أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد جاسم - أهذا كلُّ شئ ؟














المزيد.....

أهذا كلُّ شئ ؟


سعد جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 2300 - 2008 / 6 / 2 - 08:51
المحور: الادب والفن
    


( الى صديقي الناقد والمفكر الراحل
قاسم عبد الامير عجام في ذكرى اغتياله الفاجع
والى أُمهاتنا اللواتي أُستبيحتْ حتى دموعهن )

هكذا ...
وبمحضِ إمعانٍ
في التهالكِ والتمالكِ
والوشايةِ والوصايةِ
والجريمةِ والغنيمةِ
والمآربِ والتكالبِ
والغباءِ والوباءِ
والسفادِ والعناد
هكذا ...
آخ ... البلادْ
أُستبيحتْ
وأُزيحتْ
نحوَ فخِّ الهاويةْ
أُستبيحَ الترابُ
بعناصرهِ وجذورهِ وشآبيبهِ الخضراء
الهواءُ أُستبيحَ
وصارَ ملوّثاً وخانقاً
تضيقُ بهِ الصدورُ والأفئدةُ المهظومةُ
والامهاتُ ... والبناتُ أُستبيحتْ دموعهنَّ
ضحكاتهن ...وسجادات صلاتهن ...
حليب اثدائهن ... ضفائرهن ... عصّاباتهن
وشَِيلَهن التي كانت بيضاءَ ... بيضاءَ
ولكنّها إسْودّتْ من فرطِ الشجن

وأُستبيحتْ الأنهار
دجلة الخير وفرات العذوبةِ والعنبر
والاغنيات الشجية

وأُستبيحتْ :
الضمائرُ والمصائرُ
اليشاميغُ و(العُكَُل)
السداراتُ والعمائمُ
القلوبُ والقبورُ
المزاراتُ والمنائرُ
الرؤى والطيوفُ
الطفولةُ والنخلُ
البيوتُ والخيامُ
الرقيماتُ واللُقى
المَسَلاّتُ والأختامُ
الذكرياتُ والصورُ
الوثائقُ والعلائقُ
الذخائرُ والنفائسُ
ومداداتُ الكتب
واليقينُ والحنينُ

المُعْتقدُ ...والأملُ
الخارطةُ
العلمُ
والنشيدُ الأول
كلها ... كلها
أُستبيحتْ
والبلادُ غدتْ مذأبةْ

الوطنُ
الوطنُ
الوطنُ
معناهُ ومبناهُ
كانَ كالنصِّ الفسيحْ
صارَ كالطفلِ الذبيحْ
أُستبيحْ

ثمّةَ ماهوَ أخطرُ
سوفَ يأتي
أَهجسُ الآنَ
رنينَ خطواتهِ المريبةِ
وميضَ مخالبهِ
رطانةَ أسلحتهِ
و ... فحيحَ رغباتهِ الفاتكةْ .

هنالكَ ثمَّةَ مايدعو للنحيبِ
والعويلِ الخانقِ
لقسوتهِ الطاغيةِ
وخرابهِ العالي
أَهذا كلُّ شئ ؟
ليسَ هذا كل شئ
ليسَ هذا كل شئ
ليسَ
هذا
كل
ش
ئ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,460,384
- لاوقتَ إلا لإبتكارك
- مرايا لجلجامش ولصباحاتك طقوس الماء
- قيامةُ البلاد - مجموعة شعرية
- أرميكِ كبذرةٍ وأَهطلُ عليكِ
- الشهقات والأسئلة
- نصوص الفرح المسروق
- فرسٌ مشبوبةٌ بلذةِ المستحيل
- لصبواتكِ قمرٌ وهديل
- أُحبكِ ... عالياً ... عالياً يافراتي
- هيئتُهُ الآن
- إنوثة الندى
- طفل الأبدية
- الحداد لايليق بكريم جثير
- هوَ يُدلي بسوطهِ
- دموع الله
- لنشعلَ شمعةً لعراق كلمتنا النبيلة
- عندما ....الغزاةُ
- عندما ....الغزاةُ
- طواويس الخراب
- حياة حيوانية


المزيد.....




- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- علاش عوالين جنرالات الجزائر؟ قايد صالح في بشار لأجل التحضير ...
- العثماني ينفي تراجع الحكومة عن مجانية التعليم
- -العين القديمة- للأشعري.. رواية لجيل الأحلام المكسورة بالمغر ...
- Workin’ Moms... صراع الأمهات العاملات على نتفليكس
- جذور الكراهية.. الحل هو اجتثاث ثقافة الإسلاموفوبيا لا تغيير ...
- بلاغ عاجل للنائب العام المصري ضد الفنانة شيرين بعد -الإساءة- ...
- #ملحوظات_لغزيوي: رهائن لدى التنظيم!
- انطلاق المائدة المستديرة حول الصحراء المغربية بقصر لوروزي بج ...
- توشيح ثلاث شخصيات مغربية بوسام جوقة الشرف بدرجة فارس للجمهور ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد جاسم - أهذا كلُّ شئ ؟