أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - أحزانٌ لونية















المزيد.....

أحزانٌ لونية


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 2300 - 2008 / 6 / 2 - 08:52
المحور: الادب والفن
    



حديث مع رَبّة الشفاء

قَدَري إمرأَةٌ نَيِّقَةٌ
تَقْتَرِفُ الخطايا العَشر
على أنغامِ العود !
وحكمَةٌ تُبايعني على كُلِّ شيءٍ
إلاّ الجدوى !
قَدَري
أنْ تُعاصِرَني ألسنةُ النيرانِ
وتَعْصُرَني أطواقُها الثُعبانيَّةُ
بكُلِّ لَذَّةٍ وانخِطافٍ
قالوا : ليستْ نيراناً هذهِ
إِنَّما نجمةُ الصباح
قُلْتُ : حتى أنتِ يا نجوم ؟!

------------


تريَّثْ ! قالت الربة بينما النجم يتكاثف حولها وهي تهبط كشعلة نورٍ تتسع كلما دنتْ , ثم قالت : لتعلمْ أنَّ الإنسان لا يموت لأنه كَبُرَ في السن وإنما يموت حين لا يعود قادراً على الحب , وهذا الشك الذي نوهتَ اليه اليوم هو الغشاء الذي يكتنف الروح عندما تضيق آفاقها فعليك تشتيتُهُ ولو بالدموع !
جميل أن تحزن ولكن لا تفقد البوصلة !
ها انا حضرتُ فقلْ لي , قُلْ لي ما في جُعبة قلبك هذه الليلة !
قلتُ لها وانا أستنشق عبيرها الكوني :
لي أمنية في الحياة ولكن قبل أبوح بها لك عليَّ القول إن هذه السطور القليلة التي أردت أن أستهل بها مناجاتي لك تسللت اليَّ بغتة ولكني عدت الآن لأقول :
وهل بقي في العمر شيء لكي نحزن على شيء ؟!
بل إنها انحدرتْ بلا اكتراثٍ كالمطر على السفح بعد أن تحدثتُ الى إنسانٍ هنا , كان يشغلني منذ فترة والتقيتُ به اليوم على حِدَةٍ , إنه في الأربعين من عمره ومن هذا البلد . كان يقلقني فيه أمرٌ وهو إشاراته وعمَّقَ هذا القلق أنَّ الجميع يخشون مُجالستهِ وانا عادة يثيرني هكذا أفراد أمّا لماذا لا يحاولون الجلوس معه او محادثته فهم يعتقدون أن ذلك يترك انطباعاً سيئاً عن أنفسهم خصوصاً أمام الأطباء ,
ويقول الأطباء أنه بسبب تهالكهِ الطويل على المخدِّر لا يبدو أن هناك أملاً كبيراً في إعادة تأهيلهِ .
في البداية أطلقَ كلمات عشوائية ثم صاح : ألوان . كان هذا في الصباح , ثم ارتجفَ بشكل هستيري تقريباً وبعدها صمت طويلاً . دنوتُ منه , كان هذا في الممر ولم يكن هناك أحد , فسألته وانا أبتسم : لماذا الألوان ؟
لم ينظر اليَّ ولم يَبدُ عليه أنه سمعني فأعدتُ سؤالي بعد عدة دقائق فنهض وأمسكني من كتفيَّ بحنوٍّ وكأني صديق قديم ثم ابتسمَ وهو يقول : هذه الحضارة , هذه الجبال الفارغة ... ثم سحب نفساً طويلاً وقال متأفِّفاً : لا ... لا فائدة ... وأضاف وهو يبدي استغراباً : كنتُ أشير اليه , فقط أشير اليه مرتين او ثلاثاً فيكفُّ عن الرعي ويرفع عنقهُ ثم يتقدم نحوي عدة أمتار من على بعد ويعود بعدها فيتوقف وكررتُ هذا عدة مرات وفي كل مرة كان يسير بضع خطوات نحوي , الأطباء لم يصدقوني . حصل هذا قبل عشرين عاماً , إنه حِصان أبيض من بين عدة أحصنة في مرعىً واسع لا يعود لنا ولكنه كان بمواجهة بيتنا في الريف , كان الحصان يسير وفق إشاراتي ولا سابق معرفة !! كل ما في الأمر أني حلمتُ بامتطائه عبر الحقول والمراعي فسرحتُ بخيالي وانا أنظر اليه ثم أومأتُ اليه من بعيد لفرط الفرح فحصل ما حصل .
ثم راح يحرك يديه ويشير في الهواء كما لو أنه ينظر الى المرعى الذي عناه . انا لو كنتُ رساماً فربما استطعتُ أن أنقل جزءاً من لوحته التجريدية التي رسمها في الهواء بما فيها من صدق وانفعال .
وقال لي : أمّا لماذا الألوان فأردتُ رسم تلك اللحظات , شيءٍ منها ,
لستُ رساماً ولكني أريد المحاولة , الأطباء هنا عموماً لا يفضلون التسليم بقدرة الإنسان في التأثير على المخلوقات والأشياء وبالعكس , وما كلامهم عن المخدر إلاّ بسبب ما يرونه من ضعفي الجسدي فيخشون أن عقلي قد ضعف كذلك , وانا لا أنكر دور المخدر على القوى العقلية ولكن هذه الحادثة حصلتْ قبل إدماني أما إدماني فكان فيما بعد .
هنا سألتُهُ : وكيف أدمنتَ ؟
فابتسم بحزن وقال : حصل هذا بسبب خطأ أخلاقي مُعيَّن اقترفتُهُ وانا تحت تأثير شراب مسكرٍ قوي وحين صحوت استفظعتُ فعلتي ولم يكن أمامي إلاّ الكنيسة او الإنتحار ولكن وجدتُني الجأ الى المُخدِّر , كحلٍّ ثالث ففي داخلي الكثير من الأشياء الكئيبة المحزنة .
قلتُ : إنها هاوية !
فعلَّق :
نعم هاوية ولكني أشعر بأنها تردم في داخلي شيئاً كلما أمعنتُ في تعميقها !
فقرأتُ للربة :
لقد تمرأيتُ هنا في ظِليَ المديدْ
رأيتُني أُقَرِّبُ البعيدْ
أجمعُ أشتاتي
ما كان حَولي أحَدٌ
وقبلَ أنْ ينفتِحَ العالمُ لي ثانيةً
طويتُ مِرآتي .

