أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - رد هادئ على مقال ساخن للاستاذ محمد الشهابي















المزيد.....

رد هادئ على مقال ساخن للاستاذ محمد الشهابي


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 2272 - 2008 / 5 / 5 - 08:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نشر الاستاذ محمد الشهابي بتاريخ 27/4/2008 بموقع الحوار المتمدن ردا على مقالتي السابقة بعنوان" رد على مقالة الاستاذ صباح ابراهيم – هل ما يقوم به الغرب من الهجوم على الاسلام مبررا" ولمواصلة الحوار وللتوضيح اقول ردا على رسالته ما يلي :
1- لا تتعود اخي الكريم ان تكرر برسائلك كلمات سبق وان قلتها لي وتكررها بمقالاتك الاخرى في موقع الحوار المتمدن, من الكتابة بموضوعية وعدم الدقة والبحث و التشكيك بالاخرين بالكتابة بعصبية وتشنج فهذا من تهيؤآتك, فنحن نتحاور ولا نتخاصم .
2- صحيح ان الايات القرآنية لها اسباب نزول, وضروف خاصة بها, ولكن لاتنسى ان القرآن كما تقولون هو تشريع متكامل يصلح لكل زمان ومكان !!! وأتسائل لماذا الكثير من الدول الاسلامية التي تنص دساتيرها ان الاسلام دين الدولة والقرآن شريعتها لاتطبق نصوص الشريعة الواردة بالقرآن كحد الرجم وقطع الايدي والارجل والاعناق في ايامنا هذه ان كان القرآن وشرائعه السماوية يصلح لكل مكان وزمان؟؟وان الاسلام والقرآن جاء بأفضل التشريعات والاحكام.
(والسارقون والسارقات فاقطعوا ايديهما)
جاء برسالتك التي تقول فيها: (وأنا هنا لا ألومك على عدم دراستك دراسة متأنية لقواعد الحوار العقلانى الذى يبتعد عن العواطف والإعتقادات المسبقة فيجب عليك أخى العزيز أن تترك وراء ظهرك سابق إعتقادك حتى تتجرد من خلفيتك الدينية
3- شكرا لانك نبهتني بأني لم ادرس قواعد الحوار العقلاني, وارجو منك ان تفهمني ما هي هذه القواعد لاتعلمها منك , ومنكم نستفيد .
4- كيف تريدني ان اترك وراء ظهري معتقداتي السابقة واتجرد من خلفيتي الدينية كي اتحاور معك ؟ اذن بماذا سنتحاور ؟ هل هو حوار الطرشان ؟

تقول برسالتك:
5- اليهود قد اتصلوا سراً بأعداء الرسول وحرضوهم على قتاله ، بل قدموا لهم العون المادى فى كل صوره وأشكاله .
لم توضح لماذا فعل اليهود ذلك, وما هي الاسباب وراء العداء بين الطرفين ؟ وهل دعى الرسولُ اليهودَ لترك ديانتهم والدخول بالاسلام طوعا او كرها؟ وما كان ردهم وهل هذا هو سبب الخلاف والقتال بين المسلمين واليهود ام هناك اسباب اخرى لا نعرفها؟ ولماذا اراد اليهود اغتيال محمد ان كان ما جاء به يوافق ما يؤمنوا هم به من التوحيد بالله وقد مدح التوراة ووقر نبيهم موسى؟
هذا ما يذكره التاريخ : سكن محمد فى يثرب المدينة الآن وهى مدينة أغلبية سكانها من اليهود العرب وحاول نشر دعوته بالوعظ , ولما كان كل أنبياء الكتاب المقدس من اليهود ومحمد عربى ويقول أنه نبى لهذا أعتبره اليهود نبى كذاباً وناقشه اليهود فى نبوته وسألوه أسئلة كثيرة عجز عن أجابتها وكان يتأخر فى الإجابة عليها بحجة أن جبريل المخلوق الذى كان يظهر له لا يأتيه فى وجود الكلاب السوداء , ولكن ما يهمنا سؤالهم التاريخى والجغرافى وهو : عن رجل طواف بلغ مشارق الأرض ومغاربها فذكر محمد آية قرآنية [الكهف: 87ـ88] قال أنه : ذو القرنين ( الأسكندر الأكبر) رجل صالح وأنه رأى الشمس تغرب فى بئر من طين (4) فتهكم عليه اليهود فكرههم محمد وحمل شيئاً لهم فى صدره وخطط لأبادتهم وإفنائهم . راجع الموقع التالي
http://www.coptichistory.org/new_page_14.htm

