أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - عساسي عبدالحميد - عدم تقسيم السعودية مقابل تعهد آل سعود بالرفع من انتاج النفط.














المزيد.....

عدم تقسيم السعودية مقابل تعهد آل سعود بالرفع من انتاج النفط.


عساسي عبدالحميد

الحوار المتمدن-العدد: 2285 - 2008 / 5 / 18 - 07:42
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


ما المتوخى من الزيارة الميمونة للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته في 2009 لمملكة الجهل؟؟ يبدو و كأن بوش يستجدي حاكما أميا جهولا ظلوما للزيادة في انتاج النفط لكي تتراجع الأسعار الدولية، و لو تطلب الأمر لقبل بوش يدي ورجلي طويل العمر وكأن بيديه انقاذ العالم من السكتة القلبية..
الزيارة التي أتت بعد خمسة أشهر على آخر زيارة قام بها بوش للعديد من العواصم الخليجية تزامنت مع الذكرى الخامسة والسبعين للعلاقات الرسمية بين واشنطن وآل سعود الذين استولوا على الحكم بالذبح وما زال السيف شعار الدولة على علمها الوطني، وما زال شيوخ الارهاب السند الشرعي والراعي الرسمي لعصابة الموت، وما زالت المؤسسة الدينية هي احدى أعمدة النظام الارهابي التي تدعو جهارا نهارا لتدمير أمريكا و كل الغرب الصليبي الكافر وذبح اليهود عن بكرة أبيهم (.....أحد شيوخ الوهابية نصح السعوديين بذبح أضحيات العيد أمام أطفالهم الصغار لكي يتعلموا حرفة النحر و تسأنس مشامهم برائحة الدم ليذبحوا اليهود و النصارى .... وهذا لعمري عمل يقرب العبد من خالقه.... )..
البادي للعيان أن ثمن زيادة انتاج براميل اضافية من النفوط هو تعهد واشنطن بحماية حدود المملكة الرسمية كما هي، و التزام واشنطن بعدم التلويح بورقة التقسيم التي كلما تم تمريرها من طرف صناع القرار الأمريكيين لتظهر بعنوان بارز و غليظ على منبر اعلامي وازن كلما أرق ذلك حكام السعودية و نغص عليهم جلسات السمر وهز البطن و الشيشة التي يحضرها غلمان من اليمن، فالملك الوهابي يعلم جيدا أن مشروع تقسيم مملكته كان مطروحا بجدية غداة أحداث 11 سبتمبر2001 الاجرامية و كانت من بين الأولويات لدى ساسة واشنطن وكان الملف فوق رفوف المكتب الرئاسي بالبيت الأبيض و في سيكريتارية رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك آنذاك ...
ما نتمناه ألا تكون هذه المقايضة أي الرفع من الطاقة الانتاجية مقابل الاعتراف بحدود مملكة سعودستان عى حساب الحريات العامة ودمقرطة المؤسسات والمسلسل الاصلاحي التي ما فتئت فعاليات من المجتمع الدولي تناضل من أجل تسريع تطبيقها بنجد و الحجاز و القطيف ونجران.....
الملك الوهابي صرح لضيفه و أمام و سائل الاعلام أن المملكة ستعمل جاهدة للرفع من طاقتها الانتاجية لضمان تدفق النفط بكميات وأثمنة معقولة لكي تستقر الأسعار و لو أن هذا لا يخدم مصلحة المملكة حسب الملك عبدالله!!!
لو قدر لآل سعود امتلاك كل كنوز الدنيا ببترولها وذهبها وماسها فان حال المستضعفين و الجياع بمملكة بني وهاب سيبقى كما هو لأن الطامة العظمى أن الأسرة الحاكمة تتعامل مع البلاد و كأنها ضيعة خاصة والكل عبيد و خدم و لا يميزون بين جيوبهم و مالية الدولة ...
و أخيرا و ليس آخرا لو قمنا بعملية استفتاء لدى شريحة معينة من الأمة المنكوبة الممتدة من شمال أفريقية حتى باكستان و سألنا السؤال التالي :
هل زيارة بوش لبلاد الحرمين ستعود بالنفع على الأمة؟؟
95 في المائة ستقول " لا ". أي ضد الزيارة ..
5 في المائة ستقول نعم ، مع الزيارة ..
النتيجة ستبين مدى تأثير وتغلغل الفكر الوهابي والسلفي بين صفوف عريضة من الناس و لو أن بينهم جياع و عراة وحفاة ومرضى يقطنون البيوت المهترئة و يقتاتون على الخبز اليابس والشاي البارد.
وجهة نظر خاصة : كان الأليق لو حطت طائرة الرئيس الأمريكي بمطار طهران الدولي لأن مصلحة واشنطن في التفاهم مع الايرانيين و ليس مع الأفاعي السامة المدعمة بالمرجعية الوهابية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,025,021
- الأموي كيخلع ....والفاسي شدو الوجع!!
- الوهابية ومعاداة اليهود والنصارى
- مشروع إسرائيل الكبرى، منفعة أم مضرة ؟؟.
- استحضار حريق مصنع المفروشات يوم فاتح ماي.
- قلب يسوع......
- الفخ الايراني المحكم و نهاية أمريكا.
- حكم الاعدام بسيف آل سعود.....
- الوهابية والأزهر و الارهاب.
- الوهابية نكبة على البشرية.
- قبل محاسبة فرنسا على ماضيها الاستعماري يجب تجريم جنرلات الجز ...
- الوزيرة المغربية و حكايتها مع آذان الفجر.
- الارهاب ملة واحدة.
- على هامش القمة العربية العشرين بدمشق
- شعوب شمال أفريقية والشرق الأوسط .
- قرضاوي الجزيرة يصف البابا بنيديكتوس بالمستفز و العدواني....
- مشروع تشييد كنائس بالسعودية
- -كلوديا-، زوجة بيلاطس البنطي
- شذرات من وحي الإرهاب.
- كنيسة بقطر…هللويا..
- المسيح الدجال إحدى علامات الساعة الكبرى.


المزيد.....




- مدفع رمضان في الأردن يُطرب العمّانيين بعد غياب
- وزير خارجية إيران: عرضنا على الخليج معاهدة عدم الاعتداء.. وإ ...
- رئيس وزراء المجر يأمل أن تأتي الانتخابات الأوروبية بقادة راف ...
- شاهد: انهيار منصة داخل مسرح صيني يتسبب في وفاة طفلة
- رئيس وزراء المجر يأمل أن تأتي الانتخابات الأوروبية بقادة راف ...
- شاهد: انهيار منصة داخل مسرح صيني يتسبب في وفاة طفلة
- ثمنه مليونا دولار.. أغلى دواء على وشك الوصول للسوق
- ضغط الشارع يثمر.. لا مترشحين لانتخابات الرئاسة في الجزائر با ...
- أميركا وإيران.. حالة لا حرب وتواصل لعبة عض الأصابع
- سفير السعودية في الإمارات يغرد عن إيران بطريقة -غير مسبوقة- ...


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - عساسي عبدالحميد - عدم تقسيم السعودية مقابل تعهد آل سعود بالرفع من انتاج النفط.