أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى لمودن - مسرح الأطفال من أجل البيئة والماء والحياة، مسرحية-عالم الخيال- لجمعية فاس ظهر المهراز للتنمية الثقافية والاجتماعية والرياضية (المغرب)






















المزيد.....

مسرح الأطفال من أجل البيئة والماء والحياة، مسرحية-عالم الخيال- لجمعية فاس ظهر المهراز للتنمية الثقافية والاجتماعية والرياضية (المغرب)



مصطفى لمودن
الحوار المتمدن-العدد: 2307 - 2008 / 6 / 9 - 07:34
المحور: الادب والفن
    


قدمت فرقة الأمل لجمعية فاس ظهر المهراز للتنمية الثقافية والاجتماعية والرياضية مسرحية عالم الخيال من تأليف وإخراج الحسين طوكوك، وذلك أثناء احتفال جمعية التعاقد العالمي للماء بإفران يومي 17 و 18 ماي 2008.
يمكن اعتبار العرض المسرحي المقدم أمام جموع الحاضرين والمشاركين عملا فنيا متكاملا، يثير في قالب فني مسرحي المشاكل التي تخص الماء من حيث الندرة والتلوث، وقضايا بيئية متعددة... رغم أن القاعة لم تكن تتوفر على أبسط شروط العرض المسرحي.
توقف العرض المسرحي في بدايته عند حياة عادية لأطفال وهم منغمسين في لعبهم الطفولي الجميل، لكن الملل يتسرب إليهم رغم حضور الحكواتي المتنقل الذي يسرد قصصه وحكاياته على الصبية، وقد أصبحت بدورها هذه الحكايات لا تثير فضولهم... لكن بمجرد انتقالهم إلى الغابة رمز الحياة بكل عنفوانها وصراعاتها تتراكم المشاكل وتنفتح عيونهم وعقولهم على عدد من الإكراهات، فهذا الأسد رمز القوة والبطش والاستبداد يرى في الأطفال مجرد غذاء لذيذ له، وبمساعدة الثعلب خادمه المطواع يضع الأطفال في مخزن الأغذية، تظهر على الركح كذلك الزرافة وهي تتصف بالعطف والمودة والوداعة، فتصاب بمرض غامض، وهو ما يحل بالأسد كذلك، فترى العرافة أن دواء ملك الغابة يكمن في كبد الأطفال! لكن هؤلاء بفضل العلم والشجاعة... التي يتصفون بها، سيجعلون الأسد يتراجع عن افتراسهم في انتظار أن يجدوا له دواء شافيا، وقبل ذلك البحث عن سبب حصول الوباء، فيجدون أن تلوث مياه النهر هو السبب، وبذلك يدخلون جميعا في وئام مؤقت من أجل حفر بئر، ثم الصعود إلى السماء وملامسة السحب والالتقاء بكائنات فضائية ورؤية حالة الأرض من الأعلى، فيظهر للجميع أن الوضعية البيئية أكثر كارثية بسبب مختلف أشكال التلوث، حينها لن يبق أمامهم سوى توجيه نداء الأرض إلى الجميع من أجل ميثاق حول حماية الأرض، وتختم المسرحية بنشيد جماعي مطلعه: هبوا إلى الأرض وامنحوها الحياة...
لم تخل المسرحية من مختلف النكهات الضرورية للمسرح ولمسرح الأطفال خصوصا، من أناشيد حيث جاء في مطلع أحدها كذلك: يا حماة السلام يا أهل الحضارة--- ما خطبكم تعالوا مياهنا ذخيرة، حضور ديكور وموسيقى وإضاءة وماكياج وملابس... تناسب محتوى العرض والمضامين المراد إيصالها للجمهور، بالإضافة إلى المؤثرات الصوتية؛ زئير الأسد، خرير الماء... كما ظهرت خبرة وتحكم واضحين في حركات الممثلين وتنقلاتهم على الخشبة وعكس مختلف الأحاسيس، بما في ذلك طفلات صغيرات أبنن عن كفاية محترمة، تؤكد العمل الخلاق الذي تقوم به جمعية فاس ظهر المهراز للتنمية الثقافية والاجتماعية والرياضية، وهي تتكامل بمختلف عناصرها، ولعل تفاعل المشاهدين إيجابا مع العرض يؤكد النجاح في تبليغ الرسالة، في قالب فني تفادى الخطاب المباشر. أما ملاحظاتنا فتتركز أساسا على العنوان غير المناسب (عالم الخيال)، وهو لا يعكس مضمون المسرحية، كما أن مشاكل البيئة لا تقتصر فقط على الأدخنة والسموم التي تنفثها المعامل.
نعتقد أنه من الأفيد إحداث مهراجنات جهوية ووطنية تشارك فيه الجمعيات الجادة، تقدم فيه كل جمعية إبداعاتها وتعريفا بأنشطتها وما راكمته من إنجازات، في إطار التبادل الثقافي والإشعاعي بين الجمعيات، غير أن ذلك يقتضي دعما خاصا من قبل عدة جهات، خاصة وزارة الشبيبة والرياضة والثقافة والتربية الوطنية.
لاطلاع على الصور يرجى زيارة مدونة يشرف عليها الكاتب على الرابط التالي:
http://zide.maktoobblog.com/






