أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - أَأنتِ المستحيلْ.....تراتيل فصول التكونْ....؟!!!














المزيد.....

أَأنتِ المستحيلْ.....تراتيل فصول التكونْ....؟!!!


اسحق قومي
الحوار المتمدن-العدد: 2296 - 2008 / 5 / 29 - 08:59
المحور: الادب والفن
    



منذُ أنْ تفجرت الينابيعُ…كانت حبيبتي تقرأُ مزاميرها العتيقة.وكانت تنامُ ومن حولها عرائسُ الضبابْ، حدودها رحلةُ الشمس وتخومها هالة البدر إذا ما أكتملْ.أمانيها قوس قُزحْ وأحلامها انتصاراتُ الأبطال الفاتحين الذين زينوا الوجود بعلمهم وحلمهمْ.ومهما قيلَ عن حبيبتي تبقى المرأة التي أنجبتْ بواكير الفجر والفكر.وهي عاجنة خبز الحصادين ومبدعة أناشيدنا الخالدة.وهي الجسُر الذي عبرت من فوقه قوافلنا إلى الجنان المعلقة…

ومرت الأيامُ وحبيبتي تتوجعُ ألماً وغربةً…ولكنها تبقى الشجرة القديمة الوارفة الظلالْ…

هلْ تستيقظينَ أيتها العذراء الأرملةْ عبر مدن العالم الفوضوي؟!! مجنونة تُحيكُ لك الريحُ الزمهرير ثياب نومك وعرسك…وهل تفتحين عيونكِ على سبخاتك العطشى إلى ماء فراتْ؟ …من يُهدهدُ لك سرير أطفالك الصغارْ؟ أَتظنينَ أنَّ الأمومة قولاً وكفى..؟!!

لقد كبونا جميعاً أمامَ أقواس نصرك، وسقطنا كخيول أبطال الخرافات في ساحة الوغى…فهل تستيقظين أيتها الساكنة قلوبنا حُباً وعشقاً وجنونا…؟!!

وهل تقتلع رياحك العاتية أوتاد خيامنا المهشمة،وتعبرنا سيولك الجارفة..؟!

فنحن واحة للعقم والمهزلة…أُقسمُ أُعلنُ تمردي…غضباً أُحبكِ، عِناداً يزلزلُ الوجود…برقاً ورعدا…أُحبكِ وسوف أبقى أُحبكِ لأنك قدري ووجهتي..

تعري فليسَ عيباً أن يراك العالم تتعرين رفضا..ولكن العيب أن تنامين ذليلة مهانة معذبة…فكمْ هي عظيمة تلك المرأة التي تقفُ بوجه الكونْ والعالم تُثبت ذاتها وحبها العظيمْ…؟

مرةً واحدة عليك أن تقفي بوجه الريح العاتية، رافعة قبضتك …صارخةً بوجه جلاديكِ…مرةً واحدة قدمي نفسك للصلب..أو تجرعي كأس السم كما فعل سقراط حكيم اليونان..

مرة اشتهيتُ أن أشرب من خمورك المعتقة…وأسكر..ومرة أحببتُ أن أسافر كطفل عابر حدائقك…وبيدي باقة من أزهارك…لماذا تسرقين شفتي وأنا الذي أُحبكِ؟!! لماذا ترفضين وجهي وأنا الذي بُترتْ قامتي من أجلك…؟

لماذا لا أسألُ العالم أين وجه حبيبتي وليكن الطوفان..؟.لماذا لانقرأُ مزاميرك ونوحد تراتيلنا وأوجاعنا..لماذا لا تُدق طبولك

لماذا لايُقدم الشاعر آخر قصائده…ويُعري صدره للشمس والبحار.؟

لماذا تخافين دروب المقاصل وفي كل يوم ٍ تموتين غربة وعذابا…؟!!!

أشكُّ أنك حُبلى بدمي…أشكُّ أنك أُنثى…أشكُّ أنكِ الحبيبة التي أقسمتُ لها …لماذا لاتصرخين لجنودك القابعين خلف متاريس الغرباء ..؟

لكِ أقرأُ أناشيدي وآخر وصية من جدي..مجنونٌ أُحمّلُ سفني رغبتك..وأركبُ فرسك الجموح ..تعبرني الخيول…الطبول …فلن أرقص إلاَّ في عُرسك

فمنْ يأخذني شاعرا..متيما…متصوفا..إلى محرابك القديمْ؟

لأقدم على مذابحك آخر قصائدي…ونصنع عرسك المستحيل…

لأنك إن لمْ تصرخي ياحبيبتي فأنت المستحيلْ….

****

(2)

في البدءِ كان اللهُ ، وفي البدء كانت أُمي، كان صوتها يأتيني أناشيد خالدة…

في البدءِ كانت الصباحاتُ ترتحل مع الندى…وهي تلامسُ خدود الأزهار، وكانت التراتيلُ والأدعية تُناجي من عمق الزمن إلى لحظة الفردوس والسماوات السبع…تُنادي أُمي…رسمت الشمسُ قرص وجهها الملائكي…وعمدت شفتيها ياسمينة الصباحات .ورتبت جدائل شعرها ليالي غربتي..