----------

ثم سألتها : ماذا ترين في كلامهِ ؟
أجابت : لا أحسب أن هذا الرجل يبالغ , وما رواه عن الحِصان قد يحصل وهو قد حصل بالفعل حسب قناعتهِ ولكني أميل الى الإعتقاد بأنه لم يكن قبل إدمانهِ لسبب بسيط هو أن التهالك على المخدرات يغيِّرُ الكثير في وظيفة الذاكرة وعملها , وهذا الرجل قد يصبح فناناً كبيراً او يصاب بالجنون المطبق .
قلتُ : تأثرتُ بهذه القصة حتى كأني امتطيتُ حصانه الأبيض بالفعل !
ثم تأملت أمنيتي اليوم فرأيتها صعبة او مستحيلة على بساطتها فقلتُ :
والآن أمنيتي , الأمنية وهي قديمة : أن أكون حاكماً على العالم لمدة يوم واحد , يوم واحد فقط !
قالتْ الربة : لن أسألك : وماذا ستفعل خلال ذلك اليوم , لأنني أعرف جروحك ولكني
أريد أن أسمع منك أمنية قابلة للتحقق .
تأمَّلتُ فقلتُ: إذن أمنيتي هذه هي أن تفهمني جيداً تلك ... تلك التي أفهمها جيداً !
فأمرٌ قاتلٌ أن تحبك امرأة لا تعرف عنك إلاّ اليسير
وأمرٌ قاتلٌ أيضاً أن لا تعرف هي عن حبك لها إلاّ اليسير !
قالت كلاماً مداعِباً او مُهوِّناً : من الفلسفة الى الوجدانيات !؟ ومع ذلك هناك الصبر وهناك الأعوام او الأيام !
قلتُ : أتمنى ! ولكن لا يبدو أن في هذا دواءاً ناجعاً .
قالت : بلى , او بالأحرى أقول لك شيئاً آخر وهو من الأفضل لها أن لا تعرف عن حبك لها إلاّ اليسير ! فالحب ليس كالصداقة فهو يختلف عنها بأنَّ مساحتَهُ هي التوتر أما الصداقة فهي السكينة ,
والآن قلْ لي كيف ترسم لي هذه التي تتمنى أن تفهمك جيداً ؟
قلتُ بشيء من الحرج : إنها تخلق فيَّ هواجسَ ورؤىً ومداراتٍ عديدة فتصبح الحالة وكأنَّ بين الأمس واليوم دموعاً تتواصل بلا قناطر :


ها هنا رُحنا نُساقي سُحُباً
ألهَمَتْنا عن نوادينا النزوحْ
وانتظَرنا بَعْدَ يأسٍ محزنٍ
أنْ تُحاكينا الخُزامى فتنوحْ !
سامحينا يا طيوراً عَبَرَتْ
فوقَ أهلينا وقد مَسَّتْ سطوحْ
لم نُحَمِّلْكِ سلاماً مُفَعَماً
بودادٍ أينما حَلَّ يبوحْ
قد تعَمَّدنا بآثامِ قَضَتْ :
هكذا كُلُّ صلاةٍ كالصَّبوحْ !
وترسَّخْنا أساساً وأسىً
كالشذا في رَحِمِ الحُبِّ الطَّموحْ

-----------

هنا أتت إحدى الممرضات فقالت لي بما يشبه اللوم : الأ تشعر بالنعاس بعد ؟
ضاحكتُها بالقول : حتى تشعري به انت !
ردَّت : إذن إسهرْ كما تشاء !
لقد حزرتْ , إنه خَدَرٌ مُبهَم لا في الجسم بل في الروح .

---------------
(*) نصٌّ من كتاب يجمع بين القصِّ والنثر الأدبي والشعر يحمل عنوان : حديث مع ربة الشفاء .
----
كولونيا - 2008
alamiri84@yahoo.de





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,556,936
- النهرُ الأوَّل قبل الميلاد
- مِن خمريات العامري
- ....... ومَع الحُبارى
- نَصان قصيران
- طائرٌ يسبقُهُ جناحاه
- أضلع الطريق
- ثمارُ السرّ
- مَولدي وازدحام القلوب في نيسان
- من ذاكرة المُطلَق
- بَدءاً من الريح
- رُبْع قرنٍ على اندلاع مَنفاي !
- السُّنونو بأجنحتهِ الخمسين
- السبب الآخر للموت
- باقٍ على لَحني
- تمهَّلْ , هنا نفحة حُب
- كواكبُ الغد
- نِثارُ النبض
- ذلك الصيف
- الحمامة
- لحنٌ للوطن , للشتاء


المزيد.....




- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان
- ألمع نجوم هوليوود يجتمعون في أضخم فيلم لعام 2019! (فيديو)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- علاش عوالين جنرالات الجزائر؟ قايد صالح في بشار لأجل التحضير ...
- العثماني ينفي تراجع الحكومة عن مجانية التعليم
- -العين القديمة- للأشعري.. رواية لجيل الأحلام المكسورة بالمغر ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - أحزانٌ لونية