أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - طارق الحارس - موقفي من قرار الحكومة الرياضي














المزيد.....

موقفي من قرار الحكومة الرياضي


طارق الحارس

الحوار المتمدن-العدد: 2297 - 2008 / 5 / 30 - 08:50
المحور: عالم الرياضة
    


نعتقد أن الاجراء الأخير الذي اتخذته الحكومة العراقية بارسالها رسالة عاجلة الى الاتحاد الدولي لكرة القدم قبل اجتماعه في سيدني تعلمه فيها بأن الاتحاد العراقي لكرة القدم غير مشمول بقرار مجلس الوزراء المرقم ( 184 ) والقاضي بوقف أعمال اللجنة الأولمبية وأن من حقه ممارسة نشاطاته يعد قرارا صائبا ، إذ أن هذه الرسالة أضاعت الفرصة على الانتهازيين ، والمتربصين لها والى قراراتها من جميع الأطراف وأولهم مدرب المنتخب الوطني عدنان حمد الذي بدأ يروج ، منذ صدور قرار الحكومة ، تبريرات غير منطقية لوضع اللاعبين قبل مباراة منتخبنا الوطني أمام استراليا كي تكون شماعته الجديدة في حالة خسارة المنتخب لا سامح الله .

*****

وصلتني خلال اليومين الماضيين رسائل ألكترونية عديدة ، وتحدث معي هاتفيا العديد من الأصدقاء الذين لم أسمع صوتهم منذ مدة طويلة بعضهم يتبوأ مناصب رفيعة بالدولة ، وبعضهم الآخر يعيش خارج العراق ، وكذلك أجرت معي بعض القنوات التلفازية العراقية لقاءات من خلال الهاتف ... كل ذلك حصل بعد القرار الذي أصدرته الحكومة العراقية المتعلق بايقاف عمل المكتب التنفيذي في اللجنة الأولمبية ، وبعد مقالتين نشرتهما خلال الأيام القليلة الماضية وأبديت فيهما وجهة نظري بالقرار وبتداعياته خارجيا .
لم أتجاوز في وجهة نظري التي طرحتها في المقالتين السابقتين ، وكذلك عبر اللقاءات التي أجريت معي حول هذه القضية حفظ هيبة الحكومة التي أحترمها وأقدرها ، بل أنني ويعرف العديد من الأصدقاء في استراليا قد ضحيت بقضايا شخصية من أجل الدفاع عنها ، لاسيما بعد أن لمست أن السيد نوري المالكي رئيس الوزراء يستحق منا المساندة نظرا للمواقف الوطنية التي أصبحت واضحة حتى لألد أعدائه ، هذا من جانب ، ومن جانب آخر فأنني قدمت اقتراحا للحكومة ينقذ الرياضة العراقية من تداعيات هذا القرار دون أن يمس بهيبة الحكومة .
استغرب بعض الذين بعثوا لي رسائل ألكترونية ، وكذلك بعض المتصلين هاتفيا ، لاسيما منهم أصدقائي الذين عاصروني في محاربة الطاغية الصغير " عدي " وأذنابه في أيام العمل في صحف المعارضة العراقية ( بالمناسبة كان لي الشرف أن أكون أول كاتب عراقي يطلق تسمية " الطاغية الصغير " على المقبور " عدي " أيام وجوده في السلطة ، فضلا عن ألقاب أخرى عديدة أثارت حفيظة عدي وأزلامه ودفعتهم الى تهديدي وعائلتي بأشكال مختلفة لا أريد أن أشير لها في هذه المقالة ) ، استغرب هؤلاء من موقفي ، إذ فسروه على أنه يقف ضد توجهاتي التي حاربت من أجلها سنوات طويلة ، بل اتهمني بعضهم بالوقوف مع الطرف الآخر مع أنني كنت على وضوح في موقفي ضد أية جهة متهمة بالخروقات القانونية والادارية والمالية ، بل وطالبت الحكومة بتحويل اي متهم في هذه القضايا الى المحاكم .

