أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبدالوهاب حميد رشيد - العراق: أزمة الغذاء تضرب الفلوجة














المزيد.....

العراق: أزمة الغذاء تضرب الفلوجة


عبدالوهاب حميد رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 2285 - 2008 / 5 / 18 - 00:48
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


خلقت الزيادة الحادة في أسعار الغذاء موجة جديدة من العداء ضد الاحتلال في الفلوجة وتفاقم شعورهم المعادي للولايات المتحدة.
ذكر برهان جاسم- فلاح من قرية سيجير قرب الفلوجة- لوكالة IPS: "أصاب الهلاك هذا البلد في اللحظة التي وطأت فيها أقدام الأمريكان أرضنا... كان العراق دائماً غنياً بالخيرات من حيث وفرة إنتاجه كماً ونوعاً، ولكن أنظرْ الآن فقد تحول إلى أرض قاحلة."
تواجه الفلوجة الأزمة الجديدة بعد تدمير الجزء الأكبر من المدينة نتيجة الحملة العسكرية الأمريكية ضدها العام 2004.
كانت المنطقة المحيطة بالفلوجة على امتداد 70 كم غرب بغداد واحدة من أفضل المناطق الزراعية في العراق بصورة تقليدية. زرع الفلاحون الطماطم والخيار شمال الفلوجة، وزرعوا البطاطس جنوب المدينة قرب الأميرية. وكانت كلا المنطقتين تنعمان بكثرة أشجار نخيل التمر وأشجار الفواكه. بينما اتجه الإنتاج حالياً نحو الانحدار إلى جزء صغير لما كان سابقاً.
يستمر الفلاحون بكفاحهم في هذه الظروف المتغيرة. "قمنا بتبديل مضخاتنا من استخدام الكهرباء إلى استخدام الديزل لتجنب مشاكل انقطاع التيار الكهربائي خلال فترة مقاطعة الأمم المتحدة في التسعينات... كنا نحصل على 12 ساعة كهرباء يومياً، على الأقل، وذلك في ظل الانقطاع المبرمج خلال تلك الفترة، ولكن لا توجد حالياً كهرباء، وعلينا أن نواجه كذلك معضلة نقص الوقود لمضخاتنا، علاوة على الزيادة التي لا تُصدّق في أسعار الوقود في السوق السوداء،" حسب قول رعد سامي- مهندس زراعي صاحب مزرعة صغيرة في الصقلاوية قرب الفلوجة.
تصاعدت أسعار المنتجات الزراعية بصورة جنونية. "بلغ سعر كيلو الطماطم دولاراً واحداً... وهذا السعر يخص فقط أوقات عدم وجود أزمات في المدينة مثل قيام الأمريكان بغلق مداخل المدينة ومنع القادمين إليها. ومن الطبيعي أن يتضاعف هذا السعر في الشتاء عندما نستورد كل شيء من سوريا والأردن،" قالها للوكالة ياسين كامل- بقال من الفلوجة.
يقول أهالي الفلوجة أن أسعار المواد الغذائية تتجاوز دخولهم. فمتوسط دخل من يعمل في الدوائر الرسمية بحدود 170 دولار شهرياً، ولا يتجاوز أكثر من مائة دولار للعامل. بينما تتجاوزا البطالة 50% من القوى العاملة في المدينة. وفي ظل هذه الظروف من المحتمل أن أزمة الغذاء ضربت المدينة على نحو أشد من المناطق الأخرى.
ذكر أحمد متكي- مواطن من الفلوجة- للوكالة: "إن الآثار الاجتماعية لهذه الأزمة ضخمة جداً. نعتقد أن الناس أخذوا يمارسون أفعالاً غير قانونية من أجل الحصول على ما يسد رمقهم. ذلك أن أزمة الغذاء قادت إلى انتشار واسع للفساد، وتصاعد معدلات الجريمة إلى درجة خطيرة."
وفي ظروف الصعوبات الناجمة، يرى الكثير من العراقيين أنها محل ترحيب من قبل قوات الاحتلال. "من الواضح أن الأسعار في تصاعد، وأصبحت الحياة صعبة في هذه المدينة، بل وفي العراق عموماً، لأنها خُططتْ على هذا النحو... لقد صمم مخططوا الاحتلال هذا الوضع من إفقار الناس بغية دفع العراقيين العمل لصالحهم في الشرطة وأعمال التجسس. العراق يطفو على بحيرة واسعة من النفط، في حين لا توجد وقود لتشغيل مضخات الماء. أية سخرية نعيشها!؟.. حسب قول عليّان- رجل دين من الفلوجة- للوكالة.
يذكر أهالي البلدة بأنهم أُخبروا أن أزمتهم ربما مرتبطة بأزمة الغذاء العالمية. لكن الحقيقة هي أن أزمتهم ناجمة عن عوامل داخلية مثل نقص الماء، الوقود والكهرباء. وعموماُ، أياً كان السبب، فإن أهل المدينة بحاجة إلى المساعدة. "نُرُيد فقط أن تعود إلينا حياتنا... نُريد أن نأكل. نشتري حاجتنا من الملابس. نحصل على تعليم ملائم ونتنفس هواءً نقياً. لا يستحق الأمريكان الشكر على جهودهم في جلب ديمقراطية إلينا قتلت نصفنا بقنابلهم. ومن الواضح أنهم يقتلون نصفنا الآخر بنشر المجاعة بيننا. هل بإمكانك نقل هذا الكلام للشعب الأمريكي من أجلنا!؟" قالتها للوكالة طالبة جامعية عرّفت هويتها باسم: ندى.
وحسب الأمم المتحدة أن أربعة ملايين عراقي، على الأقل، لا يحصلون على غذاء كاف، في حين لا تتوفر لحوالي 40% من ألـ 27.5 مليون نسمة- سكان العراق- مياه شرب نقية، بينما لا يحصل، على الأقل، 30% من العراقيين على خدمات طبية ملائمة.
مممممممممممممممممممممممـ
IRAQ: Food Crisis Hits Fallujah,Ali al-Fadhily and Dahr Jamail*,uruknet.info, FALLUJAH, May 12 (IPS).
(*Ali, our correspondent in Baghdad, works in close collaboration with Dahr Jamail, our U.S.-based specialist writer on Iraq who has reported extensively from Iraq and the Middle East). (END/2008).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,945,493
- الشرق الأوسط وأزمة الطاقة/ الغذاء العالمية
- حان الوقت للأمريكان مراعاة حقوق الآخرين
- العراق: الفساد يلتهم الحصص الغذائية الشهرية
- مسح ميداني يكشف عدم رغبة العراقيين في سوريا العودة إلى العرا ...
- العراق: الفقر يصيب الناجين (اللاجئين)
- مبعوث اللأمم المتحدة: أطفال العراق ضحايا صامتون للعنف المتوا ...
- المسيحيون العراقيون: استهدافنا من قبل المتطرفين يرتقي للإباد ...
- بوش، بتريوس، والحرب المستمرة
- البلد المُدَمَّر
- معارك الأيام السبعة في البصرة
- قاوم قطع الحصص الغذائية الشهرية عن شعب العراق
- حرب العراق تسحق الاقتصاد الأمريكي
- كيف تُدمّر بلداً دون أن تتحمل المسئولية!؟
- منطق أكلة لحوم البشر
- المزيد من الفساد في العراق
- العراق- معاهدة دائمية
- المقاطعة بسبب حرب العراق عامل تراجع للاقتصاد الأمريكي
- نحتفل أولاً.. ثم نقصف!
- لماذا تحتاج فرنسا إلى قاعدة عسكرية في الخليج؟
- حقول الأفيون تنتشر في العراق


