أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - صادق البلادي - تصخاب الصولة وكتمان مفاوضات اتفاقية الاحتلال














المزيد.....

تصخاب الصولة وكتمان مفاوضات اتفاقية الاحتلال


صادق البلادي

الحوار المتمدن-العدد: 2280 - 2008 / 5 / 13 - 11:22
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الإعلام ، والاحزاب السياسية ، والهيئات الرسمية في العراق ، والشخصيات الحاضرة دوما في صفحات الإنتيرنيت ، أوالفضائيات ، مشغولة جدا ، ولا وقت لها سوى متابعة الصولة ، " صولة الفرسان " ،و كأنهم الفرسان المتشربين بالأخلاق النبيلة لعنترة بن شداد ، رمزالفارس القبلي " العربي " ، " الشهم " ، و"النبيل " ، كما صورته الأساطير.
وبعيدا ، بعيدا عن ضجيج ، واصطخاب معارك " الصولة " ، وبكتمان شديد كانت مفاوضات المعاهدة طويلة المدى ، تجري ، والله ، عالم السر والعلاتية ، وعالم الغيب والشهادة ، هو وحده الذي يعلم أين كانت تجري ، ومن يتنعم بأطاييب ثمر مثل هكذا مفاوضات ، والله وحده يعلم إن كانت حقا مفاوضات فعلية بين وفدين متكافئين ، وهل من ندية وتكافؤ بين رب وربيب ، أو ليس من الوهم ومساهمة في تمرير الاتفاقية اشاعة الظن بإمكانية جعل المفاوضات شفافة ومبنية على اساس المنافع المتبادلة وتحقيق استقلال العراق وسيادته الوطنبة.؟؟

الله وحده وسادة الآحتلال يعلمون إن كان ما جرى مفاوضات أو إملاءات على شكل إعلام عن بنود الإتفاقية ، يترجم فحواها لمن لا يتقن الانكليزية من أعضاء الوفد ، وقد كشفت صحيفة المدى ، عن تمكن المفاوض العراقي – الصعب بطبيعة الحال ، مثله مثل صالح جبر في معاهدة بورتسموث عام 1948- من فرض تحديد أرقام للوحات العجلات العسكرية لقوات الاحتلال طويل المدى ، مقابل الموافقة على الاحتلال .
إن خبرالقبول ببقاء الاحتلال ، وإضفاء الشرعية على القواعد الأمريكية المبنية في العراق المحتل ، إضافة لقلعة السفارة في خضراء الدمن ، مقابل الإصرار على تحديد ارقام لوحات العجلات العسكرية ، يشبه خبر ذلك الفقيه الذي زنى ولكنه رفض العزل ، باستخدام مانع حمل ، لأن النبي محمد، كما نقلت الأحاديث التي حفظها فقيهنا ، كان قد قال بكراهية العزل.

هل كان التزامن بين شن الصولة وضجيجها وبين اجراء المفاوضات بصمت وكتمان تزامنا عفويا ، أم كان وفق توقيت محسوب؟ علم ذلك عند مطابخ معاهد التفكير والتخطيط الممولة من أهل الحل والعقد في أمريكا ، من المركب الصناعي العسكري.

وانتبهوا الى تأكيد نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي ، في النهاية ، على قرار قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس سحب خمسة الوية من الجيش الأميركي في تموز المقبل من العراق وإعادتها الى الولايات المتحدة، دون قول كلمة عن البقاء الطويل المدى ، مائة عام كما هي رغبة المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة ماك كين ، والقرن لا يعني طبعا البقاء الدائم في حساب الأمبريالية ، وممثلها الذي يظن أن ماله قد أخلده، وأن الرأسمالية قد ضمنت الخلود ، بانهيارالتجربة الآولى لبناء الاشتراكية.
هل شاهدتم ، وما زلتم تتذكرون بعد صورة الجندي الأمريكي في أم قصر بعيد احتلالها وهو يحمل على صدره لافتة مجهزة مسبقا؟؟ أتتذكرون ما كتب عليها بالانكليزية؟ "
"“ Welcome in New-Texas, IRAQ formerly.


