أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عبد الغني مصطفى - إغتيال ثورة الأرز














المزيد.....

إغتيال ثورة الأرز


عبد الغني مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 2280 - 2008 / 5 / 13 - 10:27
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


أن يتراجع مجلس الوزراء عن قراريه القاضي أولهما بنقل رئيس جهاز أمن المطارالعميد وفيق شقير، وثانيهما بتفكيك شبكة الإتصالات العائدة لحزب الله، سوف يعني قبل كل شيء تحقيق حزب الله لأهدافه المعلنة على الأقل من إنقلابه المسلح على الشرعية والدستور وهو ما يتوجب على السلطات الشرعية وعلى أنصارها في تحالف 14 آذار أن تحول دون تحقيقه بكل الوسائل وأن تطلب من قوى الشرعية المسلحة العمل على تنفيذ القرارين دون تأخير. بل أكثر من ذلك، يتوجب على مجلس الوزراء وهو يتولى كامل السلطة التنفيذية بالإضافة إلى سلطة رئيس الجمهورية أن يطلب من مجلس الأمن الدولي أن يسارع إلى تنفيذ كافة مواد قراره رقم 1559 الصادر بموجب الفصل السابع ومنها تفكيك ميليشيا حزب الله ومصادرة جميع الأسلحة في حوزته وتسليمها إلى الجيش اللبناني . ومن المعلوم أن الفصل السابع يتيح لأية دولة عضو في الأمم المتحدة أن تأخذ على عاتقها تنفيذ القرار بكل الوسائل العسكرية وغير العسكرية إذا ما طلبت السلطات الشرعية ذلك منها. وبإمكان حكومة السنيوره أن تطلب ذلك سواء من الولايات المتحدة أو فرنسا وهما على استعداد للقيام بهذه المهمة كما يبدو. أو بإمكان حكومة السنيورة أن تهدد حزب الله أنها ستقوم بذلك إذا لم يقم بتسليم أسلحته طوعاً.

ما على الأكثرية أن تحاذر منه هو فقدانها لثقة الجماهير العريضة من الشعب اللبناني التي تقاطرت إلى ساحة الشهداء في 14 آذار و 14 شباط تأييداً لأهداف ثورة الأرز في السيادة والحرية والإستقلال. المهانة الذليلة التي تمرغت بها فصائل الأكثرية وهي تستسلم ذليلة مهانة لقوى الإنقلاب الشيعية بتنسيق مع الجيش الذي امتنع عن حماية السلم الأهلي لم تترك مكانة لثقة الجماهير بزعماء الأكثرية الأقوياء كسعد الحريري ووليد جنبلاط وسمير جعجع، الذي وقع مع أمين الجميل وحزب الكتائب في فخ التحييد الذي نصبه له سليمان فرنجيه وميشال عون المتعاونان مع الإنقلابيين، ناهيك عن زعمائه غير الأقوياء كفارس سعيد وسمير فرنجيه وإلياس عطالله. بغير ثقة الشعب اللبناني سيفقد كل زعماء تآلف 14 آذار كل وزن لهم في المعادلات السياسية اللبنانية ؛ ولن ينفعهم التحجج بأنهم كانوا قد أوكلوا أمنهم والأمن العام للجيش وقوى الأمن الشرعية . قوى الجيش بدت تماماً غير معنية بهذه الوكالة وسمحت بانكشاف تخاذل زعماء 14 آذار الذليل بأبشع صوره، ليس هذا وحسب بل كشفت أيضاً عن سوء تقدير الأمور في دفاعهم عن مصالح الشعب اللبناني. وزادوا على ذلك بأنهم أخذوا يتسارعون في طلب الأمان من الإنقلابي الثاني إن لم يكن الأول نبيه بري طلباً للنجاه. مثل هؤلاء القوم غير جديرين بثقة الشعب اللبناني وإنني على ثقة تامة أنه إذا ما جرت انتخابات عامة غداً فإن 70% من أنصار تآلف 14 آذار لن تصل صناديق الإقتراع ولن تكون النتيجة إلا إغتيال ثورة الأرز ليس على يد نبيه بري وحسن نصرالله بل على يد وليد بك والشيخ سعد !!

بعد كل هذه المهانة لن يجدي 14 آذار فتيلا سوى الوقوف بكل شجاعة مشهودة والحفاظ بالدم والروح على سيادة الشعب اللبناني من خلال الرفض القاطع لكل ما قد يترتب على اجتياح عصابات حزب الله وحركة أمل لبيروت والجبل، والإصرار دون أدنى تردد على تنفيذ جميع قرارات حكومة السنيورة الشرعية وأولها القراران موضوع الخلاف، والرفض القاطع لمشاركة الإنقلابيين في أي حكومة بعد أن تبين أنهم ضد الوطن أولاً وأخيراً. إن تردد حكومة السنيورة في قبول استقالة وزراء أمل وحزب الله لا يعني سوى مهادنة الإنقلابيين والقبول بسياساتهم المستوحاة من الخارج. على الأمانة العامة لتآلف 14 آذار أن تقرر اليوم قبل الغد تعيين خمسة وزراء من المنظمات الشيعية غير العميلة ورفض إجراء أية انتخابات برلمانية وحتى رئاسية قبل تسليم حزب الله كل أسلحته للسلطات الشرعية وخاصة بعد أن تبين أن العماد ميشال سليمان ليس جديراً بالثقة.

بغير هذا لن يكون مصير تآلف 14 آذار إلا السقوط التاريخي المدوي ولن يترك في تاريخ لبنان إلا صفحة سوداء بعد أن جرى إغتيال ثورة الأرز تحت ناظريه دون مقاومة ودون فطنة.

عبد الغني مصطفى







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,162,602
- السياسيون الجبناء في لبنان
- كيف تنتهي الأزمة اللبنانية !
- رسالة إلى الحكيم (سمير جعجع)
- سلامه كيله ورياض الترك
- قضية فلسطين والإتحاد السوفياتي
- بين أمل عبدالله والمدعو بوعبيد


المزيد.....




- تونس تستنكر السلوك "الاستفزازي" لوزير داخلية إيطال ...
- نتنياهو يدعو إلى إجراءات ضد "طغاة طهران" خلال إحيا ...
- مقتل السعودية ندى القحطاني على يد شقيقها يثير موجة غضب
- تونس تستنكر السلوك "الاستفزازي" لوزير داخلية إيطال ...
- نتنياهو يدعو إلى إجراءات ضد "طغاة طهران" خلال إحيا ...
- سفراء الاتحاد الأوربي يغادروا صنعاء بعد لقاءات مع قيادات الا ...
- محاكمة ترامب.. 14 سؤالا وجوابا
- هكذا توظف إسرائيل -المحرقة- لحشد العالم حولها
- ذكرى الثورة أم عيد الشرطة.. 25 يناير تثير حيرة السيسي وتشعل ...
- قائد عسكري أميركي: مليشيات إيران أخطر من تنظيم الدولة


المزيد.....

- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عبد الغني مصطفى - إغتيال ثورة الأرز