لهم جميعا أقول : أنني مازلت أحارب كل الذين أساءوا للعراق عموما ، وللرياضة العراقية خصوصا وأن مقالاتي الأخيرة تشير الى أنني وقفت ضد الاتحاد العراقي لكرة القدم واتهمته فيها بالعودة الى الوراء من خلال اناطته مهمة تدريب المنتخب الوطني بالمدرب الفاشل ، أو " فتى عدي المدلل " عدنان حمد ، لكن ايماني بالعراق الجديد ، وايماني بدولة القانون التي حاكمت المجرمين من أمثال صدام حسين ، وطه ياسين رمضان ، وبرزان التكريتي ، وعلي حسن المجيد ، وتحاكم هذه الأيام وطبان ، وسبعاوي ، وطارق عزيز وغيرهم ، ايماني بالديمقراطية التي نريدها لعراقنا الجديد يدفعني الى مطالبة الحكومة بتحويل جميع الذين ساهموا في تدمير الرياضة العراقية في عهد المقبور " عدي " وفي العهد الحالي الى القضاء لينالوا الجزاء العادل ، وهو الأمر الذي يفسر وقوفي مع الحكومة في قرارها الهادف الى تطهير اللجنة الأولمبية العراقية واتحاداتها الرياضية من الفساد الاداري ، والقانوني ، والمالي ، لكنني أسجل اعتراضي على الطريقة التي حصل فيها الأمر، فضلا عن توقيت القرار ، إذ أن القرار صدر دون الانتباه الى أن الرياضة العراقية ، حالها من حال الرياضة في دول العالم كله ، مرتبطة بقوانين دولية رياضية كان من المفروض مراعاتها ودراسة عواقبها في حالة اصدار مثل هذا القرار .
لا نلوم الحكومة في ذلك لأننا لا نشك مطلقا في أن ما وصلها من تفصيلات عن مخالفات قانونية ، وادارية ، ومالية جعلها تصدر القرار وذلك يدخل في اطار محاربتها للفساد المستشري في دوائر الدولة الرسمية ، وغير الرسمية .
اننا نحمل بعض الأطراف التي وقفت وراء اصدار الحكومة هذا القرار بهذه الطريقة لأنها لم تعلمها بتداعيات القرار دوليا ، أو أن بعضهم لم يضع الصورة الحقيقية لرد فعل الأطراف الدولية الرياضية مثل اللجنة الأولمبية الدولية ، والاتحاد الدولي لكرة القدم ، بل الأغرب من ذلك أن بعض الشخصيات الرياضية المسؤولة خرجت علينا بتصريحات متشنجة فأحدهم يعتقد أنه لا أهمية لمواصلة منتخبنا الوطني مشواره في تصفيات كأس العالم إذا ما قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم حرمان العراق على ضوء القرار الحكومي ، وآخر لا يعير أهمية للمشاركة في أولمبياد بكين ، وآخر يهدد بسحب جنسيته العراقية إذا ما قررت الحكومة سحب قرارها .
أما في الطرف الآخر ، ذلك الطرف الذي فيه العديد من البعثيين ، والانتهازيين ، والفاشلين فقد أخذ بعضهم يجر القضية الى منحنيات سياسية ، وطائفية تمكنت حكومتنا من القضاء على فتنتها بعد عناء طويل .
من المؤكد أن هناك بعض الأطراف التي تحمل هما وطنيا وهو الأمر الذي يقف وراء مطالبتها بتطهير اللجنة الأولمبية ، لكننا نؤكد أن هناك بعض " الانتهازيين " الذين لا هم لهم غير المناصب ومن بينهم بعض الشخصيات الرياضية الني لم تنطق حرفا واحدا حينما كنا بحاجة الى صوت يفضح همجية وجرائم المقبور " عدي " .
كان لنا الشرف في أن نكون في الصف الأمامي الذي حارب من أجل الرياضة العراقية وباسمنا الصريح دون خوف من الطاغية الصغير وأذنابه ، ولنا الشرف في أن نواصل الكفاح من أجل حماية الرياضة حتى لو " زعل " علينا بعض الأصدقاء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,282,913,148
- تداعيات قرار الحكومة الرياضي
- مقترح للخروج من أزمة قرار الحكومة الرياضي
- درس العباسيين
- المنتخب الرديف ضرورة
- جيش نصرالله وجيش مقتدى عملتان متشابهتان
- لا حوار للحكومة مع القتلة
- إحذروا المناخ في بانكوك
- ابحثوا عن البديل .. عدنان حمد لا يصلح للمنتخب
- لو كنت المسؤول
- مقتدى يؤجل موتكم الى اشعار آخر
- التنظيم الدفاعي الرباعي مفتاح الفوز على قطر
- نهاية شهر عسل الحزب الاسلامي في الأنبار
- الاعتصام الاجباري غير قانوني
- العلم الجديد في المباريات القادمة
- العودة الى الوراء
- المؤشرات لا تصب في مصلحتنا أمام قطر
- فوضى تقودنا الى تعادل بطعم الخسارة
- وهل بين الانتحاريين عاقلا ؟
- تغيير العلم : قرار خجول جدا
- اختبار ناجح قبل مباراة الصين


المزيد.....




- فيدرر يعبر بصعوبة إلى ثالث أدوار ميامي
- بعد فشل صفقة كوتينيو.. ماذا قدم اللاعبون العشرة الأغلى بتاري ...
- بالفيديو... ماذا فعل رونالدو حين قدموا له قميص ريال مدريد
- صعوبات في المدرسة ومقاطعة الحانات... زيدان يتحدث عن طريق نجا ...
- راموس.. المدافع الهداف مع الملكي والمنتخب الإسباني
- 300 ألف يورو أسبوعيا.. هل تكفي ليضم الملكي هازارد؟
- نجم عالمي يمازح المصري صلاح
- بالفيديو.. هدفا مباراة مصر والنيجر
- مُحلّلٌ “إسرائيليٌّ”: السلطة الفلسطينيّة أحبطت 30 بالمائة من ...
- فينجر معجب بالتجربة القطرية ويتوقع كأس عالم -استثنائية-


المزيد.....

- العربي بن مبارك أول من حمل لقب الجوهرة السوداء / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - طارق الحارس - موقفي من قرار الحكومة الرياضي