6- تقول برسالتك: فرض الإسلام أشد العقوبات على الأعمال التي تهدد الأمن العام كعمل قطاع الطريق ونحوه...
ارجوا ان تشرح لي بحيادية : كيف تفسر محاولة استيلاء محمد على قافلة معاوية بن ابي سفيان القادمة من الشام؟ وبقية القوافل التجارية فما كانت الغاية من ذلك هل اراد توزيعها على الفقراء واستلام خُمسها لله ولرسوله, وما حاجة الله بالغنائم؟

تقول : ليس الجهاد لإرغام الناس على الدخول بالإسلام.
ان كان نشر الرسالة او الدعوة بالاقناع بين شعوب العالم خارج الجزيرة العربية, فلماذا لم يرسل نبي الاسلام والخلفاء من بعده دعاة مسالمين ومفكرين وشيوخ ,علماء بالدين والقرآن لاقناع الناس وشرح محاسن الدين الجديد وآياته البينات, وتبيان نواقص الديانات السابقة من يهودية ونصرانية, وانها لاتلائم عصرهم لانه جاء لهم بالهدى ودين الحق, وهم يتبعون الباطل لان كتبهم المقدسة اصبحت محرفة كما تدعون .
لماذا ارسل لهم الجيوش المسلحة وحاملي السيوف والرماح متسلحين بآيات القتال والانفال وأحاديث الغزو تعليمات اغتصاب نساء الاسرى , ان كان الغرض هو نشر الدين بالاقناع ؟ ولماذا سميت غزوات وفتوحات اسلامية ولم تسمى حملات لتبشيروهداية الناس لدين الحق؟
ماذا كان يفعل خالد بن الوليد سيف الله المسلول بغزواته ؟ هل كان ينشر دين الحق بالدعوة والاقناع ام كان اختصاصي بجز رؤوس الابرياء وسلقها واكلها ؟ وماذا كان عمرو بن العاص يفعل بمصر عندما افنى الاقباط وقطع رقابهم بالجملة عندما رفضوا انكار المسيح وترك دينهم وقبول دين محمد البدوي الامي الذي لايعرف القراءة والكتابة ليفرض على اهل العلم والحضارة قوانين البداوة والتخلف .وانتم تصرخون ليل نهار لا اكراه بالدين, ولكم دينكم ولي ديني ,... من أمر بحرق مخطوطات مكتبة الاسكندرية في مصرالتي جعل المسلمون كتبها وقودا للحمامات لستة اشهر؟ الم يكن عمر بن الخطاب هو الآمر, و عمرو بن العاص هو المنفذ. فما الداعي لهذه الغزوات وقتل الناس الامنين في ديارهم؟ وان كان الهدف هو نشر الاسلام بالاقناع, ولماذا تسلب نسائهم سبايا وتوزع على المقاتلين الهمج لاغتصابهم ؟ هل هكذا ينشر دين الحق بأغتصاب النساء وسلب الغنائم وقتل الذكور ؟ وهم أناس مؤمنون يؤمنون بالله واليوم الآخر والبعث وتقولون لكم دينكم ولي ديني.

تقول برسالتك: (وقد أثبت التاريخ أن الأديان لا تفرض بالقوة، فلما قهر النصارى عرب الأندلس، فضل هؤلاء القتل والطرد عن آخرهم، على ترك الإسلام ).

جوابي لك هو: ماذا كان يفعل عرب الاندلس في بلاد الفرنجة, وما الذي اوصلهم الى تلك البلاد البعيدة عن الجزيرة العربية؟ وهل دخلوها للسياحة والاستجمام و دعاة سلم لنشر الدين ام جاؤوها غزاة بجيش جرار عبروا البحر لغزو الاندلس. هل تذكر كلمات قائد الجيش العربي طارق بن زياد بخطبته الشهيرة بعد ان حرق سفنه التي عبر بها البحر ونزل اراضي اسبانيا قال: (ايها الناس البحر من وراءكم والعدو امامكم وليس لكم والله الا الصدق والصبر)
لماذا يدعوهم بالعدو وهو جاء لنشر دين الحق بالدعوة السلمية والاقناع ؟ هل جاء حاملا حمامة السلام البيضاء ام جاء حاملا سيفه استعدادا للقتال والاغتصاب وسلب الغنائم ؟
وتقول : لم ينتشر القرآن بالسيف إذن، بل انتشر بالدعوة وحدها
هل تضنون ان الناس لا تقرأ التاريخ وانتم تدرّسونه بمدارسكم وتنشروه بكتبكم ؟
نحن نستشهد بتاريخكم ومن كتبكم ولا نقول شيئا من عندنا .فهل تنكرون تاريخكم؟

