أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سليم سوزه - دغدغها فتندي .. طاب الكرى بكندي






المزيد.....

دغدغها فتندي .. طاب الكرى بكندي


سليم سوزه

الحوار المتمدن-العدد: 2305 - 2008 / 6 / 7 - 09:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اثارني يوماً دعاءٌ غريب وجميل في وقعه الموسيقي، وانا اسمعه من شريط مسجّل لرجل دين يُحاضر عن فضائل الادعية عند الله عز وجل .. فقد روى المُحاضر حادثة وقعت في الحرم المكّي، بطلها رجل افريقي يتحدّث احدى اللغات القروية الافريقية، حيث وقف مع زوجته حاملاً طفلته الوحيدة وبمظهر شبه عاري الاّ من قطع ثياب رثة غطّت بعض اجزاء اجسادهم، امام الكعبة المشرفة اثناء احدى مواسم الحج وهو يُخاطب ربه قائلاً:

دغدغها فتندي ........................ طاب الكرى بكندي
طاب الكمو كموها .................... بيَندي يُندي يَندي

نعم كان شيئا اشبه بالسجع الموسيقي والذي كشف عن معناه في اللغة العربية، الامام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام، حيث كان موجوداً بقرب الرجل الافريقي في حضرة البيت الكريم، وما ان سمع بعض صحابة الامام بهذه اللغة الغريبة، حتى سألوا الامام ما قوله: يا ابن رسول الله، ما معنى الكلام الذي قاله الرجل وانتم قد عرفتم لغات العالم وعلّمكم الباري منطق الطيور والحيوانات؟

فأجاب الامام عليه السلام، لقد دعى الرجل بدعاء هذا فحواه:

الهي ...
مُستترٌ بخرقةٍ عن العرى ................... مُستغنيٌ عن نهبِ اموال الثرى
هآنذا وزوجتي وطفلتي ..................... يا مَن يَرى ولا يُرى كما ترى

ارأيتم حجم الاخلاص لله تعالى في دعاء هذا الرجل الافريقي، انه دعاء ترجم الواقع الفعلي الذي يعانيه حقاً.
كان هذا الدعاء بمثابة عريضة طلب قدّمها الرجل الى باريه، كشفاً للحال وتبياناً للواقع الذي اصابه، بلغة مؤدبة وخلوقة تضفي شعوراً لدى السامع، بان الرجل يحمل اخلاقاً عالية في المخاطبة والتودّد لله عز وجل، فهلا تحلّينا نحن كذلك، بهذا الادب في الدعاء مع القريب الذي يُجيب دعوة الداعي اذا دعاه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,964,404
- آخر تصريحات الكيّا
- ثقافة الرصاص
- آآآآه ... لو كان عندنا هدّافاً
- اعتقال وزير الثقافة
- قرار حل اللجنة الاولمبية العراقية
- الشيوعية مأساة المولد .. مأساة النهاية
- الحوار -المُتعفّن- وليس -المُتمدّن-
- ماذا يقولون ادعياء القومية اليوم عن مفاوضات سوريا واسرائيل
- ماذا لو كان هذا القرار في العراق
- حرب الحزب الاسلامي العراقي
- عندما تكون الميليشيا اقوى من السلطة
- هل اصبح البعث الممثل الوحيد لسنّة العراق
- كيف تنهض امتنا .. جواب على تعليق الاخت سلمى المختار
- اغتيال الصحافة
- التجنيد الالزامي .. ماله وماعليه
- المشروع العراقي الجديد في مواجهة ايران
- الاسلام والليبرالية
- -اسلامي الهوى .. ليبرالي الميول- يقبل بالحوار يا عبد العالي ...
- تخرّصات الظواهري
- نعم انهم متمدّنون حقاً


المزيد.....




- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سليم سوزه - دغدغها فتندي .. طاب الكرى بكندي