أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم العايف - عزف منفرد من اجل المربد الخامس














المزيد.....

عزف منفرد من اجل المربد الخامس


جاسم العايف

الحوار المتمدن-العدد: 2286 - 2008 / 5 / 19 - 08:02
المحور: الادب والفن
    


-1 -
إلى/ الحمايات الخاصة، بمهرجان المربد في بصرتي.
*لماذا أبعدتم، حتى النساء ،عن الجلوس، في السطر الرابع!؟. أتخافون ،أو تخشون ، البصريات، الوديعات، الأليفات، البهيات..!!؟؟
*لماذا تقف أمامنا، شاهرا سلاحك، بشراسة النمر، ولؤمه وخسته وغدره، مع انك الجبان عند الشدة، مبعدا "خيال محمد مهدي ألجواهري" عن الجلوس فيه؟.
* لماذا لكزتني- كالبغل و بكل قوتك- في آخر قاعة" عتبة بن غزوان" ، عند ليلة الختام ، بأخمص بندقيتك..!!. ثم رفستني- متعمدا- ببسطالك !! والذي ورثته من (الفدائي) الذي قبلك، معتقدا باني،على تعبي ومرضي، سأصطاد سيدك..!؟.
* ليعلم ، سيدك، إنا لا أطيق رؤيته، وأدير ظهري له ، مشمئزا ، عندما يحاذيني، فهو سيدك فقط ، ولا احد، في المكان ذاته كان سيدي ، غير حريتي ، وأصدقائي وزملائي، وضيوف مربدي، وليس لسيدك غير هوية واحدة ، وأنا أملك، ثلاث هويات.. لكنها في عراقي، الذي ولدت فيه، ولم أغادره طول عمري،متنزها، قط.. لم تبهجني هوياتي تلك، كما لم تنفعني.
-2 -
* الدكتور (مدير مدارس الفراهيدي الخاصة بالبصرة)المحترم شكرا ، لتنبؤك بإفلاس "وزارة ثقافة العراقيين" مستقبلا، فعمدت خلال إعلانك، المطول، الذي ألقيته،شخصيا، من على منصة مربدنا، بأنك، ومدارسك الخاصة جدا، ستسهمون بدفع نصف مصاريف مربدنا السادس.
أسألك-: أين أنت من مقر أدباء وكتاب بصرتك، التي عددت في، كلمتك المطولة، مفاخرها، وتباهيها، بأدبائها وكتابها،الموتى منهم، والأحياء ، والحاضرين أمامك..!؟. أزرته في يوم ما..؟ . لتتعرف على ما فيه، ووضعه..!؟. ولتشاهد حتى مروحته السقفية، التي لا يوجد غيرها، ولعلمك وغيرك، انها، لا تدور..!!.
-3 -
* إلى كل الزميلات والزملاء ممن اعرفهم ولا اعرفهم /أدباء وكتاب وفنانات وفناني ومثقفات ومثقفي بصرتي
احترامي..
لقد سنحت الفرصة لنا في مربدنا الخامس، وعلينا أن نتمسك بإرادتنا الحرة وحريتنا، وان لا نسمح لأحد مهما كان أن ينازعنا عليها وسرقتها منا ، وان ننظر باشمئزاز لمآدب السلاطين وزمر الطبالين من أي نوع كانوا، ومن أي معسكر قدموا ، ومهما لبسوا من ثياب، مؤثثين حياتنا اليومية بالأحلام الإنسانية المشروعة العظيمة-البسيطة ، محلقين بثقافتنا العراقية الوطنية، نحو الكون من اجل خلاص العراقي في نزوعه للحرية والحياة الإنسانية اللائقة ، وبإعلاء دور الفنون وتنوعها الخلاق ، التي تجعل منها رسل الحضارة التي تستشرف المستقبل والرؤى والفكر الخلاق ، غير بعيد عن الإنسان العراقي في تجلياته وصبوات روحه نحو الرحاب.. تلك الرحاب التي يؤكد صديقكم (أبو لينير) غرابتها ، حيث يزدهر السر الخفي ويبيح نفسه لمن أراده.. لنوقد النيران الجديدة والألوان التي لم تبصرها عين، وتومئ لها الخيالات الشفافة ، من اجل أن تنتصر للإنسان في صراعه أينما كان.. انها الحرية التي حققناها،بالعزف على العود، والغناء والرقص البهي، والتشكيل، والسينما، وبعض الشعر.. والتي أراد أعداء الحياة ،التي لا تعاش إلا مرة واحدة سرقتها منا.. علينا أن نتمسك بحريتنا دون أسوار أو حدود أو رقابة متزمتة، مهما كانت ومهما ارتدت من ثياب وألوان، هذه فرصتنا الوحيدة.. دعونا رغم كل ما حصل لنا أو سيحصل، أن لا نفرط بها..ايها الأعزاء.. لنكن يقظين دائما وأبدا.
* عضو اللجنة الثقافية في مهرجان المربد الخامس





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,609,968,173
- عزف منفرد:-..على حكايتي في مجلس محافظة البصرة..!؟
- حكايتي في مجلس محافظة البصرة ومع رئيسه بالذات..!؟
- صور العراق في العام الخامس على سقوط النظام ألبعثي
- الشاعر( احمد جاسم محمد) في قراءات شعرية بمقر اتحاد ادباء وكت ...
- تلك المدينة..الفيصلية - 3- .. يوم الثيران
- الخبير النفطي ،مدير شركة نفط الجنوب، -جبار اللعيبي- -:-النفط ...
- ((طريدون)) ترسو على ضفاف جمعة أدباء وكتاب البصرة الثقافية
- الشاعر(محمد طالب محمد) الهروب من الموت الى الموت *
- أوهام النخبة وصمت العامة
- ((جناحان من ذهب)) للقاص (احمد ابراهيم السعد)
- -على جناح ليلكة-..الأشعار الأخيرة ل-أطوار بهجت-
- (البار الامريكي ) مجموعة قصصية جديدة للقاص العراقي -وارد بدر ...
- المتقاعدون وقانونهم الجديد
- شاعر الظل الراحل يرثي شاعراً رحل قبله ومختارات من اشعاره
- المسرح العربي والتأصيل
- الشاعر مصطفى عبد الله-الأجنبي الجميل- بين القصة والاوبريت*
- بشِأن قرار تقسيم العراق الى دويلات..!؟
- تلك المدينة..( الفيصلية) -2-
- تلك المدينة..(الفيصلية*) -1-
- شؤون العراقيين ووطنهم وشكاواهم


المزيد.....




- مواطنون روس يتبرعون لإنقاذ البندقية من الغرق
- خطوات متعثرة لعالم ما بعد 1989.. هل شكل سقوط جدار برلين -نها ...
- بالدوحة.. مهرجان أجيال يكتشف الحياة من خلال السينما
- هذا هو المهندس الذي عينه جلالة الملك رئيسا للجنة النموذج الت ...
- مجلس الحكومة يناقش مشروع قانون ينظم مهمة العاملين الاجتماعيي ...
- طبعة نادرة لرواية -يفغيني أونيغين- للشاعر بوشكين تطرح للبيع ...
- انعقاد المشاورات الفنية الثلاثية لنقل الغاز بين روسيا وأوكرا ...
- حفرة الكتب بفاس.. ملاذ الباحثين عن كنوز المعرفة
- السودان: اجتماعات اللجان الفنية حول سد النهضة الإثيوبي إيجاب ...
- تعيين شكيب بنموسى رئيسا للجنة الخاصة بالنموذج التنموي


المزيد.....

- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم العايف - عزف منفرد من اجل المربد الخامس