مساعد وزير الدفاع الاميركي لـ(المدى): المفاوضات الثنائية بين العراق وواشنطن بدأت مرحلتها الثانية
واشنطن/ المدى
10.05.08
دخلت المفاوضات بين العراق والولايات المتحدة للاتفاقية طويلة الأمد بين البلدين مرحلتها الثانية وفق ما أعلنه نائب مساعد وزير الدفاع الاميركي.
وقال الجنرال مارك كيمت لـ(المدى): في العاصمة الأميركية واشنطن، ان المفاوضات بدأت مرحلتها الثانية وهي تسير بالشكل الصحيح وبأدق التفاصيل. وحدد كيمت مراحل الاتفاقية طويلة الأمد وجاء في بعض بنودها، الزام القوات الاميركية بتطبيق القانون العراقي وتحديد أرقام للوحات العجلات العسكرية. وكشف مساعد وزير الدفاع الأميركي ان بلاده بدأت حواراً مع دول الخليج ضمن برنامج (أمن الخليج) الذي يركز على دعم العراق ومكافحة الإرهاب والانتشار النووي.
وأكد كيمت قرار قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس سحب خمسة الوية من الجيش الأميركي في تموز المقبل من العراق وإعادتها الى الولايات المتحدة ،









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,227,172,615
- امنيات لعام 2008
- طوبى لمن سار في هدى أكتوبر المجيد !
- مام جلال والتحفظ لصالح العسكر
- مشروع الحزب الشيوعي مشروع ضد ثالوث الدمار
- امريكا من هيروشيما الى حصار العراق
- فريق واحد و شعب واحد
- مصطفى عبو د الحا ضر بيننا
- التطور التأريخي وتأسيس الجمهورية العراقية في 14 تموز 1958 - ...
- التطور التأريخي وتأسيس الجمهورية العراقية في 14 تموز 1958 - ...
- الحركة الشيوعية ومؤتمر الحزب الثامن
- يوم الاول من أيار فريدرك انجلس
- دعوة الى فتح صندوق علاج اللاستاذ عبد الاله الصايغ
- دعوة مراقبين دوليين إلى اجتماع المؤتمر الوطني العراقي
- جـيـش لإعمار الـوطـن بدل الجيش المنحل
- مرحبا في نيو تيكساس - العراق سابقا
- نظرة في قول (1) السيد فضل الله والعلمانية
- نداء لحماية التراث الثقافي والحضاري العراقي
- لا للحرب ...... لا للدكتاتورية
- بمناسبة مؤتمر الضباط جـيـش لإعمار الـوطـن بعد صدام


المزيد.....




- محكمة سويسرية تغرم ضابطا سابقا لانضمامه لميليشا تقاتل داعش
- الجيدو: الكوسوفية كيلميندي تحرز لقبها السادس في غراند سلام د ...
- محكمة سويسرية تغرم ضابطا سابقا لانضمامه لميليشا تقاتل داعش
- ليبيا: دعوة حقوقية لإدخال المساعدات إلى درنة
- بالصور... رجل يدخل موسوعة -غينيس- بارتداء أكبر عدد من -التيش ...
- الخارجية الأمريكية: ننقل إلى فنزويلا مساعدات إنسانية وليس أس ...
- السودان: مظاهرات بعد خطاب البشير
- فنزويلا: مقتل شخصين قرب الحدود مع البرازيل في صدامات مع الجي ...
- السودان: الرئيس عمر البشير يعلن حالة الطوارئ لمدة عام ويحل ا ...
- مصادر إعلامية: البشير سيعلن حالة الطوارئ وتخليه عن رئاسة الح ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - صادق البلادي - تصخاب الصولة وكتمان مفاوضات اتفاقية الاحتلال