منذ البدء وحتى مولدي..يا اللهُ ما أروع قامة أُمي!!! وما أوسع عيونها! وما أرحب صدرها الذي أرضعتني منهُ حليبا وأبجدية!.

كمْ أحنُّ إليهِ رغم ابتعاد الزمن وطفولتي ورغم المسافات؟ كمْ صليتُ للهِ كي يحرسها ويحفظها من الأذى؟ وها أنا قدْ نذرتُ نفسي ووجودي لسجون حريتها وكلمتها.لأنها أرحبُ عليَّ من مساحات البحار والفيافي والعالم والوجود…

آهٍ يا أُمي …أشتاقُ إلى فصولك الأربعة التي تحولني دائما إلى شاعر ومسافر ٍ يهوى الرحيل والوداعْ…

سامحيني يا أُماه..كلما اقترب قلبي إلى مرافىء بحار حبك…يستوقفني زورق تائه ومن بعيدٍ أقولُ: هاهي أُمي..إنه حُبك أُمي…فأغدو خجولا وترينني ارمي بنفسي بين ذراعيك وتمسحين جبهتي التي ازدحمت بها قطرات عرق جبيني ….آهٍ ما أروع كفيك وأنعمها

تضعينها على كتفي ويأتيني صوتك الحنون قائلاً..لا ..لاتخجل ياولدي فأنا أُحبكَ…فأزدادُ خجلاً..وأتمنى لو لمْ أرتكب خطيئة آدم..

وأنت أكبر من أن تحاسبيني زلتي أو تنتقصين كرامة تخومي وضياعي عنك …ويزيدني حبك حباً…

بين وبينك المسافات يا أُماه…وبين قلبي وقلبك عهد الأنبياء…أصرخُ من خلف الزمن المسور بالعقم…

يا اللهُ ما أروع أُمي!!! أُعاهدك لن أقرأ كتابا إلاَّ كتابك…ولن أتعمد بشمسٍ إلاَّ بشمسك وحبك الخالد…

أنا معك ..أقرأُ تاريخك وأمجادكِ…وأمرُّ على آلامك العظيمةْ…

لي أن أطلب منك يا أُماهُ أن تجمعيني مع أخوتي على طاولة طعامك المقدس…أحباء أوفياء…

كمْ هوت نفسي أن نجتمع إلى مائدتك أطفالاً بقامات الرجال الخالدين…؟ ..هل تعود أيامنا يا أُماهُ…

لقد نذرتُ نفسي وقلبي وجسدي جسرا لعبور أخوتي..

اجمعينا يا أُماه فصوتك فصول التكون….واسلمي يا أُماهُ…شمسا وقمرا..سماء وأرضاً وبشرا..حتى انتهاء الزمانْ.
]*****
اسحق قومي
نيوجرسي.أمريكا...1989م....أوذيعت في برنامج كروان بإذاعة ساوث أورنج..نيوجرسي لنفس العام.

اسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
28/5/2008م





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,100,604,859
- قصيدة مهداة إلى روح الشاعر الأشوري الراحل سركون بولص
- لبنان لماذا ...لاسلام في لبنان لأنَّ من أشعل فيه نيران الحرب ...
- رحلة في بقايا مدينة ما
- بُثنى الرشيد
- تجمَّلت ِ فأغريت ِ الجمالَ
- قصيدة وشيّ فصول المجدِ وأْتلقي
- سأنسى
- عتاب رقيق للشعر
- ولفقدهِ يستوحشُ الشعراءُ
- كل السنوات تجيء دفعة واحدة في بلادي
- قصيدة رثاء وتعزية لروح المغدور سيادة المطران بولص فرج رحّو
- قصيدة عراةٌ يلتحفون الصقيعْ
- كوثر المستحيلْ
- قصيدة روناكي (قبل الفجر)
- مواسم الجنون
- أنا للعشق العتيق ما حُييتُ
- رسالة إلى الحلاّج لم ْتُقرأْ بعدْ
- قصيدة يابن الجزيرة أسرج خيول العزِّ
- لماذا سرقوا نصف القمر؟


المزيد.....




- حفل توقيع كتاب -ساحر أوز العجيب- الصادر حديثا عن بيت الياسمي ...
- حفل إطلاق وتوقيع ومناقشة رواية -حجر بيت خلاّف- للكاتب الروائ ...
- انطلاق المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية
- 20 شاعراً في برنامج «أمير الشعراء»
- فنان روسي ينصب ثمثال ماموث فوق مقطع شعرة!‏
- اتهام نجمة الغناء شاكيرا بالتهرب الضريبي في إسبانيا
- 283 مليون $.. دخل أغلى كتّاب العالم في 2018!
- مبعوث ترامب يغرد باللغة العربية مدينا التحريض ضد الرئيس عباس ...
- تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه
- تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه


المزيد.....

- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - أَأنتِ المستحيلْ.....تراتيل فصول التكونْ....؟!!!