أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - حين أقيل لحظتي ...!














المزيد.....

حين أقيل لحظتي ...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2277 - 2008 / 5 / 10 - 08:08
المحور: الادب والفن
    


حين أقيل لحظتي ...!
هدأةً،ما تحملني الان
متفرساً بالراهن ،
ذاك ألذي
يعبُ سنواته المزمجرة في
سندان اعماقنا ،
لم نألفه
لكي يمسدعتمة الليل المشرئبة ،
هو يروقُ لمخاضٍ عقيم
تزدريه نساءة الكحلِ في أجفان
ميدوزا الحجرية ،
....كممي أفواههم ايتها المتلصلصة
على عري سذاجاتي ،
وحيث لم أمنحك ايابا
للنشيد ،
ها أنت الان
ترجمين خطايا الدهشة ،
الدهشة التي أستساغة
ربى أحلامها ،
واطلقت زغاريد النشوة ,
حيث لامرايا تجسد مشهدها الهادىء الان ،
ولا ليلكة ،تسرب احزانها حيث تقف ....
....................
حين أقيل لحظتي
تفزع تفاصيلها
وتلملم ما تبقى من حدادها
الجميل .
واهماً ،من يزرع مدى مُقلتيه
في شوارع التسكع ،
بعد ان يطوف الغروب
كثيراً....،ربما اكثر مما تتوقعون ،
واهماً،من يشارك يقظته في أنينها الخادع
لا شك انها ستضعه بين فكي الغواية ...!
واهما ً,من اعلن صباحاته ,ومررها
بمذاق قهوته المر،....حين كانت هي من تقطر عسلاً
قرب (يوكا لبتوسة )حظيت بشرف حمل اسما ئهما .
واهما ً،من يراقب أصيل شموس لا تجيد لحظة تا لقها
سوى هذا الجحيم الذي تغمرنا فيه بحفاوة كبيرة .
واهما ،من تمسك بزرقا ق عينيها وهو يعلم ان الازرقاق
ممهور بعلامة البحر،
واهماً،من يجيد موسقة عواطفه اللاهبة ويهبها
لجليد لحظاتها الشحيحة.
واهما ، من يغرق بالتفاصيل
والاخر ..يختصر ..ويختصر
بانتظار لحظة أعلنتُ اقا لتها
...كلاهما وكلانا نطارد
أسماء أشارة ،
أتعبت كثيرا
وكثيرا.....حروف النداء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,742,750
- ماذا لو نجحت السيدة (كلنتون) في الوصول الى البيت الابيض ..؟
- ..على وشك أن أمنحك ألجنون ..!
- هيبة القضاة الضمانة الاكثر أنتاجية في استقلال القضاء وسيادة ...
- بعد خمس سنوات من سقوط النظام هل تم اعادة تاهيل الانسان العرا ...
- ما ذا بعد منح الصفة القضائية لاعضاء الادعاء العام في العراق. ...
- ترنيمة اهوارية/بانتظار الذي سوف ياتي.؟
- الخروج من أنا الفرد الى الذات في العالم ..؟قراءة في رواية (ن ...
- مقبرة للصحفيين ..شكرا لحكومة النجف المحلية..؟
- الهامش والتفاصيل في آذار المراة العراقية الجديد..؟
- (خيط الضوء المائل,الذي كسر حواجز الصمت)ليشير الى( رائحة القر ...
- الخرافة بين ثنائية الوهم والجمال..؟
- لا حلم لي ...والاماني سراب
- وقوفا...حتى يذبل الحب
- على وسادة من ارق.
- ثعالب السياسة
- بعد تقرير كروكر/بتريوس,هل امسك الامريكان بتعويذة الحل العراق ...
- الاعلام الحكومي العراقي بين اكثر من قوس ...؟
- الذين يحرثون الماء...؟
- ثقافة الطقوس الدينية...!
- مجزرة الايزيديين ,لمصلحة من...؟


المزيد.....




- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...
- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!
- اضاءات نقدية عن فضاءات الرواية العراقية
- كروز وبانديراس يحضران العرض الأول لفيلم ألمودوبار
- -مخبوزات- بعدسات الجمهور
- بعد تدخل مديرية الضرائب.. خلاف المصحات والشرفي ينتهي
- بنشماس يعلن التأجيل والمؤتمر ينتخب كودار رئيسا.. غليان داخل ...
- نحو ألف مخالفة في الدرامة المصرية خلال الأسبوع الأول من رمضا ...
- العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - حين أقيل لحظتي ...!