أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي الشمري - النجف مدينة الأبواب الحديدية والكتل الكونكريتية






















المزيد.....

النجف مدينة الأبواب الحديدية والكتل الكونكريتية



علي الشمري
الحوار المتمدن-العدد: 2301 - 2008 / 6 / 3 - 10:56
المحور: المجتمع المدني
    


(الحلقة الأولى)
للأسف الشديد لم يسلط الآلام على معاناة مدينة النجف وأهلها المظلومين من جراء تعسف الاجراءت الأمنية والتي لا مبرر لها في اغلب الأحيان بداع الحيطة و الحذر . ولكن الأصح ليس للظرف الأمني بقدر الإساءة والإهانة لأهل النجف الاصلاء والذين لم يعطوا ولائهم لرجل مخابراتي إيراني الذي يحكم المحافظة بشكل مطلق , وأما الزمر الباقية مما يسمى بالمحافظ وأعضاء مجلس المحافظة فهم بيادق شطرنج يتحركون وفق أهواء المسؤول الأمني ولا هم لهم سوى إملاء الجيوب من أموال الفقراء والمعوزين ونهب أموال المشاريع المزمع إنشائها في المحافظة والشواهد على ذلك كثيرة .
فمدينة النجف منذ القدم تعيش على مصدرين رئيسيين :
1- التجارة والصناعات اليدوية والحرفية . فالمدينة معروفة بأسواقها ومحلاتها لكافة المهن والحرف , فكيف تعمل الأسواق إذا كانت في الدينة القديمة والتي تغلق لكل ظرف وفي أكثر أيام السنة , فبالمناسبات الدينية وعند مجئ أي مسؤول حكومي أو دولي وما أكثرهم وعلى طول أيام السنة , تغلق المدينة القديمة كلها وتقطع أوصال المدينة الأخرى شمالا وجنوبا والويل الويل لمن يتكلم أو يعترض (وهذه صورة حية من الديمقراطية والحرية الموعودة ) وفي كل جمعة وعلى مدار السنة تغلق المدينة القديمة لان إمام جمعة النجف يقيم الصلاة في الحسينية الفاطمية .
وعند مقتل احد المسئولين أو العسكريين ويشيع في النجف فالمدينة تصبح مغلقة بشكل كامل , أما إذا حصل تفجير لا سمح الله فالمدينة تغلق لأشهر طوال ولا يأبهوا بالمواطن والكاسب الذي يتضرر بشكل مباشر من هذه الإجراءات كونه من ذوي الدخل المحدود وليس له مصدر رزق غير عمله اليومي , أما كيفية وصوله إلى عمله فالخيار للمواطن فأما مشيا على الأقدام وبمسافة 5 أو 6 كم أو يركب على الحمير أو الستوتات وهذه تتوفر حسب تطور عقلية المسؤول وكرمه على المواطن . أما بالنسبة لغلق الشوارع فتفننوا بها وعلى أحدث الطرق العالمية فاحد المسؤولين السابقين أغلق الشوارع بأنقاض المباني والأوساخ والأخر أكثر حداثة وحضارة عمل لها الأبواب الحديدية وقام بطلائها باللون الأحمر ثم الأصفر ثم الأسود وأخيرا بالأخضر . وبعد ذلك قام باستبدالها بأخرى (دبل فاليوم ) وحسب الميزانية وهذه الأموال تصرف بغير حساب لان للظرف الأمني أولوية .
في ذات مرة حدث تفجير في شارع المقبرة فأغلقت المقبرة والمدينة بالكامل وأصبح ابن المدينة عندما يريد أن ينقل جنازة تخصه لغرض دفنها فأما تحمل على الأكتاف أو على العربات التي تجرها الحيوانات وبقيت هذه الحالة لمدة 6 اشهر إلى إن جاء الحجي في يوم من الأيام إلى المقبرة وشاهد الحالة في عينه وأمر بتخصيص سيارات نوع (كيا ) بنقل الجنائز إلى داخل المقبرة (وهذه أحدى الصور لإهانة أهالي النجف ) .
وكان قديما الملعون أبو المكارم واليوم أرجعونا إلى عصر المكارم . فالمدينة تفتح بمكرمة من الحجي يوم أو يومين ثم تغلق أسبوعين أو ثلاثة , فإذا حدث تفجير في كربلاء أو بابل أو حتى في شمال الصين تغلق المدينة تحسبا للظرف الأمني والله في عون المواطن النجفي .
2 - الأمر الثاني أن مقبرة دار السلام تعتبر مورد مالي كبير لأهالي النجف لأنها مقصودة من جميع محافظات العراق وحتى من الخارج ,وما كثرة العاملين بها من عمال بناء وصيانة ودفن , فبالآونة الأخيرة تفتقت عبقرية المسؤول الأمني أن يصدر أمرا يمنع الدفن في المقبرة القديمة مع عدم السماح ببناء المقابر أو صيانتها , حتى يزداد عدد العاطلين عن العمل وتتفاقم الأزمة الاقتصادية لأبناء المدينة , وبهذا فقدت النجف موردين رئيسيين من مواردها , أما السادة المسؤولين فازدادت دخولهم من كثرة الايفادات والمخصصات والمشاريع الوهمية .
فصبرا صبرا يا مدينة النجف المظلومة فسا عة الخلاص آتية لا محالة انشاء الله قريبا .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,548,967,645
- ديمقراطية العمائم هذه الايام
- خمس سنوات والعراق يدور في حلقة دموية مفرغة
- فضيحة البصرة والمعادلة الصعبة
- بائع بهارات لندن وأهالي النجف
- كي لا تتكرر تجربة حزب الله اللبناني في العراق


