أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني محمد ناصر - شربة ماء














المزيد.....

شربة ماء


أماني محمد ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 2300 - 2008 / 6 / 2 - 08:52
المحور: الادب والفن
    


(1)
صدئت روحي من ريح حزن تلك الأيام...
فتبرعم عطرك كسوسنة في خلايا أوردتي!!!
ليتني عطرك الذي في كل ذرة من جسدك ينسكبُ...
يتغلغل بين مسامات صدرك... صدرك الذي كان المتكأ لي في لحظات فرحي وحزني...
مدّ لي يديك، وضع يدي بينهما، واغمرها بشفاهك كــ "شربة ماء"...

(2)
واخترق، بوح الشهقة التي بكَ تحترق!!!

(3)
ها أنا ذا أسلمتُ خلايا قبلاتك تشتتي وضياعي...
فاغمرهما بحبك الآمن...
لماذا كلّما تجرعتُ الماء من شفتيك يسكنني من البحر دواره؟؟!!

(4)

أتيتُ إليك وقد صيّرني الزمان رماداً، كعروس بحرٍ سكبتني على صدرك، ليخضرّ الرماد بين يديك!!!

(5)
بين شهيقي وزفيري، تتغلغلُ بأنفاسي كلماتك... يتغلغلُ احتواؤك...
يتغلغلُ عطاؤك...
سحرك...
جودك...
احتراقي بك
يتغلغلُ دفؤك...
ويخترقني حتى العظم!!!

(6)
تأخذني شفاهك حيث الغاباتِ المسحورة بعد سنين الجدب...
حيث مرافئ الأمان وشربة الماء...
أأنا خائفة من الغد؟
من قال لك إنني خائفة من الغد وأنتِ فيه الحياة وأنت فيه الأمان وأنتَ فيه القُبل وأنت فيه الدفء وأنت فيه العطاء وأنت فيه الجود وأنت فيه الكرم وأنت فيه العشق الأبدي؟؟!!

(7)
ويرمّمُ حبك آلامي...
يرمّم حبكَ آلامي ويهديني وطناً...
يهديني مطراً...
أدرك أنّ أغصانُ الزيتون أريتني بهاؤها، لتقول لي:
- أنتِ لي السلام وأنا لكِ السلام...


(8)
كيف أنساها تلك اللحظات؟
كعصفور دوري كنت تلثم غذاءك من شفاهي...
كيف أنساها تلك اللحظات؟
قهوة الصباح الدافئة، والشاي الساخن، والموسيقى العذبة، والمقعد الذي ضمّ موجنا العاصف وبحرنا الهادئ،
والحضن الدافئ الذي ضمّ أرجوحتي السكرى، وأوراقك التي تتنافس من منها سيفوز بضمة من يديك ونظرة من عينيك...
هاك قلبي اسكبه في فنجان قهوتك، هو لك، هو ملكك، فارتشفه كـــ
"شربة ماء"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,622,402
- المواطن... عربي!!!
- أبت قلائدي أن تزدهي إلا بك!!
- -سرق الذئب حذاء الأرنب-
- أنا والوزير وسائق السيرفيس - 2 -
- أنا والوزير وسائق السيرفيس!!!
- أغصان من الدفلى
- -أحلى طريق في دنيتي-
- تعال لأعطرك بالعنبر
- علمني كيف أرقص لك
- هاتِ كأسكَ لأحترق فيه!
- شوق البنفسج
- اليوم يوم ميلادي.. والبقية في حياتك
- شكراً لرسالة التهديد
- انتخبوا مرشحتكم أماني محمد ناصر لعضوية مجلس الإدارة المحلية ...
- قصاصاتُ عمرٍ
- ولك آه يا بلد (1)
- سحقاً لامرأة تجعلني أتقيأ رجولتي وحدي
- بيتي صغير يا بابا وما بيسع كتير
- !!! آهٍ لو نعود أصدقاء
- أفدي وعيدك بقطراتٍ من دمي


المزيد.....




- وزير الثقافة السوداني والسفير المصري يفتتحان أجنحة مصر بمعرض ...
- جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية لسنة ...
- مصر.. إلغاء رخصة طيار وسحبها مدى الحياة بسبب -واقعة- الفنان ...
- عقوبة صادمة -مدى الحياة- للطيار الذي سمح للفنان المصري محمد ...
- الياس العماري خارج مجلس جهة طنجة والإعلان عن شغور المنصب
- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أماني محمد ناصر - شربة ماء