وتقول :
(وقد ابتدأ الجهاد دفاعا عن حقوق المهاجرين الذي أبعدوا عن ديارهم بغير حق)

هل كان مهاجرون مسلمون يسكنون اسبانيا في ذلك الزمان وقد سُلِبَت حقوقهم ليهبّ المجاهدون للدفاع عن حقوقهم المسلوبة ؟
وتقول: (وانتهى ليصبح دفاعا عن الإنسان حيث كان، وتحريرا للإنسانية بكافة أشكالها وألوانها، وعلى مختلف الأمكنة والعصور من كل الأغلال والديكتاتوريات التي تكبلها)،

هل كُلِفَ المسلمون بالدفاع عن كل البشرية وتحريرها بكل اشكالها والوانها من الاغلال والديكتاتوريات التي تكبلها ؟ اليست الدكتاتوريات مترسخة بابشع صورها في بلاد المسلمين الان ؟
اليس هوحكم التخلف والرجعية والظلامية, حكم الجلد والرجم والاعدامات ؟ لماذا لايهب المجاهدون الغيورون على دينهم للدفاع عن الشعوب المسلمة في هذه الديكتاتوريات, وتحريرهم من الاغلال التي تكبلهم كما تقول ؟ ام انتم تفكرون فقط في بلاد بني الاصفر لتسلبوا نساءهم كما قال رسول الاسلام :اغزو تغنموا نساء بني الاصفرّّّ!!!

وتقول برسالتك : وقد كان المسلمون يضحون بأموالهم وأنفسهم من أجل نشر العدالة وإتاحة حرية الاختيار أمام الآخرين،
اعتقد هذه لا تستحق التعليق عليها.
وتقول: فهم لم يقاتلوا من أجل نهب ثروات الآخرين، والاستيلاء على مقدراتهم، وإنما من أجل نشر العدالة والحرية بين الناس حتى يختاروا العقيدة الصحيحة أو يبقوا إذا شاؤوا على عقيدتهم من دون خوف من حسيب أو رقيب

أن كان كلامك صحيحا فلما اصبحت الدول التي غزاها المسلمون تدين معظم شعوبها بالاسلام وتركت دين آباءها وأجدادها ؟ هل كانت غير مقتنعة بدينها ؟ وهل رحب اهلها بالغزاة واستقبلوهم بالورود ودخلوا بدين الله افواجا عن قناعة ام كانت السيوف تحز رقابهم ؟ وتسلب ممتلكاتهم ؟ هل كان شعب مصر مسلما ام قبطيا يدين بالمسيحية ؟فهل تخلوا كلهم عن دينهم بقناعتهم بالاسلام ؟ اقرأ تاريخ الاقباط لتعرف التاريخ جيدا.
http://www.coptichistory.org/new_page_43.htm