المزيد.....


- معايير نجاح النظام الديمقراطي / صاحب الربيعي
- المثقفون ملح الأرض / جهاد علاونه
- ظاهرة الصحوات بين الضرورة الوقتية والديمومة العسكرية / وسام محمد شاكر
- في الينابيع نحن عراقيون / بهاء هادي
- الائتلاف العراقي ووزارة الكهرباء / سعد البغدادي
- تأسيس منظمات للمجتمع المدني إحدى مستلزمات بناء النظام الديمق ... / صاحب الربيعي
- مقابر الغرباء / بهاء هادي
- البلدية مشات مسكينة / يوسف رشيدي
- مساحة الحرية أحدى مستلزمات بناء النظام الديمقراطي / صاحب الربيعي
- لم يقرر الشعب بعد! / عماد علي


المزيد.....

- تقرير صادم.. الأمم المتحدة: أكثر من 191 ألف قتيل حصيلة الصرا ...
- الأمم المتحدة تجري مشاورات مع مختلف الأطراف اليمنية لإيجاد ح ...
- مطالبات بسحب الجنسية من إمام جزائري يبيح زواج المثليين
- الأمم المتحدة: عدد القتلى بسوريا يتجاوز 191 ألفا
- السعودية: يُظهر تحديد موعد لإعدام شخص آخر بحد السيف قسوة الس ...
- يظهر إعدام شخص على الملأ في ملعب لكرة القدم انزلاق ليبيا نحو ...
- العفو الدولية: إعدام مصري علنا في ليبيا.. انزلاق نحو الفوضى ...
- عملية إنسانية ضخمة لمساعدة النازحين في العراق
- بان كي مون: على المجتمع الدولي أن يتحد الآن ويقوم بواجبه الأ ...
- مفوضية اللاجئين: 700 ألف عراقي نزحوا إلى كردستان


المزيد.....

- الدولة والعشيرة في العراق* / شاكر الناصري
- الأقباط ونهاية مرحلة : المطالب الدينية والمطالب المدنية -مجر ... / محمود الزهيري
- مواكب عزاء لحماية الإثم السياسي! / سلام عبود
- اتحاد السنّة والشيعة خطة تصعب مقاومتها! / سلام عبود
- آبار للنفط وأخريات للأحقاد / سلام عبود
- ألغاز السياحة الدينية في زمن المفخخات / سلام عبود
- موسم صيد الطرائد الشيعيّة / سلام عبود
- الطائفيّة أفيون الشعوب الإسلاميّة! (خطر احتكار الحقيقة دينيّ ... / سلام عبود
- بعض ملامح الواقع العراقي على ضوء المنهج الفرويدي وعلم الاجتم ... / سلام عبود
- دور المجتمع المدني في االتحول الديمقراطي / محمد مختار قنديل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي الشمري - النجف مدينة الأبواب الحديدية والكتل الكونكريتية