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,946,892,474
- مجموعة -الغصن الأخضر- للإنشاد الملتزم (المغرب)
- بنصميم من قرية منسية إلى رمز للصمود(المغرب)تفويت جزء من ماء ...
- جمعية التعاقد العالمي للماء بالمغرب تحتفل باليوم الوطني للما ...
- هل فعلا طويت صفحة انتهاكات حقوق الإنسان في المغرب؟
- قصة: لماذا تلوّح فقط؟
- في عيد العمال الطبقة العاملة في المغرب تقدم شهاداءها
- تعيين مساعد المدير بالفرعيات المدرسية بالمغرب
- ضعف آليات حماية المستهلك في المغرب
- الإغلاق المرتقب لمصفاة النفط بسيدي قاسم(المغرب)
- لكل لعبة قانون(قصة للأطفال)
- فلسطين تحتاجنا جميعا
- أي أفق ينتظر تنسيقيات مناهضة الغلاء وتدهور الخدمات العمومية ...
- المستخلصات غير المستحقة للمنتخبين الجماعيين(المغرب)
- قصة للأطفال: لو أن الحمار يدافع عن نفسه
- مدن صغيرة ومتوسطة أشبه بقرى كبيرة (المغرب)
- مراجعة أوضاع المراكز الفلاحية (المغرب)
- قرية بن اصميم تحتج من جديد على قرار تفويت الماء (المغرب)
- من قصده إهانة وزير سابق؟ (المغرب)
- من يؤكد سلامة لعب الأطفال في المغرب ؟
- يتهيأ المدونون المغاربة لتأسيس إطار تنظيمي خاص بهم


المزيد.....




- الخارجية الجزائرية تفقد صوابها في ردها على تقرير أمريكي حول ...
- الرميد: لن نعاقب الارتداد عن الإسلام
- تطور الإهتمام العالمي? ?بالحماية الجنائية للممتلكات الثقافية ...
- هل يستحق هذا الفيلم مليون مشاهدة على اليوتيوب؟!
- مدينة مصرية تزيل تمثال نفرتيتي بعد السخرية منه
- للمتسائلين عن غياب الخلفي في نازلة منصور: إطمئنوا، إنه يفطر ...
- بالصور: الباكوري رفقة عائلته بمناسبة تسجيل برنامج "حديث رمضا ...
- أسرار المؤثرات الصوتية في? ?السينما والتلفزيون
- منظمون: مهرجان سوسة سيقام رغم الهاجس الأمني
- هل المسلسل التلفزيوني فن؟


المزيد.....

- صديقي القديم / مراد سليمان علو
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- أسرار المنظمة / ر. م . رياض
- روح الإنسان في ظل الاشتراكية / علاء هاشم
- الأغنية في ضوء الحراك الشعبي العربي / هالة نهرا
- الملك لقمان . رواية . الجزء الثاني / محمود شاهين
- مختاراتٌ من أعمال كاتبٍ سورياليّ / بشير السباعي
- الملك لقمان . رواية . الجزء الأول / محمود شاهين
- الفن التجريدي عند النحات هنري مور / فواد الكنجي
- هكذا تكلم شعريار ديوان شعر / عبدالعاطي جميل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى لمودن - مسرح الأطفال من أجل البيئة والماء والحياة، مسرحية-عالم الخيال- لجمعية فاس ظهر المهراز للتنمية الثقافية والاجتماعية والرياضية (المغرب)