تشير الى الاية التي استشهدتَ بها : (وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) (الأنفال:61):
ولكنك لا تشير الى الاية:
فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35)
هل يجنحوا للسلم ؟ او لايدعوا للسلم... وهم الأعلوَن ؟؟
فأما إذا كان العدو كثيفا، فإنه يجوز مهادنتهم
يعني (استخدام التقية والكذب والخداع في الحرب)،
وصدقت تماما عندما قلت : (فالحرب عبر التاريخ وإلى يومنا هذا سببها المكاسب المادية والجشع والطمع بما عند الآخرين. وهذا هو هدف الحملات والغزوات والفتوحات الاسلامية.
وتقول : ولذلك كان الجهاد في ذلك الوقت استنقاذا للحرية الإنسانية والكرامة البشرية وتحريرا للعقل البشري من وصاية أية قوة طاغية تحول بينه وبين اتباعه للدين الذي يراه دون خوف أو وجل من كافة القوى المتحكمة بمصير الفرد والمجتمع آنذاك.
وهل هذا الكلام ينطبق على جهاد المسلمين ؟ هل حرروا العقل البشري عندما احرقوا كتب العلوم ومخطوطات الفلاسفة التابعة لمكتبة الاسكندرية ؟ يكفيكم الضحك على الذقون , الناس ليسوا اغبياء .
ارجو منك ان ترجع للوثيقة العمرية لتعرف كيف انقذ المسلمون الحرية الانسانية والكرامة البشرية للنصارى الذين رزحوا تحت الاستعباد الاسلامي قرونا طويلة . انكم لاتشعرون بطعم الذل الذي تسقونه لغيركم لانكم لاتذوقوه بأنفسكم الا بعد ان يستعبدكم من هو اقوى منكم كما يفعل بوش بشعب العراق وافغانستان ومايقاسيه اهل فلسطين من الاسرائيليين.
وتقول برسالتك : الناس أحرار في أديانهم ومعتقداتهم حسب تصور الشريعة الإسلامية التي لا ترى وصاية على عقول الناس ومعتقداتهم، فلا إكراه في الدين.
الا تعلم ان هذه الاية منسوخة وملغى حكمها , وانتم لحد الان تتشدقون وتجمّلون خطاباتكم بها .
ان كان الناس احرارا في اديانهم فلماذا يفجر (المجاهدون) المسلمون كنائس المسيحيين بالعراق ويقتلون رجال الدين المسيحي ومسيحيي العراق وهم يهتفون بزعيقهم المخيف الله اكبر. يقطعون رؤوس البشر الابرياء وهم يقرأؤن القرآن ويصرخون الله اكبر, انا اقول لك لماذا .... لأنهم يطبقون الشريعة بحذافيرها لان هذه هي حقيقة الاسلام الصحيح..
وتكمل برسالتك : وقد حرم الإسلام شتمهم(اهل الكتاب) أو شتم دينهم أو تسميعهم ما يكرهون
اذكرك بحديث الرسول : (لعن الله اليهود والنصارى جعلوا قبور انبيائهم مساجد)- حديث شريف!
تقول : أن محمدا كان يعترف برسالة السيد المسيح –حسب قول وبرنارد شو, وطبعا انت تؤيده . وإن اعترافه به هو اعتراف بأخلاقيات رسالته
إن كان محمد يؤيد رسالة المسيح , كان لابد ان يؤمن بأقواله ورسالته ايضا ولا يخالفها , لانه كلمة الله اي الناطق بلسان الله على الارض . والمسيح قال: (انا والآب واحد, من رآني رآى الاب) . فهل يعترف محمد بأقوال المسيح هذه ؟ ام ستعزفون على نفس نغمة التحريف للانجيل إن كانت كلماته لاتنطبق مع القرآن .
وتقول : "ولا ريب أن بعض النصارى في الغرب رأوا في انتصار الإسلام وانتشار نفوذه خطرا يهدد مصالحهم، فأعلنوا العداوة له"
أن كان المسلمون مسالمين في الغرب ولايخلقون المشاكل ولايقومون باعمال تخل بالقوانين فلن يضمر احد العداوة لهم بدليل أن ملايين المسلمين يهربون من الاضطهادات في بلادهم الاسلامية بسبب جورحكامهم المسلمين ويطلبون حق اللجوء الانساني والسياسي في دول التي تسميها نصارى وتستنكفون ان تسموها المسيحية . وهناك يعاملون باحترام ويحصلون على كافة الحقوق كأبناء تلك البلاد , ومنها الضمان الاجتماعي لهم ولعوائلهم حتى وهم عاطلون عن العمل مع السكن اللائق والرعاية الطبية , والامان والحرية التي حرموا منها في بلادهم الاسلامية !!! هذه هي معاملة من تسموهم (النصارى الكفار واحفاد القردة والخنازير) للمسلمين والذين تقولون عنهم انهم من المغضوب عليهم والضالين !!!
تقول : حتى المسيح الذي لم يقاتل في حياته يوما واحدا، سينزل السماء قبل قيام الساعة ليقتل الدجال الذي هو ألد أعداء الله في الأرض، ففي الحديث أن المسيح سيحمل السيف ويتصدى للدجال: (حتى يدركه بباب لد فيقتله) [20]
هذه من الخرافات التي اختلقها شيوخ المسلمين , المسيح سيأتي ديانا للعالمين ولن يكون قاتلا لاحد . وياليت ان تفسر لي ما معنى ديان العالمين وحكما مقسطاً . من له السلطة ان يدين العالم ؟ أنبي من البشرمخلوق من تراب, ام الله رب العالمين وخالق البشر؟ ولماذا المسيح هو الديان بالذات وليس محمد خاتم الانبياء واشرفهم ؟أما تعني لكم هذه الكلمة ان المسيح هو من جوهر الله اي روح الله وكلمته التي لاتنفصل عنه اي انه هو الله الذي تجسد بهيئة انسان الذي تنكروه رغم انكم تقولون عنه انه روح الله وكلمته وديان العالمين .
لماذا ينزل المسيح من السماء ولاينزل غيره من الانبياء ؟

