أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - كريم الهزاع - قضية البدون في الكويت















المزيد.....

قضية البدون في الكويت


كريم الهزاع

الحوار المتمدن-العدد: 2305 - 2008 / 6 / 7 - 09:21
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


حينما تكتب في محرك البحث غوغل «البدون في الكويت»، سيعطيك ما يقارب ثلاثة وثلاثين صفحة، كل صفحة تتضمن عشرة سطور، أو أمكنة كتبت عن البدون بشكل عابر، ولكن في البحث عن تبنى هذه القضية، ستخرج بخلاصة قوية لمواقع « البدون في الكويت»، أو ما كتب عنهم على الانترنت.

وأكثر المواقع التي استوقفتني هذا الموقع الذي لم يفتح رمزه معي، على الرغم من محاولاتي العديدة والعنيدة: http://www.bedoon.org.kw، والموقع الثاني الذي استوقفني، ورحت أتصفح قسم المنتديات فيه، هو موقع: http://kuwaitibedoons.com، والذي استوقفني أكثر في الموقع هو موضوع ( قدم إثباتك انك تستحق الجنسيه هنا) للعضو المميز فتى القبيلة، والموضوع الثاني (دعوة.. تعال وسجل شعورك) والذي طرحه عضو المنتدى المميز (تشي غيفارا) والذي استعار اسم المناضل الأرجنتيني كقناع له في المنتدى.

وفي تتبعي للمشاركات اليومية وبشكلها التصاعدي، حاولت رصد حالات البدون، وحالات من تكررت مشاركاتهم وردود الأفعال، والتي كانت أكثرها للعضو «تشي غيفارا» والذي أراد طرح فكرته بالشكل التالي:

«الآن .. بماذا تشعر؟!

حيال الحياة برمتها.. حيال قضيتك

متفائل؟

متشائم؟

أي شيء آخر؟

هذه دعوة.. فـ سجل شعورك..»

وأخذ هذه العبارة كتوقيع ثابت له في المنتدى، وهي للمناضل تشي غيفارا «لا يهمني أين ومتى سأموت بقدر ما يهمني أن يبقى الثوار يملأون العالم ضجيجا كي لا ينام العالم بثقله على أجساد الفقراء».. وصورة لتشي غيفارا، وهو يدخن السيجار الكوبي، وصورة لقصاصة مكتوب عليها « بدون ومضطهدون إلا أننا سندخن السيجار في يوم.. كـ.. تشي غيفارا !»، وقمت بتتبع للتعليقات والتي سأدونها هنا على شكل حوار بما يشبه الطاولة المستديرة:

- تشي غيفارا- اليوم .. 18/ مارس: أشعر بانزعاج وسخط عارمين، لأن قضية الكويتيين البدون هذه الأيام تشهد حالة ركود قوية على المستويات كافة، آمل أن يكون الهدوء الذي يسبق العاصفة..!

- غ . م . ج: أشعر بالملل من الوعود الكاذبة، وأيضا أشعر بالاحباط والتشاؤم الشديدين على المستويات كافة والأصعدة المحلية والعالميه والله يعين، شتبينا نقول ولا شتبينا نسوي، الله يعين.

- تشي غيفارا- اليوم.. 19/ مارس: لا جديد يلوّح في الأفق، السماء والأرض والماء راكدة لا حراك يبدو.. وعليه يكون شعوري اليوم ذاته البارحة.

- جذاب: بخصوص سؤالك.. ألمس من كلامك اليأس وعدمية الثقة.. وهذه لعنة أخذنا نعاني منها جميعاً، صدقنى يا أخي، المتصفح لأخبار الجرايد- (طبعاً الصحف تريد أن تبيع، ففي الثمانينيات كان الخبر الأول خبر الفلسطينيين، لأنهم أكثر عدداً والآن البدون، وليس هناك أفضل من اللعب بمشاعرهم- الكاتب)- والمطلع على أحوال الحكومة يصيبه الاكتئاب واليأس، وإن كنت قد أحسست بهذا الشيء، لكن صدقني لم يكن هذا اليأس يوما في حياتي سأبقى إلى آخر يوم في حياتي، لا يعرف اليأس مكانا في قلبي ولن يعرف مكانا الى قلبي إن شاء الله.

- الامبراطور: «شعور! هوه بقي شعور؟ سلملي على الشعور اذا وجد الشعور».

هذه نماذج بسيطة من الحوارات والتعليقات، ولمن أراد معرفة المزيد من المعاناة، وحالات الاستلاب، والقهر، عليه بزيارة الموقع، سيرى كم من العيون والقلوب التي تترقب الحل لهذه القضية، والبحث عن بصيص نور لها. ونقول إذا كان هناك آلية لحل هذه القضية، وكلنا أمل في ذلك، نرجو أن تكون الآلية مبنية على تقسيم البدون الى ثلاث فئات، الفئة الأولى وتنقسم إلى ثلاث شرائح، وهؤلاء يتم منحهم الجنسية الكويتية وفق نظم ولوائح خاصة:

الشريحة الأولى: أبناء الشهداء والأسرى والبدون، حملة إحصاء 1965ممن لديهم أقارب كويتيون من الدرجة الأولى.

