أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عابدين علي مولود - ترنيمة الرؤيَا ..














المزيد.....

ترنيمة الرؤيَا ..


عابدين علي مولود

الحوار المتمدن-العدد: 2305 - 2008 / 6 / 7 - 09:52
المحور: الادب والفن
    



[[آه يا روحي .. أنا الغريب .. و أنت في التجلّي .. صورة لجرحي..]]
---*---


ما الكونْ ؟
إلَــهْ بذرة
خَصّبت رَحِمَ هيولٍ أزليّْْْ
في زمنٍ قديمْ ؟
..
مَن نحنْ ؟
خيام رُحّلٍِِ غامضِينْ
ظِلال مَــوتْ ؟
..
! خديعةٌُُ أبديّة هي الحياةْ
***
الطّين كان ناقصاً مند البدءْ
لا فائدة أبداًَ
..
الرّمادُ مطفأ في النّار الأُولى
ما من طريقْ
..
الغابة متاهةٌُ مُنهِكةْ
..
مصيرنا الفناءْ
صلاتنا الوثنيّة هباءْ
***
إسمعوني
لما الحيرةْ ؟
..
لما أنتم حزانى هكذا ؟
..
نحن مسمّمون من السّماءْ !
..
حين لم يكن ثمِةَ شيءْ
جئنا من نبع السّديمْ
من أصلِ الخطيئة سَقَطنَا
تدفقنا نحملُ التّرَابْ
فينا تتأجّج لعنةُ العدَمْ
***
أيَا أنتمْ ..
روح الله تُدوِّي على هيكلِ هذي الأرضْ
ألا ترونهُ ؟
..
هل لازال بِكُمْ صَممْ ؟
..
توقّفوا عن دفن الأبديّ فيكمْ بالسّجودْ
من التقرّب إليه بالدّماءْ
..
في سِفر السَّرمدْ قد كتبْ :
أنا أَسْري بكلّ شيءْ
لاَ صَليبَ إلاّ الجسدْ
إنيّ جوهر في الأعالي
احذروا
أن تَدَّعُوني
فيَ ينحل الكلْ
توحّدوا بي
من ضيائي الساطعْ تسربلوا
لا تُنكِروني
سوقوا أنفسكم إليّْ
دُوسوا ديجور السّوادْ
***
حين نطقْ
بالسّرْ كاملاً
كان الوجودْ
ميراثَ الصّمتْ ألهْمناَ
له وحده ما لا يزولْ
خلوة الغيبْ
فيض بهاءٍِ هادئْ
مطلق الخلودْ
***
ما في الظاهر فداءْ
ما تبقّى سوى النجوى
غيوم تعترض الرؤيا
نجوم تختنقْ
سفينة تحمل الغرْقَى
عشيرة تودعني بالأنينْ
تدفعني لأجْل المعراجْ
تسيرْ بي وحيدا للشنقْ
..
حسبي بالباطن لمحة ضوءْ
نار تطفو من نوره العظيم
منها تقوم آخر خطواتي
تغسلني من سوايْ
تمسح مرآتي من العتمةْ
بعشق الشاهد تملؤني
تسومني الشوقْ
تلهمني ديمومة الصعودْ
لأحيا في النفسِ المثلى
ليَدْخُلَني الحقْ
***
سترونْ
أنّ اللّيل قصيرْ
و أنتم تهيمونْ
كيف تأخذْكُم الرّيحْ
كالسّابقينْ
مثل وريقات تتساقطْ بالخريفْ
آيلون للفجيعة حتى الموتْ ْ
تأتون و ترحلونْ
كالغرباءْ
***
مِن هنا
نمرّ بلا خلاصْ
إلى هناك نصِلْ
جميعاً
عبر جوف الفوهةْ
عميقاً
ننزعْ صوب الظلمةْ
وحيدينْ
نهوي
إلى اللاّ نهائيّْ
***
الحقَّ أوصيكمْ :
أحِبّوه
أحِبّوا الكلّْ الرّفيعْ
دونَه ما مِن معنى
ما فوقَنا حسرةْ
ما تحْتنَا
تيهْ
وَ
محنةْ
بيْننَا
غربةْ
آه
خيبةْ
وَ
وحشةْ
.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,387,112
- أنشودة النور…التعزيمة الأخيرة …!
- أنشودة النار.. تعزيمة أولى!.


المزيد.....




- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان
- Hأنين الذاكرة المجروحة


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عابدين علي مولود - ترنيمة الرؤيَا ..