تقول : فالجهاد هدفه التغيير والتجديد نحو الأفضل، وإطلاق الحريات للأمم والشعوب، فهو ليس صنوا للإرهاب أبدا.
وانا اسألك : هل تفجير محطة قطارات الانفاق في لندن ومدريد وقتل 3000 مدني برئ من موظفي برجي التجارة العالمي بدقائق هو جهاد هدفه التغيير نحو الافضل واطلاق الحريات للامم والشعوب ؟ ام تؤيد العالم كله الذي اسماه ارهاب اسلاموي .
وتقول برسالتك : إن محمدا عليه السلام هو أرحم الناس وأبعدهم عن الانتقام لنفسه، ويكفي قولته المشهورة لأهل مكة عند فتحها: (اذهبوا فأنتم الطلقاء)
وأرد عليك : من كان هؤلاء الطلقاء الذين اطلق سراحهم ؟ لقد كانو اهله وعشيرته من قريش, وان كان هنك تعامل بالرحمة مع الاعداء فلماذا قُتل كل ذكور بني قريضة 700الى 800 رجل وسبيت نساءهم وغنمت اموالهم ولم يطلق سراحهم بعد ان استسلموا له وطلبوا ان يتركهم يرحلوا مقابل كامل اموالهم .
واين كانت الرحمه عندما أمرالنبي بقتل العجوز ام قرفه وشقها الى نصفين بعد ربطها بين جملين .
واين كانت رحمته عندما سبى واستحل لنفسه صفية بنت حيّ ابن احطب بعد ان قتل اباها وزوجها وأخاها .واتخذها زوجة له غصبا عنها بنفس ليلة المجزرة, ودماء اهلها لم تجف بعد , ولم يتبع شريعة العدة ثلاثة اشهرالتي فرضها على غيره . (سيرة أبن هشام باب ذكر المسير إلى خيبر)
اعتقد اني علقت بكل وضوح على معظم نقاط رسالتك .واسف للاطالة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل لله اعداء؟
- رد على مقالة الاستاذ محمد الشهابي : هل ما يقوم به الغرب من ه ...
- رد على مقالة الاستاذ محمد الشهابي : هل مايقوم به الغرب من هج ...


المزيد.....




- كيف سبق المسلمون العالم في نظافة اليدين؟
- هيئة كبار العلماء السعودية توضح موقفها من -الإخوان المسلمين- ...
- «كبار العلماء السعودية»: الإخوان وداعش والقاعدة «يخدعون النا ...
- فوز الشاب المحافظ سيباستيان كورتز بالانتخابات التشريعية في ا ...
- الحزب المسيحي الديموقراطي بقيادة كورتز يتصدر الانتخابات التش ...
- يوسف زيدان: مصر لم تدخل الإسلام في عهد عمرو بن العاص (فيديو) ...
- الحزب المسيحي الديموقراطي بقيادة كورتز يتصدر الانتخابات التش ...
- تركيا: انتشار قوات تركية في إدلب جاء بالتنسيق مع الأطراف الض ...
- التجمع الاسلامي لطلبة العراق يستنكر -سرقة اسمه- ويؤكد بقاءه ...
- مسلمون ببريطانيا يتضامنون مع يهود تعرضوا لاستفزازات نازية


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - رد هادئ على مقال ساخن للاستاذ محمد الشهابي