أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غريب عسقلاني - بحيرة الأميرة البيضاء - 4 -














المزيد.....

بحيرة الأميرة البيضاء - 4 -


غريب عسقلاني

الحوار المتمدن-العدد: 2295 - 2008 / 5 / 28 - 09:47
المحور: الادب والفن
    


رواية قصيرة للفتيان

جلست الثعلبة الطيبة تستريح في ظل شجرة البلوط ، بعد مسيرة نصف يوم فإذا بزرافة شابة مختالة تمر أمامها ، نادت عليها الثعلبة :
ـ ما أجملك أيتها الزرافة ، وما أروع مشيتك
أطرب الكلام الزرافة فقالت :
ـ كل الزرافات مثلي
ردت الثعلبة
ـ لم أشاهد بين الزراف من هي في جمالك ، لأن فيك الكثير من الأميرة البيضاء.
ـ أصحيح ما تقولين ؟ لا يوجد في الغابة من هو أجمل الأميرة البيضاء
ـ خذيني إلى عرين الأميرة ، وأجعلك مقربة منها ..
رافقت الزرافة الثعلبة وعند باب العرين سقطت الثعلبة وتمرغت بالأرض، وأخذت تذرف الدموع .
رقت الأميرة لحالها ، وطيبت خاطرها وسألتها :
ـ ما حاجتك أيتها الثعلبة المسكينة ، يبدو عليك التعب والإرهاق .
مسحت الثعلبة دموعها وقالت :
ـ جئتك من مكان بعيد بعيد ، كما أمرني سيدي القمر .
ظهر الاهتمام على وجه الأميرة وقالت :
ـ وما شأنك بالقمر أيتها الثعلبة ؟
ـ أنا الذي استقبله عندما يولد ، وأودعه عندما يموت ، إنه ولدي وسيدي أرسلني بخبر لا هو بالسعيد ولا هو بالمحزن ، وما عليك إلا الحكمة والحذر
توجست الأميرة من مكر الثعلبة ، سألتها :
ـ وكيف أصدق ثعلبة ماكرة مثلك ؟
ـ أنا أعرف سرك الذي يعرفه القمر
فوجئت الأميرة وسألت
ـ وما هو السر
ـ صوتك ليلة يكتمل القمر
ضحكت الأميرة وارتاحت للثعلبة وقالت :
ـ صدقت أيتها الثعلبة ، ما هو الخبر الذي تحملينه من سيدي القمر ؟
قالت الثعلبة :
ـ يرقد في حضنك عدو قاتل ، ويخيرك بين الموت أو الموافقة على طلبه ، وسيدي القمر يقول لك وافقي لأن حياتك غالية .
انتفضت اللبوة البيضاء ، وكشرت عن أنيابها وصرخت :
ـ ومن يتجرأ على ابنة الملك ؟
خافت الثعلبة من غضب الأميرة
ـ لا أعرف يا سيدتي ولكن القمر يوصيك بالموافقة
استأذنت الثعلبة وودعتها الأميرة قائلة :
ـ شكراً لك أيتها الثعلبة الطيبة
قبلت الثعلبة رأس الأميرة وقالت :
ـ أطمع في كرمك يا سيدتي أن تهتمي بالزرافة الشابة فهي صديقة القمر مثلك
أخذت الأميرة الزرافة إلى حضنها وقالت لها :
ـ استعدي لمرافقتي إلى البحيرة ليلة يصبح القمر بدراً .
وبعد يومين انتظرت الزرافة عند شجرة البلوط كما طلبت منها الثعلبة ، وفجأة خرجت عليها حية ضخمة وقفت على ذيلها .
ارتجفت الزرافة من الخوف والفزع فقالت الحية
ـ الثعلبة الطيبة تهديك السلام أيتها الزرافة الشابة
هبطت الحية إلى الأرض والتفت حول نفسها مثل كعكة ، وغرست رأسها في حضن الأرض فاطمأنت الزرافة . قالت الحية :
ـ اسبقيني إلى الأميرة ، وأخبريني عندما تنام .
بكت الزرافة وأخذت تتوسل إلى الحية ، أن لا تلدغ الأميرة البيضاء قالت الحية تطمئن الزرافة :
ـ أنا الحية الألفية لا ألدغ غدراً
قالت الزرافة :
ـ كيف أصدقك وسمك قاتل ؟
ـ أعطيك نابي السام قبل أن أدخل إلى الأميرة .
