرج من وحل الفقر و البطالة لتغير الكثير من اصحاب الافكار و الآراء و استقر الاكثرية على النظام السياسي الواقعي الواجب اتباعه في العراق ،و التغير عمل ايجابي لكل الافراد في المرحلة القادمة.
عندما يفكر اي منا في النظام السياسي الذي يجب ان يسود لكي ترسو السفينة الى بر الامان ، نتفق على ان قبل ذلك يتوجب حل كافة القضايا بشكل كامل و جذري و عدم الاعتماد على الحل الترقيعي هنا و هناك، اي وضع قاعدة اساسية واسعة و علمية ليبنى عليها الركائز الواجبة للنظام المنوي اقامته، و هذا يعتمد كليا على مجموعة من العوامل التي يجب ان ندقق فيها و هي اجتماعية و ثقافية و اقتصادية ، وتحليل الاوضاع العامة و الظروف الموضوعية و الذاتية ومن ثم الحوار الطويل و العلمي بين جميع مكونات الشعب لكي يترشح النظام العلماني الديموقراطي الذي يمكن ارساء الحجر الاساس للنظام السياسي الملائم للشعب العراقي منه في هذا القرن الواحد والعشرين، والاهم هو طرحه على مكونات الشعب لدراسته و مناقشته و جمع الملاحظات عليه كي يُغربل و يُرشح منه قانون اساسي و دستور يرضى به الجميع .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,971,290
- اقليم كوردستان العراق بحاجة الى المثقفين اكثر من السياسيين
- السلطة و الاعلام والالتزام بالثوابت
- الضغوطات منعت نيجيرفان البارزاني من المضي في بعض العقود النف ...
- الاتفاقية العراقية الامريكية وتدخلات دول الجوار
- الاهتمام بالمظهر دون الجوهر في حكومة اقليم كوردستان العراق!!
- الفكر و مصداقية الحكم في العراق!!
- هل تترسخ مسالة قبول الآخر في العراق؟
- لم يقرر الشعب بعد!
- نيجيرفان البارزاني والعمة(بوره مه نيج)
- ما الحل الجذري للمسالة العراقية؟
- اقليم كوردستان العراق....الى اين؟
- هل حرية العراق تنتج قيادة مسؤولة؟
- الراي العام في كردستان العراق
- العمل الطليعي المطلوب في العراق
- المواقف السياسية المتناقضة في العراق
- هل التغيرات الحاصلة من مصلحة الشعب
- الحرية وعلاقتها بمسؤولية الفرد في المجتمع العراقي
- الإتحاد يفرض الارادة
- ماذا بعد،في كردستان العراق
- اقليم كردستان العراق والمجتمع المدني


المزيد.....




- -تويتر- و-فيسبوك- يتهمان بكين باستخدامهما ضد المتظاهرين في ه ...
- يوم التصوير العالمي... وصورة -الثائر البطولي- غيفارا
- ذكرى اعدام فيديريكو غارثيا لوركا
- بيان صادر عنقطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني
- إتحاد الشباب التقدمي يصدر بياناً في ذكرى خروج حزب التجمع بشب ...
- اتفاق السودان: هزيمة أم انتصار؟
- كردستان العراق يطالب تركيا و-حزب العمال- بتجنيب مواطنيه الضر ...
- جبهة القوى الاشتراكية لـ -أصحاب السلطة- بالجزائر: تعلموا من ...
- الفصائل الفلسطينية ترفض مؤتمرا أمريكيا للشباب يعقد برام الله ...
- الأمين العام لـ #الحزب_الشيوعي_اللبناني الرفيق #حنا_غريب


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عماد علي - اي نظام سياسي نريد ؟