المزيد.....




- عن -صفقة القرن-.. ورشة اقتصادية في البحرين
- وزير البترول:إستراتيجية “الوزارة” تولى أهمية كبرى لتحقيق الإ ...
- وزير الطاقة السعودي: نجهل ماذا تنتج إيران أو تصدر من النفط و ...
- الدولار يواصل الانهيار أمام الجنيه المصري
- وزير الطاقة الروسي: موسكو تنظر في إمكانية زيادة صادراتها من ...
- السعودية تحول 250 مليون دولار لحساب البنك المركزي السوداني
- السعودية والإمارات: لا ضرورة لزيادة إنتاج النفط حاليا رغم تر ...
- السعودية تودع 250 مليون دولار في بنك السودان المركزي
- هدفان في دقيقتين قرباه من الحذاء الذهبي.. عودة البسمة للساحر ...
- نوفاك: اجتماع -أوبك- و-أوبك +- لم يناقش مشاركة إيران في سوق ...


المزيد.....

- السعادة المُغتربة..الحدود السوسيواقتصادية للمنافع الاختيارية / مجدى عبد الهادى
- تقييم حدود التفاوت الاقتصادي بين منطقتي العجز التجاري الامري ... / دكتور مظهر محمد صالح
- المحاسبة والادارة المالية المتقدمة Accounting and advanced F ... / سفيان منذر صالح
- الموظف الحكومي بين الحقوق والواجبات Government employee betw ... / سفيان منذر صالح
- حدود ديموقراطية الاستغلال..لماذا تفشل حركات الديموقراطية الا ... / مجدى عبد الهادى
- الثلاثة الكبار في علم الاقتصاد_مارك سكويسين، ترجمة مجدي عبد ... / مجدى عبد الهادى
- تجربة التنمية التونسية وازمتها الأقتصادية في السياق السياسي / أحمد إبريهي علي
- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني
- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبدالوهاب حميد رشيد - العراق: أزمة الغذاء تضرب الفلوجة