الشريحة الثانية: البدون حملة إثبات حكومي، أو إحصاء 196، وأبناء الكويتيات المطلقات والأرامل.

الشريحة الثالثة: العسكريون ممن خدموا البلاد لمدة خمسة وعشرين عاما أو أكثر، ومن قدم خدمات جليلة للكويت في مختلف المجالات من فئة البدون ولديه إحصاء 1970.

اما الفئة الثانية: حملة إحصاء 1970 (ممن لم ينطبق عليهم بند الشريحة الثالثة في الفئة الأولى)، نرجو أن يتم منحهم الإقامة الدائمة «غرين كارد» لفترة محددة.. إضافة الى توفير السبل التي تساعدهم على العيش بأمان وكرامة مثل منحهم جوازات سفر، ورخص قيادة، ومساعدتهم على العمل في الدوائر الحكومية، والشركات، واستخراج عقود زواج، وشهادات ميلاد لأبنائهم، حتى ينخرطوا في المجتمع الكويتي.

اما الفئة الثالثة، والتي لا تنطبق عليها الشروط السابقة في الفئة الأولى والثانية، فنرجو أن تمنح فرصة لتعديل أوضاعها واستخراج جنسيات من بلدان أخرى لكي تمنح إقامة ومميزات خاصة.

وعن الأسباب التي دعتنا إلى تقسيم بدون الفئة الأولى إلى ثلاث شرائح، هو من أجل مسألة الأحقية (من خلال وجهة نظرنا ونظر البعض)، ومن أجل انسيابية العمل، والتنفيذ، وحصر الأعداد بسهولة، ولكي لا يختلط الحابل بالنابل.

ونأمل في أن تسهم هذه الآلية في حل مشكلة البدون نهائيا، كما أضم صوتي إلى صوت الدكتور محمد حسين اليوسفي في مقالته المنشورة في جريدة «أوان» .. ومما جاء فيها «فإن ما طرحه وزير الداخلية الشيخ جابر الخالد سيلقى ترحيباً من قبل معظم القوى السياسية، التي ارتضت في «وثيقة التحرير» بأن يكون إحصاء العام 1965 فيصلاً بين من يحق لهم التجنس بالجنسية الكويتية من فئة البدون، وأولئك الذين لا يستحقون التجنس بها. ونأمل الإسراع بتنفيذ ذلك، وخصوصاً من كانت أمه كويتية، أو أقاربه من الدرجة الأولى كويتيون، وألا يقتصر العدد على ألفين في السنة، بل تحل المشكلة دفعة واحدة، خاصة أن هذه الفئة لا يزيد عددها -حسب علمنا- عن 35 ألفاً، غالبيتهم من العسكريين أو أبنائهم الذين خدموا الكويت مدة طويلة، ومنهم من شارك في معارك الأمة العربية في سيناء وقناة السويس والجولان في حربي العام 1967 و 1973، ومن بين هؤلاء أيضا من أسهم في تحرير الكويت»..

والله من وراء القصد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,760,068
- طرة أو نقشة
- إلى أين توجهت أصوات «حدس»؟
- الحياة البرلمانية .. والثقافة السياسية ( 4)
- الحياة البرلمانية .. والثقافة السياسية ( 3 )
- الحياة البرلمانية .. والثقافة السياسية ( 2 )
- الحياة البرلمانية .. والثقافة السياسية ( 1 )
- كيف نصنع دكتاتورا ونشنقه ونتباكى عليه؟
- الحداثة والبحث عن نظرية نقدية
- الصبي الذي حطّم أصنام أبيه
- البذور الجديدة
- أصنام الكتابات
- ريثما تطن نحلة أخرى في الدماغ
- فلسفة الفرح
- من يمنحنا أجنحة للطيران؟
- أوغست كومت بعد قرن ونصف من رحيله
- بهجة الاحتضار ومراوغات الجثة
- الإرادة : حينما لا أجد شيء يقلقني فهذا بحد ذاته يقلقني
- خطوة في التوجس . خطوة في اليقين


المزيد.....




- أكثر من ثلاثين قتيلا بحادث سير في المدينة المنورة
- لتدمير ذخيرة خلفتها القوات لدى انسحابها… التحالف الدولي ينفذ ...
- الكشف عن رسالة ترامب لأردوغان في 9 أكتوبر: لا تكن أحمق
- أنقرة ترفض بقاء القوات الكردية في منبج "تحت العلم الروس ...
- أنقرة ترفض بقاء القوات الكردية في منبج "تحت العلم الروس ...
- فراش النوم استثمار هام يؤثر على حياتك اليومية
- تفرق دمها بين دعاتها.. مليونية بالسودان احتفاء بثورة 21 أكتو ...
- رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري يشارك باجتماع أمني خل ...
- سد النهضة.. ما خيارات مصر والسودان لحل الأزمة؟
- تفاصيل جديدة في حادث -العمرة- بالمدينة المنورة 


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - كريم الهزاع - قضية البدون في الكويت