عضت الحية غصن شجرة وغرست نابها فيه ، ثم جذبت رأسها بقوة فبقى الناب في الغصن ، أخذته الزرافة ومضت مع الحية ، وعندما تأكدت الزرافة أن الأميرة تغط في النوم أخبرت الحية .
تسللت الحية إلى حضن الأميرة والتفت حول خصرها وصدرها ثم أخذت تلحس وجهها بلسانها ، صحت الأميرة ، فزعت فطمأنتها الحية :
ـ لا تخافي يا سيدتي الأميرة .
قالت الأميرة البيضاء مذعورة يائسة :
ـ لماذا لم تلدغيني وأنا نائمة أنت تعذبيني وسمك القاتل يسري في دمي .
قالت الحية :
وهل أقتل صديقة القمر ، وحبيبة الحيوان والشجر ، جئت أبلغك أن أميراً وقع في هواك وأن القمر مسرور بذلك ، والأمر فيه حياتك أو موتك
قالت الأميرة البيضاء :
ـ القمر يعرف أنني لن أتزوج قبل أن أرى من هو أجمل مني ، وأن يقيم زوجي مملكة العدل والمحبة .
ـ لك ما تريدين أيتها الأميرة
قالت الأميرة :
ـ وما دليلك على موافقة القمر على زواجي من الأمير ؟
قالت الحية :
ـ تسمعين صوت القمر عند البحيرة
دهشت الأميرة وتذكرت ما كان بينها وبين الثعلبة الطيبة قالت
ـ أنا لا أعصى أمر صديقي القمر .
خرجت الحية الألفية من مخدع الأميرة عائدة من حيث أتت ، مرت بشجرة البلوط .
وأخذت نابها من الزرافة
ومر يومان وانتظرت الزرافة عند شجرة البلوط ، فإذا بطائر جميل يهبط من فوق الشجرة ، ويرقص ، نظرت الزرافة إليه بإعجاب ، أنها ترى الطاووس عن قرب وهو يفرد ريش ذيله ، ويحرك رأسه الصغير وتاجه البديع ، وتمنت لو تصبح أنثى طاووس لتتبعه ، توقف الطاووس عن الرقص وحدثها :
ـ مرحباً يا أجمل الزرافات
ردت الزرافة فرحة :
ـ أهلاً بأجمل الذكور قاطبة
ضحك الطاووس :
ـ من أجمل أنا الطاووس أم الأميرة البيضاء ؟
ـ أنت الأجمل بين ذكور الطير وهي الأجمل بين نساء الأسود
ـ إذن هيا إلى الأميرة
وأمام العرين أخذ الطاووس يتباهى بجماله ، فخرجت الأميرة تتأمله بإعجاب قالت:
ـ ما أجملك أيها الطير ، لماذا ترقص أمام عريني ؟
قال الطاووس بثقة :
ـ أرسلني الطاووس لتشاهدي من هو أجمل منك
ضحكت الأميرة :
ـ أنت الجميل الأجمل ولكن ما اشارتك من القمر
قال الطاووس
ـ تسمعين الإشارة ليلة يصبح القمر بدراً في السماء
قالت الأميرة :
ـ هل تعلمني الرقص أيها الطاووس الجميل
رقص الطاووس وأخذ يقترب من اللبوة ، لامس وجهها وقبلها وطار عائداً من حيث أتى .






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,818,543
- بحيرة الأميرة البيضاء - 3 -
- بحيرة الأميرة البيضاء
- بحيرة الأميرة البيضاء - 1 -
- مقامات غزية - 7 -
- مقامات غزية - 6 -
- مقامات غزية - 5 -
- في مقام غزة - 4 -
- مقامات غزية - 4 -
- في مقام غزة - 3 -
- مقامات غزية - 3 -
- كائنات ليل سرمدي - مقاربات نقدية
- غريب عسقلاني - قصص قصيرجداً - 2 -
- حكاية بنت اسمها عبلة
- في مقام العقل - قصص قصيرة جداً
- في مقام غزة - قصص قصيرة جدا - 1 -
- رسائل الزاجل الأسير إلى سهير المصادفة
- ضفاف البوح - 8 - القصل الأخير
- ضفاف البوح - 7 -
- ضفاف البوح - 6 -
- ضفاف البوح - 5 -


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غريب عسقلاني - بحيرة الأميرة البيضاء - 4 -